التنفس العميق للتعامل مع المواقف العصيبة

التنفس العميق للتعامل مع المواقف العصيبة
TT

التنفس العميق للتعامل مع المواقف العصيبة

التنفس العميق للتعامل مع المواقف العصيبة

أصبحت تمارين التنفس العميق ظاهرة يتعامل معها الجميع بعد ظهور كورونا للتخفيف من المرض، لكن خلال السنوات الثلاث الماضية ارتفعت مستويات التوتر لدى الناس إلى أعلى من أي وقت مضى، ومن غير المرجح أن يتغير هذا الوضع قريباً، وذلك مع بدء عودة العديد من الموظفين إلى العمل من المكاتب مع كل الضغوط المصاحبة والاستمرار في التعامل مع حالة عدم اليقين الاقتصادي، يحتاج هؤلاء الى التهدئة. ولكن لحسن الحظ، لدينا أداة يمكن استخدامها دائماً والتي يمكن أن تساعدنا على التهدئة: أنفاسنا، حسب وكالة (تريبيون).
وتقول ياسمين ماري المؤسسة والرئيسة التنفيذية لشركة «Black Girls Breathing» إن هذه الممارسة تساعد على «تنشيط الجهاز العصبي السمبثاوي، وهو عبارة عن شبكة من الأعصاب التي تعمل على تهدئة الجسم». وتتمثل إحدى الوسائل التي تساعد على التهدئة في الاستنشاق بعمق من خلال الأنف والزفير من خلال الفم، والاستمرار في الشهيق والزفير في حلقة مستمرة. وتضيف: «أقوم بإقران هذه الطريقة بالتنهد، وهي حركة تفعلها أجسامنا بشكل طبيعي عندما نشعر بالإحباط أو التوتر أو التعب». وتنصح ماري أيضاً بالبدء في استخدام هذه الطريقة ببطء، عن طريق إجرائها 3 مرات فقط ثم لمدة تصل إلى 5 دقائق. وتضيف أنه يمكن استخدام طريقة التنفس هذه أثناء لحظات التوتر أو يمكن جعلها ممارسة يومية. وتتابع: «الهدف هو أن يكون الشخص في حالة تناغم مع جسمه حتى يتمكن من الاستماع إلى ما يحتاج إليه ومعالجة التوتر مبكراً بدلاً من العمل في تلك الحالة العاطفية لفترات طويلة».



يوم التراث العالمي... السعودية تحتفي بغنى كنوزها وجمالياتها التاريخية

تُحف عالمية نادرة يعود تاريخها إلى آلاف الأعوام اكتُشفت في السعودية (وزارة الثقافة)
تُحف عالمية نادرة يعود تاريخها إلى آلاف الأعوام اكتُشفت في السعودية (وزارة الثقافة)
TT

يوم التراث العالمي... السعودية تحتفي بغنى كنوزها وجمالياتها التاريخية

تُحف عالمية نادرة يعود تاريخها إلى آلاف الأعوام اكتُشفت في السعودية (وزارة الثقافة)
تُحف عالمية نادرة يعود تاريخها إلى آلاف الأعوام اكتُشفت في السعودية (وزارة الثقافة)

يحلّ اليوم العالمي للتراث في 18 أبريل (نيسان) سنوياً لتأكيد قيمة التراث الإنساني المشترك وأهميته. وفي المناسبة، تحتفي السعودية بمرحلة ثقافية مهمة، وبتحوّلات نوعية حقّقتها منذ إطلاقها استراتيجيتها الوطنية للثقافة، ووَضْعها صون التراث المادي وغير المادي ضمن أجندة العمل، تحقيقاً لأهداف «رؤية 2030».

تتجلّى تلك الكنوز من خلال ‏أزياء تراثية تعكس الهوية الوطنية والموروث الثقافي المُتعدِّد والمُتنوِّع، وأنامل محترفة تقدّم منتجات تقليدية وحرفاً يدوية شكّلت مصدر رزق وضمنت حياة كريمة لأفراد المجتمع في الماضي؛ إضافة إلى تجذُّر الهوية الثقافية والتراث العريق في الحاضر. يأتي ذلك توازياً مع ‏مشاريع تنقيب أزاحت الغبار عن اكتشافات ثمينة في مختلف المواقع الأثرية السعودية، وأضاءت على ما تحتضنه المملكة من إرث حضاري وثروة عالمية، عبر جهود رائدة لصون تراثها بوصفه جسراً يربط التجربة الثقافية المزدهرة على أرضها والتي أسفرت عن عشرات الآلاف من المواقع الأثرية المسجَّلة؛ وبين مواقع التراث العمراني التي احتفظت بأثر الإنسان وهويته عبر العصور، وصولاً إلى الحرف التقليدية المسجَّلة في القائمة الوطنية للحرف اليدوية التي أطلقتها المملكة ضمن جهودها لخدمة التراث، وحماية الآثار، وصون الهوية الثقافية الوطنية.

حكاية التراث والآثار في السعودية تزخر بالتفرُّد (وزارة الثقافة)

قدّمت السعودية جهوداً نوعية في قطاع التراث (وزارة الثقافة)

7 مواقع و11 عنصراً ثقافياً من السعودية إلى العالم

تزخر حكاية التراث والآثار في السعودية بالتفرُّد والتنوُّع، وتمزج الأصالة بالحداثة، فتتوارثها الأجيال بجانبيها المادي وغير المادي. ومؤخراً قدّمت المملكة نموذجاً من تجربتها الثقافية الثرية إلى العالم، بالتحاق 7 مواقع بلائحة التراث العالمي التابعة لمنظّمة «اليونيسكو»، شملت وادي الحجر؛ القلب النابض بالحضارة الإنسانية، وحيّ الطريف التاريخي نواة بناء الدولة، ومنطقة جدة التاريخية؛ النافذة البحرية والتاريخية الحيّة، والفن الصخري في مواقع جبة وراطا والمنجور (الشويمس) بمنطقة حائل، وواحة الأحساء؛ الجوهرة الخضراء في قلب الصحراء، وأكبر مجمّعات الفنّ الصخري في منطقة حما الثقافية، إضافةً إلى محمية حرة عويرض؛ آخر المواقع السعودية تسجيلاً في القائمة.

على خطّ موازٍ، يترقّب عدد من مواقع التراث المادي السعودي الانضمام أيضاً، يتمثّل في عدد من الآثار الثابتة مثل النقوش الكتابية والمنقولة، منها المنحوتات والقطع واللقى التاريخية، والتراث العمراني المتمثِّل بما شيّده الإنسان عبر العصور، والمواقع الأثرية التي تشمل الأعيان الثابتة والمنقولة والمطمورة والغارقة، والأعمال المشتركة بين الإنسان والطبيعة من مواقع أثرية تحمل قيمة استثنائية.

تبلورت الجهود بأرقام مهمّة تُحاكي العراقة السعودية (وزارة الثقافة)

وسجّلت السعودية، بجهود فردية وجماعية، عدداً من عناصر التراث الثقافي غير المادي، بدأت بحداء الإبل، وهو تقليد شفهي للنداء على قطعان الإبل، إلى البنّ الخولاني، وما يضمّه من ممارسات مرتبطة بزراعة هذه الحبوب، وأيضاً الخطّ العربي. كذلك حياكة السدو، ونخيل التمر والتقاليد المرتبطة به، وفن القط العسيري، أحد أعرق فنون النقش العربية، إضافةً إلى القهوة العربية رمزاً للكرم، ورقصة المزمار الرائجة تاريخياً في مدن غرب المملكة، والمجلس مكاناً ثقافياً واجتماعياً تميّزت به الثقافة العربية، والعرضة النجدية وما ارتبط بها من أهازيج شعرية.

تعكس هذه الإنجازات حجم الجهد السعودي في قطاع التراث، متبلوراً بأرقام وإحصاءات مهمّة شكّلت محاكاة للعراقة، بدليل زيادة عدد المواقع الأثرية المسجَّلة في جميع مناطق المملكة إلى 8917، ونحو 3646 موقعاً للتراث العمراني المسجَّل فيها، وأكثر من 5393 حرفياً مسجَّلاً في السجل الوطني للحرف اليدوية.

أكثر من 5393 حِرفياً مسجَّلاً في السجل الوطني للحرف اليدوية (وزارة الثقافة)

مجتمع التراث العالمي في الرياض

أضاء احتضان الرياض أعمال الدورة الموسَّعة الـ45 للجنة التراث العالمي التابعة لـ«اليونيسكو» في سبتمبر (أيلول) الماضي، بحضور نحو 3 آلاف ضيف من 21 دولة؛ على الجذور الحضارية العميقة للمواقع التراثية السعودية. كذلك، توّج اللقاء جهوداً بذلتها المملكة وردّها المكانة لكثير من الكنوز التراثية المتّصلة بتاريخ من الحضارات والثقافات والحكايات المحفورة في نقوش أو الملتحِقة بمتحف. وأثمرت الجهود عدداً من الاكتشافات الأثرية المهمّة التي حظيت بأصداء إعلامية عالمية، إضافةً إلى إلحاق مواقع التراث الثقافي في السجل الوطني للآثار.

تحتفي «هيئة التراث» بيومه العالمي وتُذكّر بأهمية صونه (وزارة الثقافة)

وتحتفي «هيئة التراث»، الخميس، بيومه العالمي مواكبةً دول العالم. تشاء الاحتفالية، والجهود، صون التراث الثقافي، وتسعى إلى التوعية بأهمية مواقعه، مُستعرضةً الإنجازات في مجال حماية هذه الكنوز والمحافظة عليها بأحلى ما يمكن.


هل يبلغ دورتموند النهائي الثاني لدوري الأبطال؟

دورتموند بلغ نصف النهائي بالفوز على أتلتيكو مدريد (أ.ب)
دورتموند بلغ نصف النهائي بالفوز على أتلتيكو مدريد (أ.ب)
TT

هل يبلغ دورتموند النهائي الثاني لدوري الأبطال؟

دورتموند بلغ نصف النهائي بالفوز على أتلتيكو مدريد (أ.ب)
دورتموند بلغ نصف النهائي بالفوز على أتلتيكو مدريد (أ.ب)

يحلم فريق بوروسيا دورتموند الألماني لكرة القدم بخوض مباراة نهائية أخرى ببطولة دوري أبطال أوروبا في ملعب ويمبلي في الأول من يونيو (حزيران) المقبل، ولكن من أجل تحقيق هذا يجب على الفريق أن يتغلب على باريس سان جيرمان.

والتقى الفريقان بالفعل هذا الموسم في دور المجموعات، وفاز سان جيرمان على أرضه بهدفين نظيفين، وفي المباراة الثانية التي أقيمت بألمانيا تعادل الفريقان 1 - 1 وكان وقتها دورتموند قد ضمن تأهله للأدوار الإقصائية.

وكان لدى سان جيرمان اليد العليا في مباراة دور الـ16 التي جمعتهما في 2020، حيث فاز بمجموع المباراتين 3 - 2، علماً بأن دورتموند فاز في مباراة الذهاب 2 - 1 وخسر في الإياب بهدفين نظيفين، في المباراة التي أقيمت من دون جمهور على ملعب حديقة الأمراء مع بداية جائحة فيروس كورونا.

ولكن، مدعوماً بفوزه الكبير 4 - 2 على أتلتيكو مدريد يوم الثلاثاء، يرغب دورتموند حالياً في التأهل للنهائي مثلما فعل في 2014، قبل أن يخسر المباراة النهائية التي أقيمت في ويمبلي أمام بايرن ميونيخ.

وتقام مباراة الذهاب بين دورتموند وسان جيرمان، بقيادة كيليان مبابي، في مدينة دورتموند، وقال جوليان براندت، مهاجم الفريق الألماني: «الآن، حان وقتنا للفوز».

وأضاف: «لعبنا مباراة سيئة للغاية في باريس. ولكننا تعلمنا منها وتعادلنا معهم على أرضنا 1 - 1».

من جانبه، قال إدين ترزيتش، مدرب دورتموند: «لم تعجبنا المباراة الأولى في باريس على الإطلاق. المباراة الثانية في دورتموند كانت مختلفة للغاية، ومتقاربة مرة أخرى، ولكننا كنا الأقرب للفوز بها مقارنة بسان جيرمان».

وأكد: «أصبحنا أكثر قوة مما كنا في سبتمبر (أيلول) الماضي، أو حتى في ديسمبر (كانون الأول)».

وقال سيباستيان كييل، المدير الرياضي لدورتموند إن الفريق سيستعد «بتركيز كبير» لسان جيرمان، الذي تمكّن من قلب خسارته على أرضه 2 - 3 أمام برشلونة بالفوز 4 - 1 في إسبانيا، بعدما تألق مبابي وسجل هدفين.

وتحدث عثمان ديمبلي، لاعب سان جيرمان، الذي لعب لدورتموند من قبل عن «فرصة كبيرة» للوصول للنهائي في ظل بحث الفريق الفرنسي عن أول ألقابه في هذه البطولة.

وأضاف مبابي: «الأمر صعب للغاية؛ لأننا واجهناهم بالفعل في دور المجموعات، ولكننا سنحاول الفوز بمباراة الذهاب كبداية».


غزة وأوكرانيا وإيران وإسرائيل وغيرهم... هل اقتربت الحرب العالمية الثالثة؟

دخان يتصاعد من منطقة قصفتها إسرائيل في غزة (أ.ف.ب)
دخان يتصاعد من منطقة قصفتها إسرائيل في غزة (أ.ف.ب)
TT

غزة وأوكرانيا وإيران وإسرائيل وغيرهم... هل اقتربت الحرب العالمية الثالثة؟

دخان يتصاعد من منطقة قصفتها إسرائيل في غزة (أ.ف.ب)
دخان يتصاعد من منطقة قصفتها إسرائيل في غزة (أ.ف.ب)

تسببت التوترات التي شهدها العالم مؤخراً في تغذية المخاوف من اندلاع حرب عالمية ثالثة.

وفي وقت سابق من هذا العام، حذّر وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس من أن العالم قد يغرق في حروب تشمل الصين وروسيا وكوريا الشمالية وإيران في السنوات الخمس المقبلة، وقال إننا ننتقل «من عالم ما بعد الحرب إلى عالم ما قبل الحرب».

وهناك قلق متزايد من تطور الحرب في غزة وأوكرانيا، وتفاقم التوتر بين إيران وإسرائيل، على وجه الخصوص، وتورط مختلف دول العالم بهذه الأزمات، بصورة ينتج منها بالنهاية نشوب حرب عالمية، بحسب شبكة «سكاي نيوز» البريطانية.

وتحدثت الشبكة مع مجموعة من الخبراء حول ما إذا كنا على شفا حرب عالمية ثالثة، وما إذا كنا نعيش بالفعل في «عالم ما قبل الحرب».

ويرى هيو لوفات، وهو زميل سياسي بارز في مركز أبحاث المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، أن هذا الاحتمال غير وارد.

ويقول: «الأخبار المطمئنة هي أننا لا نتجه نحو الحرب العالمية الثالثة. ففي حين أن هناك صراعات وتوترات في ساحات مختلفة، مثل أوكرانيا والشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادي، إلا أن هذه الصراعات كلها منفصلة وغير متصلة».

ولفت إلى أنه، على الرغم من تأثير الحرب في غزة على المجتمع الدولي، بما في ذلك المملكة المتحدة، على سبيل المثال فيما يتعلق بهجمات الحوثيين على الشحن في البحر الأحمر وتأثيرها على التجارة العالمية، فإن هذه التأثيرات والمخاطر «ليست مخاطر وجودية».

لكنه أشار إلى أن الحروب الحالية تسببت في تآكل وانهيار النظام الدولي وتعرّضه لضغوط كبيرة.

الحروب الحالية تسببت في تآكل وانهيار النظام الدولي

هيو لوفات

أما ديبورا هاينز، محررة الأمن والدفاع في «سكاي نيوز»، فقد قالت إنه «نظراً إلأى حجم الاضطرابات التي تهز أجزاء من العالم، وخاصة في الشرق الأوسط وأوكرانيا، فإن احتمالات اندلاع شرارة تشعل حرباً عالمية ثالثة قائمة بالفعل».

وأضافت: «وهذا لا يعني أن التصعيد إلى المواجهة العالمية أمر لا مفر منه، ولكن يمكن القول إنه أكثر احتمالاً الآن من أي وقت مضى منذ نهاية الحرب العالمية الأخيرة».

ولفتت إلى أن «ما يحدث بين إيران وإسرائيل قد يخلف تأثيراً عالمياً كبيراً، خاصة وأن طهران مدعومة من روسيا وتتمتع بعلاقات وثيقة مع الصين، في حين أن إسرائيل مدعومة من الولايات المتحدة والكثير من الدول الغربية».

وفيما يخص حرب أوكرانيا، قالت هاينز إن نجاح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الحرب قد يشجعه على اختبار قوة حلف شمال الأطلسي (الناتو) من خلال غزو دولة عضو.

وأكملت: «ومرة أخرى، فإن هذا من شأنه أن يخلق حرباً مباشرة بين موسكو الاستبدادية، المسلحة من قِبل إيران وكوريا الشمالية والمدعومة من الصين، وبين الدول الغربية».

وإذا انتصرت روسيا على القوى الغربية، فإن ذلك قد يزيد من تصميم الصين على الوفاء بتعهدها بإعادة توحيد جزيرة تايوان مع البر الرئيسي بأي وسيلة ممكنة، بحسب هاينز.

ومن الممكن أن تؤدي مثل هذه الخطوة أيضاً إلى إغراق آسيا في صراع واسع.

احتمالات اندلاع شرارة تشعل حرباً عالمية ثالثة قائمة بالفعل

ديبورا هاينز

ومن ناحيته، قال إدوارد آر أرنولد، الباحث في المعهد الملكي للخدمات المتحدة (RUSI): «أعتقد أن الناس في حاجة حقاً إلى فهم ماهية معاهدة شمال الأطلسي، التي تشكل أساس منظمة حلف شمال الأطلسي».

ويقول أرنولد إنه يبدو أن عامة الناس يسيئون فهم المادة الخامسة من المعاهدة، والتي تنص على عدّ الهجوم على أحد الأعضاء بمثابة هجوم على الجميع.

وأضاف: «هذه المادة لا تعني بالضرورة التصعيد العسكري ضد الدولة التي شنّت الهجوم. هناك عدة إجراءات لتهدئة الأمور. فإذا لم نتبع هذه الإجراءات واتخذنا قرارات على أساس سوء فهمنا فإن هذا الأمر قد يدفعنا إلى حرب لا تحمد عقباها».

أنقاض مبنى دمّره القصف في منطقة دونيتسك الأوكرانية (أ.ف.ب)

أما الدكتور لويغي سكازييري، الباحث في مركز أبحاث الإصلاح الأوروبي، فيقول: «يعتمد الأمر على تعريفك للحرب العالمية الثالثة. فالصراع المحتمل بين إيران وإسرائيل لديه القدرة على التوسع إلى كارثة عسكرية كبيرة في الشرق الأوسط، سيكون لها تداعيات عالمية».

وأضاف: «في هذه الحالة، من شبه المؤكد أن الولايات المتحدة سوف تنجذب إلى الجانب الإسرائيلي، وقد تفعل الدول الغربية الأخرى، بما في ذلك المملكة المتحدة، الشيء نفسه ولكن بدرجة أقل».

الصراع بين إيران وإسرائيل قد يتوسع إلى كارثة عسكرية كبيرة في الشرق الأوسط

لويغي سكازييري

وتابع: «لكن مشاركتهم ستكون محدودة ولن تكون هذه حرباً عالمية ثالثة؛ لأسباب ليس أقلها أن روسيا لا تستطيع تحمل تداعيات دعم إيران، ولأن الصين من غير المرجح أن تفعل ذلك».

وأشار سكازييري إلى أن تأثير مثل هذا الصراع على أوروبا سيكون اقتصادياً في المقام الأول، من خلال المزيد من التعطيل في تدفقات الطاقة والتجارة.

دخان يتصاعد إثر قصف روسي على أوكرانيا (إ.ب.أ)

ويرى سكازييري أن المسار الأساسي لسيناريو الحرب العالمية الثالثة هو الصدام الغربي المباشر مع روسيا، لافتاً إلى أن هذا السيناريو سيكون أكثر ترجيحاً إذا فاز دونالد ترمب بالانتخابات الرئاسية المقبلة وقوّض حلف شمال الأطلسي؛ الأمر الذي قد يغري فلاديمير بوتين بالهجوم على دول البلطيق.


ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا لأعلى مستوى منذ يناير

محطة غاز في بولندا مع لافتتين تحذران من الاقتراب منها (رويترز)
محطة غاز في بولندا مع لافتتين تحذران من الاقتراب منها (رويترز)
TT

ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا لأعلى مستوى منذ يناير

محطة غاز في بولندا مع لافتتين تحذران من الاقتراب منها (رويترز)
محطة غاز في بولندا مع لافتتين تحذران من الاقتراب منها (رويترز)

ارتفع سعر الغاز الطبيعي في أوروبا إلى أعلى مستوى له منذ أكثر منذ ثلاثة أشهر بسبب الصراعات الدائرة بالشرق الأوسط.

ووفق مؤشر «تي تي إف» الهولندي المرجعي للغاز الطبيعي في أوروبا، ارتفع، الأربعاء، سعر الغاز في العقود الآجلة، في غضون شهر إلى 33.95 يورو (36.12 دولار) لكل ميغاواط/ ساعة في بورصة أمستردام، وهو أعلى سعر له منذ بداية يناير (كانون الثاني) الماضي.

وارتفع سعر الغاز الطبيعي، خلال الأسبوع الماضي، بأكثر من 20 في المائة، معوّضاً تراجع الأسعار خلال الأشهر القليلة الأولى من العام الحالي. وأحد أسباب ارتفاع أسعار الغاز هو تخوف المستثمرين من اندلاع حرب جديدة بالشرق الأوسط وتأثيرها المحتمل على إمدادات الغاز من المنطقة.

وتنتظر أسواق السلع رد فعل إسرائيل، بعد الهجوم الذي شنته إيران، السبت الماضي.


6 فرق قد تمثل ألمانيا في دوري الأبطال الموسم المقبل

ألمانيا قد تشارك بـ6 أندية في دوري الأبطال (أ.ف.ب)
ألمانيا قد تشارك بـ6 أندية في دوري الأبطال (أ.ف.ب)
TT

6 فرق قد تمثل ألمانيا في دوري الأبطال الموسم المقبل

ألمانيا قد تشارك بـ6 أندية في دوري الأبطال (أ.ف.ب)
ألمانيا قد تشارك بـ6 أندية في دوري الأبطال (أ.ف.ب)

أكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، الأربعاء، أن ست فرق من ألمانيا من الممكن أن توجد في دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، بفضل فريق بوروسيا دورتموند.

هذا السيناريو قد يصبح حقيقة، إذا حصلت ألمانيا على أحد المكانين الإضافيين بناء على تصنيف «يويفا»، وفاز فريق بوروسيا دورتموند، الذي

يوجد بالدور قبل النهائي، باللقب في الأول من يونيو (حزيران) حيث سيتأهل بشكل مباشر بصفته البطل حتى لو احتل المركز الخامس في نهاية الدوري الألماني.

في هذه الحالة، سيحصل صاحب المركز السادس، الذي يحتله حالياً آينتراخت فرانكفورت، على المكان الإضافي.

ولكن، في حال فوز بوروسيا دورتموند بدوري الأبطال وأنهى الموسم في المراكز الأربعة الأولى بالبوندسليغا ليشارك في البطولة وفقاً لمركزه

بجدول ترتيب الدوري، لن يكون هناك مكان إضافي لفريق آخر من البوندسليغا.

ويجري «يويفا» تغييرات في دوري أبطال أوروبا ليقام بنظام الدوري وإضافة أربعة فرق ليشارك في البطولة 36 فريقاً بداية من موسم 2024/2025.

وستحظى الدول الكبرى في اللعبة على مكانين من الأربعة الإضافية، وفقاً لتصنيف «يويفا»، حيث ستشارك خمس فرق من أعلى الدول في تصنيف «يويفا». وتتقدم إيطاليا حالياً على ألمانيا وإنجلترا.

وساعد دورتموند نفسه والكرة الألمانية من خلال التأهل للدور قبل النهائي، حيث سيواجه باريس سان جيرمان الفرنسي.

وستصبح الأوضاع أفضل بالنسبة لألمانيا، إذا تغلب بايرن على آرسنال في دوري أبطال أوروبا، اليوم الأربعاء، وتمكن ليفركوزن من إقصاء ويستهام في الدوري الأوروبي غداً الخميس في مواجهات مباشرة بين أندية من البوندسليغا والدوري الإنجليزي الممتاز.


رئيس «الأولمبية البريطانية»: «الجوائز المالية» لاتحاد ألعاب القوى ستجلب المشكلات

آندي أنسون رئيس اللجنة الأولمبية البريطانية (منصة إكس)
آندي أنسون رئيس اللجنة الأولمبية البريطانية (منصة إكس)
TT

رئيس «الأولمبية البريطانية»: «الجوائز المالية» لاتحاد ألعاب القوى ستجلب المشكلات

آندي أنسون رئيس اللجنة الأولمبية البريطانية (منصة إكس)
آندي أنسون رئيس اللجنة الأولمبية البريطانية (منصة إكس)

قال آندي أنسون رئيس اللجنة الأولمبية البريطانية، إن الاتحاد الدولي لألعاب القوى تسبب في مشكلة بإعلانه أن الفائزين بالميداليات الذهبية في أولمبياد باريس سيحصلون على جوائز مالية.

وجاءت الانتقادات بعدما تعهد سيباستيان كو، رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، بمنح 50 ألف دولار للفائزين بالميدالية الذهبية في باريس. وكان أنسون أحدث مسؤول ينتقد هذه الخطوة التي تنهي تقليداً عمره 128 عاماً.

وقال أنسون لشبكة «سكاي سبورتس» اليوم (الأربعاء): «أعتقد أن الأمر السيئ في إعلان الأسبوع الماضي، هو أن رياضة واحدة قررت شيئاً بمفردها دون استشارة الرياضات الأخرى، أو اللجنة الأولمبية الدولية، أو اللجان الأولمبية الوطنية».

وتابع: «إنهم يخلقون مشكلة لأنه من الواضح الآن أن الرياضات الأخرى ستخضع لبعض التدقيق، أو حتى الضغط من الرياضيين الذين يقولون: حسناً، ماذا عن رياضتنا؟ كيف يمكن لهذه الرياضة أن تفعل ذلك وليس نحن؟».

وأضاف: «كان من الممكن أن نناقش هذا الأمر في الوقت والمكان المناسبين وبطريقة جماعية».

ويبدو أن الاتحادات الرياضية الأخرى قد فوجئت بخطوة الاتحاد الدولي لألعاب القوى التي ستشهد أيضاً حصول الفائزين بالميداليات الفضية والبرونزية في الألعاب الأولمبية على جوائز مالية، بدءاً من أولمبياد لوس أنجليس 2028.


موسكو تتعاون مع صناعة المعادن لمواجهة العقوبات الأميركية والبريطانية

عامل يخزن سبائك الألومنيوم بمصنع صهر تابع لشركة «روسال كراسنويارسك» في روسيا (رويترز)
عامل يخزن سبائك الألومنيوم بمصنع صهر تابع لشركة «روسال كراسنويارسك» في روسيا (رويترز)
TT

موسكو تتعاون مع صناعة المعادن لمواجهة العقوبات الأميركية والبريطانية

عامل يخزن سبائك الألومنيوم بمصنع صهر تابع لشركة «روسال كراسنويارسك» في روسيا (رويترز)
عامل يخزن سبائك الألومنيوم بمصنع صهر تابع لشركة «روسال كراسنويارسك» في روسيا (رويترز)

قال الكرملين، يوم الأربعاء، إن الحكومة الروسية على اتصال وثيق بصناعة المعادن، وتناقش خيارات مختلفة في ظل العقوبات الأميركية والبريطانية المفروضة على النيكل والنحاس والألومنيوم الروسي.

وفي الجولة الأخيرة من العقوبات المتعلقة بأوكرانيا، منعت واشنطن ولندن، يوم الجمعة، بورصات تجارة المعادن من قبول الألومنيوم والنحاس والنيكل الجديد الذي تنتجه روسيا، ومنعتا استيراد المعادن إلى الولايات المتحدة وبريطانيا من أجل تعطيل إيرادات الصادرات الروسية، وفق «رويترز».

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحافيين: «إن ممثلي صناعة المعادن على اتصال وثيق بالحكومة. بالطبع هذه صناعة ذات أهمية نظامية، والحكومة تناقش مسارات العمل المختلفة، مع الأخذ في الاعتبار الوضع الحالي».

وقالت شركة «نورنيكل» الكبرى لإنتاج المعادن إن العقوبات ستزيد تقلب الأسعار وعدم اليقين بشأن الإمدادات، لكنها قالت إنها تعتزم أن تظل مورداً موثوقاً به، وستواصل الوفاء بجميع التزاماتها التعاقدية.

من جانبها، قالت شركة «روسال» لإنتاج الألومنيوم إن العقوبات الجديدة لن يكون لها تأثير على قدرتها على توريد الألومنيوم إلى الأسواق العالمية.

وروسيا منتج رئيسي للمعادن، وتبلغ حصتها من الإنتاج العالمي أكثر من 5 في المائة من الألومنيوم، و6 في المائة من النيكل المكرر، و4 في المائة من النحاس. ويأمل المسؤولون الأميركيون والبريطانيون أن تؤدي العقوبات الأخيرة إلى توسيع الخصم على المعدن الروسي الذي لا يجري تداوله في البورصات.


«فيتش» تتوقع تجاوز سوق رأسمال الدين في دول الخليج التريليون دولار

بلغت قيمة سندات الدين في دول مجلس التعاون الخليجي 940 مليار دولار (رويترز)
بلغت قيمة سندات الدين في دول مجلس التعاون الخليجي 940 مليار دولار (رويترز)
TT

«فيتش» تتوقع تجاوز سوق رأسمال الدين في دول الخليج التريليون دولار

بلغت قيمة سندات الدين في دول مجلس التعاون الخليجي 940 مليار دولار (رويترز)
بلغت قيمة سندات الدين في دول مجلس التعاون الخليجي 940 مليار دولار (رويترز)

توقعت وكالة «فيتش» للتصنيف الائتماني أن تتجاوز سوق رأسمال الدين في دول مجلس التعاون الخليجي، التريليون دولار، مرجحة أن تبقى السعودية والإمارات وماليزيا من بين أكثر مصدرّي الصكوك نشاطاً.

وقالت الوكالة إن ترقيات قطر وتركيا كانت إيجابية بالنسبة للصكوك، موضحة أنها صنفت نحو 185 مليار دولار من الصكوك القائمة، نحو 80 في المائة منها من الدرجة الاستثمارية.

أضافت أن حصة مصدّري الصكوك ذات التوقعات الإيجابية توسعت إلى 8 في المائة في الربع الأول من عام 2024 مقابل 3.6 في المائة في الربع الرابع من عام 2023.

وقالت: «نتوقع مزيداً من النمو خلال الفترة المتبقية من عام 2024 - على الرغم من تباطؤه منذ الربع الأول من عام 2024 - بسبب احتياجات التمويل وإعادة التمويل، وأهداف التنويع وتطوير سوق رأسمال الدين، وانخفاض أسعار الفائدة».

وقال بشار الناطور، الرئيس العالمي للتمويل الإسلامي في «فيتش»: «إن نحو 80 في المائة من الصكوك في دول مجلس التعاون الخليجي أصبحت الآن من الدرجة الاستثمارية، كما أن سوق رأسمال الدين الخليجي في طريقه إلى تجاوز تريليون دولار. من المرجح أن تظل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وماليزيا من بين أكثر مصدّري الصكوك نشاطاً».

ولا تزال ماليزيا أكبر سوق للصكوك على مستوى العالم، حيث تمثل الصكوك نحو 60 في المائة من إجمالي حجم الدين بالرينغيت الماليزي.

وتمثل دول مجلس التعاون الخليجي 35 في المائة من الصكوك العالمية القائمة. وبلغت قيمة سندات الدين في دول مجلس التعاون الخليجي 940 مليار دولار، حصة الصكوك منها ما نسبته 37 في المائة، في نهاية الربع الأول من عام 2024.

وأصدرت بنوك دول مجلس التعاون الخليجي ديوناً بالدولار (51 في المائة حصة الصكوك) في الربع الأول من عام 2024 أكثر مما كانت عليه في عام 2023 بأكمله.

وتوسعت الصكوك العالمية المستحقة بنسبة 10 في المائة على أساس سنوي لتصل إلى 867 مليار دولار في نهاية الربع الأول من عام 2024. وأصدرت دول مجلس التعاون الخليجي وماليزيا وإندونيسيا وتركيا وباكستان (بما في ذلك الدول المتعددة الأطراف) مستويات مماثلة من الصكوك خلال الربع الأول من عام 2024، بإجمالي 56.8 مليار دولار (جميع العملات). فيما انخفض إصدار السندات بنسبة 24.3 في المائة.


هولندا تغلق أكبر حقل غاز في أوروبا

محطة لاستخراج الغاز من حقل غرونينغن شمالي هولندا (رويترز)
محطة لاستخراج الغاز من حقل غرونينغن شمالي هولندا (رويترز)
TT

هولندا تغلق أكبر حقل غاز في أوروبا

محطة لاستخراج الغاز من حقل غرونينغن شمالي هولندا (رويترز)
محطة لاستخراج الغاز من حقل غرونينغن شمالي هولندا (رويترز)

وافق مجلس الشيوخ الهولندي على قانون لإغلاق حقل غرونينغن للغاز، بشكل دائم، في أعقاب تعهد الحكومة بعدم استئناف الإنتاج نهائياً، للحد من المخاطر الزلزالية في المنطقة.

وكان وزير التعدين الهولندي هانس فيلبريف قد أكد، في وقت سابق، أن بلاده تريد إغلاق حقل غرونينغن الذي يضم أكبر احتياطي غاز طبيعي في أوروبا، بسبب مخاطر الزلازل.

وانتهى إنتاج الغاز الطبيعي في غرونينغن بشمال هولندا في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، بعد سنوات من تخفيضات الإنتاج، للحد من النشاط الزلزالي المرتبط بعقود من الاستخراج، والذي ألحق أضراراً بآلاف المباني.

وكان حقل الغاز الذي كان في السابق أحد الموردين الرئيسيين لأوروبا، متاحاً لإنتاج محدود خلال موجة البرد في الأشهر الأخيرة؛ لكن الحكومة اقترحت قانوناً من شأنه إغلاق الحقل بالكامل بحلول الأول من أكتوبر.

وستبقى احتياطيات ضخمة من الغاز في الأرض، بهذا القانون، في الوقت الذي اعترض فيه بعض السياسيين والمدافعين عن صناعة الغاز، على هذا القانون، وتوقعوا أن يعرض أمن إمدادات البلاد للخطر.

غير أن وزير التعدين هدد بالاستقالة من منصبه، في حال عدم اتخاذ قرار الإغلاق أو تأجيل الإغلاق نهائياً أكثر من ذلك، وذلك بعد أن طلب مجلس الشيوخ في وقت سابق من هذا الشهر تأجيل التصويت النهائي على القانون بشكل غير متوقع.

ومن دون القانون، يمكن استئناف إنتاج الغاز.

يتم تشغيل الحقل من قبل شركة الغاز «نام»، وهي مشروع مشترك بين «شل» و«إكسون موبيل» الذين طلبوا من محكمة التحكيم أن تقرر ما إذا كان ينبغي على الدولة الهولندية تعويضهم عن إنهاء إنتاج الغاز في غرونينغن.

وحقق قطاع الغاز أرباحاً تقدر بنحو 363 مليار يورو (385 مليار دولار) للخزانة الهولندية، منذ بدء الإنتاج في الستينات، في حين بلغت أرباح «شل» و«إكسون» من حقل غرونينغن نحو 66 مليار يورو خلال تلك الفترة.


«ألعاب القوى الصيني» يتعهد بتشديد الرقابة بعد «واقعة سباق بكين»

الثلاثي الأفريقي سمحوا للصيني هي جي بتجاوزهم والفوز (رويترز)
الثلاثي الأفريقي سمحوا للصيني هي جي بتجاوزهم والفوز (رويترز)
TT

«ألعاب القوى الصيني» يتعهد بتشديد الرقابة بعد «واقعة سباق بكين»

الثلاثي الأفريقي سمحوا للصيني هي جي بتجاوزهم والفوز (رويترز)
الثلاثي الأفريقي سمحوا للصيني هي جي بتجاوزهم والفوز (رويترز)

تعهد الاتحاد الصيني لألعاب القوى بتشديد الرقابة على مسابقات العدو على الطرق بعد أن أظهر مقطع فيديو لسباق نصف الماراثون في بكين الأحد الماضي ثلاثة متسابقين يبدو أنهم يبطئون من سرعتهم قرب خط النهاية للسماح للصيني هي جي بتجاوزهم والفوز بالسباق. وحقق هي زمناً قدره 1:03:44 متقدماً بفارق ثانية واحدة على الإثيوبي ديجيني هايلو بيكيلا والكينيين روبرت كيتر وويلي منانجات، الذين حققوا جميعاً المركز الثاني.

وأظهرت مقاطع فيديو المتسابقين الثلاثة وهم يلوّحون إلى هي، الذي كان خلفهم بقليل، نحو المقدمة ويشيرون إلى خط النهاية. وركض الأربعة معاً طوال السباق بأكمله الذي يزيد قليلاً على 13 ميلاً.

وقال منانجات لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إن هذا الثلاثي شارك كمحدد سرعة في السباق وليسوا من المتنافسين.

لكن الزي الذي ارتداه الثلاثة لم يكن يشير إلى محددي السرعة في السباق كما جرت العادة.

وقال مكتب بكين الرياضي، الهيئة المسؤولة عن الرياضة، إن التحقيقات جارية وسيتم نشر النتائج في وقت لاحق.

وقال الاتحاد الصيني لألعاب القوى في بيان، الثلاثاء، عقب اجتماع لمسؤوليه: «منذ ربيع عام 2024، أقيمت فعاليات الجري على الطرق بشكل مكثف في جميع أنحاء البلاد، وكان حماس الجماهير للمشاركة مرتفعاً». وأضاف: «بشكل عام، كان سير فعاليات الجري على الطرق سلساً، لكن تم أيضاً الكشف عن مشكلات في تنظيم وإدارة الأحداث؛ الأمر الذي أثار قلقاً واسع النطاق». وتزداد شعبية سباقات العدو لمسافات طويلة في الصين، لكنها تعاني مشكلات التلاعب وسوء التنظيم منذ فترة طويلة.