براء عالم: شعرت بالخوف من تقديم «حوجن»

الفنان السعودي قال لـ«الشرق الأوسط» إنه يتمنى دخول السوق المصرية

«حوجن» يعرض في دور العرض السعودية والعربية مع بداية عام 2023 (الشرق الأوسط)
«حوجن» يعرض في دور العرض السعودية والعربية مع بداية عام 2023 (الشرق الأوسط)
TT

براء عالم: شعرت بالخوف من تقديم «حوجن»

«حوجن» يعرض في دور العرض السعودية والعربية مع بداية عام 2023 (الشرق الأوسط)
«حوجن» يعرض في دور العرض السعودية والعربية مع بداية عام 2023 (الشرق الأوسط)

يراهن الفنان السعودي براء عالم، على فيلمه الجديد «حوجن»، الذي تم الإعلان عنه خلال فعاليات مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في دورته الثانية، المقام في مدينة جدة السعودية، والمقرر عرضه في دور العرض السعودية والعربية مع بداية عام 2023.
فيلم «حوجن» مأخوذ عن الرواية التي تحمل الاسم نفسه، وهي الرواية الأكثر مبيعاً للكاتب إبراهيم عباس، ومن بطولة براء عالم، وندور الخضراء، ونايف الظفيري، والعنود سعود، ومحسن منصور، ومن إخراج ياسر الياسري. ويدور حول تسلل عائلة بشرية إلى منزل «الجن حرجن» وعائلته، ورغم أن الاختلاط مع البشر ممنوع، حسب القوانين القديمة، أصبح «حوجن» مفتوناً بالعائلة، ويقع في غرام الفتاة البشرية عن غير قصد.
الفنان عالم قال لـ«الشرق الأوسط»، «حينما عرض عليّ سيناريو العمل وقرأت شخصية (الجن حوجن) التي سأجسدها، تخوفت بشدة من قبول العمل، لأني أعلم جيداً أن الرواية المأخوذ منها الفيلم حققت (نجاحاً كبيراً) في الشارع السعودي، ولها شعبية (جارفة) في المملكة، وليس من المعقول أن نعيد عملاً نجح بالفعل من قبل، لكن بعد أن جلست مع إبراهيم عباس مؤلف الرواية، وتناقشنا عن الرواية والفيلم، اطمأن قلبي، وشعرت بالأمان، وتيقنت بأننا سنقدم عملاً فنياً ناجحاً».
وأعرب الفنان الشاب عن إعجابه الشديد برواية «حوجن» وكتابات المؤلف إبراهيم عباس. وأضاف أن «الرواية أكثر من رائعة، وأحببتها كثيراً بعد أن قرأتها، ولكن ما يخيفني، هو أنه لا توجد رواية في العالم ستنقل بحذافيرها للشاشة، فالرواية الحقيقة يصل عدد صفحاتها إلى 320 صفحة، ولكن الفيلم السينمائي مدته التقريبية من ساعة ونصف الساعة إلى ساعتين، فبالتأكيد ستكون هناك مواقف وقصص من الرواية لن تظهر في العمل السينمائي، وأتمنى أن نكون قد وفقنا في نقل كافة الأحداث المهمة من الرواية إلى الشاشة».
ونفى عالم أن يكون قد توغل في قراءة الأعمال والكتب الخاصة بالجن قبل تجسيده الشخصية. وقال «كل معلوماتي التي أمتلكها عن الجن وهذا العالم جاءت لي من القرآن الكريم، ومن التراث الإسلامي الذي كنا ندرسه في مراحلنا التعليمية السابقة، حيث إني كنت أهتم بفهم وتدبر الآيات التي كانت تدور حول عالم الجن، ولكن بشكل عام ليس لدي أي تخوف من أي شيء لا مرئي، فأنا إنسان مؤمن، وما دام أنت مؤمن بالله - عز وجل - فلن يكون هناك أمر يخيفك من عالم الجن، حتى لو كان (جناً شريراً) عكس (الجن) الذي أجسده في الفيلم».
وتابع: «لدي خطة عمل خلال الفترة الحالية أركز فيها على عالم السينما أكثر من الدراما التلفزيونية، وهناك فيلم سعودي أحضّر له خلال الفترة الحالية، يصعب عليّ أن أذكر تفاصيله، نظراً لأنه ما زال في مرحلة التحضير، لكن ما يمكنني أن أصرح به أنه لمخرج سعودي، ويعد هذا العمل هو ثاني أعماله في الإخراج».
براء عالم تمنى أن تكون خطوته الفنية المقبلة عربية، بقوله: «لا يوجد فنان لا يحب العمل في الدراما المصرية، وأتمنى دخول السوق المصرية، فأنا عاشق للفن المصري، وأعشق عادل إمام وهاني رمزي ومحمد هنيدي، وتربيت على الأعمال المصرية منذ صغري، وأجمل ما يميز الفن العربي في الفترة الأخيرة، هو أنه أصبحنا نتشارك كثيراً في أعمالنا الدرامية».
وأشاد الفنان السعودي بالتطور الكبير الذي يعيشه الفن السعودي في الفترة الأخيرة بفضل دعم المملكة والهيئات الحكومية. ويقول «ما يحدث في الفن السعودي خلال الفترة الماضية، هو أمر مثلج للصدر، وحالياً أصبحت لدينا صناعة وليدة وشابة وتشق طريقها بشكل سريع ومتنام، عاد هذا الأمر بالفضل على الفنانين الشباب والمخرجين والمؤلفين، وهنا لا بد من إعطاء الحق لأصحابه، حيث إن الفن يجد دعماً كبيراً من الهيئات الحكومية في المملكة».


مقالات ذات صلة

فيلم «رفعت عيني للسماء» يمثل السينما المصرية في «كان»

يوميات الشرق ملصق الفيلم المصري الذي يشارك في مهرجان «كان» (صفحة المخرج على «فيسبوك»)

فيلم «رفعت عيني للسماء» يمثل السينما المصرية في «كان»

يشارك الفيلم المصري «رفعت عيني للسماء» بمسابقة «أسبوع النقاد» خلال الدورة 77 لـ«مهرجان كان السينمائي» (14-25 مايو) ضمن 11 فيلماً اختيرت في المسابقة.

انتصار دردير (القاهرة )
يوميات الشرق فرق من شتى أنحاء العالم تقدم فنونها في مهرجان الطبول بالقاهرة (صفحة المهرجان على فيسبوك)

«مهرجان الطبول» يصدح مجدداً في قلب القاهرة

يعاود «المهرجان الدولي للطبول» الحضور من جديد، حيث من المقرر أن يصدح في شوارع القاهرة خلال الأيام الأخيرة من شهر مايو (أيار) المقبل.

رشا أحمد (القاهرة)
يوميات الشرق يقام المهرجان السينمائي الخليجي في دورته الرابعة بالرياض للنهوض بالسينما الخليجية (تصوير: بشير صالح)

صناعة الأفلام في الخليج... هل يستيقظ المارد؟

يعوّل فنانون خليجيون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» على ما تمتلكه دول الخليج العربي من قدرات ثقافية، وتنوّع قصصي وجغرافي لم يُكتشف سينمائياً حتى اليوم.

إيمان الخطاف (الرياض)
يوميات الشرق لقطة من فيلم «مندوب الليل» (إدارة المهرجان)

«مندوب الليل» يمثل السعودية في «الفيلم العربي» ببرلين

يمثل فيلم «مندوب الليل» للمخرج علي الكلثمي، السعودية، في الدورة الـ15 من «مهرجان الفيلم العربي» ببرلين.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق مشهد من فيلم «إلى ابني» (الشركة المنتجة)

فيلمان سعوديان يمثلان المملكة بمهرجان «هوليوود للفيلم العربي»

تشهد الدورة الثالثة من مهرجان «هوليوود للفيلم العربي» التي تنطلق (الأربعاء) المقبل مشاركة السينما السعودية بفيلمين.

أحمد عدلي (القاهرة)

مصر لإعادة إحياء «مسار آل البيت» في القاهرة التاريخية

تطوير مسجد السيدة نفيسة (الهيئة الوطنية للإعلام)
تطوير مسجد السيدة نفيسة (الهيئة الوطنية للإعلام)
TT

مصر لإعادة إحياء «مسار آل البيت» في القاهرة التاريخية

تطوير مسجد السيدة نفيسة (الهيئة الوطنية للإعلام)
تطوير مسجد السيدة نفيسة (الهيئة الوطنية للإعلام)

تسعى مصر لإعادة إحياء «مسار آل البيت» في القاهرة التاريخية، الذي يربط بين مساجد وأضرحة شهيرة بالعاصمة المصرية.

وقد وجّه مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، بتشكيل لجنة عليا لإحياء هذا المسار وربط المناطق الواقعة به، والعمل على إعادة تأهيلها بإتاحة ساحات حولها، وإنشاء حدائق ومتنزهات والحفاظ عليها من الزحف العشوائي، حسب بيان نشره مجلس الوزراء، الاثنين.

فخلال لقائه مع أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي المصري، طرح رئيس الوزراء ملف إحياء «مسار آل البيت» وتطوير منطقة جنوب القاهرة التاريخية لدعم حركة السياحة، والمساهمة في إحياء المناطق التراثية، وأشار إلى أهمية الحفاظ على تلك المنطقة، نظراً لما تتفرد به من مبانٍ أثرية وتراثية.

من جانبه، قال الدكتور مختار الكسباني المتخصص في الآثار الإسلامية في جامعة القاهرة لـ«الشرق الأوسط» إن «مشروع تطوير (مسار آل البيت) يدخل الآن المرحلة التنفيذية». موضحاً أن «مصر تتمتّع بمجموعة من المنشآت التي تُنسب لـ(آل البيت)، وتُعدّ من أهم المزارات السياحية التي يفد إليها كثيرون، خصوصاً من جنوب شرقي آسيا». وتابع: «على ما يبدو أن الجهات الرسمية في الدولة بدأت تنتبه إلى هذه الأعداد الكبيرة التي تأتي قاصدة مزارات آل البيت، وأن هذه المقاصد لا بدّ أن تتضمن أماكن للإقامة وتوفير سُبل الراحة للزائرين، وهو ما تعمل عليه الدولة حالياً».

وبينما أكد رئيس الوزراء على أهمية هذه المزارات بما تمثله من وجه حضاري وعمق تاريخي، وضرورة تطويرها وإحاطتها بالساحات والحدائق والمتنزهات، أشار الكسباني إلى «وجود عدد كبير من المنشآت التي طوّرتها الدولة بالفعل مثل ضريح الإمام الشافعي، ومقام الحسين، ومسجد السيدة زينب، رغم أنه ليس مدفن السيدة زينب ولكنه كان بيتها».

مسجد السيدة نفيسة بعد تطويره وتنمية المنطقة المحيطة به (صفحة الجمهورية الجديدة على فيسبوك)

وذكر أستاذ الآثار الإسلامية أن «بعض الجهات الدّولية تُساهم في هذا التطوير مثل البَهرة الذين طرحوا مبالغ لتطوير مسجد السيدة نفيسة».

ورأى الكسباني أن «الاهتمام بالمنشآت الدينية المرتبطة بالعقائد له أهمية كبرى لدى الدولة، ومثل مسار آل البيت كان هناك أيضاً مسار العائلة المقدسة الذي أعادت مصر إحياءه، وهناك أيضاً جبل التجلي ودير سانت كاترين وغيرهما من الأماكن السياحية التي تُطوّر». منوهاً إلى أن «حضور آل البيت إلى مصر له دلالة خاصة، والدليل على ذلك دعوة السيدة زينب لأهل مصر، حسبما ذكرت مصادر تاريخية متعددة (آويتمونا آواكم الله... أكرمتمونا أكرمكم الله)، فكل هذه العبارات تشير إلى قيمة أهل البيت وحبهم لأهل مصر».

رئيس الوزراء المصري مع وزير التعليم العالي والبحث العلمي (صفحة مجلس الوزراء على «فيسبوك»)

وأشار أستاذ الآثار الإسلامية إلى أن «الفترة المقبلة ستشهد طفرة في تطوير مزارات وأضرحة آل البيت لتكون مقاصد سياحية مميزة».

وكانت وزارة الأوقاف المصرية أعلنت عن تجديد وتطوير عدد من المساجد المرتبطة بـ«آل البيت» خلال افتتاح مسجد السيدة زينب نهاية مارس (آذار) الماضي، وقال وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة إن «إجمالي المساجد التي أُنشئت أو جُدّدت وطُوّرت بلغ أخيراً 11 ألفاً و887 مسجداً، وأنّ التكلفة الإجمالية لهذه الأعمال وصلت إلى نحو 18 مليار جنيه مصري».

وقبل ذلك أعلنت الوزارة عن افتتاح مسجد الإمام الحسين، رضي الله عنه، ومسجد السيدة نفيسة، رضي الله عنها، ومسجد السيدة فاطمة النبوية، رضي الله عنها، ومسجد السيدة رقية، رضي الله عنها.


فيلم «رفعت عيني للسماء» يمثل السينما المصرية في «كان»

ملصق الفيلم المصري الذي يشارك في مهرجان «كان» (صفحة المخرج على «فيسبوك»)
ملصق الفيلم المصري الذي يشارك في مهرجان «كان» (صفحة المخرج على «فيسبوك»)
TT

فيلم «رفعت عيني للسماء» يمثل السينما المصرية في «كان»

ملصق الفيلم المصري الذي يشارك في مهرجان «كان» (صفحة المخرج على «فيسبوك»)
ملصق الفيلم المصري الذي يشارك في مهرجان «كان» (صفحة المخرج على «فيسبوك»)

يشارك الفيلم المصري «رفعت عيني للسماء» بمسابقة «أسبوع النقاد» خلال الدورة 77 لـ«مهرجان كان» السينمائي من 14 إلى 25 مايو (أيار) ضمن 11 فيلماً اختيرت في المسابقة، وفق ما أعلنته إدارة المهرجان، الاثنين، من بينها الفيلم المغربي «عبر البحر» للمخرج سعيد حميش.

وتوازي مسابقة «أسبوع النقاد» المسابقة الرسمية غير أنها تولي اهتمامها باكتشاف المواهب الجديدة، ويضم البرنامج أفلاماً لمخرجين في تجاربهم الأولى أو الثانية.

وينتمي فيلم «رفعت عيني للسماء» لفئة الأفلام الوثائقية الطويلة، وهو من إخراج الزوجين ندى رياض وأيمن الأمير، وحصل الفيلم على دعم صندوق «مهرجان البحر الأحمر»، وهو إنتاج كل من مصر، والسعودية، وقطر، وفرنسا، والدنمارك، وكتب المخرج أيمن الأمير عبر صفحته في «فيسبوك» عن اختيار الفيلم بالمسابقة الرسمية لأسبوع النقاد.

لقطة من فيلم «رفعت عيني للسماء» (حساب المخرج على «فيسبوك»)

وعبّر الناقد الفني المصري أندرو محسن عن سعادته بوصول الفيلم لمسابقة «أسبوع النقاد»، لافتاً إلى «عدم وجود فيلم طويل يمثّل مصر في المهرجان منذ فيلم (ريش) قبل 3 سنوات»، قائلاً في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «الثنائي ندى وأيمن لهما مشاركات دُولية عديدة، وقد شاركا في مسابقة (أسبوع النقاد) من قبل عبر الفيلم القصير (فخ) من إخراج ندى وإنتاج أيمن».

وأشار محسن إلى مشاركة الثنائي بفيلمهما الوثائقي الطويل «نهايات سعيدة» الذي عُرض للمرة الأولى في «مهرجان إدفا» بهولندا، «وهو من أهم مهرجانات الأفلام الوثائقية في العالم، ممّا يعكس أنهما يسيران بخطى جيدة وتشارك أفلامهما بأكبر المهرجانات الدّولية»، حسب قوله.

وأوضح الناقد المصري أن «أحداث فيلم (رفعت عيني للسماء) تدور في صعيد مصر حيث يتتبّع مجموعة من الفتيات يقررن التمرد على عادات القرية التي يعشن بها ويشكلن فريقاً لتقديم عروض مسرحية في الشارع، ولكل منهن حلمها الخاص، ويتتبع الفيلم البنات على مدى أربع سنوات لنرى مدى اختلاف مصائرهن في رحلة شيقة للغاية».

مخرجا الفيلم الثنائي أيمن الأمير وندى رياض (صفحة المخرج على «فيسبوك»)

ويتوقع محسن أن يكون للفيلم نصيب كبير في المهرجانات العالمية، و«مهرجان كان» هو بداية رحلته باعتباره من الأفلام العربية المهمة للعام الحالي.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي حفاوة بمشاركة الفيلم المصري في «مهرجان كان»، وكتب الناقد الكويتي عبد الستار ناجي عبر حسابه في «فيسبوك» مهنّئاً باختيار الفيلم، قائلاً: «مبروك لمصر والسعودية وقطر لاختيار الفيلم في مسابقة أسبوع النقاد»، كما نشر المنتج المصري صفي الدين محمود بوستر الفيلم عبر حسابه على «فيسبوك» وأكد لـ«الشرق الأوسط» سعادته بالخبر وبالخطوة المهمة لمخرجيه ندى وأيمن في الدورة الجديدة لمهرجان «كان».

وتجمع مخرجة الفيلم ندى رياض بين التمثيل والإخراج، وكانت قد شاركت ممثلة في فيلم «أوضة الفيران»، في حين يعمل أيمن الأمير مخرجاً ومنتجاً ومستشاراً في كتابة السيناريو، ويعمل أيضاً في تطوير مشاريع الأفلام مع «تورينو لاب»، و«ورشات أطلس» في «مهرجان مراكش»، وأخرج أعمالاً عدّةً، من بينها فيلم «منديل الحلو» 2007، واشترك الزوجان في إخراج فيلم «نهايات سعيدة» عام 2016.


«مهرجان الطبول» يصدح مجدداً في قلب القاهرة

فرق من شتى أنحاء العالم تقدم فنونها في مهرجان الطبول بالقاهرة (صفحة المهرجان على فيسبوك)
فرق من شتى أنحاء العالم تقدم فنونها في مهرجان الطبول بالقاهرة (صفحة المهرجان على فيسبوك)
TT

«مهرجان الطبول» يصدح مجدداً في قلب القاهرة

فرق من شتى أنحاء العالم تقدم فنونها في مهرجان الطبول بالقاهرة (صفحة المهرجان على فيسبوك)
فرق من شتى أنحاء العالم تقدم فنونها في مهرجان الطبول بالقاهرة (صفحة المهرجان على فيسبوك)

يعاود «المهرجان الدولي للطبول» الحضور من جديد، حيث من المقرر أن يصدح في وسط القاهرة التاريخية، خلال الأيام الأخيرة من مايو (أيار) المقبل، تحت شعار «حوار الطبول من أجل السلام».

فقد أعلن الفنان والمخرج المسرحي المصري انتصار عبد الفتاح، مؤسس ورئيس المهرجان، عن إطلاق الدورة الـ11 لمهرجان الطبول الدولي خلال الفترة من 25 إلى 31 مايو المقبل.

وقال عبد الفتاح لـ«الشرق الأوسط»: «إننا بإزاء حدث فارق يمد جسور التواصل بين الشعوب ويرى القيم الكبرى مثل السلام والتسامح وقبول الآخر من خلال آلة موسيقية تراثية عرفها العالم أجمع عبر تنويعات مختلفة».

من استعراضات إحدى الفرق المشاركة في مهرجان الطبول في دورات سابقة (صفحة المهرجان على فيسبوك)

وأشار إلى أن «الدورة الأولى من المهرجان انطلقت في أجواء استثنائية، حيث كانت مصر معرضةً لمؤامرة تستهدف محو هويتها الفنية وطمس معالم شخصيتها التراثية على أثر وصول تنظيم (الإخوان) للحكم، وجاءت فكرة استحداث مهرجان تراثي فني بهدف طرح جانب من تراثنا الفني الذي يعبر عن أصالة مجتمعنا أمام جميع شعوب الأرض».

وأوضح عبد الفتاح أن «الدورة الجديدة تأتي ونواقيس الحرب تدق في كل مكان، وتتصاعد التوترات الإقليمية والعالمية هنا وهناك، وبالتالي تصبح الحاجة ماسة إلى الاشتغال على ما يوحدنا كبشر وليس ما يفرقنا ويأتي الفن في صدارة الوسائل التي تحقق هذا الهدف باعتبار أنه يتصدر القيم الإنسانية المشتركة».

وأضاف: «المهرجان ذهب إلى منطقة فريدة وجديدة على مستوى العالم، وليس غريباً أن يصبح موسماً للبهجة والتفاؤل بسبب فن العزف على الطبول، حيث يصلني طوفان من الرسائل التي تؤكد تحول الحدث إلى مناسبة جماهيرية تنتظرها العائلات من عام إلى آخر».

الفرق الشعبية والتراثية تألقت من قبل في مهرجان الطبول (صفحة المهرجان على فيسبوك)

وعدَّ مؤسس المهرجان أن هذا «يعد استمراراً لحالة الزخم التي شهدتها الدورة الأولى التي أقيم حفل افتتاحها في قلعة صلاح الدين بالقاهرة التاريخية، وحضره آلاف الأشخاص في تظاهرة ضخمة تعكس أشواق الناس للفنون التراثية من كل الثقافات والحضارات».

وحول ما يميز الدورة الجديدة من المهرجان، أشار إلى «إقامة الورشة الدولية التي تتضمن عناصر من مختلف الفرق المشاركة تجتمع سوياً وتطرح أفكارها المختلفة وتقدم رؤية جديدة تثري المهرجان، فضلاً عن (كورال الجماهير) الذي يجعل من الجمهور عنصراً فاعلاً ومشاركاً في إنتاج الحدث الفني في كثير من الحفلات وليس مجرد متلقٍ فقط».

الفنان انتصار عبد الفتاح مؤسس ورئيس «مهرجان الطبول» (صفحة المهرجان على فيسبوك)

وتُعقد الدورة الجديدة من المهرجان تحت رعاية وزارة الثقافة المصرية، وبالتعاون مع وزارة السياحة والآثار، و«مؤسسة حوار لفنون ثقافات الشعوب»، على أن يقام حفل الافتتاح على خشبة مسرح «سور القاهرة الشمالي» في القاهرة التاريخية، بينما تقام بقية الحفلات بـ«بيت السناري» و«قصر الأمير طاز»، وهما من أبرز الأماكن التراثية في القاهرة التاريخية، فضلاً عن مسرح «الهناجر» بدار الأوبرا المصرية، وكانت الدورات السابقة للمهرجان قد شهدت تجول فرق فنية وقرع الطبول في شوارع القاهرة التاريخية، خصوصاً شارع المعز في منطقة الحسين.


تامر عاشور لـ«الشرق الأوسط»: جمهور جدة ساهم في نجاح أغنية «هيجيلي موجوع»

تفاعل الجمهور مع تامر عاشور في حفله بجدة آخر أيام عيد الفطر (بنش مارك)
تفاعل الجمهور مع تامر عاشور في حفله بجدة آخر أيام عيد الفطر (بنش مارك)
TT

تامر عاشور لـ«الشرق الأوسط»: جمهور جدة ساهم في نجاح أغنية «هيجيلي موجوع»

تفاعل الجمهور مع تامر عاشور في حفله بجدة آخر أيام عيد الفطر (بنش مارك)
تفاعل الجمهور مع تامر عاشور في حفله بجدة آخر أيام عيد الفطر (بنش مارك)

في ختام أيام عيد الفطر، أحيا الفنان تامر عاشور حفلاً غنائياً على أحد شواطئ مدينة جدة الساحلية (غرب السعودية)، ضمن احتفالات العيد المقامة برعاية الهيئة العامة للترفيه، تحت شعار «عيدك بين أهلك وناسك» وتنظيم شركة «بنش مارك».

وعبّر عاشور عن سعادته بلقاء جمهور جدة الذي - على حد قوله - ساهم في نجاح أغنيته «هيجيلي موجوع» التي اشتهرت بسماعها بين الشباب والشابات في طريق الملك عبد الله (إحدى الطرقات الرئيسية) أثناء القيادة، ومشاركتهم هذه التجربة على مواقع التواصل الاجتماعي مما جعلها تتصدر «الترند» على مدار أيام.

يقول تامر عاشور لـ«الشرق الأوسط»: «كل أغنياتي قريبة من قلبي، لكن (هيجيلي موجوع) هي الأقرب لأنها الأنجح، وأهل جدة لهم مساهمة كبيرة في نجاحها».

وتابع: «كنت أسمع جمهوري يقول: (نسمع أغنيتك في طريق الملك). وكنت أعتقد أن الموضوع عادي مثلهم مثل أي شخص يقود سيارته ويسمع أغنية، ولكنّه كبر وتضخم بشكل ملحوظ، ورأيت فيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي تُصوّر جميعها في الشارع نفسه، بالإضافة لتصميم كوميكس (قصص مصورة) خاصة بالأغنية، وهذا الأمر دعاني لتسجيل مقطع صغير لشكر جمهوري الجميل، وإبداء رغبتي في النزول لطريق الملك لمعرفة السر، وبالتأكيد قبل مغادرتي جدة سأنزل وأسمع أغنيتي كما فعل جمهوري».

تامر عاشور يشدو بأغنية «هيجيلي موجوع» (بنش مارك)

وجذب حفل تامر عاشور الذي أقامه في «شيدز بيتش» بدرة العروس، حشوداً كبيرة من جمهوره، الذي استمتع بباقة من أشهر أغنياته، وخلال الحفل غنّى له أغنيته الشهيرة «هيجيلي موجوع» أمام شاشة المسرح، التي بثت مقاطع مصورة لطريق الملك عبد الله، ليعيش مع جمهوره الذكريات التي صنعها للأغنية.

وكانت «هيجيلي موجوع» قد حصدت المركز الـ3 عالمياً بوصفها أفضل (music video) على «يوتيوب»، والمركز الـ75 على العالم أفضل أغنية على «يوتيوب»، والمركز الأول في جميع الدول العربية.

ورداً على سؤال «الشرق الأوسط» فيما إذا كان يفكر بتصوير فيديو كليب في السعودية، أبدى عاشور رغبته في تصوير إحدى أغنياته الجديدة، وقال ممازحاً: «لازم تكون في طريق الملك بس نشوف المرور».

وعن تفاعل الجمهور مع عاشور وأغنياته قال: «شهادتي في السعوديين مجروحة، فأنا بينهم لا أشعر بأني في مكان غريب، هذا الجمهور مميز في استقباله، ومختلف في تفاعله، وذواق في اختيار أغنياته».


«بينالي الدرعية» يعلن أسماء المشاركين في مسابقة «المصلى»

الفرق المشاركة في المسابقة (واس)
الفرق المشاركة في المسابقة (واس)
TT

«بينالي الدرعية» يعلن أسماء المشاركين في مسابقة «المصلى»

الفرق المشاركة في المسابقة (واس)
الفرق المشاركة في المسابقة (واس)

أعلنت مؤسسة «بينالي الدرعية» عن أسماء لجان التحكيم والفِرق المشاركة في جائزة مسابقة «المصلى» الدّولية للتصميم المعماري التي ستقام ضمن أعمال الدورة الثانية من «بينالي الفنون الإسلامية» في الفترة من 25 يناير (كانون الثاني) لغاية 25 مايو (أيار) 2025، في صالة الحجاج الغربية بمطار الملك عبد العزيز في جدة.

وتهدف المسابقة إلى إتاحة الفرصة لبناء مصلى نموذجي ومستدام وصالح للصلاة، مع إتاحة المجال للفِرق المتنافسة في التخطيط لمستقبله، وبعد اختتام البينالي سيُفكّك المصلى ويُنقل إلى وجهة جديدة، من خلال وضع مقترحات لوجهته واستخداماته.

كما اشترطت الجائزة ألّا تقل مساحة المصلى عن 50 متراً مربعاً، وأن تُطبّق في بنائه معايير عالية من الاستدامة البيئية، وأن يتّسم تصميمه بالجمال والحرفية، ويخاطب الجميع بمختلف ثقافاتهم، ويدعوهم للدخول إلى فضائه الرحب، وستعلن مؤسسة «بينالي الدرعية» عن الفائز بالمسابقة في وقت لاحق من العام الحالي.

صالة الحجاج الغربية في جدة (واس)

وتضم قائمة الفرق المتأهلة للمشاركة في الجائزة لعام 2025 مكتب الهندسة «إيه إيه يو أنستاس» من فلسطين، و«سهل الحياري» من الأردن، و«استوديو إيست» للهندسة المعمارية من لبنان والإمارات العربية المتحدة، والشركة السعودية «دباغ للهندسة المعمارية» ومقرها الإمارات، و«آصف خان» من المملكة المتحدة.

ويأتي اختيار الفرق المشاركة في الجائزة بناءً على تاريخ أعمالها، وتعدّد تخصصات فرق عملها، بالإضافة إلى خبراتها ومعارفها المثبتة في مجالات الفنون الإسلامية والمعمارية، وبانتقالها للمرحلة الثانية من المسابقة، ستُقدّم هذه الفرق تصميماً مقترحاً للمصلى.

وسيستقبل العمل الإبداعي الفائز زوار النسخة الثانية من «بينالي الفنون الإسلامية» طوال 4 أشهر في صالة الحجاج الغربية بجدة، التي صممتها شركة «سكيدمور أوينغز وميريل» في عام 1981 ونالت جائزة «آغا خان» للعمارة، ويستلهم البينالي أعماله من الأهمية التاريخية والثقافية والمعمارية للصالة، فيما تحتفي جائزة المصلى بأفكار الفرق المعمارية على تنوع خلفياتها الثقافية، من الدول العربية والعالم.

وأكد الأمير نواف بن عيّاف رئيس لجنة تحكيم جائزة «المصلى» في بيان نشرته مؤسسة «بينالي الدرعية» أن المسابقة فريدة وتحمل على عاتقها مسؤولية كبيرة، تتمثل في بحث نماذج مبتكرة ومتعددة لعمارة المصلى، وتأخذ بعين الاعتبار سمات المكان والزمان، مشيراً إلى أن الجائزة تحثّ على إيجاد طرق جديدة لدمج أحدث تقنيات البناء المستوحاة من الحرف التقليدية.

وبيّن الأمير نوّاف أن المسابقة ستُساهم في تصميم وتنفيذ مصلى بالتقاليد المعمارية الإسلامية، وتابع: «نأمل أن تُنتج معلماً لا ينسى في بينالي الفنون الإسلامية، يكون مصدراً لإلهام الآخرين للمشاركة في النسخ المستقبلية لهذه الجائزة التي تحتفي بالاستدامة والإبداع والشمول والبراعة في التصميم».

من جهتها، أكدت آية البكري الرئيسة التنفيذية لمؤسسة «بينالي الدرعية»، أن تنفيذ مساحة خاصة تدعو إلى التفكير والتأمل يرتبط ارتباطاً وثيقاً بهدف المؤسسة، التي تسعى إلى تنفيذ الأفكار الإبداعية بمختلف مجالاتها، ومشاركة ذلك مع الفِرق المتنافسة.

وبينت أن جائزة المصلى تأتي بالتعاون مع جائزة عبد اللطيف الفوزان لعمارة المساجد، التي تخاطب الأفكار الجديدة لتصميم المساجد حول العالم، وتشجّع الأفكار التخطيطية والتصميمية والتقنية المبتكرة، التي يمكن أن تشكّل هوية عمارة المساجد في القرن الـ21.

يُذكر أن «بينالي الفنون الإسلامية» هو منصة شاملة لاستضافة وتشجيع الحوار وتوسيع المعرفة بالفنون الإسلامية، من خلال ما يوفّره من فرص للتعلم والبحث والتأمل في مختلف مجالاته ويُنظّم مرة كل عامين في صالة الحجاج الغربية بمطار الملك عبد العزيز الدّولي في جدة، بالنظر لموقعها في استقبال ملايين الحجاج من ضيوف الرحمن وبوصفها نقطة التقاء ثقافي طوال العقود الماضية.


كيف وصل الفيلم الصومالي «القرية المجاورة للجنة» إلى «كان»؟

الفيلم يتحدث عن قرية صومالية لها طابع خاص (فريق عمل الفيلم)
الفيلم يتحدث عن قرية صومالية لها طابع خاص (فريق عمل الفيلم)
TT

كيف وصل الفيلم الصومالي «القرية المجاورة للجنة» إلى «كان»؟

الفيلم يتحدث عن قرية صومالية لها طابع خاص (فريق عمل الفيلم)
الفيلم يتحدث عن قرية صومالية لها طابع خاص (فريق عمل الفيلم)

يشهد مهرجان كان السينمائي، خلال دورته المقبلة رقم 77، مشاركة فيلم «القرية المجاورة للجنة» (The Village Next Paradise) للمخرج الصومالي محمد هراوي (مو هاراوي)، الذي يعرض في قسم «نظرة ما» كأول فيلم صومالي روائي طويل يشارك في المهرجان، وهو أيضاً أول فيلم جرى تصويره في الصومال، الأمر الذي دعا للتساؤل حول مراحل إنتاج هذا الفيلم حتى وصوله إلى واحد من أكبر المهرجانات السينمائية في العالم.

كان مخرج الفيلم اختار مدير التصوير السينمائي مصطفى الكاشف (نجل المخرج المصري الراحل رضوان الكاشف) لتصوير فيلمه، وكشف مدير التصوير المصري عن العديد من الصعوبات والمعوقات التي واجهتهم خلال إنتاج الفيلم.

اختيار الفيلم الصومالي «القرية المجاورة للجنة» للعرض في مهرجان كان (فريق عمل الفيلم)

وقال الكاشف في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، إن المخرج محمد هراوي اختاره لتصوير الفيلم بعدما شاهد فيلمه القصير «ما لا نعرفه عن مريم» خلال عرضه بمهرجان القاهرة السينمائي، وأبدى إعجابه بأسلوب تصويره وتواصل معه لإخراج أحد أفلامه القصيرة، غير أن ظروفاً تتعلق بتصاريح السفر حالت دون ذلك، فاختاره بعد 3 سنوات من تعارفهما لتصوير فيلمه الطويل الأول.

وفاز فيلم «القرية المجاورة للجنة» بعدد من المنح الإنتاجية في مراحل تطويره، من بينها منحة «صندوق برلينال» للسينما العالمية بمهرجان برلين، ومنحة ما بعد الإنتاج من «ورش أطلس» بمهرجان مراكش الدولي للفيلم.

وتدور أحداثه داخل قرية صومالية نائية من خلال عائلة يتنقل أفرادها بين تطلعاتهم المختلفة في ظل عالم معقد يحيط بهم، لكن الحب والثقة هما ما يجمعانهم ويمنحانهم القوة خلال مسارات حياتهم، ويقوم ببطولته الممثلون الصوماليون علي فرح وعناب أحمد إبراهيم وأحمد محمود صليبان.

يعد «القرية المجاورة للجنة» أول فيلم طويل للمخرج الصومالي النمساوي محمد هراوي، المولود في مقديشيو، الذي قال في تصريحات صحافية سابقة «إنه لشرف كبير أن نحلم، ناهيك عن أن نصبح مخرجين سينمائيين»، مشيراً إلى أن «عنوان الفيلم بمنزلة استعارة لبلد يحمل إمكانات الجنة لولا الظروف التي تحول دون تحققها على أرض الواقع».

وعن كواليس العمل، قال الكاشف إنه قضى 4 أشهر في الصومال مع فريق عمله، ووصف تجربته بالفيلم بأنها «أغرب وأصعب تجربة عاشها»، قائلاً: «تحمست جداً لهذا الفيلم لأنني أحب التجارب الفنية المختلفة برغم أننا واجهنا ظروفاً صعبةً خلال التصوير».

يوضح: «كانت معظم المشاهد تصوّر خارجياً في درجات حرارة مميتة، وتسببت تيارات الهواء الشديدة في وقوع الكاميرات أكثر من مرة، كما اخترقت الرمال الكثيفة المعدات واضطررنا لإصلاحها عدة مرات، وكانت الكاميرات تتعرض لسخونة شديدة مما يضطرنا لوقف التصوير».

وتابع أن «الجمهور الصومالي لم يعتد مشاهدة تصوير عمل فني، والممثلون كانوا يشاهدون كاميرات التصوير لأول مرة، وكنا نصور مشهدين فقط في اليوم، فلم يكن متاحاً في الواقع أكثر من ذلك، كما أن الفيلم كان طويلاً (مدته 3 ساعات ونصف الساعة) مما جعل فترة التصوير تطول لـ4 أشهر، ثم اضطر المخرج لحذف نحو ساعة منه خلال المونتاج قبل تقديمه لمهرجان كان».

مدير التصوير مصطفى الكاشف تحدث عن صعوبات واجهته هو والمخرج محمد هراوي خلال تصوير الفيلم بالصومال (فريق عمل الفيلم)

ويعدُّ مدير التصوير المصري الفيلم «تجربة غيّرت حياتي بشكل كبير»، حسب قوله، مضيفاً: «ساندني فيها بقوة الفريق المصري من فنيي الإضاءة حتى نقدم صورة سينمائية مغايرة في أول فيلم صومالي طويل».

وسبق أن حاز مصطفى الكاشف 7 جوائز دولية عن تصويره الفيلم المصري القصير «عيسى» للمخرج مراد مصطفى الذي حصل على جائزة «رايل الذهبية» في الدورة الماضية لمهرجان كان السينمائي. كما حصل الكاشف على جائزة أفضل إسهام فني بمهرجان القاهرة السينمائي قبل عامين عن تصوير فيلم «19ب» للمخرج أحمد عبد الله السيد.

وقدم المخرج الصومالي محمد هراوي عدداً من الأفلام القصيرة التي لفتت الانتباه إليه، من بينها «هل سيأتي والدايَ لرؤيتي» الذي يدور حول سجين شاب يقضي عقوبة في السجن، وفاز عنه بالجائزة الكبرى بمهرجان «كليرمون فيران» بفرنسا، و«جائزة لولا الألمانية» 2022، كما تم ترشيحه لـ«جائزة الفيلم الأوروبي»، وكان فيلمه «الحياة في القرن الأفريقي» الذي حذر فيه من عواقب هبوط النفايات السامة على سواحل الصومال حصل على تنويه خاص من «مهرجان لوكارنو» بسويسرا عام 2020.


معرض لـ«فن البريك» في لندن

هيكل عظمي من الديناصور «ريكس» (معرض لندن)
هيكل عظمي من الديناصور «ريكس» (معرض لندن)
TT

معرض لـ«فن البريك» في لندن

هيكل عظمي من الديناصور «ريكس» (معرض لندن)
هيكل عظمي من الديناصور «ريكس» (معرض لندن)

تتضمن المجموعة المعروضة في معرض «فن البريك» The Art of Brick بلندن العديد من المنحوتات إلى جانب نسخ مُعاد تصورها لبعض روائع الفن العالمي الأكثر شهرة، مثل تمثال ديفيد لمايكل أنجلو، ولوحة «ليلة النجوم» لفان غوخ، ولوحة «الموناليزا» لليوناردو دافينشي.

ومن بين المعروضات أيضاً، سيجد الزائرون نسخة بطول 6 أمتار لهيكل عظمي من الديناصور «ريكس» ومجموعة مبتكرة متعددة الوسائط من صور مكعبات اللعب «ليغو» التي تم إنتاجها بالتعاون مع المصور الحائز على الجوائز دين ويست، فلا تفوتوا هذا المعرض المثير الذي شاهده أكثر من 10 ملايين شخص حول العالم.

ويمكنك العثور على الإلهام في المعرض واستكشاف منطقة اللعب والبناء الخاصة بنا لإنشاء منحوتات «ليغو» الخاصة بك، وستجد أيضاً متجراً لبيع الهدايا يضم منتجات حصرية من «ليغو» حتى تتمكن من الإبداع في المنزل.

ويذكر أن المعرض يقام في «Boiler House» أو (بيت الغلاية) وهو مستودع قديم مذهل من الطوب يعود تاريخه إلى ثلاثينات القرن التاسع عشر. ويُعرف «بيت الغلاية» على نطاق واسع بأنه أحد أكثر الأماكن الفريدة في لندن، وقد استضاف كل شيء بدءاً من الحفلات وموائد العشاء والمعارض والأسواق وحفلات إطلاق المنتجات وصولاً إلى المؤتمرات والمعارض التجارية.

ويضم «بيت الغلاية» أيضاً فناءً كبيراً وحديقة مسورة مجهزة لأمسيات الصيف والاستراحة في الهواء الطلق على حدٍ سواء.


النشاط البدني يحمي المصابين بالاكتئاب من أمراض القلب

النشاط البدني قد يساعد في الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية (رويترز)
النشاط البدني قد يساعد في الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية (رويترز)
TT

النشاط البدني يحمي المصابين بالاكتئاب من أمراض القلب

النشاط البدني قد يساعد في الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية (رويترز)
النشاط البدني قد يساعد في الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية (رويترز)

أثبتت دراسةٌ أميركيةٌ أن النشاط البدني قد يساعد في الحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية جزئياً، عن طريق تقليل نشاط الدماغ المرتبط بالتوتر.

وأوضح المشاركون في الدراسة أن هذا التأثير في الدماغ قد يساعد في تفسير سبب حصول المشاركين في الدراسة المصابين بالاكتئاب على أكبر فوائد للقلب والأوعية الدموية من النشاط البدني.

وأوضحت نتائج الدراسة التي نشرت الاثنين، في «دورية الكلية الأميركية لأمراض القلب»، أنها سعت لتقييم الآليات الكامنة وراء الفوائد النفسية والحماية من أمراض القلب والأوعية الدموية الناجمة عن النشاط البدني.

وأجرى الفريق تحليلاً للسجلات الطبية وغيرها من المعلومات لـ50 ألفاً و359 مشاركاً، وراقبوا أيضاً نشاطهم البدني. وخضعت مجموعة فرعية من 774 مشاركاً أيضاً لاختبارات تصوير الدماغ وقياسات نشاط الدماغ المرتبط بالتوتر.

وعلى مدار فترة متابعة متوسط مدتها 10 سنوات، أصيب 12.9 في المائة من المشاركين بأمراض القلب والأوعية الدموية. وكان المشاركون الذين استوفوا توصيات النشاط البدني أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 23 في المائة، مقارنة بأولئك الذين لم يستوفوا هذه التوصيات.

وتنصح منظمة الصحة العالمية، البالغين، بممارسة النشاط البدني المعتدل المكوّن من تمارين هوائية لمدة تتراوح من ساعتين ونصف الساعة إلى 5 ساعات أسبوعياً. ووجد الباحثون أن الأفراد الذين لديهم مستويات أعلى من النشاط البدني يميلون أيضاً إلى انخفاض نشاط الدماغ المرتبط بالتوتر.

كان الانخفاض في نشاط الدماغ المرتبط بالتوتر مدفوعاً بالتحسن الوظيفي في قشرة الفص الجبهي، وهي جزء من الدماغ يشارك في الوظائف التنفيذية، منها صنع القرار، ومن المعروف أنه يقيد مراكز التوتر في الدماغ.

كما وجد الباحثون أن فائدة التمارين الرياضية بالنسبة للقلب والأوعية الدموية كانت أكبر بكثير بين المشاركين الذين من المتوقع أن يكون لديهم نشاط دماغي أعلى مرتبط بالتوتر، مثل أولئك الذين يعانون من الاكتئاب الموجود مسبقاً.

من جانبه، قال الباحث الرئيسي للدراسة بمستشفى ماساتشوستس في الولايات المتحدة، الدكتور أحمد توكل: «كان النشاط البدني فعالاً في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية بين المصابين بالاكتئاب، وقد تفسر التأثيرات على نشاط الدماغ المرتبط بالتوتر هذه الملاحظة الجديدة».

وأضاف عبر موقع المستشفى: «هناك حاجة لدراسات مستقبلية لإثبات العلاقة السببية. وفي غضون ذلك، يمكن للأطباء أن ينقلوا للمرضى أن النشاط البدني قد تكون له تأثيرات مهمة على الدماغ، مما قد يحقق فوائد أكبر للقلب والأوعية الدموية بين الأفراد الذين يعانون من متلازمات مرتبطة بالتوتر مثل الاكتئاب».


علماء يعثرون على تنانين وضفادع بحرية وأطول حيوان في سواحل أميركا الجنوبية

أحد أفراد عائلة الضفادع البحرية (معهد شميدت للمحيطات)
أحد أفراد عائلة الضفادع البحرية (معهد شميدت للمحيطات)
TT

علماء يعثرون على تنانين وضفادع بحرية وأطول حيوان في سواحل أميركا الجنوبية

أحد أفراد عائلة الضفادع البحرية (معهد شميدت للمحيطات)
أحد أفراد عائلة الضفادع البحرية (معهد شميدت للمحيطات)

عثر علماء من «معهد شميدت للمحيطات» ومقرّه كاليفورنيا، الولايات المتحدة خلال رحلة استكشافية حديثة لسلسلة جبال تحت الماء قبالة سواحل أميركا الجنوبية، على أكثر من 160 نوعاً لم يُرصد أي منها سابقاً في المنطقة، بما في ذلك الكركند القرفصاء وضفادع البحر الحمراء اللامعة وأسماك التنين في أعماق البحار. ويعتقد الباحثون أن ما لا يقل عن 50 نوعاً من هذه الأنواع من المحتمل أن تكون جديدة للعلم، حسب صحيفة «الغارديان» البريطانية.

وتعدّ سلاسل الجبال البحرية الموجودة تحت الماء بمثابة واحات للحياة والتنوع البيولوجي، حيث تتجمع مجتمعات من الكائنات الحية المختلفة معاً فيها؛ إذ تستفيد بعض هذه الكائنات إلى أقصى حد من الارتفاع والتيارات المائية الفريدة التي توفرها القمم، بينما يجد البعض الآخر ملاذاً في الزوايا والشقوق على المنحدرات الصخرية لبناء هياكل معقدة.

وقادت إيرين إيستون، الباحثة في جامعة «تكساس ريو غراندي فالي» فريق العلماء في رحلة البحث التي استمرت 40 يوماً على طول سلسلة جبال «سالاس إي غوميز» التي تمتد عبر المياه من تشيلي إلى رابا نوي، المعروفة أيضاً باسم «إيستر آيلاند». وتقول إيستون: «ما زلنا مندهشين مما شاهدناه هناك».

وبينما كان فريق بحث إيستون يجمع البيانات من على 10 قمم على طول سلسلة جبال تمتد لمسافة 2900 كيلومتر وتتكون من 110 جبال بحرية، رصد الفريق مجتمعات فريدة من الكائنات الحية على كلٍ منها، وشملت الأنواع المكتشفة الضفادع البحرية من بين الأسماك المختلفة، والقشريات مثل كركند القرفصاء ذي اللون الشاحب، والرخويات، وحدائق من الإسفنج الزجاجي، والشعاب المرجانية في المياه العميقة، والسيفونوفورات، وهي كائنات عملاقة تشبه الخيوط تستخدم التَّوَهُّج الحيوي (يحدث عندما يكون الكائن الحي قادراً على امتصاص ما يكفي من الإشعاع عالي الطاقة مثل ضوء الأشعة فوق البنفسجية، بحيث يمكن أن ينبعث منه بتردد أقل) للصيد، وقد تكون أطول حيوان تم تسجيله على الإطلاق.

وبما أن هذه الجبال البحرية تقع في منطقة من المحيط، حيث تكون المياه صافية للغاية لدرجة أن أشعة الشمس تخترقها لمسافة أعمق من أي مكان آخر في العالم، فقد اكتشف العلماء أيضاً بعضاً من أعمق الكائنات الحية المعروفة التي تعتمد على عملية البناء الضوئي.

ووجد العلماء نوعاً من المرجان المتجعد الذي يقوم بالبناء الضوئي (Leptoseris) على عُمق 197 متراً تحت سطح البحر، أي أعمق بـ25 متراً مما تم تسجيله سابقاً، بالإضافة إلى الطحالب المرجانية القشرية على عُمق 350 متراً.


صناعة الأفلام في الخليج... هل يستيقظ المارد؟

يقام المهرجان السينمائي الخليجي في دورته الرابعة بالرياض للنهوض بالسينما الخليجية (تصوير: بشير صالح)
يقام المهرجان السينمائي الخليجي في دورته الرابعة بالرياض للنهوض بالسينما الخليجية (تصوير: بشير صالح)
TT

صناعة الأفلام في الخليج... هل يستيقظ المارد؟

يقام المهرجان السينمائي الخليجي في دورته الرابعة بالرياض للنهوض بالسينما الخليجية (تصوير: بشير صالح)
يقام المهرجان السينمائي الخليجي في دورته الرابعة بالرياض للنهوض بالسينما الخليجية (تصوير: بشير صالح)

منذ نحو قرن تأسست في مملكة البحرين أول صالة عرض سينمائي في الخليج العربي، وعلى الرغم من ذلك، فإن عجلة الإنتاج السينمائي الخليجي ما زالت تمضي بخطوات خجولة. بيد أن هناك حالة من التفاؤل تعمّ قلوب فناني الخليج في الآونة الأخيرة، وهو ما بدا واضحاً في «المهرجان السينمائي الخليجي» الذي تستضيفه حالياً مدينة الرياض، بمشاركة وفود فنيّة تتأمل انطلاقة الإنتاج السينمائي الخليجي، بعد سبات طويل.

ويعوّل فنانون خليجيون تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» على ما تمتلكه دول الخليج العربي من قدرات ثقافية، وتنوّع قصصي وجغرافي لم يُكتشف سينمائياً حتى اليوم، إلى جانب دعم حكومي من دول مجلس التعاون التي تسعى لوضع بصمة لها في خريطة الحراك السينمائي، علاوة على القفزة الكبيرة التي حققتها صناعة الأفلام السعودية خلال فترة وجيزة، في أفلام محليّة نافست أفلاماً هوليوودية على شباك التذاكر، ونال عدد منها استحسان النقاد في مهرجانات سينمائية عالمية.

الانفتاح الثقافي

في حديثه إلى «الشرق الأوسط»، يرى الفنان البحريني عبد الله ملك، أن مستقبلًا باهراً ينتظر السينما الخليجية، وهو ما يرجعه إلى الانفتاح الثقافي الذي تعيشه السعودية ودول الخليج كلها، وما يصفه بتقدير هذه الدول للسينما، بوصفها عملاً جميلاً يمثل المستقبل المنتظر. ويشير ملك إلى أن صناعة الأفلام عملية مُكلفة، تفوق صناعة الدراما التلفزيونية، ويتابع: «سنتطور ونصل إلى العالمية بفضل وعي المسؤولين بأهمية هذا المجال».

الفنان الكويتي جاسم النبهان خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط» (تصوير: بشير صالح)

ومن جانبه يؤكد الفنان الكويتي جاسم النبهان، أحد الشخصيات المكرمة في المهرجان، على ضرورة دعم الفنانين المهتمين بالسينما، لتتمكن بدورها من الانطلاق. ويضيف أن المجتمعات الأخرى لا تعرف كثيراً عن تاريخنا، ولا بدّ لنا أن نتناوله ونُعرّفهم عليه وعلى ثقافتنا العربية والإسلامية الرائعة.

الفنان الكويتي حسين المنصور خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط» (تصوير: بشير صالح)

ويسترجع الفنان الكويتي حسين المنصور، خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط» فيلم «بس يا بحر» الذي أنتجته الكويت عام 1972، مبيّناً أنه لا يزال يعيش في الذاكرة؛ وكذلك الفيلم الكويتي «الصمت» عام 1980، وتجارب أخرى، مؤكداً تفاؤله بالدورة الرابعة من «المهرجان السينمائي الخليجي» المنعقدة حالياً في الرياض، ويضيف أن «الانفتاح والنهضة اللذين تشهدهما الرياض، سيؤثّران لا محالة على نهضة السينما الخليجية وليس السعودية فقط».

الفنانة البحرينية هيفاء حسين خلال حديثها لـ«الشرق الأوسط» (تصوير: بشير صالح)

وكان للفنانة البحرينية هيفاء حسين، أيضاً لقاء مع «الشرق الأوسط» تحدّثت خلاله عن مستقبل السينما الخليجية، قائلة: «لا نزال نحاول تقديم بعض التجارب السينمائية، لنصل إلى المستوى الذي يرتقي به مجتمعنا». ورأت أن هذا المهرجان هو بمثابة الدّاعم لتحقيق هذه الرؤية المشتركة. وتابعت: «يُعرض في هذه الدورة نحو 29 فيلماً خليجياً، وأنا متحمسة لمشاهدتها كلها».

أمّا الفنان السعودي عبد الله السدحان، فيرى خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أن مستقبل السينما مشرق ومشرّف تحديداً في السعودية، ويتابع: «يبدو ذلك من خلال الجهود المبذولة، سواء من وزارة الثقافة أو هيئة الأفلام، ولا ننسى (العُلا فيلم) وغيرها، فهو دعم جيد، وننتظر الدعم الأكبر لتقديم أعمال سينمائية روائية طويلة، والابتعاد عن الاجتهادات البسيطة».

الوفد العماني المشارك في المهرجان (تصوير: بشير صالح)

ودعماً لهذه الصناعة، يعرض «المهرجان السينمائي الخليجي» 29 فيلماً خليجياً تتنافس على 9 جوائز سينمائية، ففي الأفلام الروائية الطويلة تشارك 6 أفلام، هي: من الكويت: «عماكو» إخراج أحمد الخضري؛ و«شيابني هني» إخراج زياد الحسيني؛ ومن البحرين فيلم «ماي ورد» إخراج محمود الشيخ؛ و«فتى الجبل» من الإمارات من إخراج زينب شاهين؛ وفيلمان من السعودية هما: «حوجن» من إخراج ياسر الياسري، و«هجان» من إخراج أبو بكر شوقي.

أمّا في الأفلام الروائية القصيرة، فهناك 12 فيلماً خليجياً، وهي: فيلمان من الكويت هما: «محتواي» إخراج معاذ السالم؛ و«سندرة» إخراج يوسف البقشي؛ ومن البحرين هناك «عروس البحر» إخراج محمد عتيق، و«طك الباب» إخراج صالح ناس؛ وفيلمان من سلطنة عُمان: «البنجري» إخراج موسى الكندي، و«غيوم» لمزنة المساف؛ وفيلمان من الإمارات هما: «عار» من إخراج فاطمة المنصوري؛ و«الخطابة – أم سلامة» من إخراج مريم العوضي؛ ومن قطر «عليّان» إخراج خليفة المري، و«شهاب» إخراج أمل المفتاح؛ ومن السعودية «كبريت» إخراج سلمى مراد، «شريط فيديو تبدل» من إخراج مها الساعاتي.

وعن فئة الأفلام الوثائقية الطويلة، تأتي 5 أفلام، من بينها اثنان من السعودية هما: «قصة ملك الصحافة» إخراج حسن سعيد، و«تحت سماء واحدة» إخراج مجبتي سعيد، ومن الكويت «السنعوسي وداعاً» إخراج علي حسن؛ وفيلمان من الإمارات هما: «حجر الرحي» إخراج ناصر الظاهري؛ و«سباحة 62» إخراج منصور اليبهوني الظاهري.

وأخيراً الأفلام الوثائقية القصيرة، التي تضم 6 أفلام، هي: من الكويت: «زري» إخراج حبيب حسين؛ وفيلمان من عُمان هما: «جنة الطيور» إخراج عبد الله الرئيسي، و«الموارد» إخراج محمد العجمي؛ وفيلمان من البحرين هما: «صوت الريشة» إخراج مريم عبد الغفار، و«رؤية الوعد - سلمان بن حمد» إخراج إيفا داود، وفيلم «ثم يحرقون البحر» من قطر وهو من إخراج ماجد الرميحي.

حضور فني خليجي كبير شهده افتتاح المهرجان المقام حالياً في الرياض (تصوير: بشير صالح)

بوابة واعدة

ويمثل «المهرجان السينمائي الخليجي» الذي تنظمه هيئة الأفلام السعودية للمرة الأولى، بوابة واعدة لصُنّاع الأفلام الخليجيين. وتُعزّز استضافة الرياض له من تحقيق هيئة الأفلام أحد أهم أهدافها المتمثلة في إثراء الحراك السينمائي الوطني، وتقديم منصات إبداعية تمكّن الموهوبين من عرض أعمالهم المبتكرة ومشاركة خبراتهم مع صناع السينما. ويشهد المهرجان حضوراً متميزاً لعدد كبير من صنّاع الأفلام الخليجيين يقدّمون فيه عبر جلسات حوارية وورش عمل متنوعة، جوانب من تجاربهم السينمائية.

يُذكر أن المهرجان السينمائي الخليجي يأتي بجدول أعمال غنيّ ومتنوع، وتزخر أيامه الخمسة بعروض لـ29 فيلماً، و3 ورش تدريبية، و6 ندوات ثقافية، تبحث آفاقاً واسعة في صناعة السينما، ما بين مستقبلها ومهرجانات الأفلام الخليجية، والتحديات التي يواجهها صُنّاع الأفلام الخليجيون. كما يشهد المهرجان أيضاً مراسم إعلان الفائزين بجوائزه في فئاته الـ9، لأبرز الإسهامات الخليجية في مجال السينما.