ما الذي يمكن أن تضيفه «دورية نجيب محفوظ» بعد استئناف إصدارها؟

ضمن احتفال مصر بمرور 111 عاماً على ميلاد «أديب نوبل»

عدد سابق لدورية نجيب محفوظ
عدد سابق لدورية نجيب محفوظ
TT

ما الذي يمكن أن تضيفه «دورية نجيب محفوظ» بعد استئناف إصدارها؟

عدد سابق لدورية نجيب محفوظ
عدد سابق لدورية نجيب محفوظ

قوبل قرار وزارة الثقافة المصرية باستئناف إصدار «دورية نجيب محفوظ» مجدداً بعد انقطاعها خلال السنوات الأخيرة، بتفاعل كبير في الوسط الثقافي المصري.
وكانت الدكتورة نيفين كيلاني وزيرة الثقافة المصرية، قد أصدرت مساء الجمعة قراراً بعودة دورية «نجيب محفوظ»، بعد توقفها لسنوات، وذلك بالتعاون بين المجلس الأعلى للثقافة، والهيئة المصرية العامة للكتاب، وقطاع صندوق التنمية الثقافية، ومتحف نجيب محفوظ، كما أصدرت قراراً بعودة «سلسلة نجيب محفوظ» التي كانت تُصدرها الهيئة العامة للكتاب، ويأتي ذلك تزامناً مع احتفالات وزارة الثقافة بمرور 111 عاماً على ميلاد «أديب نوبل».
واعتبرت الكيلاني «عودة سلسلة ودورية الأديب العالمي نجيب محفوظ، خطوة جيدة نحو التعريف بالكثير من سياقات إبداعات وإسهامات التجربة المحفوظية المتفردة، وسعياً نحو توثيق ونشر مئات الدراسات والأبحاث التي خُطت بأقلام مجموعة كبيرة من النُقاد والمُتخصصين من داخل مصر وخارجها، وهو ما يُمثل أحد مسارات الاحتفاء برموزنا في مختلف مجالات الإبداع، وتقديراً لإسهاماتهم ودورهم الراسخ في بناء الشخصية المصرية».
وقال الكاتب الصحافي مصطفى عبد الله رئيس تحرير جريدة «أخبار الأدب» الأسبق لـ«الشرق الأوسط»: «استقبلت بسعادة غامرة هذا القرار الذي طالما طالبت به، أنا وكل محبي أديب نوبل الذين استهجنوا تعثرها لعدة سنوات بسبب ظروف البيروقراطية أو ضعف الميزانية التي كانت تتحكم في طبعها وتوزيعها».
وأوضح: «كان قد صدر من هذه الدورية السنوية الكبيرة المخصصة لدراسات أعمال محفوظ، ولعرض الكتب عنه، ولنشر بعض الحوارات التي أجريت معه تسعة أعداد، حيث رأى العدد الأول النور عام 2008، وتوقفت عام 2019»، لافتاً إلى أنه «شارك في كتابة الدورية خيرة المبدعين والمبدعات، والنقاد والناقدات، من البلدان العربية، وكان كل عدد يدور حول أحد المحاور في عالم محفوظ مثل خطواته الأولى، محفوظ والتراث، محفوظ والثورة، محفوظ والسينما، التاريخ والزمن في أعماله، التعدد في عالمه، الأماكن في كتاباته، وضمت عدداً كبيراً من الأبحاث والأعمال المترجمة».

وأضاف عبد الله: «تُعد الدورية عملاً علمياً يليق بقيمة روائي نوبل، وبمكانته على مستوى العالم، وقد كنت ممن ينتظرون باهتمام بالغ صدور عدد جديد من هذه الدورية كل عام؛ لكونها تتناول في أعدادها محاور محددة في أعمال نجيب محفوظ بالنقد والتحليل، ولا تزال موضوعاتها حاضرة في الذاكرة على غرار (أماكن نجيب محفوظ)، و(أسئلة الوجود في عالمه)، و(تصور المصير الإنساني في كتاباته)، و(ثنائية الحياة والموت عنده)، و(البحث عن المعنى في عالمه)، و(تأمل المفردات التي تشيع في نصوصه مثل: الخلاء، الكون، البقاء، الخلود)»
ويتوقع عبد الله أن «تسهم إعادة صدور الدورية وانفتاحها على الباحثين المتخصصين شرقاً وغرباً، وشمالاً وجنوباً في عكس صورة الحضور القوي لنجيب محفوظ في العالم، كما أنها ستحقق حراكاً ثقافياً عظيماً».
لكن لكي يتحقق ذلك من الضروري وفق عبد الله: «أن تصدر بالمستوى الرائع نفسه الذي كانت تصدر به، والذي كان وراءه مؤسسها ورئيس تحريرها دكتور حسين حمودة أستاذ الأدب والنقد الحديث بكلية الآداب جامعة القاهرة؛ وهو أقرب الباحثين لقلب نجيب محفوظ وعقله، وأهم من سجل معه، ولديه ساعات طويلة من الحوارات معه، فضلاً عن الدراسات التي قام بإعدادها حوله، ورسائل الدراسات العليا التي أشرف عليها».
من جهة أخرى أعلن الدكتور أحمد بهي الدين، رئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب، أن إعادة إصدار سلسلة نجيب محفوظ، عن هيئة الكتاب بعد توقفها عدة سنوات يُعد خطوة مهمة؛ لما يمثله الأديب الكبير من قيمة وطنية، وأضاف أن السلسلة معنية بنشر دراسات وأبحاث عن المشروع الروائي والقصصي لمحفوظ، وما نُشر عالمياً على المستوى النقدي، وأشار في بيان أصدره الجمعة إلى أنه سيعلن قريباً عن مواعيد تلقي الأعمال الخاصة بالسلسلة.


مقالات ذات صلة

تعزيز «منصة الابتعاث الثقافي» السعودية بخدمات جديدة

يوميات الشرق تعزيز «منصة الابتعاث الثقافي» السعودية بخدمات جديدة

تعزيز «منصة الابتعاث الثقافي» السعودية بخدمات جديدة

أضافت وزارة الثقافة السعودية خدمات جديدة إلى «منصة الابتعاث الثقافي» بميزات متعددة تهدف من خلالها إلى تعزيز العدالة في ترشيح المبتعثين. وتحتوي المنصة على التفاصيل والمعلومات التي يحتاجها المهتمون بالابتعاث الثقافي، ومحتوى توعوي عنه، فضلاً عن تمكينهم من التقديم على برامجه، ومتابعة طلباتهم، وإنهاء كافة الإجراءات المتعلقة بذلك. وتعد المنصة بمثابة رحلة متكاملة تبدأ من خلال الدخول على صفحة برامج الابتعاث ليظهر مساران للتقدم، وهما: الدارسون على حسابهم الخاص، والحاصلون على قبول مسبق، ومن ثم الانطلاق في التقديم بإنشاء الملف الشخصي الموثق بالتكامل مع أنظمة وخدمات مختلف الجهات الحكومية، ومن ثم تعبئة الب

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق مسنّون «يروّجون» لشيخوخة سعيدة

مسنّون «يروّجون» لشيخوخة سعيدة

ينشر مسنّون على إحدى المنصات الاجتماعية فيديوهات مضحكة لأنفسهم مزيلين الأفكار السابقة، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. وفي سن التاسعة والثمانين، تعيش دولوريس التي تستخدم اسم «دولي برودواي» على «تيك توك» «أفضل أيام حياتها»، وتشارك مقاطع فيديو طريفة لمتابعيها البالغ عددهم 2.4 مليون متابع. لا شيء يوقف هذه «السيدة الكبيرة» اللبقة التي تظهر تارة وهي ترقص على أغاني فرقة «أبا». وقال سيرج غيران عالم الاجتماع والمتخصص في الشيخوخة: «لم تعد للسن اليوم علاقة بما كانت عليه في السابق»، ومع سقوط الصور النمطية «لم يعد المسنون أشخاصاً يحتاجون حصراً إلى الأدوية والهدوء، بل يمكنهم أيضاً أن يكونوا في أفضل أحوالهم!»،

«الشرق الأوسط» (باريس)
يوميات الشرق تنامي «المعتقدات الشاذة» يثير المخاوف في كينيا

تنامي «المعتقدات الشاذة» يثير المخاوف في كينيا

حالة من الذعر تعيشها كينيا مع توالي العثور على رفات في مقابر جماعية لضحايا على صلة بجماعة دينية تدعو إلى «الصوم من أجل لقاء المسيح»، الأمر الذي جدد تحذيرات من تنامي الجماعات السرية، التي تتبع «أفكاراً دينية شاذة»، خلال السنوات الأخيرة في البلاد. وتُجري الشرطة الكينية منذ أيام عمليات تمشيط في غابة «شاكاهولا» القريبة من بلدة «ماليندي» الساحلية، بعد تلقيها معلومات عن جماعة دينية تدعى «غود نيوز إنترناشونال»، يرأسها بول ماكينزي نثينغي، الذي قال إن «الموت جوعاً يرسل الأتباع إلى الله».

يوميات الشرق كم يُنفق اليابانيون لتزيين سياراتهم بالرسوم المتحركة؟

كم يُنفق اليابانيون لتزيين سياراتهم بالرسوم المتحركة؟

ينفق مجموعة من اليابانيين آلاف الدولارات على تزيين مركباتهم بشخصيات الرسوم المتحركة والشرائط المصوّرة وألعاب الفيديو المفضلة لديهم، حسب وكالة الصحافة الفرنسية. وتُطلَق على هذه السيارات أو الدراجات النارية أو المقطورات تسمية «إيتاشا»، وهي كلمة مركبة تُترجم إلى «السيارة المُحرِجة» وتعكس السمعة السيئة التي كانت تحظى بها هذه الموضة لدى ولادتها في الأرخبيل الياباني في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. إلا أنّ العقليات تغيرت مذّاك، وباتت شخصيات الرسوم المتحركة والشرائط المصوّرة وألعاب الفيديو تُعد «ثقافة ثانوية» تحظى باعتراف أكبر في المجتمع الياباني. ولتزيين سيارته الفاخرة من نوع «جاغوار إكس جاي

«الشرق الأوسط» (طوكيو )
يوميات الشرق في اليوم العالمي للتراث... 6 معالم لبنانية بمتناول الجميع مجاناً

في اليوم العالمي للتراث... 6 معالم لبنانية بمتناول الجميع مجاناً

في 18 أبريل (نيسان) من كل عام، يحتفل العالم بـ«اليوم العالمي للتراث»، وهو يوم حدده المجلس الدولي للمباني والمواقع الأثرية (ICOMOS) للاحتفاء به. ويتم برعاية منظمة «اليونيسكو» ومنظمة «التراث العالمي لحماية التراث الإنساني». ويأتي لبنان من ضمن الدول التي تحتفل به. ويعوّل سنوياً وزير الثقافة القاضي محمد وسام المرتضى على هذه المناسبة، فيفتح أبواب بعض المعالم مجاناً أمام الزائرين لمدة أسبوع كامل. في رأيه أن مهمته تكمن في توعية اللبناني بموروثه الثقافي، فيشجعه على الخروج من حالة الإحباط التي يعيشها من ناحية، وللتعرف على هذه المواقع عن قرب، من ناحية ثانية.


بيروت تخلع الأسوَد وتنتقل إلى الضوء... عرضٌ تعبيريّ راقص يروي الحكاية

عرضٌ للباليه المعاصر بعنوان «أسود» يجسّد الانتقال من العتمة إلى الضوء (الشرق الأوسط)
عرضٌ للباليه المعاصر بعنوان «أسود» يجسّد الانتقال من العتمة إلى الضوء (الشرق الأوسط)
TT

بيروت تخلع الأسوَد وتنتقل إلى الضوء... عرضٌ تعبيريّ راقص يروي الحكاية

عرضٌ للباليه المعاصر بعنوان «أسود» يجسّد الانتقال من العتمة إلى الضوء (الشرق الأوسط)
عرضٌ للباليه المعاصر بعنوان «أسود» يجسّد الانتقال من العتمة إلى الضوء (الشرق الأوسط)

هي حكاية العبور من العتمة إلى النور تلك التي يرويها عرض «أسوَد» للباليه المعاصر على خشبة مسرح «مترو المدينة» في بيروت. ينطلق العرض مساء 17 يوليو (تموز) على أن يستمر 3 ليالٍ متتالية.

تتحدّث جنى يونس، المديرة الفنية لـ«فرقة بيروت للباليه المعاصر» لـ«الشرق الأوسط» عن خصوصية المشروع، موضحةً أنه «قبل أي شيء، بمثابة تحيّة لقدرة البشر على تخطّي الشدائد والعبور نحو الضوء والقوّة».

ملصق العرض الراقص الذي يستضيفه مسرح «مترو المدينة» في بيروت (فرقة بيروت للباليه المعاصر)

في ظلّ مخاوف من حرب وشيكة قد تندلع في لبنان، يتدرّب راقصو العرض الستّة يومياً منذ أكثر من شهر. يخلعون القلق قبل الدخول إلى الاستوديو، «وإلّا فسنجلس من دون أن نقوم بشيء»، تقول جنى يونس. تُقيم ورفاق الفرقة البيروتيّة في فقاعة من الرقص والموسيقى.

قصة الانتقال من الظلام إلى النور يحكيها الراقصون بأجسادهم، كما تعبّر عنها بنية العَرض المستوحاة من شعر «الهايكو» الياباني. على مدى 35 دقيقة، يجد مشاهدو عرض «أسوَد» أنفسهم أمام مجموعة من المشاهد التعبيريّة القصيرة المتتالية، التي تعود لتتكامل ضمن حلقة واحدة في النهاية؛ وكأنها أبياتٌ مبعثرة من قصيدة، تلتقي لتكتمل الصورة في الختام. وفي طيّات الخطوات المتناسقة والتناغم الاستثنائي بين الراقصين، رسالةٌ تحمل أبعاداً نفسية مفادُها بأنّ الصراعات البشريّة، داخليّةً كانت أو مع الآخرين، فإنها لا تطفئ الأمل بالخلاص.

يحمل العرض رسائل نفسية وإنسانية خلف الخطوات الراقصة (الشرق الأوسط)

تنبثق الحركات الراقصة من تقنيات الباليه، إلّا أنّ الأجساد تتحرّر من القواعد الفنية الصارمة، لتملأ مساحة الخشبة وتروي القصة من دون قيود. تنتقد يونس ما تسمّيه «عصر اللا حركة الذي يسود عالم الرقص حالياً»، لافتةً إلى أنّ «أسود» يستند إلى كثيرٍ من الحركة والتعبير الجسديَّين، مع الحفاظ على تقنياتٍ على قدرٍ عالٍ من الاحتراف.

أما تسمية «أسود» فتعتبرها يونس «بديهيّة، لأننا نعبّر عن الخروج منه إلى ما هو أفضل». إنّها قصة أمل سيجد الجمهور نفسه منخرطاً فيها ومتمسّكاً بها، بفضل الأداء الراقص الذي يثبّت الانتقال من الضيق إلى الوساعة. ثم تأتي الموسيقى بوتيرتها التصاعديّة لتُكمل المشهد. هي من تأليف الملحّنة والمغنّية الفلسطينية الشابّة ماكي مكّوك، وعلى الرغم من كونها إلكترونية فإنّ روحها شرقيّة ولا تخلو من بعض العبارات العربيّة.

عن هذا الخيار الموسيقي تتحدّث جنى يونس: «حرصنا على أن تكون أصليّة أي أن تكون مكتوبة خصيصاً من أجل عرضِنا، وأن تحمل الطابع الشرقي كوننا أبناء بيروت وكون فننا طالعاً من هذه المدينة العربية التي تحمل فرقتُنا اسمَها».

جنى يونس وينس بييرغارد المديران الفنيان لفرقة بيروت للباليه المعاصر (الشرق الأوسط)

لم يأتِ انتقاء موضوع العرض الراقص عبثاً، فهو يعبّر عن صلب قضية جنى يونس و«فرقة بيروت للباليه المعاصر». بقناعةٍ تسلّحت بها الفرقة منذ انطلاقتها عام 2018، تقول الراقصة ومصمّمة الرقص اللبنانية: «محتوى العرض هو انعكاس لإيماني الشخصيّ بأنه يمكن أن ينبثق شيء جميل من هذا المكان المعتم». وتتابع بشغف وحماسة: «دعوتي، لا بل قضيّتي، هي البقاء في بيروت وصناعة أعمالٍ هنا، نصدّرها إلى الخارج بدل أن نصدّر الأشخاص والأدمغة والمواهب».

على طريقتها وبقوّة الرقص، تضيء الفرقةُ المدينة وتبعث فيها الأمل. تستعدّ لجولة أوروبية، وهي غالباً ما تحمل عروضَها إلى الخارج، لكن لا ميناء بديلاً عن بيروت. من أبرز تلك الرحلات، زيارة إلى كوبا الخريف الماضي تعاونت خلالها «فرقة بيروت للباليه المعاصر» مع فرقة من الراقصين الكوبيّين، فقدّموا مجموعة من العروض المشتركة.

من زيارة الفرقة إلى كوبا حيث انضمّ إليها راقصون كوبيّون في عرضٍ مشترك (فرقة بيروت للباليه المعاصر)

جرى توثيق تلك التجربة بكاميرا المخرج نويل بول، لتتحوّل إلى وثائقي قصير بعنوان «Making Movement» (صناعة الحركة). بهذا الفيلم يُفتتح عرضُ «أسود»، ثم يليه وثائقي قصير آخر بعنوان «One for the Dreamers» (من أجل الحالمين). اللغة التي توحّد الفيلمَين هي الرقص، أما موضوع الفيلم الثاني فهو الخروج من منطقة الأمان والدوائر الضيّقة التي تقيّد حرية الإنسان، وفق ما تشرح جنى يونس. ويتلاقى ذلك مع الطرح الذي يقدّمه عرض «أسوَد».

لا تنحصر أعمال «فرقة بيروت للباليه المعاصر» بخشبة المسرح، وتوضح جنى يونس: «نحن نعمل ضمن أبعادٍ عدّة منها المسرح، والشاشة، والاستوديو، إضافةً إلى الفضاء الرقمي والسوشيال ميديا. الأمر متعب لكنه يتيح لنا الوصول إلى قواعد جماهيريّة متعددة».

لقطة من وثائقي «One for the Dreamers» (الشرق الأوسط)

منذ تأسيسها، تركّز الفرقة على سرد الحكايات من خلال الرقص، مما يتيح الوصول إلى شرائح أوسع من الجمهور. وفي السياق، تؤكّد يونس أن «لدى الرقص قدرة فائقة على الغوص في الأعماق البشريّة وتشريح المشاعر الإنسانية».

في عروضها على الخشبة، تعتمد الفرقة الديناميّةَ مفتاحاً، وتضع نصب عينيها هدف تحويل التعبير الراقص التجريدي إلى رسالة ذات معاني غير متوقّعة إنما واضحة. أما على الشاشة، فغالباً ما تخوض شراكاتٍ ساعيةً إلى الارتقاء بالمحتوى والتواصل، وذلك من خلال تدريب الفنانين على الأداء الراقص في الفيديو كليبات والأفلام القصيرة والإعلانات.

توضح يونس أن استوديو «فرقة بيروت للباليه المعاصر» ليس مدرسة لتعليم الرقص، إلّا أنّه تحوّل مع الوقت إلى ملتقى للمواهب الراقصة من بيروت والمنطقة.