«حوار أبوظبي» يشدد على قدرة استخدام وكالات الفضاء كقوة دافعة للاقتصاد

«حوار أبوظبي» يشدد على قدرة استخدام وكالات الفضاء كقوة دافعة للاقتصاد

دعا لتعزيز النقاشات من أجل التوصل لاتفاق جديد حول القطاع
الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16080]
جانب من حوار أبوظبي للفضاء الذي اختتم أعماله أمس (الشرق الأوسط)

شدد «حوار أبوظبي للفضاء» على أهمية دور وكالات الفضاء في دول العالم في إحداث تحول كبير على بيئة الفضاء وإمكانية استخدامها باعتبارها قوة دافعة للاقتصاد وتطور العلوم والتكنولوجيا، حيث أكد إمكانية تحويل المنافسة بين وكالات الفضاء الناشئة والقائمة حالياً إلى فرص للاستفادة من الجهود نحو الفضاء، مع دعوة لإعادة تعريف دور وكالات الفضاء في عصر برامج الفضاء التجارية.
وتطرق «حوار أبوظبي للفضاء»، الذي اختتم فعالياته أمس، إلى أهمية تعزيز الاستفادة الوطنية من العلوم والتكنولوجيا، وناقش كيف يمكن تعديل برنامج الفضاء بما يتناسب مع أهداف التطوير في البرامج الوطنية للعلوم والتكنولوجيا، واستعرض كذلك طرق تعزيز الحوار من أجل التوصل لاتفاق جديد حول الفضاء، وكيف يمكن أن توازن الدول بين الجدوى الاقتصادية لاقتصاد الفضاء، والحفاظ على بيئة الفضاء.
إلى ذلك ناقش «حوار أبوظبي للفضاء» أهمية علم الفضاء بالنسبة للحكومات، وأهمية البنية التحتية المشتركة عالمياً بدلاً من البنى التحتية السيادية للدول، واللوائح والمعايير الخاصة بتقنيات الحماية من المخترقين في مراحل سلسلة التوريد الفضائية جميعاً.
وأكدت سارة الأميري، وزيرة الدولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة، رئيسة مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء ورئيسة اللجنة العليا لـ«حوار أبوظبي للفضاء»، أن المخرجات والتوصيات التي قدمها المشاركون في الحدث سيكون لها تأثير كبير في استدامة وتطوير قطاع الفضاء العالمي.
وقالت الأميري: «شهد حوار أبوظبي للفضاء مشاركة 500 صانع قرار ووزير وممثل عن وكالات فضاء، وباحثين ومسؤولين من 47 دولة، وتوقيع اتفاقيات لتعزيز التعاون في البحث العلمي والاستكشاف الفضائي، حيث قدموا رؤى ستسهم في تنمية وتعزيز التعاون الدولي، وتبادل الخبرات والمعلومات والتكنولوجيا، والتطبيقات الحديثة للاستخدامات السلمية للفضاء».
وأشارت إلى أن 52 وكالة ومؤسسة فضاء عالمية، و77 متحدثاً وخبيراً في مجال الفضاء قدموا أكثر من 35 جلسة نقاشية وحواراً وزارياً وورشة عمل وكلمات رئيسية، وطرحوا أفكاراً غير تقليدية لتسخير تكنولوجيا وتطبيقات الفضاء لأغراض التنمية، مع الحفاظ في الوقت نفسه على سلامة واستدامة بيئة الفضاء الخارجي، الأمر الذي يحقق مصلحة البشرية.
وبحثت الجلسات النقاشية والكلمات الرئيسية، التي شهدها الحدث العالمي على مدار يومين، مستقبل الفضاء، والتحديات والفرص المستقبلية للقطاع، عبر حوارات وزارية واجتماعات رفيعة المستوى، بحثت التعاون والشراكة من أجل تعزيز نمو قطاع الفضاء وخدمة البشرية، وكذلك ورش عمل تفاعلية.
وتمحورت أهداف الحوار حول مناقشة الاحتياجات العالمية من القدرات الاستراتيجية والخدمات والبنى التحتية والقوانين والموارد الأساسية، وتوفير منصة عالمية للدول الناشئة والكبرى في قطاع الفضاء لعرض منجزاتها وتطويرها، وتقديم رؤى جديدة لإدارة الفضاء وتنميته، جنباً إلى جنب مع الدول الكبرى، التي بدأت مسيرتها في قطاع الفضاء منذ فترة طويلة.
وشهدت فعاليات «حوار أبوظبي للفضاء» توقيع «وكالة الإمارات للفضاء» 5 اتفاقيات ومذكرات تفاهم، تستهدف تعزيز التعاون في البحث العلمي واستكشاف الفضاء وتبادل المعارف، بما يخدم المصالح المشتركة ويعزز الشراكات الدولية التي تصب في صالح خدمة مسيرة العلم والمعرفة.
كما شهدت الفعاليات جلسة عن مؤتمر الدول الأطراف (كوب28) وقطاع الفضاء الذي تستضيفه الإمارات في 2023، حيث تمحورت الجلسة حول دور قطاع الفضاء في تقديم حلول للتحديات التي يشكلها تغير المناخ.
كذلك ناقش الحدث العالمي، الأول من نوعه، التحديات التي تواجه قطاع الفضاء العالمي، حيث تناول الفرص والتحديات الناتجة عن إنشاء قوات فضائية، وتطرق إلى كيفية إدارة التحديات الكبيرة التي تظهر مع إطلاق مشروعات الفضاء الضخمة، حيث سلط الضوء على طرق إدارة التعامل مع الحطام الفضائي، فضلاً عن أنه ناقش تحديات الأمن والسلامة الناجمة عن الإطلاق غير المنضبط لمشروعات الفضاء الضخمة.


الامارات العربية المتحدة اقتصاد الإمارات

اختيارات المحرر

فيديو