ميشال فاضل: جديدي ألبوم أعزف فيه موسيقى كاظم الساهر

ميشال فاضل: جديدي ألبوم أعزف فيه موسيقى كاظم الساهر

قال لـ«الشرق الأوسط» إن لبنان يأتي في مقدمة اهتماماته الفنية
السبت - 23 جمادى الأولى 1444 هـ - 17 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16090]
يُحضّر لـ«ميني ألبوم» بعنوان «ميشال فاضل يعزف كاظم الساهر»

يطالعك دائماً ميشال فاضل بأفكار فنية جديدة سباقة تضعه في مصاف الموسيقيين الأوائل في لبنان والعالم العربي؛ فهو لا يتعب من البحث عما يترك أثره في عالم الموسيقى، بحيث لا يكرر ما ينجزه كثير من زملائه. لذلك يلجأ إليه معظم نجوم الفن، كي يرافقهم في حفلاتهم عزفاً على البيانو أو في مهمة التوزيع الموسيقي والتلحين؛ فكما كارول سماحة ونانسي عجرم وإليسا، كذلك اختارته ماجدة الرومي وشيرين عبد الوهاب وغيرهن.

وأخيراً ألّف ثنائياً موسيقياً لافتاً مع الـ«دي جي رودج»، فقدما معاً أكثر من حفل موسيقي في لبنان و«موسم الرياض» ودبي وغيرها. أما جديد ميشال فاضل، الذي يعمل على إطلاقه قريباً، فهو ألبوم موسيقي بعنوان «ميشال فاضل يعزف كاظم الساهر».

ويروي لـ«الشرق الأوسط» تفاصيل هذا المشروع: «تربطني بكاظم الساهر علاقة وطيدة عمرها سنوات طويلة. وفي إحدى المرات اتصلت به عارضاً عليه فكرتي بعزف موسيقى من تأليفه؛ فأبدى سريعاً موافقته، وبعد نحو 20 دقيقة اتصل بي يخبرني بأنه أعدَّ لحنين لي من تأليفه».

الحب الذي يكنه فاضل لكاظم الساهر يترجمه بالموسيقى، كما يقول في سياق حديثه: «سأجمع هذه المعزوفات في (ميني ألبوم) أصدره قريباً، لأني أحضّر لآخر، ومن المنتظر أن أشارك أيضاً في عمل مسرحي ضخم يقام في مصر، سأعلن عن تفاصيله قريباً جداً».



ميشال فاضل يأتي لبنان في مقدمة اهتماماته


في حالة عمل مستمرة مع أفكار لا تنضب هي حال ميشال فاضل الموسيقي الذي لا يتعب. وأخيراً افتتح في بيروت مطعم «لا سين» وهو المكان نفسه الذي كان يحتضن «المندلون»، أفضل عنوان للسهر في سنوات ماضية. وعن هذا المشروع يقول: «سبق وافتتحت عدة مطاعم في مصر، وأخرى بالعدد نفسه في القاهرة. ولكن لبنان يملك مكاناً خاصاً في قلبي، وهو ما يدفعني دائماً إلى التفكير به وبكيفية الإسهام في إعادته إلى الحياة».

دعا فاضل أهل الصحافة والإعلام والأصدقاء وفنانين وزملاء لمناسبة افتتاحه محله هذا في شارع مار مخايل البيروتي العريق. واللافت أن لهذا المشروع قصته أيضاً التي يرويها لنا: «في الحقيقة ما حصل معي في هذا المشروع كان خارجاً عن المألوف، لأن طريقه كانت مسهّلة؛ فهو لم يستغرق مني سوى أسبوعين فقط من التحضيرات المكثفة بحيث واصلت ليلي مع نهاري كي أنجزه. يومها سألني أحد أصدقائي (غسان الشرتوني) عن سبب عدم افتتاحي مكاناً للسهر في بيروت. ولا أذيع سراً إذا قلت إنني كنت متردداً، لأني سبق وخسرت الكثير في لبنان بسبب أوضاعه المتأزمة في الفترة الأخيرة. ولكني ما لبثتُ أن اتخذت قراري بالمضي في هذا المشروع، وأنجزته بفترة قصيرة».

حتى في مطعم «لاسين» اتبع فاضل برنامجاً مميزاً لرواده، ولا سيما في أمسيات السهر، فاستقدم مغنين أجانب وآخرين لبنانيين لإحياء المكان بشكل يختلف بين ليلة وأخرى؛ فكما الفن البرازيلي، يحضر في «لا سين» فن البوب الأميركي مع نجم يقدم لوحات غنائية بخطوات راقصة تشبه تلك التي اشتهر بها الراحل مايكل جاكسون. كما تتلون السهرات بعزف لفاضل نفسه وبوصلات لبنانية. وفي هذه الأخيرة يشارك كل من جيلبير جلخ ونادر خوري ومعن ذكريا وغيرهم. ويصف خطوته هذه، رغم الحالة غير المستقرة اقتصادياً في لبنان: «أنا شخص عفوي، وكذلك أومن بلبنان الذي لا ينهزم. ولديَّ ضعف كبير تجاه بيروت، ولذلك أشعر بفراغ كبير من دونها، حتى لو وجدت في العالم أجمع. كما أن المكان الذي اخترته له رمزية كبيرة عند اللبنانيين والسياح الأجانب والعرب، نظراً لرواجه في سنوات ماضية. وعندما تأخر مشروعي الجديد في مصر لخمسة أشهر مقبلة، شعرت وكأنها إشارة إيجابية لي، كي أنطلق بمشروعي في لبنان».

يفتح ميشال فاضل صفحات جديدة دائماً في حياته، كما يذكر لـ«الشرق الأوسط»، لذلك هو بحالة اطلاع دائم على عالم الموسيقى في العالم، كي يواكبه بأدق تفاصيله.

وفي الوقت نفسه يحزن فاضل لما يحصل في لبنان بحيث تتدهور أوضاعه، وليس ثمة مَن يهتم للموضوع. ويعلق: «في لبنان اليوم طبقتان اجتماعيتان، الفقيرة والثرية، بحيث اختفت الطبقة المتوسطة، التي أنبثق منها. ولكن اللبناني مغامر بطبيعته، وإلا لما استطاع الانتفاض في كل مرة يقع فيها».

وعن ثنائيته مع الموسيقي رودج يقول: «أنا في حالة عمل مستمرة، ومهما انشغلت بأمور جانبية بالتوازي مع مهنتي الأساسية. ولكن ذلك لم يسرقني من شغفي بالموسيقى وعملي الرئيسي فيها، فأنا ورودج صديقان قديمان منذ أكثر من 20 عاماً، وأنا معجب بموسيقاه؛ فهو شخص ذكي وذواق ويشبهني في حب الاستطلاع والبحث عن الجديد، ولذلك التقينا في عملنا، وشكلنا ثنائياً موسيقياً، بين ليلة وضحاها. فبرأيي أفضل الأشياء هي التي تحصل من دون تخطيط».

وعن الساحة الفنية يقول: «لا تزال تتأرجح صعوداً ونزولاً، ولكنها لا تزال تتضمن أعمالاً جيدة. وأجدها بشكل عام خصبة وممتازة للتنافس الجميل. ولكن بطبعي لا أنظر، ولا مرة، لما يقوم به الآخر، بل أبحث في داخلي عما يمكنه أن يساعدني في بلورة طاقتي».


لبنان موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو