متمرّدو تيغراي يعلنون انسحاب مقاتليهم من الخطوط الأمامية

متمرّدو تيغراي يعلنون انسحاب مقاتليهم من الخطوط الأمامية

بعد شهر من توقيع «اتفاق سلام» مع الحكومة الإثيوبية
الأحد - 10 جمادى الأولى 1444 هـ - 04 ديسمبر 2022 مـ
مدرعة عسكرية دُمّرت خلال الحرب في تيغراي (رويترز)

أعلن المتمردون في منطقة تيغراي عن «بدء انسحابهم» من الخطوط الأمامية للجبهة، بعد نحو شهر من توقيع «اتفاق سلام» مع الحكومة الإثيوبية.
وقال رئيس أركان قوات تيغراي، تاديسي وريدي، في تصريحات لصحافيين مساء (السبت)، إن قواته «بدأت فك الارتباط بخطوط الجبهة»، موضحاً أن «65 في المائة من القوات انسحبت من خطوط الجبهة، وانتقلت إلى مواقع أخرى محددة»، لكنه لم يوضح حسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية «الجبهات التي شملتها عملية الانسحاب، والمسافة بين المنطقة التي تم الانسحاب منها والموقع الجديد».
ويُعد سحب ونزع أسلحة قوات تيغراي، من البنود الرئيسية للاتفاق الموقع في 2 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بين متمردي تيغراي والحكومة الإثيوبية لإنهاء حرب مستمرة بين الجانبين منذ نحو عامين، ويقضي الاتفاق بإعادة فرض السلطة الفيدرالية في تيغراي، وإعادة فتح مداخل المنطقة.
وأوضح تاديسي وريدي أن الانسحاب «ليس كاملاً» بسبب وجود «قوى في المنطقة لا تريد السلام، وتشكل عقبات أمامه»، حسب وكالة الصحافة الفرنسية، في إشارة إلى الجيش الإريتري ومقاتلي قوى وميليشيات منطقة أمهرة الإثيوبية الذين دعموا الجيش الإثيوبي في النزاع منذ بدايته في نوفمبر 2020، لكن تاديسي وريدي تعهد بإنهاء «فك الارتباط بنسبة 100 في المائة، حال زوال تهديدات تلك القوى».
ونصت وثيقة تتعلق بتنفيذ الاتفاق وُقعت في 12 نوفمبر في نيروبي على أن «نزع الأسلحة الثقيلة (من متمردي تيغراي) سيتم بالتزامن مع انسحاب القوات الأجنبية وغير الفيدرالية».
ويعود تاريخ النزاع في تيغراي إلى نهاية عام 2020 عندما أرسل رئيس الوزراء الإثيوبي، أبيي أحمد، الجيش الفيدرالي إلى المنطقة لاعتقال بعض قادة الإقليم. وطوال عامين، تسبب النزاع في سقوط ضحايا، وتشريد آخرين، في أوضاع إنسانية وصفتها منظمات دولية بأنها «كارثية».
وقال رئيس حالات الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايكل راين إن «عملية السلام في تيغراي لم تُترجم بعد إلى إمكانية إيصال (المساعدات) بشكل كامل من دون عوائق للسكان». وتحدث برنامج الغذاء التابع للأمم المتحدة في 25 نوفمبر الماضي عن «استمرار وجود قيود على الوصول إلى مناطق محددة في شرق ووسط تيغراي».
وقالت الأمم المتحدة إن عامين من الحرب جعلت أكثر من 13.6 مليون شخص يعتمدون على المساعدات الإنسانية في شمال إثيوبيا (5.4 مليون في تيغراي وسبعة ملايين في أمهرة و1.2 مليون في عفار)، حسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.


ايثوبيا تيغراي إثيوبيا أخبار أخبار العالم أخبار القرن الأفريقي أفريقيا

اختيارات المحرر

فيديو