الرئيس الصومالي يعتبر زمن «حركة الشباب» قد «ولَّى»

الرئيس الصومالي يعتبر زمن «حركة الشباب» قد «ولَّى»

عقب استرداد الجيش «قاعدة استراتيجية» من الحركة
الثلاثاء - 12 جمادى الأولى 1444 هـ - 06 ديسمبر 2022 مـ
رئيس الحكومة الصومالية مجتمعاً مع المبعوث الخاص للاتحاد الأفريقي بالعاصمة مقديشو (الوكالة الصومالية)

اعتبر الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، أن «حركة الشباب» المتطرفة «باتت في ذمة التاريخ»، مؤكداً أن قوات الجيش استولت على عدن يابال، القاعدة الاستراتيجية الرئيسية للجماعة الإرهابية في شبيلي بوسط البلاد.
وقال حسن، في كلمة وجهها إلى الشعب الصومالي، أمس، إن «زمن (حركة الشباب) قد ولّى»، متعهداً «باستمرار حملة تفكيك الجماعة المسلحة حتى وصول القوات إلى آخر معاقلها»، ووعد بتنفيذ الحكومة الصومالية الخدمات الاجتماعية في المناطق المحررة في أسرع وقت ممكن.
واعتبر طرد «الشباب» من الأرض التي سيطروا عليها منذ عقود «انتصاراً للأمة الصومالية»، وقال إنه سيتم تحرير منطقة رون نيرغود من «حركة الشباب» خلال ساعات.
وقال مسؤولون في الاتحاد الأفريقي، إن قوات صومالية وميليشيات متحالفة معها، طردت مقاتلي «حركة الشباب» من البلدة الاستراتيجية (بلدة عدن يابال) التي ظلت الحركة المتشددة تسيطر عليها ستة أعوام.
ونقلت وكالة «رويترز» عن محمود حسن محمود، رئيس بلدية عدن يابال، أن الجيش والميليشيات سيطروا على البلدة والمنطقة المحيطة بها التي تحمل الاسم نفسه دون مقاومة أول من أمس؛ مشيراً إلى أنها «مهمة للغاية بالنسبة لـ(حركة الشباب)؛ لأنها القلب الذي يربط بين المناطق الوسطى وجنوب الصومال. وكانت أيضاً قاعدتهم الرئيسية التي يديرون منها المناطق الوسطى». وقال إن القوات تمشط البلدة التي تبعد نحو 240 كيلومتراً شمال شرقي العاصمة مقديشو، بحثاً عن ألغام.
وكتب عبد الفتاح حاشي، المتحدث باسم رئيس الوزراء، على «تويتر»، أن «السيطرة على هذه البلدة كانت أفضل فرصة للحكومة الصومالية، وأكبر انتكاسة للحركة الإرهابية التي خسرت عديداً من المناطق في الأشهر الثلاثة الماضية».
ووصف رئيس بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال، محمد الأمين سويف، البلدة، بأنها ساحة تدريب لـ«حركة الشباب»، وقال إن الحملة الأوسع توجه ضربات «مدمرة وحاسمة» للجماعة.
وقال: «إننا نحيِّي قوات الأمن الصومالية الشجاعة، وشركاءنا الذين أكدوا خلال الهجمات العسكرية المستمرة، أنهم قادرون على توجيه ضربات مدمرة وحاسمة إلى (حركة الشباب) في جميع مخابئهم. وتعهد بمواصلة القوات الأفريقية العمل مع الحكومة الفيدرالية الصومالية والشعب في مكافحة الإرهاب، وتحقيق الأمن والاستقرار في الصومال.
وقال العميد كيث كاتونجي، القائم بأعمال قائد القوة الأفريقية، إنها تقدم الدعم للعمليات العسكرية الجارية، عبر ضربات جوية وإجلاء الجرحى خلال العمليات الهجومية، لدعم قوات الأمن الصومالية على الأرض.
ويقول محللون إن «حركة الشباب» كثيراً ما تتخلى عن مناطق قبل هجمات الجيش؛ لكن الحكومة غالباً ما تُخفِق في إحكام السيطرة على الأراضي التي تستعيدها، ما يسمح للمسلحين بالعودة.
في شأن آخر، أشاد الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود بوساطة تركيا في ملف المفاوضات مع إقليم أرض الصومال (صوماليلاند)، مجدداً التعهد بإحيائه. ونقل بيان عن الرئيس، عقب اجتماعه مع السفير التركي محمد يلماز، والقائم بأعمال السفارة النرويجية هاكون سفاني، اليوم، أن «تركيا لعبت سابقاً دوراً محورياً في تحريك مسار المفاوضات بين الحكومة الصومالية وأرض الصومال».
وثمّن شيخ محمود دور تركيا في تقريب وجهات النظر بين الجانبين، وأوضح أن التفاوض مع حكومة موسى بيحي عبدي مِن صلب اهتمامات الحكومة الفيدرالية، وتندرج في إطار جهوده لإيجاد «صومال متصالح مع نفسه ومع العالم». واعتبر أن المرحلة الراهنة تقتضي «الاستماع لمطالب الأشقاء في إقليم أرض الصومال».
وتقول الحكومة المدعومة من قوات الاتحاد الأفريقي وميليشيات عشائرية، إنها قتلت نحو 700 من عناصر «حركة الشباب»، واستعادت عشرات المناطق، في إطار حملة مستمرة منذ أشهر لتقليص سيطرة الجماعة المرتبطة بـ«القاعدة» على مناطق واسعة من البلاد.


الصومال الصومال سياسة حركة الشباب أخبار القرن الأفريقي الارهاب أفريقيا

اختيارات المحرر

فيديو