مقتل 15 عنصراً من «الشباب» الصومالية بغارة أميركية

مقتل 15 عنصراً من «الشباب» الصومالية بغارة أميركية

رئيس الوزراء يتعهد بـ«ثورة على الفساد»
الاثنين - 25 جمادى الأولى 1444 هـ - 19 ديسمبر 2022 مـ
صورة وزعتها «وكالة الأنباء الصومالية» لاجتماع قائد الجيش الصومالي مع أركان القيادة

قالت القيادة الأميركية في أفريقيا «أفريكوم» إنها نفذت ما وصفته بـ«ضربتين جماعيتين للدفاع عن النفس»، يومي السبت والأربعاء الماضيين، لدعم اشتباكات الجيش الصومالي ضد «حركة الشباب» بالقرب من كادالي.
وأوضحت «أفريكوم» يوم الأحد، أن الضربة الأولى التي وقعت على مسافة 176 كيلومتراً شمال شرقي مقديشو، أدت إلى مقتل 7 إرهابيين من «حركة الشباب»، بينما نُفّذت الثانية على مسافة 220 كيلومتراً تقريباً شمال شرقي مقديشو، وأسفرت عن مقتل 8 من «حركة الشباب».
وأعلنت «أفريكوم» أن تقييمها الأولي هو أنه «لم يُصب أو يُقتل أي مدني في أي من الضربتين»، مشيرة إلى اتخاذها تدابير كبيرة لمنع وقوع إصابات بين المدنيين.
واعتبرت أن «حركة الشباب» هي أكبر شبكة للقاعدة وأكثرها فتكاً في العالم، وقد أثبتت إرادتها وقدرتها على مهاجمة المدنيين الصوماليين وشرق أفريقيا والأميركيين، لافتة إلى أن ما وصفته ﺑ«الإجراءات الحركية الأميركية» ضد «حركة الشباب»، تستهدف دعم حملة الحكومة الفيدرالية الصومالية المستمرة لتعطيل العمليات الإرهابية في البلاد.
وبعدما وصفت الصومال بمفتاح الاستقرار والأمن في كل شرق أفريقيا، تعهدت «أفريكوم» بمواصلة قواتها التدريب وتقديم المشورة وتجهيز القوات الشريكة، لمنحها الأدوات التي تحتاج إليها لهزيمة «حركة الشباب».
https://twitter.com/USAfricaCommand/status/1604523774140981248
فيغضون ذلك، قالت تقارير حكومية رسمية، إن أحد عناصر الحركة سلم نفسه إلى قوات الجيش والثوار المحليين، في منطقة فرقان بمحافظة شبيلي الوسطى، مشيرة إلى أن أفراد الحركة مخيرون بين تسليم أنفسهم أو القتل في مناطق وسط البلاد وجنوبها.
وإلى جانب الدعم الجوي الأميركي، تتلقى القوات الحكومية -وفقاً لتقارير صحافية- دعماً إضافياً جوياً من طائرات تركية من دون طيار، في الهجوم على «حركة الشباب»، من دون إعلان رسمي تركي أو صومالي.
في المقابل، أعلنت إذاعة محلية موالية لـ«حركة لشباب»، سيطرة مقاتليها على منطقة تاراجانتا التي تبعد نحو 30 كيلومتراً شرقي بلدوين عاصمة منطقة حيران في وسط البلاد، وزعمت أن قوات «الشباب» سيطرت بشكل كامل على هذه المنطقة التي يسودها الهدوء بعد طرد الجيش منها.
وفى إشارة إلى «حركة الشباب»، اعتبر رئيس الحكومة حمزة عبدي بري، أنه لا يوجد عدو أكبر من الفساد في البلاد سوى «ميليشيات الخوارج». وأعلن، الأحد، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة الفساد، بدء حكومته ما وصفه بثورة لمكافحة الفساد لتعزيز الكفاءة والمساءلة. وقال إن «الفساد هو أسوأ مرض يصيب المجتمع والحكومة، ويؤدي إلى نقص التنمية الاقتصادية، وعدم استخدام موارد البلاد، وانخفاض دخل الحكومة من البلاد».
وحذَّر من أن «سمعة البلاد ستضيع، وأن المواطنين لن يثقوا بالحكومة»، وأن المتعلمين والموهوبين لن تتاح لهم فرصة العمل في الحكومة، لافتاً إلى أن ذلك من شأنه عزل المجتمع وخلق طبقة أعلى.
وكان وزير الإعلام بالحكومة الصومالية، قد قال إن العمليات العسكرية التي يُجريها الجيش في مناطق البلاد، حققت الأهداف المنشودة، وأضاف أن ما وصفه بالعدو الإرهابي تعرّض لهزائم فادحة في إقليم شبيلي الوسطى: «وخلّف وراءه قتلى وجرحى، كما فقد عديداً من القرى والبلدات المهمة».


الصومال الصومال سياسة حركة الشباب الارهاب فساد

اختيارات المحرر

فيديو