إيلي السمعان لـ «الشرق الأوسط» : أتطلع نحو المسرح الشبيه بـ«برودواي»

استوحى فكرة كليب «بيتكلم عليا» من منزل جورج وسوف

جورج وسوف يتوسط المخرج وأبطال العمل (الشرق الأوسط)
جورج وسوف يتوسط المخرج وأبطال العمل (الشرق الأوسط)
TT

إيلي السمعان لـ «الشرق الأوسط» : أتطلع نحو المسرح الشبيه بـ«برودواي»

جورج وسوف يتوسط المخرج وأبطال العمل (الشرق الأوسط)
جورج وسوف يتوسط المخرج وأبطال العمل (الشرق الأوسط)

الفيلم من بطولة جورج وسوف وعابد فهد وعبد المنعم العمايري وزينة مكي. أما ضيوف الشرف فهم عمالقة فن الزمن الجميل، أمثال عبد الحليم حافظ، وصباح فخري، ووردة الجزائرية، وصباح، وصولاً إلى فيروز. هذا باختصار الوصف الذي يستحقه كليب «بيتكلّم عليا» لجورج وسوف من إخراج إيلي السمعان. فهو يدور في سياق سينمائي ملحوظ، وكأنه يقدم تحية تكريمية للوسوف نفسه، ولعمالقة الفن العربي.
يؤكد صانع الفيلم ومخرجه بأنه كان المقصود ومنذ البداية، أن يكون الكليب بمثابة فيلم قصير. ويتابع لـ«الشرق الأوسط»: «مجرد أن يطل فيه نجوم تمثيل وليس عارضي أزياء مثلاً، كان من الضروري أن يدور في هذا السياق. حتى أن النجوم المشاركين أنفسهم كانوا يعلمون بفكرتي هذه. وكان من الطبيعي أن تبرر إطلالتهم مع فنان أسطورة كالوسوف ضمن كليب من هذا المعيار».

المخرج إيلي السمعان مع جورج وسوف أثناء تصوير الأغنية (الشرق الأوسط)

الكليب وإثر إطلاقه، حصد في أيام قليلة ما يتجاوز المليوني مشاهدة. فهو يدور في أجواء المسرح الاستعراضي مع نجوم تمثيل من الصف الأول، يتوسطهم جورج وسوف مع خلفية فنية ترتكز على فريق يقدم لوحات تعبيرية راقصة تذكرنا بمشهدية السيرك. حتى بداية الكليب مع عملية فتح الستارة وإغلاقها في النهاية اتخذت طابعاً مسرحياً قلما نشاهده في الأغاني المصورة.
أما الأغنية «بيتكلم عليا» فهي من كلمات أمير طعيمة، وألحان زياد برجي، وتوزيع موسيقي لزاهر ديب. واللافت أن متابعي العمل ومشاهديه طالبوا في تعليقاتهم عبر «السوشيال ميديا» أن يتحول إلى فيلم سينمائي أو مسلسل تلفزيوني. ويعلق السمعان: «حتى الممثلين أنفسهم المشاركين فيه طالبوا بذلك، وأكدوا أنهم جاهزون لتنفيذ الفكرة». ولكن هل جورج سوف، أبدى موافقته لتحويل الكليب إلى عمل مصور طويل؟ يرد: «لم تتح لي الفرصة بعد للتحدث معه في هذا الموضوع، لأن الكليب خرج إلى النور أثناء وجوده في مصر. وأنتظر عودته لألتقي به ونتحدث بالأمر. وأنا جاهز للبدء بكتابة العمل فوراً في حال وافق على الفكرة».
يحكي الكليب قصة رومانسية تشوبها الخيانة في علاقة تدور بين ثلاثة أشخاص. فيلتقي الحب والصداقة والمرأة في القصة تحت هذا العنوان ضمن عملية تصوير جميلة وتقنية رفيعة المستوى. ويتحدث إيلي السمعان عن فكرة الكليب: «هو بمثابة تحية تكريمية لعمالقة الفن. أطلوا بصمت رغم مقطع قصير بصوت الوسوف يغني فيه للعندليب الأسمر «أي دمعة حزن». ورغبت في أن تتضمن التحية أيضاً اسم جورج وسوف، لأنه سلطان الطرب وواحد من أساطير الفن. وعندما رأى صورته معلقة على الحائط في نهاية الكليب إلى جانب الآخرين نهرني، موضحاً أنه لا يستحق هذا المكان «مين أنا قدامن؟ ولكني آثرت ذلك لأن مكانه الصحيح هو بين هؤلاء تماماً، كوردة الجزائرية وعبد الحليم حافظ وأم كلثوم وغيرهم».
وكان مخرج العمل قد استوحى فكرة الحائط المعلقة عليه صور فناني الزمن الجميل في الكليب من منزل جورج وسوف. «عندما زرته في منزله لفتني هذا الأمر فعنده حائط مغطى بصور عمالقة الفن. سألته لماذا صورتك غائبة عن هذه المجموعة؟ فأجابني بأنها تعلق عندما يرحل عن الحياة».
ويشيد السمعان بالتواضع الذي يتمتع به جورج وسوف في شخصيته المحببة إلى الجميع. ويقول: «أعتقد أنه ليس هناك من نجم غناء يجمع صور كل هؤلاء العمالقة بهذا الشكل».
وعن المسؤولية التي حمّله إياها هذا العمل، سيما أنه يشارك فيه إلى جانب الوسوف نجوم في التمثيل. يوضح لـ«الشرق الأوسط»: «إن المسؤولية موجودة دائماً، وفي أي عمل أقوم به، لأنني دقيق وأحب التأني في عملي إلى أبعد حدود. وقدمت الوسوف كما أرغب في رؤيته بعيني. فهو أهم من أن يصنع له كليباً عادياً، وأدركت أن فكرة العمل تليق بمكانته الفنية». ولم ينسَ أن ينوه المخرج أيضاً بالجهد الذي بذله فريق عمله: «كان عمل الفريق الذي يعاونني بجهد وحب معاً، أساسياً. أشكرهم جميعاً لأنهم ساعدوني. فعيني لوحدها لا تكفي لرؤية الأمور كاملة، وبفضلهم حصدنا هذه النتيجة».
لم يحضر كل هؤلاء النجوم في الكليب، بسبب تمني من قبل جورج وسوف فحسب، بل لأن صداقة وطيدة تربطه بعابد فهد وعبد المنعم العمايري. «لم يتردد أي منهما في المشاركة، حتى أنهما لم يطلعا على النص الخاص بقصة الكليب. فهو رغب في أن يكونا معه في هذا العمل، فنشأت الفكرة على هذا الأساس. حتى اختياري لزينة مكي أكمل هذه الحلقة، وجاءت في مكانها المناسب، وكانت سعيدة جداً بالمشاركة».
عادة لا يتحمس إيلي السمعان لرؤية عمله بعد إنجازه، إلا بعد فترة، ولكن مع كليب أغنية «بيتكلم عليا»، انقلبت المقاييس لأنه أغرم بالعمل كما يقول: «فرحت بالعمل وأنا فخور به، ليس من المطلوب أن يحمل كل كليب أقوم به هذه الضخامة. وقد تنعكس في بعض الأحيان المبالغة سلباً على العمل. ولذلك سترون قريباً كليب أغنية (إنت هوي) للين حايك مختلف تماماً عن (بيتكلم عليا). فهو بسيط وفرح ويليق بمغنية لا تزال في ريعان شبابها (19 عاماً)».

إيلي السمعان مع بطلي العمل زينة مكي وعبد المنعم العمايري (الشرق الأوسط)

ويرى السمعان أن صناعة الكليبات تراجعت عامة، وهي تلحق بطبيعة الأيام التي نعيشها. حتى أنه صار استسهال في هذا الموضوع ودخلاء كثر. ويعلق: «في رأيي زمن نادين لبكي، وسعيد الماروق، وليلى كنعان، وغيرهم بدأنا نفتقده، ولكنه لم ينعدم. فهناك أعمال جيدة تظهر بين فترة وأخرى. ولكن هذا التنافس الجميل الذي كان موجوداً في الماضي قلّ وهجه. وقد يعود السبب إلى قلة الإنتاجات بشكل عام من قبل الشركات الكبرى».
وعما إذا كليب «بيتكلم عليّا»، هو إشارة لاقتراب إيلي السمعان من دخول صناعة السينما يوضح: «لا أنتظر هذا الكليب كي أكون جاهزاً لموضوع السينما. فأنا حاضر للأمر من زمن طويل. ولكن أزمات كثيرة عشناها، اقتصادية منها وصحية بسب الجائحة، جعلت عملية مشاهدة الأفلام في الصالات تتراجع. فتكلفة مشاهدة الفيلم السينمائي ارتفعت والناس باتت تتجنب ارتياد الصالات وحضور الأفلام بسببها. ولكن كل شيء في وقته حلو، ولن أكون مخرجاً يتعدى على مهنة غيره لأني أحمل شهادة ماسترز في الإخراج السينمائي».
يتحدث عن السينما بحماس، ولكن عينه على فن آخر. «بالنسبة لي المسرح هو هدفي الأكبر، لا سيما الاستعراضي الشبيه بمسارح برودواي. فهناك اليوم غياب تام للمسرح الاستعراضي الذي تربينا عليه مع الرحابنة وكركلا وروميو لحود. ولبنان شكل أساساً له، فكان يصدّر هذا النوع من المسرحيات إلى الخارج. وأعتقد أننا نفتقد حس المغامرة للقيام بهذه الخطوة من جديد. نجومنا مشتاقون لهذا النوع من المسرح وينتظرون العودة إليه في أقرب وقت».
وعن مشاريعه المستقبلية بخصوص الأعمال الدرامية يختم: «أنا بصدد التحضير لعمل جديد، ولكن نصه لم يكتمل بعد. ولست مستعجلاً، لأني أفضل التأني وليس من الضرورة أن يعرض هذا العمل في موسم رمضان. فالأهم أن يتم تنفيذه على المستوى المطلوب».



السمنة تطال أكثر من مليار إنسان وتتسارع في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل

 رجل يعاني من السمنة... الصورة في مكسيكو سيتي بالمكسيك في 24 مارس 2020 (رويترز)
رجل يعاني من السمنة... الصورة في مكسيكو سيتي بالمكسيك في 24 مارس 2020 (رويترز)
TT

السمنة تطال أكثر من مليار إنسان وتتسارع في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل

 رجل يعاني من السمنة... الصورة في مكسيكو سيتي بالمكسيك في 24 مارس 2020 (رويترز)
رجل يعاني من السمنة... الصورة في مكسيكو سيتي بالمكسيك في 24 مارس 2020 (رويترز)

باتت السمنة تطال أكثر من مليار شخص في كل أنحاء العالم، من بينهم أطفال ومراهقون، وفقاً لتقديرات نُشِرت قبل أيام قليلة من «اليوم العالمي للسمنة»، في الرابع من مارس (آذار) تُظهر تسارع هذه الآفة في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأظهرت دراسة جديدة نشرتها مجلة «لانسيت» العلمية البريطانية، وساهمت فيها «منظمة الصحة العالمية» أن معدلات السمنة بين البالغين زادت في كل أنحاء العالم أكثر من الضعف، ما بين عامي 1990 و2022، و4 مرات لدى الأطفال والمراهقين بين 5 و19 سنة.

ولاحظ مدير إدارة التغذية وسلامة الأغذية بـ«منظمة الصحة العالمية»، البروفسور فرانشيسكو برانكا، خلال مؤتمر صحافي أن هذا «الوباء» ينتشر «بسرعة أكبر مما كان متوقّعاً». وكانت التوقعات تشير إلى أن تجاوز عتبة مليار شخص يعاني السمنة سيحصل بحلول سنة 2030 تقريباً، بحسب البروفسور ماجد عزتي من «إمبريال كوليدج» في لندن، أحد المعدّين الرئيسيين للدراسة.

وبيّنت الدراسة التي استندت إلى بيانات نحو 220 مليون شخص في أكثر من 190 دولة، أن عدد الأشخاص الذي يعانون السمنة ارتفع من 195 مليون بالغ عام 1990 إلى نحو 880 مليوناً، من بينهم 504 ملايين امرأة و374 مليون رجل.

وزاد معدل السمنة بين الرجال 3 مرات تقريباً؛ إذ ارتفع من 4.8 في المائة عام 1990 إلى 14 في المائة في2022، وأكثر من الضعف لدى النساء، إذ كان 8.8 في المائة وأصبح 18.5 في المائة، مع فوارق بين البلدان.

والمقلق أكثر أن عدد الأطفال والمراهقين المصابين بهذا المرض ارتفع في 30 عاماً من 31 مليوناً عام 1990 إلى نحو 160 مليوناً في 2022، من بيتهم 94 مليون فتى و65 مليون فتاة.

«مشكلة عالمية»

وترتبط السمنة التي تُعدّ مرضاً مزمناً متشابكاً ومتعدد العوامل، بزيادة في معدل الوفيات بسبب أمراض أخرى، كأمراض القلب والشرايين والسكّري وبعض أنواع السرطان. وكانت جائحة «كوفيد - 19» مثالاً على ذلك، إذ شكّل الوزن الزائد خلالها أحد عوامل الخطر.

ولاحظت الدراسة أن معدلات السمنة في بعض البلدان المنخفضة أو المتوسطة الدخل، لا سيما في بولينيزيا وميكرونيزيا ومنطقة البحر الكاريبي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أعلى من تلك المسجّلة في كثير من البلدان الصناعية، خصوصاً في أوروبا.

وعلّق برانكا على ذلك بالقول: «في الماضي، كنا نميل إلى عدّ السمنة مشكلة للدول الغنية، أما الآن فقد أصبحت مشكلة عالمية». ورأى أن السبب يكمن خصوصاً في «تحول سريع، وليس نحو الأفضل، في النظم الغذائية بالبلدان منخفضة أو متوسطة الدخل».

في المقابل، دلّت مجموعة مؤشرات في الدراسة إلى «تراجع السمنة، خصوصاً لدى النساء، في بعض دول جنوب أوروبا، وأبرزها إسبانيا وفرنسا»، بحسب ماجد عزتي.

وأشارت الدراسة إلى أن «عدد مَن يعانون السمنة أكبر في معظم البلدان من عدد مَن يعانون نقص الوزن» الذي انخفض منذ عام 1990.

ومع ذلك، لا يزال نقص الوزن يمثل مشكلة كبيرة في عدد من مناطق العالم، كجنوب آسيا أو أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. ويرتبط بزيادة معدل الوفيات بين النساء والأطفال الصغار قبل الولادة وبعدها، أو ارتفاع خطر الوفاة بسبب الأمراض المعدية.

«عبء مزدوج»

وتعاني بلدانٌ كثيرة منخفضة ومتوسطة الدخل من «العبء المزدوج» المتمثل في نقص التغذية والسمنة؛ إذ لا يحصل جزء من سكانها إلى اليوم على عدد كافٍ من السعرات الحرارية، فيما لم يعد قسم آخر يعاني هذه المشكلة لكنّ نظامهم الغذائي رديء النوعية.

وقال المدير العام لـ«منظمة الصحة العالمية»، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، إن «هذه الدراسة تسلط الضوء على أهمية الوقاية من السمنة وإدارتها منذ سن مبكرة حتى مرحلة البلوغ، من خلال النظام الغذائي والنشاط البدني والرعاية الكافية للاحتياجات».

ورأى أن «العودة إلى المسار الصحيح لتحقيق الأهداف العالمية للحد من السمنة ستتطلب عمل الحكومات والمجتمعات، بدعم من السياسات القائمة على الأدلة من (منظمة الصحة العالمية) ووكالات الصحة العامة الوطنية»، داعياً إلى «تعاون القطاع الخاص، الذي يجب أن يكون مسؤولاً عن الآثار الصحية لمنتجاته».

ولاحظت «منظمة الصحة العالمية» أن الإجراءات «اللازمة لاحتواء» المشكلة لا تُطبَّق بالقدر الكافي، ومنها فرض الضرائب على المشروبات السكرية، ودعم الأطعمة الصحية، والحد من تسويق الأطعمة غير الصحية للأطفال، وتشجيع النشاط البدني، وما إلى ذلك.

وتشهد علاجات السمنة حقبة جديدة منذ أشهر عدة؛ إذ إن أدوية مخصصة لداء السكرّي أثبتت فاعليتها في إنقاص الوزن، مما أوجد أملاً لدى ملايين المرضى، ودفع شركات الأدوية إلى التنافس في هذا المجال.

واعتبر فرانشيسكو برانكا أن «هذه الأدوية أداة مهمة، ولكنها ليست حلاً» للسمنة والوقاية منها. وشدد على ضرورة «أن تؤخذ في الاعتبار الآثار الجانبية أو البعيدة المدى لهذه الأدوية».


«الغيبة والأحكام»... ابنة بريجيت تتحدث عن «معاناتها» بسبب علاقة والدتها بماكرون

إيمانويل ماكرون يحيي ابنة زوجته تيفين أوزيير بعد أداء اليمين لولاية ثانية في عام 2022 (أ.ف.ب)
إيمانويل ماكرون يحيي ابنة زوجته تيفين أوزيير بعد أداء اليمين لولاية ثانية في عام 2022 (أ.ف.ب)
TT

«الغيبة والأحكام»... ابنة بريجيت تتحدث عن «معاناتها» بسبب علاقة والدتها بماكرون

إيمانويل ماكرون يحيي ابنة زوجته تيفين أوزيير بعد أداء اليمين لولاية ثانية في عام 2022 (أ.ف.ب)
إيمانويل ماكرون يحيي ابنة زوجته تيفين أوزيير بعد أداء اليمين لولاية ثانية في عام 2022 (أ.ف.ب)

اعترفت ابنة بريجيت ماكرون، بأنها عانت من الإحراج؛ بسبب الأحاديث والقصص التي ظهرت في بلدتها الصغيرة عندما تركت والدتُها والدَها من أجل إيمانويل ماكرون، الذي كان في سن المراهقة آنذاك، وفقاً لصحيفة «التلغراف».

وتُصدر تيفين أوزيير (40 عاماً)، روايةً مبنيةً على تجربتها بوصفها محاميةً، وتحدثت في مقابلة بعبارات متدفقة عن «والدتها وزوجها المحبوب».

يكبر الرئيس الفرنسي أوزيير بـ6 سنوات فقط، وهو أصغر من شقيقها وشقيقتها.

اعترفت ابنة سيدة فرنسا الأولى بأنه لم يكن من السهل التعامل مع «الألسنة» في بلدتها أميان، شمال فرنسا.

كان ماكرون يبلغ من العمر 15 عاماً عندما وقع في حب معلمة الدراما المتزوجة، بريجيت أوزيير - التي كانت تبلغ من العمر 40 عاماً آنذاك - في مدرسة بروفيدانس الكاثوليكية في أوائل التسعينات. كانت شقيقة تيفين الكبرى، لورانس، زميلة الرئيس الفرنسي المستقبلي. كانت تيفين في التاسعة من عمرها فقط في ذلك الوقت.

وقالت: «الفراق مؤلم، ولكن عندما يكون هناك شيء معين، فإنه يكون أكثر إيلاماً... لقد تعلمت كثيراً عن الطبيعة البشرية. أعلم أنه في مثل هذه الأوقات، عليك التركيز على ما هو أساسي، والمضي قدماً بغض النظر عن الانتقادات».

وتابعت أوزيير: «الهجمات والغيبة والأحكام. لم يكن عصر التواصل الاجتماعي قد وصل بعد، لكننا كنا في بلدة ريفية صغيرة... والناس يعرفون كل شيء».

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وزوجته بريجيت (أ.ف.ب)

الخوف على الأطفال أخّر الزواج

في نوفمبر (تشرين الثاني)، اعترفت بريجيت ماكرون (70 عاماً) بأن القلق على أطفالها هو الذي دفعها إلى تأجيل زواجها من تلميذها السابق لمدة 10 سنوات.

وقالت إنها كانت تعتقد أيضاً بأن ماكرون «سيقع في حب شخص من عمره».

وأوضحت لمجلة «باري ماتش»: «العقبة الوحيدة كانت أطفالي. لقد استغرقت وقتاً حتى لا أدمّر حياتهم. استغرق ذلك 10 سنوات... لكم أن تتخيلوا ما كانوا يسمعونه. لكنني لم أرغب في عرقلة حياتي».

وأشارت أوزيير إلى أنها لا تحمل أي ضغينة ضد والدتها أو ماكرون بسبب فارق السن وعلاقتهما. وأضافت: «قد يكون تفكك الأسرة بمثابة حسرة وفرصة في الوقت نفسه. يمكن أن يكون الاختلاط بين العائلات معاً أمراً مثرياً. لدي أم وزوج أم محبوبان».

وانفصلت بريجيت رسمياً عن أندريه لويس أوزيير، وهو مصرفي، في عام 2006 وتزوجت ماكرون بعد سنة، عندما كان موظفاً حكومياً شاباً.

يبلغ ابنها الآن 49 عاماً، وابنتها الكبرى 47 عاماً. توفي أوزيير عام 2019 دون إجراء أي مقابلة على الإطلاق.


«دورة أكابولكو»: دي مينور ينهي عقدة تسيتسيباس ويبلغ نصف النهائي

أليكس دي مينور (أ.ب)
أليكس دي مينور (أ.ب)
TT

«دورة أكابولكو»: دي مينور ينهي عقدة تسيتسيباس ويبلغ نصف النهائي

أليكس دي مينور (أ.ب)
أليكس دي مينور (أ.ب)

حقّق الأسترالي أليكس دي مينور حامل اللقب والمصنّف ثالثاً أول فوز في مسيرته على اليوناني ستيفانوس تسيتسيباس الخامس، ليبلغ الخميس الدور نصف النهائي لدورة أكابولكو المكسيكية الدولية في كرة المضرب.

وخرج اللاعب الأسترالي خالي الوفاض من مواجهاته العشر السابقة أمام تسيتسيباس، وبدا أن الأمر سيستمر على النحو ذاته عندما خسر المجموعة الأولى 1 - 6.

إلا أن دي مينور الذي حلّ وصيفاً للإيطالي يانيك سينر حامل لقب «بطولة أستراليا المفتوحة» في «دورة روتردام» هذا الشهر، تمكن من الردّ بشكل صاعق والفوز 1 - 6 و6 - 3 و6 - 3 والعبور إلى دور الأربعة لمواجهة البريطاني جاك درايبر.

وقال دي مينور: «في كل مرة ألعب أمامه يتم تذكيري بسجل المواجهات المباشرة معاً. أنا سعيد أنني فزت بواحدة».

وكسر تسيتسيباس إرسال منافسه 3 مرات ليحسم المجموعة الأولى، بيد أن الأسترالي خرج منتصراً من معركة كسر الإرسالات في المجموعة الثانية، ليفوز بها قبل أن يجدّد تفوقه في الثالثة.

وكان درايبر فاز على الصربي ميومير كيتسمانوفيتش 6 - 2 و6 - 2 في المواجهة الأخرى من الدور ربع النهائي.

كما بلغ الدنماركي هولغر رونه الثاني الدور قبل النهائي، بفوزه على الألماني دومينيك كوبفر 7 - 6 (2/7) و7 - 6 (0/7).

وسيواجه رونه في الدور المقبل الفائز بين النرويجي كاسبر رود السادس والأميركي بن شيلتون.


الصين «تدين بشدّة» مقتل فلسطينيين أثناء توزيع مساعدات في غزة

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ خلال مؤتمرها الصحافي في بكين (أ.ب)
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ خلال مؤتمرها الصحافي في بكين (أ.ب)
TT

الصين «تدين بشدّة» مقتل فلسطينيين أثناء توزيع مساعدات في غزة

المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ خلال مؤتمرها الصحافي في بكين (أ.ب)
المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ خلال مؤتمرها الصحافي في بكين (أ.ب)

أعلنت الصين الجمعة أنها «تدين بشدّة» مقتل عشرات الفلسطينيين أثناء توزيع مساعدات في شمال قطاع غزة.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الصينية ماو نينغ: «تشعر الصين بالصدمة حيال هذه الحادثة وتدينها بشدّة... نعرب عن حزننا على الضحايا وتعاطفنا مع الجرحى».


بن غفير يعبّر عن غضبه إزاء إفراج إسرائيل عن فلسطينيين معتقلين إدارياً

وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير يتحدث مع وسائل الإعلام... الصورة في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في القدس 19 مارس 2023 (رويترز)
وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير يتحدث مع وسائل الإعلام... الصورة في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في القدس 19 مارس 2023 (رويترز)
TT

بن غفير يعبّر عن غضبه إزاء إفراج إسرائيل عن فلسطينيين معتقلين إدارياً

وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير يتحدث مع وسائل الإعلام... الصورة في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في القدس 19 مارس 2023 (رويترز)
وزير الأمن القومي الإسرائيلي إيتمار بن غفير يتحدث مع وسائل الإعلام... الصورة في مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في القدس 19 مارس 2023 (رويترز)

قالت صحيفة «جيروزاليم بوست» إن وزير الأمن القومي الإسرائيلي، إيتمار بن غفير، عبَّر عن غضبه بعد الإفراج عن بعض الفلسطينيين المعتقَلين إدارياً، ليل أمس (الخميس)، مؤكداً رفضه لتقديرات جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) والجيش التي أشارت إلى أن الخطوة ضرورية لتوفير أماكن في السجون.

ووصف بن غفير إطلاق سراح السجناء بأنه «لفتة» إزاء لفلسطينيين بمناسبة اقتراب شهر رمضان.

كان الجيش الإسرائيلي وجهاز الأمن الداخلي (شين بيت) أعلنا أنه سيتم الإفراج مبكراً عن الفلسطينيين المعتقلين إدارياً ممن تبقى لهم شهر واحد في فترة احتجازهم.

وذكرت الصحيفة أن الدافع وراء قرار الإفراج يرجع إلى اكتظاظ السجون الإسرائيلية ولتوفير أماكن للمعتقلين الذين يشكلون خطراً أكبر.

وتعليقاً على ذلك قال بن غفير إن القضية ليست قضية إتاحة أماكن في السجون الإسرائيلية، مشيراً إلى أن أمر الإفراج جاء «بتوجيه مباشر من رئيس جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) كلفتةٍ إزاء الفلسطينيين بمناسبة شهر رمضان».

وتستخدم إسرائيل قانوناً بريطانياً قديماً يتيح لها اعتقال الفلسطينيين دون محاكمة لمدة تتراوح بين 3 أشهر و6 قابلة للتجديد، بدعوى وجود ملف أمني سري للمعتقل.

وفي ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أعلن «نادي الأسير الفلسطيني» أن عدد الفلسطينيين المعتقَلين إدارياً في السجون الإسرائيلية بلغ 2870، وهو الأعلى منذ 30 عاماً، من بينهم أكثر من 2220 صدرت بحقهم أوامر الاعتقال في الفترة بعد السابع من أكتوبر (تشرين الأول).


«إن بي إيه»: كوري يستعيد شهيته الهجومية… وباكس يواصل تألقه

كوري كان في وضع مثالي قبل عطلة «كل النجوم» (رويترز)
كوري كان في وضع مثالي قبل عطلة «كل النجوم» (رويترز)
TT

«إن بي إيه»: كوري يستعيد شهيته الهجومية… وباكس يواصل تألقه

كوري كان في وضع مثالي قبل عطلة «كل النجوم» (رويترز)
كوري كان في وضع مثالي قبل عطلة «كل النجوم» (رويترز)

تعملق ستيفن كوري بتسجيله 31 نقطة مع 11 متابعة، ليقود غولدن ستايت ووريرز إلى فوز كبير على حساب مستضيفه نيويورك نيكس، بنتيجة 110 - 99، ضمن دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين (الخميس).

وكان كوري في وضع مثالي قبل عطلة «كل النجوم»، لكنه سدّد بنسبة 31.5 في المائة فقط في المباريات الثلاث الأخيرة، بما فيها نسبة غير معتادة من 21.6 في المائة من خط الثلاثيات.

وبعد أن أنهى النصف الأول من المباراة أمام واشنطن ويزاردز بعدم تسجيله أي تسديدة من أصل 7 محاولات، استعاد كوري شهيته الهجومية وسجّل 11 نقطة مع 7 متابعات بمفرده في الربع الأول.

وأسهم إلى جانبه أيضاً الكونغولي جوناثان كومينغا بـ27 نقطة لمصلحة غولدن ستايت.

وسجّل جالن برونسون 27 نقطة لنيكس، الذي قلّص الفارق إلى 4 نقاط في الربع الرابع، لكنّه لم يستطع انتزاع التقدم أبداً.

وقال مدرب ووريرز، ستيف كير، بعد اللقاء: «أعتقد بأنّ الفريق بأكمله دافع بشكل عالي المستوى الليلة» منوّهاً بجهود لاعبه موزيس مودي الدفاعية على برونسون، «نلعب بثقة حالياً، حققنا بداية قوية وهذا ما أرسى لنا ظروفاً مثالية».

من جهة أخرى، قاد اليوناني يانيس أنتيتوكونمبو، فريقه ميلووكي باكس، للفوز على مستضيفه تشارلوت هورنتس 111 - 99.

وسجّل أنتيتوكونمبو 24 نقطة مع 10 متابعات، وأضاف مالك بيزلي 19 نقطة، بينها 5 ثلاثيات لباكس الذي عزّز سلسلة انتصاراته إلى 4 مباريات.

وقاد الموهبة الفرنسية فيكتور ويمبانياما فريقه، سان أنتونيو سبيرز، لوضع حدّ لسلسلة من 5 هزائم متتالية من خلال الفوز على أوكلاهوما سيتي ثاندر، أحد أبرز فرق المنطقة الغربية هذا الموسم بنتيجة 132 - 118.

وسجّل ويمبانياما 28 نقطة مع 13 متابعة و5 حائط صد (بلوك شوت).


ارتفاع أسعار النفط وسط ترقب الأسواق لقرار «أوبك بلس»

يحوم خام برنت بشكل مريح فوق مستوى 80 دولاراً لمدة 3 أسابيع (رويترز)
يحوم خام برنت بشكل مريح فوق مستوى 80 دولاراً لمدة 3 أسابيع (رويترز)
TT

ارتفاع أسعار النفط وسط ترقب الأسواق لقرار «أوبك بلس»

يحوم خام برنت بشكل مريح فوق مستوى 80 دولاراً لمدة 3 أسابيع (رويترز)
يحوم خام برنت بشكل مريح فوق مستوى 80 دولاراً لمدة 3 أسابيع (رويترز)

ارتفعت أسعار النفط، يوم الجمعة، ومن المقرَّر أن تنهي الأسبوع على ارتفاع طفيف حيث تنتظر الأسواق قرار «أوبك بلس» بشأن اتفاقيات العرض للربع الثاني، وسط اختلاف مؤشرات الطلب للمستهلكين الرئيسيين (الولايات المتحدة والصين).

وبحلول الساعة 06:45 بتوقيت غرينتش، ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم مايو (أيار) 31 سنتاً، بما يعادل 0.38 في المائة، إلى 82.22 دولار للبرميل، في حين ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي تسليم أبريل (نيسان) 24 سنتاً، أو 0.31 في المائة، إلى 78.50 دولار.

ويتجه خام غرب تكساس الوسيط نحو تحقيق زيادة بنسبة 2.5 في المائة على الأقل هذا الأسبوع، في حين يستقر خام برنت بالقرب من سعر التسوية، الأسبوع الماضي. ويحوم خام برنت بشكل مريح فوق مستوى 80 دولاراً لمدة 3 أسابيع.

وقال محللو «بي إم آي»، في مذكرة للعملاء: «استمرت أسعار خام برنت في التداول بشكل جانبي هذا الأسبوع... وقد أظهر سعر برنت 83 دولاراً للبرميل قوة مؤخراً رغم أن الأساسيات لا تزال تميل إلى زيادة العرض». أضافوا: «إن توقعات استمرار تخفيضات إنتاج (أوبك بلس) حتى الربع الثاني من عام 2024 تؤثر أيضاً على المعنويات، حيث من المتوقع أن يستمر الطلب الضعيف... ومع ذلك، فقد اتسعت الفترات الزمنية لعقود (برنت) الآجلة. إن التحرك نحو تخلف أقوى (هيكل السوق) سيكون داعماً». وأضاف المحللون: «هناك موقف صعودي أكثر للأسعار مع تسعير الأسواق لتشديد الأسعار في الأشهر المقبلة».

وأظهر مسح أجرته «رويترز» أن «منظمة البلدان المصدرة للنفط» ضخت 26.42 مليون برميل يومياً هذا الشهر، بزيادة 90 ألف برميل يومياً عن يناير (كانون الثاني). وارتفع إنتاج ليبيا على أساس شهري بمقدار 150 ألف برميل يومياً.

وقالت المصادر إنه من المتوقَّع اتخاذ قرار بشأن تمديد التخفيضات في الأسبوع الأول من مارس (آذار)، ومن المتوقع أن تعلن الدول الفردية عن قراراتها.

وقال سوفرو ساركار، قائد فريق قطاع الطاقة في بنك «دي بي إس»، إن زيادة احتمالات استمرار «أوبك بلس» في تخفيضات العرض بعد الربع الأول، وربما حتى نهاية عام 2024، من المرجح أن تبقي أسعار النفط فوق 80 دولاراً للبرميل.

ودعم الأسعار مقياس التضخم المفضل لدى «بنك الاحتياطي الفيدرالي»، وهو مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة، الذي أظهر أن التضخم في يناير (كانون الثاني) يتماشى مع توقعات الاقتصاديين، مما عزز رهانات السوق لخفض أسعار الفائدة في يونيو (حزيران).

وهذا بدوره يمكن أن يخفض تكاليف المستهلك ويحفز نشاط شراء الوقود.

ومع ذلك، فإن بيانات مؤشر مديري المشتريات لشهر فبراير (شباط) من الصين، أكبر مستهلك للنفط في العالم، حدت من مكاسب الأسعار؛ إذ أظهر مسح رسمي للمصانع يوم الجمعة أن نشاط الصناعات التحويلية في الصين انكمش، في فبراير، للشهر الخامس على التوالي، مما يزيد الضغط على صُنّاع السياسات في بكين لطرح المزيد من إجراءات التحفيز في الوقت الذي يواجه فيه أصحاب المصانع صعوبة في الحصول على الطلبيات.

وقال ساركار من «دي بي إس»: «في جانب الطلب، نتفق على أن الربع الثاني سيشهد بعض الفواق، ونتوقع أن ينخفض متوسط خام برنت في الربع الثاني من عام 2024 مقارنة بالربع الأول من عام 2024، قبل أن ينتعش في النصف الثاني من عام 2024 على خلفية سيناريو خفض أسعار الفائدة المحتمل، الذي من شأنه أن يعزز تدفقات الأموال نحو الأصول الأكثر خطورة».


نقل مباراة لبنان وأستراليا بتصفيات كأس العالم إلى كانبيرا

منتخب لبنان لن يكون قادراً على اللعب في أرضه (إكس)
منتخب لبنان لن يكون قادراً على اللعب في أرضه (إكس)
TT

نقل مباراة لبنان وأستراليا بتصفيات كأس العالم إلى كانبيرا

منتخب لبنان لن يكون قادراً على اللعب في أرضه (إكس)
منتخب لبنان لن يكون قادراً على اللعب في أرضه (إكس)

قال الاتحاد الأسترالي لكرة القدم، اليوم (الجمعة)، إن مباراة منتخب لبنان على أرضه في تصفيات «كأس العالم 2026» أمام أستراليا نُقلت إلى العاصمة الأسترالية، كانبيرا؛ بسبب عدم استقرار الأوضاع في الشرق الأوسط؛ نتيجة الصراع في غزة.

وكان من المقرر أن يستضيف المنتخب الأسترالي نظيره اللبناني ذهاباً ضمن المجموعة التاسعة في سيدني في 21 مارس (آذار) الحالي، والآن فإنه سيستضيف لقاء العودة أيضاً في ملعب كانبيرا بعد ذلك بـ5 أيام.

وقال جيمس جونسون، المدير التنفيذي للاتحاد الأسترالي لكرة القدم، في بيان صحافي: «أعتقد بأننا أولاً وقبل كل شيء أردنا أن نكون مواطنين عالميين جيدين، وأن نقدم الدعم لنظرائنا في الاتحاد اللبناني لكرة القدم».

وأضاف البيان: «بكل المعاني، هذه مباراة يفترض أن يستضيفها لبنان رغم إقامتها في الأراضي الأسترالية. فريقنا في الاتحاد الأسترالي لكرة القدم سيفعل كل شيء ممكن لمساعدتهم على النجاح في تنظيم المباراة».

وتقول السلطات الصحية الفلسطينية إن أكثر من 30 ألف شخص قُتلوا في القتال الدائر في غزة منذ نحو 5 أشهر.

ولم يسبق لمنتخب لبنان التأهل لنهائيات كأس العالم، واضطر لنقل مباراته السابقة في تصفيات كأس العالم، التي كانت مقررة على أرضه إلى ملعب محايد، وتعادل فيها دون أهداف مع نظيره الفلسطيني في دولة الإمارات العربية في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.


المندوب الفلسطيني في الأمم المتحدة يطالب مجلس الأمن بقرار يوقف الحرب

رياض منصور (الأمم المتحدة)
رياض منصور (الأمم المتحدة)
TT

المندوب الفلسطيني في الأمم المتحدة يطالب مجلس الأمن بقرار يوقف الحرب

رياض منصور (الأمم المتحدة)
رياض منصور (الأمم المتحدة)

طالب السفير الفلسطيني في الأمم المتّحدة رياض منصور، خلال اجتماع طارئ عقده مجلس الأمن الدولي (الخميس)، بإصدار قرار يدعو لوقف إطلاق النار بعد مقتل 110 فلسطينيين خلال عملية توزيع مساعدات في شمال غزة، بحسب حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.

وقال منصور للصحافيين إنّ «هذه المجزرة الوحشية دليل على أنه ما دام مجلس الأمن مشلولاً ويتم فرض الفيتو، فإنّ الفلسطينيين يدفعون حياتهم ثمناً».

وأتى تصريحه بعدما استعملت الولايات المتحدة حق النقض، الأسبوع الماضي، للمرة الثالثة لعرقلة مشروع قرار يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة.

وأضاف السفير الفلسطيني «التقيت (السفيرة الأميركية) ليندا توماس غرينفيلد هذا الصباح»، مشيراً إلى أنه «توسل إليها» لكي يتحرك المجلس «لإدانة هذه المجزرة».

وتابع: «على مجلس الأمن أن يقول طفح الكيل»، مضيفاً: «إذا كانت لديهم الشجاعة والتصميم لمنع تكرار هذه المجازر، فإن ما نحتاجه هو وقف إطلاق النار».

وبناء على طلب الجزائر، اجتمع مجلس الأمن، عصر الخميس، في جلسة مغلقة؛ لبحث الأحداث التي وقعت صباح الخميس في شمال غزة.

وأعرب الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش عن «صدمته» لهذه الأحداث التي أدانها، داعياً إلى «تحقيق مستقلّ فعّال» لتحديد ملابسات ما جرى والمسؤولين عنه.

وطرحت الجزائر، على طاولة مجلس الأمن الدولي، مشروع بيان رئاسي يعبّر فيه أعضاء مجلس الأمن الـ15 عن «قلقهم العميق» إزاء ما جرى.

وبحسب النص الذي اطّلعت عليه «وكالة الصحافة الفرنسية» فإنّ مشروع البيان يلقي بالمسؤولية على ما جرى إلى «القوات الإسرائيلية التي أطلقت النار».

لكنّ النصّ لم يمر؛ لأنّ إقرار البيانات الرئاسية لا يتمّ إلا بالإجماع.

وقال منصور، بعد الاجتماع، إن «14 عضواً أيّدوا هذا النص».

من جهته قال مصدر دبلوماسي إنّ الولايات المتّحدة صوّتت ضدّ النصّ؛ لرفضها تحميله مسؤولية ما جرى إلى إسرائيل.

وأوضح المصدر أنّ المناقشات في أروقة مجلس الأمن ستستمر في محاولة للتوصل إلى صيغة تلقى الإجماع المطلوب.

وقال نائب السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة، روبرت وود، إنّ «الأطراف تعمل على الصياغة لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا التوصل إلى بيان»، مشيراً إلى احتمال أن يتمّ التوصل لاحقاً إلى اتفاق بهذا الشأن.

وأضاف أنّ «المشكلة هي أنّنا لا نملك كلّ الحقائق» بشأن ما جرى، فجر الخميس، في شمال القطاع الفلسطيني.

وأكّد الدبلوماسي الأميركي أنّ بلاده تسعى لإيجاد صيغة تضمن «أنّ كلّ عمليات التحقّق اللازمة قد أُجريت فيما يتعلّق بالمسؤولية» عن ما جرى.

بدوره، قال السفير الفرنسي، نيكولا دي ريفيير، إنّ «الوضع الإنساني للسكان المدنيين في غزة يتدهور يوماً بعد يوم. نحن الآن نواجه كارثة غير مسبوقة».

وأضاف: «هذه ليست المرة الأولى التي أذكّر فيها: على مجلس الأمن أن يتحمّل مسؤولياته كافة»، داعياً مجدداً إلى «وقف فوري لإطلاق النار لأسباب إنسانية».


الجدعان يشدد على ضرورة الاستمرار في تنفيذ الإطار المشترك لمعالجة الديون

الجدعان والسياري خلال مشاركتهما في اجتماعات «مجموعة العشرين» (وزارة المالية)
الجدعان والسياري خلال مشاركتهما في اجتماعات «مجموعة العشرين» (وزارة المالية)
TT

الجدعان يشدد على ضرورة الاستمرار في تنفيذ الإطار المشترك لمعالجة الديون

الجدعان والسياري خلال مشاركتهما في اجتماعات «مجموعة العشرين» (وزارة المالية)
الجدعان والسياري خلال مشاركتهما في اجتماعات «مجموعة العشرين» (وزارة المالية)

شدد وزير المالية السعودي محمد الجدعان على ضرورة الاستمرار في تنفيذ الإطار المشترك لمعالجة الديون، موضحاً في الوقت ذاته أن على البلدان المقترضة تعزيز الشفافية في إدارتها للديون مع تطبيق الإصلاحات الهيكلية اللازمة.

وكان الجدعان ومحافظ ‏البنك المركزي السعودي (ساما) أيمن محمد السياري، اختتما مشاركتهما في الاجتماع الأول ‏لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لـ«مجموعة العشرين» تحت ‏الرئاسة البرازيلية الذي عُقد يومي الأربعاء والخميس في مدينة ساو باولو بالبرازيل.

وتضمن ‏الاجتماع 4 جلسات: دور السياسات الاقتصادية في معالجة عدم المساواة، وجهات النظر العالمية بشأن النمو والوظائف والتضخم والاستقرار المالي، الضرائب العالمية في القرن الحادي والعشرين، والديون العالمية وتمويل التنمية المستدامة. وتبادل المشاركون وجهات النظر، وناقشوا سبل تعزيز التعاون العالمي لمواجهة تحديات الاقتصاد العالمي.

وأكد الجدعان خلال الاجتماع أهمية تعزيز الممارسات التجارية العادلة لزيادة الفرص الاقتصادية للبلدان النامية، كما شدد على ضرورة الاستمرار في تنفيذ الإطار المشترك لمعالجة الديون. وفي الوقت ذاته، أوضح أن على البلدان المقترضة تعزيز الشفافية في إدارتها للديون مع تطبيق الإصلاحات الهيكلية اللازمة.

وأوضح الجدعان أنه لا تمكن معالجة نقاط الضعف المتعلقة بالديون في البلدان منخفضة الدخل دون تعزيز التعاون متعدد الأطراف من جميع أصحاب المصلحة، بما في ذلك الجهات الدائنة والمقترضة والمؤسسات المالية الدولية والقطاع الخاص.

وعلى هامش الاجتماع، عقد الجدعان عدداً من اللقاءات الثنائية مع وزراء «مجموعة العشرين» ناقش خلالها سبل تعزيز التعاون، بالإضافة إلى موضوعات متعلقة برئاسة المملكة للجنة الدولية للشؤون النقدية والمالية التابعة لـ«صندوق النقد الدولي».