جوي الهاني لـ «الشرق الأوسط»: دراستي في علم النفس صقلت مشواري التمثيلي

جوي الهاني لـ «الشرق الأوسط»: دراستي في علم النفس صقلت مشواري التمثيلي

قالت الراحل حاتم علي إنه المخرج الذي تأثرت به
السبت - 21 جمادى الآخرة 1444 هـ - 14 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16118]
مع جو صادر الذي تتقاسم معه بطولة «أسماء من الماضي»

مع أن عمرها لا يتجاوز الـ23 عاماً، إلا أن جوي الهاني استطاعت أن تخوض تجارب تمثيلية غنية من عربية ومحلية. أولى إطلالاتها كانت في مسلسل «جذور» ولتتبعها أخرى في «قلم حمرة» و«بنت الشهبندر» و«موجة غضب» و«حنين الدم» و«سرّ» وغيرها.

حالياً تلعب الهاني بطولة مسلسل «أسماء من الماضي» الذي تعرضه المؤسسة اللبنانية للإرسال «إل بي سي آي»، من إخراج إيلي المعلوف، وتجسد فيه دور الفتاة الهادئة، التي، كما ذكرت، لـ«الشرق الأوسط»، ستتحول، في الحلقات التالية، إلى عاشقة تخوض قصة حب رومانسية.

كالنسمة الناعمة تمر جوي الهاني على الشاشة الصغيرة بحيث تجذب مشاهدها بحضورها الأنيق، بالرغم من صغر سنّها. ولعلّ تخصصها في دراسة علم النفس، التي حصلت أخيراً على شهادة الماجستير فيها، أحدثت هذا الفرق بينها وبين غيرها من بنات جيلها.

وتعلِّق، لـ«الشرق الأوسط»: «تخصصي بعلم النفس أفادني كثيراً على صعيد التمثيل الذي أعتبره هواية أكثر منه مهنة. فمن خلاله استطعت أن أدرس الشخصية التي أجسدها بشكل أفضل، فأرسم لها خريطة طريق تُبلور خطوط شخصيتها والصورة الخاصتين بها، فلا شك أن دراستي هذه أصقلت مشواري التمثيلي».

بدأت جوي الهاني مشوارها بأدوار صغيرة عمرت عندها ركيزة تمثيلية لا يُستهان بها. «أعتز بصعودي السلم درجة درجة إلى حدّ زوّدني بنضج في الأداء، وحتى في عملية اختيار لأدواري. وبرأيي أن الممثل يجب أن يمشي ضمن خطوات صغيرة وثابتة، وإلا لما استطاع الوصول إلى ما يصبو إليه».

ترفض الممثلة الشابة القول بأنه لم يقدم لها الفرص المواتية بعد، وتشير، في سياق حديثها، إلى أنها وعلى العكس تماماً تجد أنها اجتازت مراحل عدة زادتها خبرة. «بالتأكيد تلقفت الفرص الكثيرة وأنا فخورة بذلك، ومن بينها تلك التي قدَّمها لي المخرج إيلي المعلوف، فهو آمن بموهبتي التمثيلية، وأعطاني أكثر من فرصة؛ وبينها بطولة المسلسل الذي يُعرَض اليوم (أسماء من الماضي). فعندما أسند لي دوراً في مسلسل (حنين الدم) كنت قد تخرجت حديثاً في مدرستي، وبعدها كرَّت سبحة العمل معه لغاية اليوم».

بموازاة دراستها الجامعية في علم النفس، لم توفر الهاني فرص القيام بورش عمل فنية تضيف الخبرة لمشوارها. وواحدة منها تابعتها مع الممثلة تقلا شمعون في معهدها التعليمي.

وعندما كانت في المدرسة تابعت دروساً في علم المسرح لسبع سنوات متتالية فاستفادت منها كثيراً.

تدور غالبية أدوار جوي الهاني في فلك الفتاة الساذَجة حيناً، والخاضعة والمهذبة حيناً آخر، وكذلك جسدت أكثر من مرة دور الفتاة المظلومة، فلماذا تحصر نفسها بها؟ تردّ: «في (أسماء من الماضي) ستشهدون تغييراً في شخصيتي في الحلقات التالية. ولكنني أعتقد أنني أقدم الأدوار التي تناسب عمري وشخصيتي فتشبهني وتوفر المصداقية عند المشاهد. لا أعتقد أنني حاضرة بعد لتقديم أدوار المرأة الشريرة في كل ما للكلمة من معنى، فلا يزال أمامي مشوار طويل كي أقوم بهذا النوع من الأدوار التي يلزمها خبرات وتحضيرات كبيرة».


مشهد من العرض المسرحي «هادي فالنتاين»


تستعد جوي لكل دور تلعبه من خلال قراءة دقيقة له: «الجميع يعرف مدى تنظيمي لعملية تحضير أي شخصية ألعبها. فأحمل أوراقي وأجندتي التي أدوِّن عليها الخطوط المطلوبة في الشخصية؛ إن في الأداء أو في شكلها الخارجي، فأكتب كل شاردة وواردة أحتاج إليها لتقمص الدور».

وقفت جوي الهاني إلى جانب عدد كبير من نجوم الشاشة اللبنانيين والعرب، وهي تحمل ذكريات لا تُنسى عن تجاربها هذه، لكن أكثر الممثلين الذين تكنُّ له الإعجاب منذ نعومة أظافرها هو فادي إبراهيم. «لطالما أُعجبت في أدائه وفي حضوره التمثيلي. وعندما شاءت الصدف أن أتعاون معه تعلمت منه الكثير فهو ممثل محترف من الطراز الرفيع، ويستطيع أن يتحول من شخصية إلى أخرى بين مشهد وآخر، وبلحظات قليلة».

تنتقد نفسها بقسوة وترفض أن تصفق لنجاحٍ أحرزته: «قد أشعر اليوم بأنه نجاح، ولكن في حال استرجعت لحظاته ألمس ملاحظات عدة كان عليّ تفاديها. فالممثل في حالة تطور مستمر، ولا يمكنه أن يتوقف عند محطة مضيئة؛ لأن المطلوب دائماً منه الأفضل».

لم تتابع الهاني أعمالاً درامية كثيرة أخيراً بفعل انشغالها بدراستها الجامعية وبتصوير مسلسلات عدة، ولكن من الأعمال التي لفتتها «عهد الدم». «هو مسلسل جميل وتابعته بحماس؛ لما تحمله قصته من منعطفات ومفاجآت».

ومن المخرجين الذين تأثرت بهم وتركوا لديها دروساً حفرت في ذاكرتها، السوري الراحل حاتم علي، خلال تعاونها معه في مسلسل «قلم حمرة». وتوضح، لـ«الشرق الأوسط»: «أتذكره بشكل مستمر عندما أقوم بتمثيل دورٍ ما، فهو من الأشخاص الملتزمين جداً بعملهم والمتعمقين بالإخراج. وفي حال كان يشرح محتوى مشهد ما، لا يمكن تفويت اللحظة لما يزود به الممثل بتفاصيل يحتاج إليها ويستفيد منها. كل ملاحظة كان يعطيني إياها لا تزال حتى اليوم تسكنني. هو مخرج لن يتكرر، وأنا فخورة؛ كوني قمت بتجربة تمثيلية معه، وهي فرصة لم تتسنّ لكثيرين من أبناء جيلي».

قريباً تطل جوي الهاني في مسلسل مختلط بعنوان «أقل من عادي» ستعرضه منصة «شاهد» الإلكترونية، وهو من إخراج نور أرناؤوط. وعن الدور الذي تلعبه فيه تقول: «إنه يحمل تحديات كثيرة للأحداث المختلفة التي أواجهها في سياق الحلقات. لا أستطيع التحدث كثيراً عن طبيعة الدور، ولكنه جديد عليّ وليس مركباً».

وعما إذا كانت تَعدّ نفسها، اليوم، بطلة درامية، تردّ: «قد أكون واحدة من اللاتي يلعبن البطولة بين أبناء جيلي، فلا أحبذ كثيراً هذه الكلمة مع أنني في (أسماء من الماضي) أجسدها بوضوح.

وبرأيي لا يزال الطريق طويلاً أمامي، ويلزمني الكثير كي أحقق ما أصبو إليه من بطولات أتمناها».


Technology

اختيارات المحرر

فيديو