باكستان تحذر من تصاعد خطر الإرهاب على حدودها مع أفغانستان

باكستان تحذر من تصاعد خطر الإرهاب على حدودها مع أفغانستان

الأربعاء - 26 جمادى الآخرة 1444 هـ - 18 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16122]
مسؤولون أمنيون باكستانيون يقفون حراسة عند نقطة تفتيش على جانب الطريق في بيشاور بعد هجمات على مركز للشرطة (إ.ب.أ)

أعرب سفير باكستان لدى الأمم المتحدة منير أكرم، عن قلق بلاده إزاء تصاعد التشدد المسلح على طول الحدود الباكستانية - الأفغانية. كما حذر أكرم في مقابلة مع مجلة «نيوزويك» الأميركية من أنه ما لم يتحسن الوضع الاقتصادي في أفغانستان، قد تنصرف عناصر من حركة «طالبان» إلى جماعات أكثر تشدداً مثل تنظيم «داعش»، حسبما أفادت وكالة «أسوشييتد» الباكستانية الثلاثاء. وأشار أكرم إلى جماعات متمردة على وجه التحديد مثل حركة «طالبان باكستان» و«جيش تحرير بلوشستان»، وكلاهما استهدف بشكل مزداد الأفراد والمدنيين في باكستان، ولفت أيضاً إلى تنظيم «داعش في ولاية خراسان»، وهو الفرع الإقليمي لتنظيم «داعش»، قائلاً إن هذه الجماعات عملت معاً في بعض الأحيان ضد مصالح باكستان.

وقال السفير أكرم: «علينا أن نتعامل مع هذا الأمر، ونحن مصممون على التعامل معه داخلياً». وأضاف: «تعاملنا مع هذا في الماضي»، وحذر من ظهور تحديات جديدة في إطار محاولة إقناع الحكومة التي تقودها «طالبان» بأن مواجهة كل هذه الجماعات تصب في مصلحتها المباشرة. وأضاف أكرم: «لدينا الآن وضع في أفغانستان حيث تحتاج (طالبان) إلى الاقتناع بالتعامل مع جميع الحركات الإرهابية، ليس فقط (داعش خراسان) التي تقاتلها، ولكن غيرها من الجماعات الأخرى... نحن نتفهم الوضع، لكن علينا أن نجد استراتيجية فعالة للتعامل معه». وفجّر انتحاري حزامه الناسف أمام مدخل وزارة الخارجية الأفغانية في كابل الأسبوع الماضي، حيث كان مقرّراً عقد اجتماع لوفد صيني، الأربعاء، في هجوم أسفر عن سقوط 5 قتلى وعشرات الجرحى وتبنّاه تنظيم «داعش». وقال الناطق باسم شرطة كابل، خالد زدران: «وقع انفجار، الأربعاء، على الطريق المؤدي إلى وزارة الخارجية، نتج عنه مقتل 5 مدنيين وإصابة عدد آخر بجروح». وأضاف: «تندّد الإمارة بهذا الهجوم. وسيُعثر على منفذي هذا الهجوم، وسيعاقَبون». وتبنّى الهجوم تنظيم «داعش» عبر وكالته الدعائيّة «أعماق». وقالت «أعماق»، على حسابها بتطبيق «تلغرام»، إنّ عنصراً من التنظيم المتطرف «استطاع الوصول إلى مقرّ خارجية ميليشيا (طالبان) وسط العاصمة كابل، وذلك بعد تخطّيه كل الحواجز والإجراءات الأمنية». وأضافت أنه «فجّر حزاماً ناسفاً يرتديه وسط تجمّع لموظفي وحراس المقر والمسؤولين الأمنيين العاملين فيه، وذلك لحظة خروجهم من المقرّ»، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى بينهم «دبلوماسيون».

وتعمل «طالبان» جاهدة لتصوير أفغانستان على أنها بلد آمن بالنسبة للدبلوماسيين ورجال الأعمال، لكن موظفين في السفارة الروسية قتلا بتفجير انتحاري وقع خارج مقر البعثة في سبتمبر (أيلول) الماضي، في هجوم تبناه كذلك تنظيم «داعش». وأعلن التنظيم أيضاً مسؤوليته عن هجوم استهدف السفارة الباكستانية في كابل خلال ديسمبر (كانون الأول) عدّته باكستان «محاولة اغتيال» استهدفت السفير. وأصيب حارس أمن في الهجوم.

وتقول حركة «طالبان» إن الوضع الأمني في البلاد تحسن منذ عودتها إلى السلطة في أغسطس (آب) 2021، لكن كثيراً من الهجمات بالقنابل نفذت في الأشهر الأخيرة، وأعلن الفرع المحلي لتنظيم «داعش» مسؤوليته عنها. وفي 12 ديسمبر الماضي، هاجم مسلحون فندقاً في كابل يرتاده رجال أعمال صينيون. وقتل خلال الهجوم؛ الذي تبنّاه أيضاً تنظيم «داعش»، عدد من المهاجمين وأصيب 5 صينيين. ولم تعترف بكين رسمياً بحكومة «طالبان»، لكنّ الصين، التي تشارك أفغانستان حدوداً بطول 76 كيلومتراً، من الدول القليلة التي حافظت على وجود دبلوماسي لها في كابل. إلى ذلك، قال اتحاد الجامعات الخاصة في أفغانستان إنه سيتم إغلاق أكثر من 40 جامعة خاصة، إذا استمر الحظر المفروض على الطالبات. وقال الاتحاد إن أكثر من 5 آلاف موظف في الجامعات الخاصة فقدوا وظائفهم بعد الحظر الذي صدر في ديسمبر 2022 على الطالبات، بحسب موقع قناة «طلوع نيوز» الأفغانية. وقال محمد كريم نصيري، المدير الصحافي للاتحاد: «أخبرنا أكثر من 40 من أصحاب الجامعات أنهم لن تكون لديهم القدرة المالية لمواصلة أنشطتهم إذا استمر قرار منع الطالبات من الالتحاق بالجامعات لفترة طويلة». وأضاف كريم نصيري أن أصحاب الجامعات «قالوا إنهم سيضطرون لإغلاق أبواب جامعاتهم في هذه الحالة». وأعرب بعض مالكي الجامعات الخاصة عن قلقهم بشأن الوضع وقالوا إنه لن يكون أمامهم خيار سوى سحب استثماراتهم من أفغانستان.


Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

فيديو