فرقة «أدونيس» تُطلق ألبومها الجديد «حديث الليل»

فرقة «أدونيس» تُطلق ألبومها الجديد «حديث الليل»

على قائمة المشاريع المقبلة أغنية بلهجات عربية عدة وحفل ضخم في بيروت
الثلاثاء - 12 جمادى الأولى 1444 هـ - 06 ديسمبر 2022 مـ
فرقة «أدونيس» اللبنانية

كأن فرقة «أدونيس» في بحثٍ دائمٍ عن الحكايات. لا تولد أغنية ولا يتكون ألبوم إن لم تتوفر قصة واقعية تلهمُ السطور والنوتات. حكاية ألبوم «حديث الليل»، الصادر قبل 3 أسابيع، بدأت في غرفة أنطوني خوري، مغني الفرقة.

من وسط قيود «كورونا» التي حجرَته 10 أيام، خرجت 10 نصوص روى فيها أنطوني بدايات قصة حبٍ اختبرها. يقول في حديثه مع «الشرق الأوسط»، إن الألبوم الجديد يوثق لمرحلة محددة جداً وهي الأيام الأولى من علاقة ما زالت في المنطقة الرمادية، تتأرجح بين الشك واليقين. واضحةٌ همسات الحب ودقات القلب السريعة في الأغنيات التي كتبها، منها «استثنائي»، «مشتقلك»، أو «هيدا أنا».





في تنفيذ ألبوم «حديث الليل»، عادت الفرقة إلى قواعدها السابقة: «قررنا أن نعود إلى الأسلوب الذي كنا نعتمده في بداياتنا، أي أننا أنجزنا العمل بكل تفاصيله وحدنا كفرقة، من دون وجود منتج إلى جانبنا. صنعناه بأيدينا وبأفكارنا وأنفاسنا، ثم دخلنا إلى ستوديو جان ماري رياشي واستوديو هادي شرارة لوضع اللمسات الأخيرة».

على عكس فترة تحضير الألبوم التي تتسم بالحماسة الهادئة، ينقلب الهدوء قلقاً بعد الإصدار. ما إن يصبح الألبوم في متناول الجمهور، حتى يرتفع منسوب التوقعات لدى الفرقة. عن خصوصية هذه المرحلة، يقول أنطوني: «كلما كبرت الفرقة واتسع انتشارها، كلما زادت التوقعات والضغوطات. نقلق ألا يصدق الناس أغانينا أو ألا يتقبلوها».

لكن هذا القلق هدأته تعليقات المستمعين على محتوى «حديث الليل». تكتب بتول في أحد التعليقات على منصة «يوتيوب»: «عجيبة هذه القدرة لديكم بأن تنقلوني من التعاسة إلى الفرح، وتأخذوني إلى عالم ثانٍ». أما سارة فتقول: «لدي امتحان غداً وأنا متوترة… أغنيتكم أنقذتني».

يقرأ أنطوني وباقي أعضاء الفرقة، جيو، نيكولا، وجوي، كل التعليقات ويتأثرون بها. هم لاحظوا أن ألبوم «حديث الليل» وأكثر من كل الألبومات السابقة، استطاع أن يبني جسراً متيناً مع المستمعين. وصل أنطوني إلى قناعة بأن «الناس تصدق الأغنية النابعة من قصة حقيقية، وتتفاعل معها، وترى فيها انعكاساً لقصصها الخاصة. كلما دخلنا في تفاصيل الحكايات الواقعية، كلما أحب الناس الأغنية. وهكذا هي الحال في هذا الألبوم، حيث أصف سيناريو حقيقياً بكل تفاصيله ومشاعره».

عندما يتحدث أنطوني عن أغاني الفرقة، القديمة منها والجديدة، يؤَنسنُها. تحضر على لسانه وكأنها مجموعة من البشر، ذات مشاعر وملامح وصِفات إنسانية محددة. تحب فرقة «أدونيس» أغانيها، تدللها، ونادراً ما تدع واحدة منها تنزلق في النسيان.




حتى اللحظة، استطاعت أغاني «استثنائي» و«بس بحال» و«ما عندي فكرة» أن تخترق الألبوم، وتشكل حالة منفردة. ولعل «ما عندي فكرة» من أجرأ ما قدمت فرقة «أدونيس»، خلال سنواتها العشر على الساحة الموسيقية. لا ترسو تلك الأغنية على نغمٍ واحد ولا على كلامٍ متوقعٍ. يصفها أنطوني بأنها «مختلفة عن كل ما سبق لناحية التركيبة والرسالة، وهي تروي حكاية فنان وهو في خضم رحلة صناعة أغنية».

أما فيديو كليب «ما عندي فكرة» فيحمل رمزية خاصة. تقف الفرقة العصرية في مواجهة راقصي الدبكة التقليدية بزيهم الأسود، ويشتعل صراع بين الطرفَين، قبل أن يعود الراقصون ويحتفوا على طريقتهم بإيقاعات «أدونيس». وكأن صوت الأغنية الشابة يريد أن يرتفع ليثبت هويته وتميزه، من دون أن يزعزع الأعمدة التي رفعها مؤسسو التراث.





في حقبة موسيقية تطغى عليها الإصدارات «بالمفرق»، ما زالت فرقة «أدونيس» تجهد من أجل تقديم ألبومات وليس أغنيات منفردة. تحاول أن تبقى وفية لهذه التوليفة، رغم التحديات التي ترافقها. وفي طليعة تلك التحديات، الخوف من التكرار الذي لا يخفي أنطوني أنه غالباً ما يهجس به. يوضح أنه تولى دفة كتابة كلام الأغاني منذ ولادة الفرقة: «انطلقت أدونيس أصلاً لأني كنتُ أبحث عن صوتٍ لكتاباتي. لكني واعٍ بما يكفي إلى أن الغزارة الكتابية قد تتضاءل مع مرور الزمن وتَراجع عنصر الدهشة، وسنحتاج بالتالي للاستعانة بأفكار ونصوص جديدة من كتاب آخرين».

ومما تدرك الفرقة أنها ستحتاجه في المرحلة المقبلة، هو الانفتاح على لهجاتٍ أخرى. فـ«أدونيس» التي انطبعت ببصمة لبنانية، بدأت تغازل اللهجات العربية الأخرى. وقد بدا ذلك واضحاً في ألبوم «حديث الليل»، حيث تدخل اللهجتان المصرية والأردنية، وإن بخجل، إلى النصوص المغناة. لدى أنطوني مجموعة من المبررات: «أولاً أنا أسمع بكثافة هذه الفترة فنانين من دول عربية أخرى، مثل مروان بابلو من مصر، والأخرس والسيلاوي من الأردن. ثانياً، ومنذ تضاعفت شعبية الفرقة في سوريا وفلسطين والأردن، صارت لديّ مرونة أكثر مع اللهجات وأرغب بدمج لهجات عربية عدة في أغنية واحدة».

أما السبيل إلى تحقيق هذا المشروع الجامع، فهو من خلال التعاون مع منتجين عرب. حول هذا الموضوع يقول أنطوني: «نسعى إلى مشاريع مشتركة لأننا بتنا نرى أهميتها بوضوح. وفي المرحلة المقبلة، لا بد من الانفتاح الموسيقي على المنطقة العربية بشكل أكبر من أجل توسيع الأفق». وكخطوة أولى، تضع الفرقة على رأس جدول أعمالها رحلة قريبة إلى مصر للقاء مجموعة من المنتجين هناك.



أنطوني خوري، مغنّي فرقة أدونيس

وتبقى للبنان حصة ثابتة في جعبة أدونيس، وعلى الروزنامة لقاءٌ قريبٌ مع الجمهور اللبناني. يقول أنطوني، «حفل 29 ديسمبر (كانون الأول) سيكون مناسبة لإطلاق الألبوم الجديد، كما سيعود ريع الحفل إلى جمعية (Rebirth Beirut) التي تهتم بإضاءة شوارع بيروت المعتمة وتصليح إشارات السير المعطلة. لبنان بحاجة إلى مَن يصنعون الفرق من خلال مبادرات فنية وإنسانية، ونحن متحمسون جداً لرسالة الحفل المقبل».

كانت 2022 من أهم السنوات في عمر الفرقة. وقفت خلالها على مسرح قرطاج، وفي ظل هياكل بعلبك. أما عام 2023 فيحمل لأفرادها الكثير كذلك. بالانتظار، هم يتحصنون بصلابة العلاقة التي تجمع فيما بينهم، والتي لم يهددها يوماً انفصال. يُرجع أنطوني ذلك إلى الصداقة الحقيقية التي تربطهم، وإلى أن أحداً منهم ليس مُصاباً بجوع الشهرة.


لبنان منوعات موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو