ما التأثيرات الإعلامية لاعتماد «جيل زد» «تيك توك» مصدراً للأخبار؟

ما التأثيرات الإعلامية لاعتماد «جيل زد» «تيك توك» مصدراً للأخبار؟

الاثنين - 25 جمادى الأولى 1444 هـ - 19 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16092]
رسم بياني يوضح استخدام «تيك توك» مصدراً للأخبار (معهد رويترز لدراسات الصحافة)

لم يعد دور «منصة» أو تطبيق - «تيك توك» مقتصراً على الترفيه، بل امتد أيضاً إلى الإعلام والإخبار، إذ كشفت نتائج دراسة حديثة، أعدها معهد رويترز لدراسات الصحافة، «اعتماداً متزايداً» على «تيك توك» بوصفه مصدراً للأخبار، خاصة بين فئة الشباب، وتحديداً «جيل زد». وفي الوقت الذي اعتبر خبراء هذه النتيجة «أمراً طبيعياً»، في ظل تزايد شعبية المنصة بين المراهقين، فإنهم أثاروا مخاوف من تزايد «المعلومات الزائفة»، مؤكدين على ضرورة وجود وسائل الإعلام التقليدية على منصات التواصل الاجتماعي، لتقديم أخبار «موثوقة».
الدراسة التي نشرها معهد رويترز لدراسات الصحافة، في ديسمبر (كانون الأول) الحالي، ذكرت أنه بينما يستخدم 40 في المائة من الشباب من سن 18 إلى 24 سنة «تيك توك» في أغراض متنوعة، فإن 15 في المائة من الفئة العمرية نفسها يستخدمون المنصة مصدراً للأخبار. كذلك أشارت الدراسة إلى أن «تيك توك»، التي أطلقتها شركة «بايت دانس» الصينية عام 2018. كمنصة ترفيهية تعتمد على مقاطع الفيديو القصيرة، لديها الآن أكثر من مليار مستخدم نشط، وكانت التطبيق الأكثر تحميلاً على الهواتف المحمولة خلال عام 2020. إلا أن، جائحة «كوفيد - 19» كانت «نقطة تحول» بالنسبة للمنصة الصينية، لا سيما مع سياسات الإغلاق التي دفعت كثيرين للبقاء في منازلهم، ومشاركة تجاربهم عبر مقاطع «الفيديو القصيرة»، بحسب الدراسة، التي أشارت أيضاً إلى أن الأزمة الروسية - الأوكرانية، بدورها، عززت سمعة «تيك توك» كمصدر للأخبار، لا سيما مع توثيق عدد من الشباب الأوكراني لتجربتهم مع الحرب، وبثها عبر «تيك توك». ونقل التقرير عن أحد مستخدمي «تيك توك» من البرازيل قوله إن «(تيك توك) انطلقت كمنصة للرقص والترفيه، لكن هذا لم يعد الحال اليوم، حيث باتت مهمة في نشر وتقديم المعلومات الفورية والسريعة».
رامي الطراونة، رئيس وحدة المنصات الرقمية في صحيفة «الاتحاد» الإماراتية، وصف نتائج الدراسة في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» بأنها «طبيعية ومنطقية»، لا سيما أن «تيك توك» استهدفت منذ انطلاقها فئة صغار السن كقاعدة أساسية لمتابعيها، وطوّعت كل الأدوات للاستحواذ على أكبر قدر من اهتمام تلك الفئة. وأضاف الطراونة أنه رغم عدم استهداف «تيك توك» للجانب الإخباري والإعلامي، فإن «احتياجات مستخدميها لمتابعة الأخبار والتقلبات المحلية والعالمية، التي باتت تمس الصغير والكبير، إضافة إلى كثافة استخدام (تيك توك) وسرعة انتشاره، جعلت كثيرين يطوعونه كمصدر للأخبار».
أيضاً لفت الطراونة إلى أن نموذج «تيك توك» في مقاطع الفيديو القصيرة أصاب بقية المنصات الأكثر تخصصاً في مجال الأخبار، مثل «يوتيوب» و«إنستغرام» و«تويتر»، بنوع من «العدوى» التي جعلتها جميعاً تتبنى النموذج ذاته. واعتبر هذا الأمر «تحوّلاً في صناعة الإعلام وتقنياته»، وتابع: «اتجه كثيرون لبناء خططهم الإعلامية، وفقاً للأدوات والنماذج الجديدة التي تقدمها تلك المنصات، وبخاصة مقاطع الفيديو القصيرة، أملاً في مزيد من الانتشار بين الكبار والصغار».
وحقاً، من بين النتائج اللافتة للانتباه في دراسة معهد رويترز، اعتماد مستخدمي «تيك توك» على حسابات لأفراد على المنصة، كمصادر للمعلومات والأخبار، أكثر من اعتمادهم على حسابات تابعة لصحافيين أو مؤسسات إعلامية. إذ ذكرت الدراسة أن 36 في المائة من مستخدمي «تيك توك» يعتمدون على حسابات شخصيات الإنترنت كمصادر للأخبار، بينما يعتمد 23 في المائة على حسابات أفراد عاديين، وتأتي حسابات المؤسسات الإعلامية في المرتبة الثالثة بنسبة 15 في المائة فقط. وبالفعل، يثير اعتماد المستخدمين على «تيك توك» بوصفه مصدراً للأخبار مخاوف مراقبين بشأن انتشار الأخبار والمعلومات الزائفة. وهنا يرى الطراونة أن «حال (تيك توك) لا يختلف عن حال باقي منصات التواصل الاجتماعي، في مواجهة تحدي الأخبار الزائفة»، مشيراً إلى أن «هذا التحدي أدخل عمالقة التكنولوجيا أروقة المحاكم خلال السنوات الماضية». وشدد على أن «مواجهة هذا التحدي مسؤولية مشتركة، حيث يتوجب على (تيك توك) العمل على إيجاد حلول مناسبة لإبراز المنصات والمصادر الإخبارية الموثوقة، وفي المقابل تقع مسؤولية التحقق من المعلومات على المستخدم، وإعمال الشك للتمييز بين الصواب والخطأ».
من جهة ثانية، تثير «تيك توك»، بين الحين والآخر، تساؤلات بشأن خصوصية بيانات المستخدمين، لا سيما مع الاتهامات التي تتحدث عن «ارتباطها» بالحكومة الصينية. ويأتي هذا بموازاة الكلام عن «خطرها» على الشباب، في أعقاب انتشار بعض ألعاب التحدّي التي تسببت في أضرار نفسية وبدنية للمستخدمين في بعض الدول. غير أن هذا الكلام لم يقلل من نموها، فبحسب دراسة نشرها مركز «بيو» الأميركي للأبحاث، مؤرخة بيوم 10 أغسطس (آب) الماضي، فإن «تيك توك» تحتل المرتبة الثانية بعد «يوتيوب» كأكثر المنصات استقطاباً للمراهقين في الولايات المتحدة الأميركية، عام 2022.
وهنا، أوضح شرح أحمد عصمت، المدير التنفيذي لمنتدى الإسكندرية للإعلام واستشاري تكنولوجيا الإعلام والتحول الرقمي في مصر، خلال لقاء مع «الشرق الأوسط» أسباب اعتماد «جيل زد» على «تيك توك» مصدراً للأخبار، فقال إن «جيل زد، منفتح بشكل أكبر على التغيير، ولديه تصور واسع عن الترويج الذاتي، ويجيد البحث عما يريد على شبكة الإنترنت... وهو مهتم بالترفيه، إلى جانب السرعة في عرض وتلقي المعلومات، وهو ما توفره منصة (تيك توك)». وأردف أن «ميزة (تيك توك) تكمن في تقديمها للأخبار في صورة قصيرة وموجزة، وهو ما يجذب جيل زد». وللعلم، يصنف مركز «بيو» الأميركي للأبحاث «جيل زد» بأنه ذلك الجيل المولود في الفترة ما بين عامي 1997 و2012.
كذلك، يرى عصمت أن على وسائل الإعلام أن «تكون حاضرة بشكل أكبر على المنصات التي يحضر فيها الجمهور لكي تقدم له الخبر بصورته الحقيقية»، بيد أنه يشترط أن «تعتمد وسائل الإعلام الأسلوب المناسب لكل منصة، بمعنى أن تقدم المحتوى الإخباري بأسلوب موجود وقصير، لتجتذب جيل زد، حتى وإن شكل ذلك عبئاً تحريرياً وإنتاجياً على مؤسسات ومنتجي الإعلام». وهنا تابع فيقول إن «هذه المنصات باتت المكان الأكثر جذباً لجيل الشباب، وهم يستخدمونها في الترفيه، والتعبير عن الذات، والبحث، والحصول على المعلومات».
ختاماً، في وقت سابق من العام الحالي، بدا أن «تيك توك» قد أصبحت «منافساً» لمحرّكات البحث على الإنترنت، وذلك في أعقاب تصريح لبرابهاكار راغافان، النائب الأول لشركة «غوغل»، خلال مؤتمر تقني شهر يوليو (تموز) الماضي، إذ قال إن «40 في المائة من الشباب يستخدمون (تيك توك) و(إنستغرام) للبحث عن مكان لتناول الطعام مثلاً، بدلاً من الاستعانة بنظام البحث في (غوغل)، أو ترشيحات (خرائط غوغل)».


إعلام

اختيارات المحرر

فيديو