«بكتيريا الشتاء»... ضريبة مناعية جديدة لـ«إغلاقات كورونا»

«بكتيريا الشتاء»... ضريبة مناعية جديدة لـ«إغلاقات كورونا»

تسببت بوفاة 6 أطفال في بريطانيا
الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ
امرأة مصابة بالزكام في فصل الشتاء

يبدو أنّ العالم سيكون على موعد خلال الشتاء الحالي مع تسديد «فواتير مناعية» كثيرة، لم يسدّدها خلال فترة «إغلاقات كورونا». فبعد الانتشار غير المعتاد لفيروس «المخلوي التنفسي»، تشير الأنباء الواردة من بريطانيا، إلى خطر آخر، هو بكتيريا «المكورات العقدية من المجموعة أ» أو ما يُعرف بـ«بكتيريا الشتاء».
وتوفّي حتى الآن 6 أطفال في المملكة المتحدة متأثّرين بإصابتهم بهذه البكتيريا المهدّدة للحياة، والتي يمكن أن تؤدّي إلى الحمى القرمزية التي كانت منتشرة في العصر الفيكتوري (في القرن التاسع عشر).
وقالت هيئة الخدمات الصحية في المملكة المتحدة، الجمعة: «هناك ارتفاعٌ ملحوظٌ في حالات الإصابة بالحمى القرمزية، الناتجة عن الإصابة بهذه البكتيريا. وتمّ الإبلاغ عن 851 حالة في الأسبوع الممتد من 14 إلى 20 نوفمبر (تشرين الثاني)، مقارنة بمتوسّط 186 حالة لنفس الفترة في السنوات السابقة».
وقالت الوكالة: «هناك 2.3 حالة إصابة لكلّ 100 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين سنة وأربع سنوات في إنجلترا هذا العام، مقارنة بمتوسط 0.5 في مواسم ما قبل وباء (كوفيد - 19) من 2017 إلى 2019، وكانت هناك أيضاً 1.1 حالة إصابة لكلّ 100 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين 5 و9 سنوات، مقارنة بمتوسط ما قبل الوباء البالغ 0.3».
وخلال موسم الذروة الأخير لعدوى هذه البكتيريا (موسم 2017 – 2018)، كانت هناك أربع وفيات بين الأطفال دون سن العاشرة، بينما وصل عدد الوفيات حتى الآن، قبل أن ينتهي موسم الشتاء، إلى 6 وفيات، بحسب ما أوضحت هيئة الخدمات الصحية في المملكة المتحدة.
وعلامات عدوى هذه البكتيريا: طفح جلدي، والتهاب الحلق، واحمرار الخدين، وآلام في العضلات، وحمى شديدة، وإرهاق، والتهاب في الأذن، وتقرّحات على الجلد.
ومثل الفيروسات التنفسية، تقول هيئة الخدمات الصحية في المملكة المتحدة، إنّ البكتيريا تنتشر عن طريق قطرات السعال والعطس والتحدّث والتلامس مع الآفات الجلدية المصابة. ويمكن أن تنتقل من شخص لآخر عن طريق الاتصال الوثيق، مثل التقبيل أو ملامسة الجلد. وفي حالات نادرة، تنتشر من خلال الطعام الذي لم يتم التعامل معه بشكل صحيح.
ومن المُرجّح أن تنتشر في الأماكن المزدحمة، مثل المدارس ودور الحضانة، أو في المنازل إذا أُصيب شخص ما في المنزل.
ولا يعتقد أحمد سالمان، مدرّس علم المناعة وتطوير اللقاحات في معهد «إدوارد جينز» بجامعة أكسفورد، أنّ السبب الرئيسي لارتفاع عدد الوفيات بسبب هذه البكتيريا عن المعدل المعتاد، هو أنّنا أمام سلالة جديدة أشد قوة من السلالة التي كانت سائدة.
يقول سالمان لـ«الشرق الأوسط»: «هناك سببان، كلاهما يصبّ فيما يمكن تسميته (الفاتورة المناعية) التي يتمّ تسديدها بعد فترة إغلاق كورونا، وهي التي تفسر أيضاً حالات تفشي المخلوي التنفسي».
ويشرح: «عمليات الإغلاق حدّت من التعرّض لمجموعة من مسببات الأمراض الموسمية التي كانت تصيب الناس عادة، وتشكّل هذه المسببات مناعة ضد الأمراض. وفي حالة الأطفال الصغار، كان هذا يعني أنّهم ربما فاتهم أوّل تعرض لهذه المسببات المرضية على الإطلاق، وينطبق ذلك على بكتيريا (المكورات العقدية من المجموعة أ)، كما ينطبق على (التنفسي المخلوي)».
ويضيف: «بعد إنهاء الإغلاق، وعودة التجمّعات، صارت فُرص الإصابة كبيرة. وفي غياب الخبرة المناعية السابقة، التي حدّت من وجودها الإغلاقات، بدأ العالم يسدّد (الفاتورة المناعية) لهذه الفترة».
وبالإضافة لهذا السبب، يشير سالمان إلى أنّ بكتيريا (المكورات العقدية من المجموعة أ)، توصَف بأنّها من «الأنواع الانتهازية» التي تنتظر لحظات الضعف المناعي، كي تتمكّن من مضيفها البشري، لذلك فهي تكون مصاحبة للفيروسات التنفسية.
ويعود إلى مصطلح (الفاتورة المناعية)، قائلاً: «إحدى الفواتير المناعية بعد انتهاء إغلاقات كورونا، هي حدوث مزيد من الإصابات بفيروسات الأمراض التنفسية. ومع زيادة الإصابة بهذه الفيروسات التي تجعل مناطق مثل الرئة مكشوفة، تستطيع تلك البكتيريا أن تتوغل في عمق الرئة».
وكما هو الحال مع الأنواع البكتيرية الأخرى التي تنتشر من خلال قطرات السعال والعطس، قد تعمل الأقنعة كحاجز ضد العدوى، ولكنها لن تمنع الإصابة التي تحدث من خلال قنوات أخرى، مثل ملامسة جلد المصاب، كما يوضح سالمان.
ويضيف: «تُعالَج عدوى هذه البكتيريا بالمضادات الحيوية. وبعد 24 ساعة كاملة من تناول الدواء، يُعتقد أنّ الأشخاص لا يبقون ناقلين للعدوى. ولكنّ الخطورة أن تكون تلك البكتيريا قد شكّلت مقاومة للمضادات الحيوية، وهو أمر لم يتم التأكّد منه حتّى الآن».


العالم فيروس كورونا الجديد الصحة الطب البشري منوعات وفات

اختيارات المحرر

فيديو