تحسين الصحة النفسية والعضوية بأنشطة «خلط التربة»

قياس المؤشرات الحيوية أثناء نشاط خلط التربة (الباحث سين آي بارك)
قياس المؤشرات الحيوية أثناء نشاط خلط التربة (الباحث سين آي بارك)
TT

تحسين الصحة النفسية والعضوية بأنشطة «خلط التربة»

قياس المؤشرات الحيوية أثناء نشاط خلط التربة (الباحث سين آي بارك)
قياس المؤشرات الحيوية أثناء نشاط خلط التربة (الباحث سين آي بارك)

توصل فريق بحثي من كوريا الجنوبية إلى أن «نشاط (خلط التربة) المحتوية على الكائنات الحية الدقيقة المفيدة، يمكن أن يترك أثراً إيجابياً على الاستجابات النفسية والفسيولوجية للإنسان».
وأظهرت دراسات سابقة أن التحديق إلى النباتات الخضراء أو العمل في بيئة بها نباتات خضراء يؤدي إلى الاسترخاء الفسيولوجي والنفسي. ولفهم الآلية العلاجية للأنشطة البستانية والعلاج القائم على الطبيعة، وجّه الباحثون انتباههم إلى تأثيرات التفاعلات مع التربة والكائنات الدقيقة في التربة والنباتات.
وخلال الدراسة المنشورة (الخميس) في مجلة الجمعية الأميركية لعلوم البساتين، أخضع الفرق البحثي من جامعة كونكوك الكورية، مجموعتين من البالغين لأنشطة خلط التربة، وكانت عينات التربة عند إحدى المجموعات تحتوي على (بكتيريا المتفطرة Mycobacterium vaccae)، بينما كانت العينات عند المجموعة الأخرى لا تحتوي عليها، فوجد الباحثون أن نشاط خلط التربة مع بكتيريا المتفطرة، أدى إلى زيادة في مستوى الأحماض العضوية (بما في ذلك أحماض اللاكتيك والبيروفيك والسيروتونين) وانخفاض مستويات الأحماض الدهنية (بما في ذلك أحماض البالمتيك واللينوليك)، وهذا يمكن أن يسهم في تحسين الصحة النفسية.
وبالإضافة إلى ذلك، زادت موجة ألفا في القشرة القذالية (إحدى مناطق القشرة الدماغية)، وانخفض معدل ضربات القلب، ما أدى إلى استقرار الجهاز العصبي اللاإرادي، ومن ثم خلص الباحثون في نتائجهم إلى أن اتصال الإنسان بالتربة والكائنات الدقيقة الموجودة بها، ينعكس إيجابياً على صحة الإنسان من الناحيتين النفسية والعلاجية.
ويقول سين آي بارك، الأستاذ المتخصص في العلاج البستاني بجامعة كونكوك، في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، إن نتائج الدراسة تؤكد ما نلاحظه من أن مجتمعات المزارعين من أسعد فئات المجتمع، لاختلاطهم الدائم بالتربة. ويوضح أنه يمكن أن تؤدي النتائج إلى تطوير عينات التربة ذات الوظائف العلاجية لكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة، وتطوير برامج طويلة الأجل باستخدام التربة للحفاظ على الصحة وتعزيزها. ويضيف أنهم يعملون حالياً على تطوير وتسويق منتجات للرعاية الصحية والاجتماعية تستخدم عينات التربة التي تحتوي على الكائنات الحية الدقيقة.


مقالات ذات صلة

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

صحتك أصبحت المحليات الصناعية وبدائل السكر الأخرى موجودة بكل مكان في الإمدادات الغذائية (أرشيفية - رويترز)

هل المحليات الصناعية أكثر صحيةً من السكر؟

الأبحاث حول كيفية تأثير بدائل السكر على أجسامنا هي أبحاث أولية ومعقدة ومتناقضة في بعض الأحيان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
يوميات الشرق مع ارتفاع درجات الحرارة يلجأ كثيرون إلى مستحضرات الوقاية من الشمس (إ.ب.أ)

شبكات التواصل الاجتماعي تضلل الأميركيين في شأن المستحضرات الواقية من الشمس

بينما تشهد الولايات المتحدة موجة ارتفاع درجات حرارة قياسية يروّج بعض نجوم شبكات التواصل الاجتماعي لفكرة مفادها أن المستحضرات الواقية من أشعة الشمس تُسبب السرطان

«الشرق الأوسط» (لندن)
تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي تفوق على الأطباء بنسبة 17 % (رويترز)

الذكاء الاصطناعي يرصد السرطان بدقة أكبر من الأطباء

قالت دراسة جديدة إن الذكاء الاصطناعي يتفوق على الأطباء، بنسبة 17 %، عندما يتعلق الأمر برصد واكتشاف السرطان.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك اضطراب طيف التوحّد هو حالة عصبية تظهر في مرحلة الطفولة المبكرة (رويترز)

هل يمكن علاج التوحّد؟

توصلت مجموعة من العلماء إلى طريقة جديدة لتقليل أعراض اضطراب طيف التوحّد بشكل ملحوظ.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك صورة تعبيرية من بيكسباي

رهاب الحقن... كيف تتخطى ألم وخز الإبرة؟

من الشائع أن يشعر الأطفال والبالغون بعدم الارتياح عند تلقي حقنة. إذا كان طفلك يتوتر عند رؤية الإبر، فأنت لست وحدك، فمعظم الأطفال يخافون من الإبر.

كوثر وكيل (لندن)

دراسة تؤكد: المال يشتري السعادة

سيدة تعدّ دولارات أميركية (أرشيف - رويترز)
سيدة تعدّ دولارات أميركية (أرشيف - رويترز)
TT

دراسة تؤكد: المال يشتري السعادة

سيدة تعدّ دولارات أميركية (أرشيف - رويترز)
سيدة تعدّ دولارات أميركية (أرشيف - رويترز)

أظهرت دراسة جديدة أن المال يمكن أن يشتري السعادة، وهو ما يتناقض مع سنوات من ادعاء علماء النفس والأدباء والأغنياء عكس ذلك.

وبحسب صحيفة «الإندبندنت» البريطانية، فقد أشارت نتائج الدراسة إلى أن أصحاب الملايين والمليارديرات أكثر سعادة من أولئك الذين يكسبون أقل من 500 ألف دولار سنوياً.

وفي الدراسة، قام الباحثون بقياس مستويات السعادة اليومية لعدد من المشاركين عبر تطبيق للجوالات الذكية يسمى «تتبع سعادتك».

وأشار الفريق إلى أن إدخال البيانات في التطبيق في الوقت الفعلي سمح بالحصول على نتائج أكثر واقعية من خلال «الاتصال المتكرر بالأشخاص في لحظات زمنية عشوائية خلال الحياة اليومية، والسؤال عن مدى سعادتهم في تلك اللحظة في الوقت الفعلي».

بالإضافة إلى ذلك، فقد بحث الفريق في بيانات 4000 شخص بمتوسط ​​ثروة تتراوح بين 3 ملايين دولار إلى 8 ملايين دولار من 17 دولة، ونظروا أيضاً في استطلاع أجري عام 1985 للأشخاص الموجودين في قائمة «فوربس» للأغنياء، وقد تمكنوا من تحديد العلاقة بين زيادة الثروة وارتفاع مستويات السعادة.

ووفقاً للنتائج، فقد وجد الباحثون أن أولئك الذين يكسبون نحو 500 ألف دولار أو أكثر حصلوا على درجات 5.5 و6 من أصل سبعة في مقياس الشعور بالرضا والسعادة، في حين حصل أولئك الذين يكسبون نحو 100 ألف دولار سنوياً على نحو 4.6، وأولئك الذين يكسبون ما بين 15 ألفا إلى 30 ألف دولار سنوياً على 4 درجات.

وشدد ماثيو كيلينغسورث، باحث السعادة في كلية «وارتون» بجامعة بنسلفانيا، الذي قاد فريق الدراسة، على أن «حجم الفرق بين الدخل المنخفض والعالي هائل»، مؤكداً أن هذا يشير إلى انقسام ملحوظ في مستويات السعادة بين أفراد الطبقة المتوسطة والعليا.

ولفت كيلينغسورث إلى أن السعادة تنبع من بعض الاحتياجات المهمة التي يلبيها المال، مثل الغذاء الجيد والمأوى والاستقرار.

وتتوافق هذه النتائج مع نتائج بحث أجراه خبراء الإحصاء في بريطانيا عام 2015، وأظهر أن رضا البريطانيين عن حياتهم وإحساسهم بقيمتهم وسعادتهم يزداد مع ازدياد ثرواتهم.