غيراردو فيلوني لـ «الشرق الأوسط»: من الصعب على أي مصمم أحذية عدم التأثر بروجيه فيفييه

غيراردو فيلوني لـ «الشرق الأوسط»: من الصعب على أي مصمم أحذية عدم التأثر بروجيه فيفييه

مصمم الدار الحالي كان أول من لعب على أشكال الكعوب وأضاف الزخرفات والترصيعات عليها
الثلاثاء - 26 جمادى الأولى 1444 هـ - 20 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16093]
غيراردو فيلوني يرسم تصاميمه في مكتبه الخاص

لم يُصدق غيراردو فيلوني نفسه عندما فُتحت له أبواب دار «روجيه فيفييه» مصمماً فنياً في عام 2018. كان هذا أقصى أحلامه. فمؤسس الدار الذي تُوفي عام 1998، كان مُلهمه طوال سنوات عمله مع «ميوميو» و«برادا» و«هيرميس» و«ديور». أسأله ما إذا شعر بالوجل أمام مسؤولية إكمال مسيرة قُدوته، فيجيب أن الأمر كان سريالياً في البداية «وسهلاً في الواقع، لأني كنت قد حفظت إرثه عن ظهر قلب خلال سنوات عملي مع (ديور) تحديداً». يشرح عندما يرى علامة الاستغراب على وجهي: «نعم، فما لا يعرفه كثير من المتابعين للموضة، أن علاقة فنية طويلة ربطت كلاً من كريستيان ديور وروجيه فيفييه، وكان أحدهما يُكمل الآخر، إن صحَ القول. فعندما طرح كريستيان تشكيلته الثورية (ذي نيولوك) في الخمسينات من القرن الماضي، فإن فيفييه ساهم فيها بنسبة 20 في المائة، لأنّ الصورة التي رسمها السيد ديور لامرأة خارجة لتوِها من شظف الحياة خلال الحرب العالمية الثانية لم تكن لتكتمل من دونه. هو من استبدل الكعب المربع الخشن الذي كان سائداً في الأربعينات بالكعب المدبب (ستيليتو) بشكله الهندسي المعاصر، الأمر الذي أضفى على اللوك الجديد مزيداً من الأنوثة». يتابع غيراردو بنفس الحماس: «الشيء نفسه حدث مع تشكيلة (ذي موندريان) لإيف سان لوران في السبعينات. فقد ابتكر لها خصيصاً (الإبزيم) والكعب العريض والمنخفض ليواكب العصر وتطوراته، من دون أن يُفقد المرأة أنوثتها. لهذا يمكنني أن أقول؛ إن روجيه فيفييه كان سابقاً لأوانه. لم يكن مجرد صانع أحذية، بل كان مُبدعاً بكل ما تحمله الكلمة من معاني الاختراع والابتكار».


من مجموعته الأخيرة لربيع وصيف 2023


على مدى نحو 25 عاماً من العمل مع بيوت أزياء عالمية، كان فيلوني يؤمن بأن هناك مدرستين فقط في عالم تصميم الأحذية. الأولى يقودها الإيطالي سالفاتوري فيراغامو، وتتميز بالعملية، والثانية يقودها الفرنسي روجيه فيفييه وهي أكثر فنية. وحسب قوله، فإنه ليس المعجب الوحيد، أو بالأحرى المتأثر الوحيد، بالأخير، «فمانولو بلانيك واحد ممن استلهموا من فيفييه. حتى أمينة معادي». يضيف شارحاً: «أنا لا أعني أنها تتعمد تقليده، بل تخاطر أفكار وصور مترسخة في اللاوعي، إضافة إلى أن الإرث الذي خلّفه فيفييه غني بدرجة لا يمكن معها تجنُب التأثر به بشكل أو بآخر. هو من بدأ فكرة اللعب بأشكال الكعوب وإضافة الزخرفات والترصيعات على الأحذية».


يحترم فيلوني فلسفة فيفييه بأن الحذاء جزء لا يتجزأ من موضة العصر


كان الحذاء الرياضي أول تصميم أبدعه فيلوني عام 2018. زيَّنه بإبزيم الدار المشهور وبأحجار كريستال براقة لبَّت حاجة المرأة إلى حذاء مريح، وفي الوقت ذاته أنيق، خلال جائحة «كورونا». لم يعكس الحقبة التي صممه فيها فحسب، بل أيضاً عكس شخصيته الشابة وروحه الرياضية. نجاح التصميم تجارياً أثلج صدره وضمن مكانته. يُبرر سعادته بهذا النجاح قائلاً: «نحن لسنا فنانين، بل مصممين، علينا أن نُبدع ونبيع في الوقت ذاته. إنها معادلة صعبة، لكنها غير مستحيلة إذا اجتهدنا في تطوير أنفسنا. فالماضي مهْما كان رائعاً وغنياً هو مجرد أرشيف قد نستلهم منه لكن لا نستنسخه، وعدا أن الزمن يتغير فإن التقنيات والأذواق وأسلوب الحياة هي أيضاً تتغير».


رغم إدراكه أن التنوع ضروري لمخاطبة كل الأذواق  فإن كعب «الكيتن» هو المفضل لديه حتى الآن


كان اللقاء في فندق الريتز بالدوحة؛ حيث حلَّ غيراردو فيلوني ضيفاً على «فاشن تراست أرابيا» عضواً في لجنة تحكيم كانت «مهمتها غربلة 24 مرشحاً لجوائز عام 2022، ثم اختيار 5 فائزين منهم فقط». يُعلِق بحماس غامر: «كم كنت مُنبهراً بتصاميم هؤلاء المصممين الشباب، وكم تأثرت، وأنا أستمتع إلى تجاربهم وأحلامهم. أعادوني إلى بداياتي عندما كنت شاباً في مقتبل العمر، أحلم بتحقيق ذاتي».


كانت الدار أول من لعب على هندسية الكعوب وزيّنتها بالأحجار والنجوم


لكن فيلوني لم يكن مثلهم بحسب اعترافه. كان أكثر حظاً وجد الطريق أمامه مُعبداً. كان والده يملك مصنعاً للأحذية ويتعامل مع بيوت أزياء كبيرة، مثل «برادا»، و«هيرميس» و«غوتشي» وغيرها. يقول: «بالفعل شعرت وأنا أسمع قصص هؤلاء الشباب ومعاناتهم، كم أنا محظوظ لسببين. الأول لأن والدي ساعدني في وقت كان فيه كثير من العوائل ترفض عمل أبنائها في مجال الموضة، على أساس أنها مهنة لا تُغني من جوع. طبعاً الآن اختلف الأمر واكتشف الجميع أنها قد تكون جد مُربحة في حال النجاح فيها. والثاني أن الظروف كانت مواتية بالنسبة لي، بينما لا يزال على أغلب هؤلاء الشباب مواجهة كثير من التابوهات الاجتماعية لكي ينجحوا في ممارسة حقهم في اختيار مسارهم المهني». عوض أن يشجعه والده على إكمال دراسته الجامعية، نصحه بالعمل معه. يقول غيراردو ضاحكاً: «لم يكن أباً بالمعنى التقليدي للآباء الإيطاليين الذي يحلمون بحصول أبنائهم على شهادات جامعية في الطب أو الهندسة وغيرهما من التخصصات. ففي عمر 18 عاماً، كنت متحمساً للالتحاق بالجامعة لدارسة الهندسة المعمارية، عرض عليّ أن أنسى الأمر وأن أعمل في مصنعه».


من البداية أدرك أن امرأة عصره تريد الأناقة والراحة على حد سواء


يُقدر الآن أكثر من أي وقت مضى نظرة والده: «فقد أدرك بحسه التجاري أن صناعة الأحذية تتطور بشكل سريع. لكن الأهم من هذا، أنه كان ذكياً لأنه توسَم فيّ موهبة لم أكن أعرف بوجودها بداخلي في ذلك الوقت». لضمان قبوله، أغراه والده في البداية بالعمل معه خلال فترة الإجازة الصيفية فقط. ابتهج الابن لأنه كان سيحصل على مبلغ من المال قبل التحاقه بالجامعة. لم يكن يتوقع أنه في فترة قصيرة، سيُدمن رائحة الجلود ويستمتع بالتفاعل مع حرفيين من أجيال مختلفة فتحوا عيونه على عالم جديد وشاسع. في وقت وجيز، تغيَّرت صورة المكان ولم يعُد مجرد مصنع أحذية، بل نُقطة انطلاق إلى عالم الموضة الواسع. وهذا ما كان. ما أن اكتسب خبرة كافية حتى انطلق للعمل مع بيوت أزياء عالمية، مثل: «هليموت لانغ» و«برادا» و«ميوميو» و«ديور». طوال هذا الوقت، كان يعتبر «روجيه فيفييه» أكبر المُبدعين في مجاله. زادت قناعته هاته بعد التحاقه بـ«ديور». فعندما غاص في أرشيفها اكتشف الدور الذي لعبه مُلهمه في بلورة شكل «ذي نيو لوك» المفعم بالأنوثة، ومدى عبقريته في ابتكار قوالب جديدة تُدخل السعادة على نفس المرأة. أن يجعل مهمته هو الآخر أن يُسعد المرأة لم يكن صعباً على غيراردو، فهو يتميز بشخصية إيجابية، كما يعشق الألوان والورود والريش، وهو ما يجعله الرجل المناسب في المكان المناسب. الآن جاء الدور عليه لكي يعيد للدار بريقها «وينفش ريشها». وهذا تحديداً ما يقوم به منذ 4 سنوات. فقد زادت الجُرعة حتى لم تفلت التصاميم الرياضية من ميوله الجانحة للترصيع، إما بأحجار الكريستال أو الريش. وفي كل مرة، يزيد الإقبال الذي يترجم في زيادة المبيعات، ما يُشجعه على المزيد. تشكيلته الأخيرة لربيع وصيف 2023 خير مثال على هذا، وما كان جميلاً فيها أن كعوبها، بكل هندسيتها وفنيتها، متوسطة العلُو، ما يجعل تصاميمه إلى الآن تُحقق تلك المعادلة بين الأناقة والراحة. معادلةٌ أتقنها، لأنه ورثها من والده الذي كان كلما صدر تصميم جديد يطلب من زوجته المشي فيه حتى يتأكد أنه مريح.


لمسات

اختيارات المحرر

فيديو