أستراليا غادرت... لكن المعجزة غارانغ كول سجل اسمه في تاريخ المونديال

أستراليا غادرت... لكن المعجزة غارانغ كول سجل اسمه في تاريخ المونديال

بات أصغر لاعب يشارك في الأدوار الإقصائية بكأس العالم منذ بيليه عام 1958
الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16080]
غارانغ كول موهوب أستراليا الواعد وأصغر من شارك بالمونديال (أ.ف.ب)

في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع لمباراة الأرجنتين وأستراليا، تقدم النجم الأسترالي الشاب غارانغ كول إلى داخل منطقة جزاء الأرجنتين واقترب من المرمى وحصل على الكرة وسددها، وكان على وشك إحراز هدف التعادل ليجبر راقصي التانغو على اللعب لوقت إضافي. ولو كان الحارس الأرجنتيني إيميليانو مارتينيز يمتلك ذراعين أقصر قليلاً، كان كل شيء ممكناً!
لقد ارتمى مارتينيز ليحرم كول من إحراز هدف قاتل، لكن مشاركة اللاعب الشاب لمدة 25 دقيقة أو نحو ذلك في المباراة التي أقيمت على ملعب أحمد بن علي كانت تاريخية، ليس لهذا اللاعب الشاب فقط، ولكن لكأس العالم ككل. لقد أصبح كول، بعمر 18 عاماً و79 يوماً، أصغر لاعب يشارك في الأدوار الإقصائية لكأس العالم منذ الأسطورة البرازيلية بيليه في عام 1958.
وخلال الفترة التي سبقت انطلاق البطولة، عندما لم يكن أحد يتوقع إمكانية عبور المنتخب الأسترالي للدور الثاني، كان هناك شعور بأن هذا المنتخب لديه على الأقل لاعب شاب مذهل يمكنه خلق المتاعب والمشكلات لأي منافس. لقد حدث الكثير منذ ذلك الحين، لكن الفرصة التي أهدرها كول أمام الأرجنتين في الوقت القاتل تكشف عن حقيقة واضحة؛ وهي أن هذا اللاعب يمتلك قدرات وفنيات هائلة، وسيكون له مستقبل كبير خلال السنوات المقبلة. ومن المؤكد أن هذا اللاعب الشاب سيكون أكثر نضجاً وخبرة، وسيكون قادراً على تقديم مستويات أفضل في كأس العالم 2026 في حال تأهل منتخب بلاده.
وقال اللاعب الشاب عن الفرصة التي أهدرها أمام الأرجنتين: «بصراحة، لم أكن أرى بشكل جيد، وكل ما فعلته هو محاولة الاستدارة وتسديد الكرة، لكن في الإعادة رأيت الحارس يندفع للإمساك بالكرة. لقد تعلمت مما حدث بالفعل. من المؤلم أن الكرة لم تدخل الشباك، لكن الحارس تصدى لها بشكل جيد».
وقبل أن يشارك كول بديلاً، كان يقول لنفسه إنه سيسجل في حال النزول إلى أرض الملعب. وأخبره المدير الفني لمنتخب أستراليا، غراهام أرنولد، بالشيء نفسه. وقال كول عن ذلك: «كنت أنا وهو نتوقع أن أحرز هدفاً عند نزولي إلى أرض الملعب. لذلك، شعرت بخيبة أمل كبيرة. لكن يتعين علي أن أواصل العمل والمضي قدماً».
وعندما سمع اسم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، ابتهج وقال: «اللعب مع ميسي لبعض الوقت مثل الحلم»، قبل أن يتحدث عما يمكن لمنتخب أستراليا تحقيقه، قائلاً: «أعتقد أنكم سترون في المستقبل فريقاً قريباً من مستوى البرازيل والأرجنتين. يعتقد الناس أن اللاعبين في أوروبا يمكنهم الطيران أو أي شيء من هذا القبيل، لكنهم في نهاية الأمر بشر ولديهم قدمان مثلنا! الأمر يتعلق فقط بالرغبة والشجاعة».
يلعب كول في فئة الشباب ولم يشارك في أي مباراة رسمية على المستوى الاحترافي مع الفريق الأول بنادي سنترال كوست مارينرز حتى الآن، لكن أرنولد ضمه لقائمة المنتخب الأسترالي لإيمانه بموهبة هذا اللاعب الذي سيلتحق بنادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي الموسم المقبل.
وعندما وقع على عقد انتقاله إلى نيوكاسل في نهاية سبتمبر (أيلول) الماضي، طالبه المدير الفني لنيوكاسل، إيدي هاو، بأن يتحلى بالصبر والخروج للعب على سبيل الإعارة بهدف اكتساب المهارات والخبرات التي تمكنه من اللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز في المستقبل. لكن من غير الواضح حتى الآن إلى أي نادٍ سينضم كول، على الرغم من أن هناك احتمالاً لانتقاله إلى أحد الفرق البرتغالية.
ويحظى كول، الذي يعد أصغر لاعب في منتخب أستراليا منذ هاري كيويل في عام 1996، بمتابعة كبيرة في مسقط رأسه شيبارتون بشمال ولاية فيكتوريا، التي انتقلت إليها عائلته كلاجئين بعد الفرار من جنوب السودان عبر مسقط رأسه، مصر.
* خدمة «الغارديان»


قطر كأس العالم

اختيارات المحرر

فيديو