طلاب صينيون يتظاهرون احتجاجاً على فرض الإغلاق في جامعتهم

طلاب صينيون يتظاهرون احتجاجاً على فرض الإغلاق في جامعتهم

الثلاثاء - 12 جمادى الأولى 1444 هـ - 06 ديسمبر 2022 مـ
صينيون ينتظرون دورهم لإجراء فحص الكشف عن فيروس «كورونا» في بكين (أ.ف.ب)

تظاهر طلاب ضد الإغلاق في جامعتهم بشرق الصين، كما أظهرت مقاطع فيديو تم تداولها، اليوم (الثلاثاء)، على شبكات التواصل الاجتماعي في الصين، حيث يخفف عديد من المدن تدريجياً تدابير استراتيجية «صفر كوفيد» بعد احتجاجات واسعة خرجت أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.
وفي هذه المقاطع، التي حددت «وكالة الصحافة الفرنسية» موقعها الجغرافي، بدا طلاب جامعة نانكينغ للتكنولوجيا يتظاهرون، مع سعيهم لمغادرة الحرم الجامعي.
وصرخ أحد المشاركين في وجه أحد المسؤولين: «إنك تستمد قوتك من الطلاب، وليس من نفسك... كن في خدمة الطلاب».
وقال طالب، رفض الكشف عن هويته للوكالة، إن المظاهرة خرجت بعد أن أعلنت الجامعة إغلاق الحرم الجامعي لمدة خمسة أيام، بعد رصد إصابة بـ«كورونا».
وتم فرض الإغلاق على عدد من الجامعات الصينية، بموجب السياسة الصحية. ويتعين على الطلاب التقدم بطلب للسماح بالمغادرة، وتحظر الزيارات.
وظهر في الفيديو طلاب يتجادلون مع مسؤولي الجامعة. وصرخ شاب: «إذا تعرضتم لنا، ستصبح فوكسكون جديدة هنا»، في إشارة إلى مظاهرات عمالية شابتها أعمال عنف الشهر الماضي في أكبر مصنع لهواتف آيفون في العالم، يقع في وسط مدينة تشنغتشو وتملكه شركة «فوكسكون» التايوانية العملاقة.
وفي حين بدا أن الوقت حان لرفع الإغلاق تدريجياً، فإن الحياة اليومية لمئات الملايين من الناس لا تزال متأثرة بالقيود.
ولا يزال بعض أشكال قيود السفر سارياً الاثنين في 53 مدينة، أي ما يمثل نحو ثلث سكان الصين، البالغ عددهم 1.4 مليار نسمة، وفقاً لمصرف نومورا.
وفي واشنطن، اعتبر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أمس، أن إدارة الصين لوباء «كورونا» تصب في مصلحة الولايات المتحدة.
وقال بلينكن، في حدث نظمته صحيفة «وول ستريت جورنال»: «نأمل أن تسيطر الصين على الفيروس. هذا يصب في مصلحتنا»، موضحاً أن «ذلك يصب أولاً في مصلحة الشعب الصيني، ولكنه أيضاً في مصلحة الناس في جميع أنحاء العالم، لذلك نريدهم أن ينجحوا».
عقب المظاهرات الواسعة في نهاية نوفمبر، التي شهدتها 12 مدينة ضد سياسة «صفر كوفيد»، عززت السلطات انتشار الشرطة ومراقبة الشبكات الاجتماعية.
وطالب المتظاهرون، وأغلبهم من الشباب، برفع القيود التي أثرت في حياتهم منذ عام 2020.
ومنذ ذلك الحين، تظاهر مئات أو حتى آلاف الطلاب في جامعاتهم، من جامعة تسينغهوا المرموقة في بكين إلى جامعة شيان (وسط)، مروراً بكانتون (جنوب) وووهان (وسط).
بالتوازي مع الإجراء القمعي، عمدت السلطات إلى تخفيف بعض القيود.
وأعلنت بلدية بكين، اليوم، أن المكاتب والمتاجر لن تتطلب بعد الآن إبراز نتيجة سلبية لـ«كورونا» لدخولها. كما خففت مدن كبرى أخرى مثل شنغهاي أو هانغتشو مطالبتها بإجراء الاختبار.


الصين فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو