الإمارات تتطلع لشراكة عملية في قضايا المناخ بـ«كوب 28»

الإمارات تتطلع لشراكة عملية في قضايا المناخ بـ«كوب 28»

محمد بن زايد: «أسبوع أبوظبي» منصة عالمية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة
الثلاثاء - 24 جمادى الآخرة 1444 هـ - 17 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16121]
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وعدد من رؤساء الدول خلال حفل افتتاح أسبوع أبوظبي للاستدامة (وام)

أكدت الإمارات على مساعيها لأن يكون مؤتمر «كوب 28»، الذي تستضيفه في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، فرصة للتطبيق العملي لمبدأ الشراكة، وذلك من أجل تحقيق تقدم عملي ملموس وحقيقي فيما يتعلق بقضايا المناخ، في الوقت الذي تتطلع فيه لأن يكون أسبوع أبوظبي للاستدامة، الذي انطلق أمس، موقعاً لبحث قضايا الاستدامة وتحدياتها، وسبل توسيع آفاق الحوار، وتكثيف الجهود وتضافرها للتوصل إلى حلول تمضي بالعالم نحو بناء مستقبل أكثر استدامة للأجيال المقبلة.
وقال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات، إن «أسبوع أبوظبي للاستدامة» يشكل منصة عالمية تجسد حرص دولة الإمارات على استقطاب قادة المجتمع الدولي للعمل معاً بما يخدم مصالح الشعوب وتطلعاتها في مجال التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة.
وأشار إلى أن بلاده تبذل جهوداً مكثفة لترسيخ الاستدامة وإيجاد حلول عملية مجدية لقضايا التغير المناخي، مؤكداً أن مبادرة الإمارات الاستراتيجية لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050 كانت خطوة طبيعية لنهج الاستدامة الشامل الذي تتبناه في مختلف القطاعات منذ تأسيسها.
وأوضح الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، أن «أسبوع أبوظبي للاستدامة» هذا العام يعد محطة أساسية تمهد الطريق لاستضافة دولة الإمارات مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ (كوب 28)، مشيراً إلى أن اختيار البلاد لتنظيم هذا المؤتمر العالمي المهم جاء نتيجة لعمل متواصل ودؤوب وإيمان بقدرات وإمكانات ودور البلاد، مساهماً رئيساً في تعزيز العمل المناخي الواقعي وتوفير الحلول المجدية تجارياً، التي تسهم في دعم التنمية الاقتصادية المستدامة وتحقق الأهداف العالمية المنشودة.
من جهته، أشار حيدر علييف رئيس أذربيجان، إلى طموحات بلده في تعزيز الاعتماد على مصادر الطاقة النظيفة جزءاً أساسياً من جهود التنمية في البلاد وتطوير اقتصاد صديق للبيئة، في الوقت الذي أكد فيه يون سوك يول رئيس كوريا، على أهمية دورة هذا العام من «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، كونه يشكل جسراً بين مؤتمري «كوب 27» و«كوب 28»، الذي سينعقد في الإمارات هذا العام، حيث ستتم مراجعة شاملة لتقييم التقدم المحرز لتحقيق أهداف اتفاقية باريس، مؤكداً أن جمهورية كوريا لن تدخر جهداً لدعم الإمارات في استضافتها لمؤتمر الأطراف.
إلى ذلك، أكد الدكتور سلطان الجابر، الرئيس المعين لمؤتمر الأطراف (كوب 28) ضرورة التعاون وأهمية الشراكات الوثيقة لحفز العمل المناخي الذي يحتوي الجميع وتحقيق أهدافه.


الامارات العربية المتحدة اقتصاد الإمارات

اختيارات المحرر

فيديو