«في مديح المروحة» نصوص للواسطي

«في مديح المروحة» نصوص للواسطي

الثلاثاء - 24 جمادى الآخرة 1444 هـ - 17 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16121]

عن دار سطور للنشر والتوزيع في العراق، صدر مؤخراً كتاب شعري جديد يحمل عنوان «في مديح المروحة» للكاتب والشاعر العراقي كاظم الواسطي.
والكتاب عبارة عن «كولاج، كما يقول المؤلف، من مشاهد ولقطات يومية ونصوص تستعير من مرويات السرد، ولغة الشعر، وصور الحياة، عناصر بنائها الهجينة، كما هو عالمنا الذي تداخلت فيه الأشياء وتواطأت الأضداد، في فوضى لا أحد بمقدوره التكهن بمآلاتها، وتكويناتها القادمة، أو هي مثل خطوات المسافر لأول مرة، حين يسير بلا بوصلة، طليقاً على أرصفة لم تطأها قدماه من قبل، مسحوراً بأجواء المسافة من بعيد».
وكان الواسطي قد حُكم عليه بالسجن المؤبد في سجن «أبو غريب» في الثمانينيات أثناء حكم صدام حسين؛ لمناهضته الدكتاتوريةَ وموقفِه ضد الحرب.
يكتب عن ذلك: «وقعت في فخ الوشاية سجيناً مؤبداً، لم يصدمك حكم البندر، بل أضحكك ما ورد في قرار الحكم، مصادرة الأموال المنقولة وغير المنقولة، وأنت من لا يملك سوى ساقين لا يريدان التوقف في مكان يستمكنه مرقب المخبرين. ولكن الطعنة كانت من مولع بأحاديث تنهمر كالمطر عن الثورة ومستقبل العالم وقوة السائرين نجوماً تضىء جبال سيبرا مايسترا!! طعنة تركت ندوباً غائرة في رواحك، وأعطتك درساً في الطبع البشري المتغير خارج الأمنيات وعسل الكلام. هل حالفك الحظ وأنت تخرج من سجن أبو غريب بعفو من ميلاد الدكتاتور لتكون بيدقاً في حرب مجنونة؟».
ومن نصوص الكتاب الشعرية:


إذا لم تكن سمعت يوماً صوت قطار
ولم تُصغِ مرة لصرير العجلات على سكة
الوصول أو المغادرة.


إذا لم تلوّح بيدك مودِّعاً
لمن كان وجهه يلامس زجاج النافذة بالدموع
خشية أن لا يعود ثانية أو لا تروح إليه
كيف أصدِّق أن ما حدثتني عنه في تلك الليلة
قد حدث في ذات المحطة وليس في مكان آخر،
رسمت على جداره صورة لقطار، وهربت.


وللواسطي مجموعة شعرية بعنوان «رماد كاردينيا» تحت الطبع، ومخطوطة قصصية بعنوان «هذيان الطرائد».


Art

اختيارات المحرر

فيديو