إحدى أكبر الهجمات منذ بدء الحرب... روسيا تمطر أوكرانيا بالصواريخ

أضرار بتسع منشآت للطاقة أدت لقطع التيار الكهربائي وسط برد قارس

الجيش الأوكراني يطلق قذيفة من مدفع هاوتزر مع استمرار الهجوم الروسي في منطقة زابوريزهجيا (رويترز)
الجيش الأوكراني يطلق قذيفة من مدفع هاوتزر مع استمرار الهجوم الروسي في منطقة زابوريزهجيا (رويترز)
TT

إحدى أكبر الهجمات منذ بدء الحرب... روسيا تمطر أوكرانيا بالصواريخ

الجيش الأوكراني يطلق قذيفة من مدفع هاوتزر مع استمرار الهجوم الروسي في منطقة زابوريزهجيا (رويترز)
الجيش الأوكراني يطلق قذيفة من مدفع هاوتزر مع استمرار الهجوم الروسي في منطقة زابوريزهجيا (رويترز)

أمطرت روسيا شبكة الكهرباء الأوكرانية بوابل من الصواريخ، اليوم (الجمعة)، مما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل، فضلاً عن إلحاق أضرار بتسع منشآت للطاقة، وإجبار سلطات كييف على قطع طارئ للتيار الكهربائي في أنحاء البلاد، وسط برد قارس.
ولاذ كثيرون بالملاجئ خلال ساعة الذروة الصباحية للاحتماء من أحدث هجوم واسع تشنه روسيا على البنية التحتية الحيوية منذ أكتوبر (تشرين الأول)، الذي وصفه مسؤول في كييف بأنه إحدى أكبر الهجمات الصاروخية منذ بدء الغزو في فبراير (شباط).
وتحدث عمدة مدينة خاركيف ثاني أكبر مدينة في أوكرانيا عن أضرار «هائلة» تهدد بحرمان كثيرين من التدفئة، وسط أجواء شديدة البرودة، بينما ذكر حاكم منطقة دنيبروبتروفسك في وسط البلاد أن «أضراراً جسيمة» وقعت.

وقال القائد العام للقوات المسلحة الأوكرانية فاليري زالوجني إن بلاده أسقطت 60 من أصل 76 صاروخاً أطلقتها روسيا على البنية التحتية، فيما أشار المتحدث باسم سلاح الجو يوري إهنات إلى أن موسكو حاولت عمداً تشتيت الدفاعات الجوية بتسيير طائرات حربية قرب أوكرانيا.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1603704829217771520
وذكرت ليديا فاسيلييفا (53 عاماً) وهي تتجه إلى أحد الملاجئ في محطة للسكك الحديدية في كييف: «يرغبون في تدميرنا، وأن يجعلونا عبيداً. لكننا لن نستسلم وسنتحمل».
وأضافت: «أريد أن تنتهي الحرب قريباً. لكني مستعدة للانتظار ما دام ذلك ضرورياً».
وبحسب السلطات، فإن شخصين قُتلا في مدينة كريفي ريه بوسط البلاد، في حين قُتل ثالث جراء حريق بمنطقة خيرسون في الجنوب، بعدما أصيب مبنى سكني بقصف قبل الغارة الصاروخية.
وأفاد مسؤول بارز بأن الهجوم في كريفي ريه، مسقط رأس الرئيس فولوديمير زيلينسكي، أسفر عن إصابة ما لا يقل عن ثمانية أشخاص، بينهم ثلاثة أطفال صغار، مضيفاً أن جهود الإنقاذ تتواصل.
وحذرت شركة «أوكرينرغو» المشغلة للشبكة، من أن إصلاح الأضرار سيتطلب وقتاً أطول مقارنة بالمرات السابقة، وأن إعادة التيار ستستغرق وقتاً طويلاً.

وقال وزير الطاقة جيرمان جالوشينكو للتلفزيون الوطني: «ما رصدناه بالفعل هو أضرار لنحو تسعة مرافق لتوليد الكهرباء ونواصل تقييم الأضرار».
وانقطعت الكهرباء عن مدينة بولتافا في وسط البلاد وأجزاء من كييف. واستهدفت الهجمات أجزاء من البنية التحتية الأساسية في منطقة خاركيف بالشمال الشرقي، وأوديسا على البحر الأسود، وفينيتسيا في الغرب الأوسط.
وأفاد شهود من «رويترز» بأن ثلاثة انفجارات دوت في العاصمة الأوكرانية. وقالت الشركة المشغلة للسكك الحديدية الأوكرانية إن عدداً من الخطوط واجهت انقطاعاً في الكهرباء.
وقال إيهور تيريخوف رئيس بلدية خاركيف: «هناك أضرار جسيمة في البنية التحتية، لا سيما شبكة الطاقة... أطلب منكم التحلي بالصبر على ما يحدث الآن. أدرك أن منازلكم لا توجد بها إضاءة ولا تدفئة ولا إمدادات مياه».
وأعلن كيريلو تيموشينكو نائب رئيس مكتب زيلينسكي بدء عمليات قطع طارئة للتيار الكهربائي في جميع أنحاء البلاد، لإفساح المجال لعمليات الإصلاح.

* أوكرانيا ستظل صامدة

وتم إلغاء التحذير الأول من القصف الجوي في كييف، بعد أربع ساعات من إعلانه، عندما كان الأطفال في طريقهم لمدارسهم، والموظفون يتوجهون أعمالهم.
وتوقفت شبكة مترو أنفاق كييف، التي تتضمن واحدة من أعمق المحطات في العالم، عن العمل، وجرى استخدامها مأوى من القصف.
وترى موسكو أن الهجمات على البنية التحتية الأساسية شرعية من الناحية العسكرية، فيما تؤكد أوكرانيا أن الهجمات التي تهدف إلى التسبب في معاناة للمدنيين تُعتبر جريمة حرب.
وقالت وزيرة الاقتصاد يوليا سفيريدينكو على «فيسبوك»: «هدف روسيا الاتحادية هو أن يبقى الأوكرانيون دوماً تحت ضغط، وأن يظلوا طيلة يومهم تقريباً في الملاجئ، وأن يعانوا من مشقة انقطاع الكهرباء أو المياه».
وأضافت: «لكن موقف أوكرانيا لن يتغير... سنصمد. سننتصر. سنبني بلادنا من جديد».


مقالات ذات صلة

إسقاط مسيّرة قرب قاعدة جوية روسية في القرم

العالم إسقاط مسيّرة قرب قاعدة جوية روسية في القرم

إسقاط مسيّرة قرب قاعدة جوية روسية في القرم

أعلنت السلطات المعينة من روسيا في القرم إسقاط طائرة مسيرة قرب قاعدة جوية في شبه الجزيرة التي ضمتها روسيا، في حادثة جديدة من الحوادث المماثلة في الأيام القليلة الماضية. وقال حاكم سيفاستوبول ميخائيل رازفوجاييف على منصة «تلغرام»: «هجوم آخر على سيفاستوبول. قرابة الساعة 7,00 مساء (16,00 ت غ) دمرت دفاعاتنا الجوية طائرة من دون طيار في منطقة قاعدة بيلبيك».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم الاتحاد الأوروبي يحذّر موسكو من استغلال الهجوم المفترض على الكرملين

الاتحاد الأوروبي يحذّر موسكو من استغلال الهجوم المفترض على الكرملين

حذّر مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل روسيا، اليوم الخميس، من استغلال الهجوم المفترض على الكرملين الذي اتهمت موسكو كييف بشنّه، لتكثيف هجماتها في أوكرانيا. وقال بوريل خلال اجتماع لوزراء من دول الاتحاد مكلفين شؤون التنمي«ندعو روسيا الى عدم استخدام هذا الهجوم المفترض ذريعة لمواصلة التصعيد» في الحرب التي بدأتها مطلع العام 2022. وأشار الى أن «هذا الأمر يثير قلقنا... لأنه يمكن استخدامه لتبرير تعبئة مزيد من الجنود و(شنّ) مزيد من الهجمات ضد أوكرانيا». وأضاف «رأيت صورا واستمعت الى الرئيس (الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
العالم هجوم بطائرة مسيرة يستهدف مصفاة «إلسكاي» جنوب روسيا

هجوم بطائرة مسيرة يستهدف مصفاة «إلسكاي» جنوب روسيا

ذكرت وكالة «تاس» الروسية للأنباء، صباح اليوم (الخميس)، نقلاً عن خدمات الطوارئ المحلية، أن حريقاً شب في جزء من مصفاة نفط في جنوب روسيا بعد هجوم بطائرة مسيرة. وقالت «تاس»، إن الحادث وقع في مصفاة «إلسكاي» قرب ميناء نوفوروسيسك المطل على البحر الأسود. وأعلنت موسكو، الأربعاء، عن إحباط هجوم تفجيري استهدف الكرملين بطائرات مسيرة، وتوعدت برد حازم ومباشر متجاهلة إعلان القيادة الأوكرانية عدم صلتها بالهجوم. وحمل بيان أصدره الكرملين، اتهامات مباشرة للقيادة الأوكرانية بالوقوف وراء الهجوم، وأفاد بأن «النظام الأوكراني حاول استهداف الكرملين بطائرتين مسيرتين».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم روسيا تتعرض لهجمات وأعمال «تخريبية» قبل احتفالات 9 مايو

روسيا تتعرض لهجمات وأعمال «تخريبية» قبل احتفالات 9 مايو

تثير الهجمات وأعمال «التخريب» التي تكثّفت في روسيا في الأيام الأخيرة، مخاوف من إفساد الاحتفالات العسكرية في 9 مايو (أيار) التي تعتبر ضرورية للكرملين في خضم حربه في أوكرانيا. في الأيام الأخيرة، ذكّرت سلسلة من الحوادث روسيا بأنها معرّضة لضربات العدو، حتى على بعد مئات الكيلومترات من الجبهة الأوكرانية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. تسببت «عبوات ناسفة»، الاثنين والثلاثاء، في إخراج قطارَي شحن عن مساريهما في منطقة محاذية لأوكرانيا، وهي حوادث لم يكن يبلغ عن وقوعها في روسيا قبل بدء الهجوم على كييف في 24 فبراير (شباط) 2022. وعلى مسافة بعيدة من الحدود مع أوكرانيا، تضرر خط لإمداد الكهرباء قرب بلدة في جنو

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم موسكو: «الأطلسي» يكثّف تحركات قواته قرب حدود روسيا

موسكو: «الأطلسي» يكثّف تحركات قواته قرب حدود روسيا

أكد سكرتير مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف أن حلف شمال الأطلسي (ناتو) نشر وحدات عسكرية إضافية في أوروبا الشرقية، وقام بتدريبات وتحديثات للبنية التحتية العسكرية قرب حدود روسيا، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الروسية «سبوتنيك»، اليوم الأربعاء. وأكد باتروشيف في مقابلة مع صحيفة «إزفستيا» الروسية، أن الغرب يشدد باستمرار الضغط السياسي والعسكري والاقتصادي على بلاده، وأن الناتو نشر حوالى 60 ألف جندي أميركي في المنطقة، وزاد حجم التدريب العملياتي والقتالي للقوات وكثافته.


كييف: كوريا الشمالية تساعد روسيا في «القتل الجماعي للأوكرانيين»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
TT

كييف: كوريا الشمالية تساعد روسيا في «القتل الجماعي للأوكرانيين»

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون خلال لقائهما في بيونغ يانغ في 19 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

اتهمت أوكرانيا، الأربعاء، كوريا الشمالية بتوفير مساعدة عسكرية لروسيا تتيح «القتل الجماعي» للمدنيين، ودعت إلى اتخاذ تدابير «أكثر صرامة» لعزل البلدين، وذلك عقب زيارة الرئيس فلاديمير بوتين لبيونغ يانغ.

وقال مستشار الرئاسة الأوكرانية، ميخائيلو بودولياك، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن «كوريا الشمالية تتعاون اليوم بنشاط مع روسيا في المجال العسكري، وتوفر موارد عمداً للقتل الجماعي للأوكرانيين».

واتهم بيونغ يانغ بتزويد موسكو «عدداً كبيراً من القذائف ذات العيار الكبير» التي تسمح لها «بالحفاظ على كثافة عالية من الهجمات المدفعية والصاروخية».

وتابع: «هذا الأمر له تأثير على مسار الحرب كلها، ويزيد عدد الضحايا المدنيين بشكل كبير»، متّهماً كوريا الشمالية بأنها «تشارك عن وعي» في حرب روسيا في أوكرانيا.

كما أعرب بودولياك عن أسفه «لانعدام جدوى أدوات الضغط العالمية»، ودعا إلى «نهج أكثر صرامة لتحقيق عزلة حقيقية» لروسيا وكوريا الشمالية.

وأضاف: «من الواضح أن التدابير التقييدية المفروضة على روسيا وكوريا الشمالية ليست كافية».

ووقّعت كوريا الشمالية وروسيا، الأربعاء، اتفاق دفاع مشتركاً «لمحاربة الهيمنة» الأميركية، وذلك خلال زيارة نادرة يقوم بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى بيونغ يانغ.

عاجل مقتل 9 فلسطينيين في ضربة إسرائيلية استهدفت مجموعة مدنيين وتجار ينتظرون شاحنات المساعدات في جنوب قطاع غزة