الغارات الصينية عبر حدود الهند الغربية والوسطى ليست حوادث عشوائية

الغارات الصينية عبر حدود الهند الغربية والوسطى ليست حوادث عشوائية

في دراسة أكاديمية أميركية ـ هولندية للأزمة
السبت - 14 جمادى الآخرة 1444 هـ - 07 يناير 2023 مـ رقم العدد [ 16111]
لقاء الرئيسين شي ومودي في قمة «مجموعة العشرين» في بالي

حول الوضع الحدودي بين العملاقين الآسيويين والعالميين، صدرت دراسة حديثة بعنوان «التوتر المتزايد في جبال الهيمالايا... تحليل جغرافي - مكاني للتوغلات الصينية الحدودية داخل الهند». قالت الدراسة، التي أعدها باحثون في جامعة نورثوسترن الأميركية وجامعة ديلفت للتكنولوجيا في هولندا وأكاديمية الدفاع الهولندية، إن «الغارات الصينية عبر حدود الهند الغربية والوسطى ليست حوادث عشوائية تقع عن طريق الخطأ، بل تشكل هذه التوغلات جزءاً من جهد منسق ومخطط استراتيجياً لفرض السيطرة الدائمة على المناطق الحدودية المتنازع عليها».
وفي إطار الدراسة، التي جمع باحثوها معطيات جديدة ومعلومات حول التوغلات الصينية في الهند بين عامي 2006 و2020، ذكر كبير الباحثين، في إس سوبرامانيان، أن معطيات 15 سنة بيّنت وقوع ما معدله 7.8 عملية خرق للحدود سنوياً. وتابع سوبرامانيان، الهندي الأصل: «تستحوذ الصين على القليل من الأراضي، ثم أكثر قليلاً حتى تقبل الهند أنها أراضٍ صينية. وثمة مقولة مأثورة؛ حافظ على القدر يغلي، لكن لا تدعه يفور. وبالفعل، تستولي الصين على قطع صغيرة من الأرض، لكنها تبقيها عند مستوى يمكن للهند شن هجوم مضاد فيه. ولكن بمرور الوقت، تصبح قطعة الأرض أكبر». ثم أوضح أن الصين تبدي اهتماماً أكبر بالسيطرة على أكساي تشين، معللاً ذلك بأن أكساي تشين منطقة استراتيجية تريد الصين تطويرها، ولذا فهي بالغة الأهمية لها، خاصة أنها تشكل ممراً حيوياً بين الصين والإقليمين الكبيرين ذاتيي الحكم؛ التيبت وسنكيانغ.


الصين أخبار الصين

اختيارات المحرر

فيديو