«جسم نانوي» يظهر نتائج واعدة كعلاج ووقاية من كورونا

يتم تسليمه للجسم عبر الأنف

العلاج الجديد المحتمل سيتم تسليمه للجسم عبر الأنف (غيتي)
العلاج الجديد المحتمل سيتم تسليمه للجسم عبر الأنف (غيتي)
TT

«جسم نانوي» يظهر نتائج واعدة كعلاج ووقاية من كورونا

العلاج الجديد المحتمل سيتم تسليمه للجسم عبر الأنف (غيتي)
العلاج الجديد المحتمل سيتم تسليمه للجسم عبر الأنف (غيتي)

طوّرت شركة «ماس بيولوجيكس» لإنتاج اللقاحات في أميركا، علاجاً يمنع عدوى فيروس «كورونا» المستجد، وذلك بالاعتماد على الأجسام النانوية، وهي فئة بديلة من الأجسام المضادة مشتقة من شظايا بروتين حيواني «الألبكة» أو «اللاما».
وشركة «ماس بيولوجيكس» هي الشركة الوحيدة غير الربحية المرخصة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية للقاحات في الولايات المتحدة، وهي رائدة في تطوير علاجات الأجسام المضادة وحيدة النسيلة البشرية للأمراض المهمة للصحة العامة، وكانت دراسة عام 2020 من قبل الشركة هي الأولى التي أظهرت أن الأجسام المضادة (IgA)، يمكن أن تمنع بنجاح عدوى «كورونا» المستجد، واختارت دورية «نيتشر كومينيكيشن»، هذا العمل مؤخراً، كواحد من أكثر الدراسات تأثيراً وابتكاراً منذ جائحة «كوفيد-19».
ومع ذلك، فإن التحدي الذي يواجه علاجات الأجسام المضادة، هو أنها باهظة الثمن للغاية؛ لأنه يجب إنتاجها في خلايا الثدييات، كما يجب الاستعانة باختصاصيين صحيين مدربين للإعطاء عن طريق الوريد، كما أنها تتطلب تخزيناً خاصاً، وعلى النقيض من ذلك، يمكن إنتاج الأجسام النانوية بتكلفة زهيدة في خلايا الخميرة، ويمكن إعطاؤها ببساطة عن طريق رذاذ الأنف.
وخلال الدراسة المنشورة في دورية «فورنتيرز إن إيميونولوجي»، كشف الفريق البحثي من «ماس بيولوجيكس»، عن أحدث نتائجهم التي تم التوصل لها بالتعاون مع كلية الطب td جامعة ماساتشوستس، لإنتاج أحد الأجسام النانوية المشتقة من بروتين حيواني «الألبكة» أو «اللاما»، وكشفوا عن أنه يمكن توصيله عن طريق الأنف، ليعمل كأداة غير جراحية ومنخفضة التكلفة وفعالة للوقاية قبل التعرض لفيروس «كورونا» المستجد، ولعلاج ما بعد التعرض للفيروس.
والجسم النانوني تم تسميته «VHH – IgA»، وهو عبارة عن اندماج جزء من البروتين الشوكي للفيروس (بروتين سبايك) والجسم المضاد (IgA) البشري، ووجدوا أنه عندما تم تسليمه عن طريق الأنف إلى نماذج حيوانية سبق أن تعرضت لفيروس «كورونا» المستجد، يرتبط الجسم النانوي بشكل فعال ببروتين الفيروس، وبالتالي يمنع العدوى، وأظهرت الحيوانات المستخدمة في التجربة انخفاضاً ملحوظاً في الأحمال الفيروسية.
ويمكن أيضاً، استخدام الجسم النانوي للوقاية، حيث وجدوا أن النماذج الحيوانية التي تعرضت لاحقاً لفيروس «كورونا» المستجد، بعد الحصول على علاج الجسم النانوي، لديها مستويات أقل من الاختراق الفيروسي، مما يجعل هناك احتمالية لاستخدام العلاج في الأغراض الوقائية.
وكان علاج الجسم المضاد (VHH - IgA) فعّالاً بنفس القدر ضد معظم أنواع الفيروس، بما في ذلك المتغيرات الأحدث من «أوميكرون»، ويشير هذا إلى أن علاج الجسم النانوي قد يكون فعالاً أيضاً ضد المتغيرات الناشئة المثيرة للقلق.
ويقول الدكتور يانغ وانغ، من شركة «ماس بيولوجيكس»، والباحث الرئيسي بالدراسة في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لجامعة ماساتشوستس، بالتزامن مع نشر الدراسة: «في حين أن لقاحات (الرنا مرسال) الحالية وغيرها من علاجات الأجسام المضادة أحادية النسيلة كانت فعالة في الحد من عدوى (كوفيد-19)، فإن هناك أسباباً متعددة لعدم توفر هذه الخيارات بسهولة لجميع المرضى، ومن الضروري أن تكون لديك خيارات أخرى متاحة، والجسم المضاد النانوي لدينا يبشر بخير كبير، كعلاج تكميلي يمكنه تحييد العدوى الموجودة ومنع العدوى الجديدة».
وتتمثل الخطوة التالية للفريق في إجراء الدراسات ما قبل السريرية للبيولوجيا الخاصة بالجسم النانوي (VHH - IgA)، جنباً إلى جنب مع دراسات السموم قبل الشروع في التجارب السريرية.
ويقول وانغ: «في النهاية، نأمل في الحصول على منتج يمكنك شراؤه من دون وصفة طبية من الصيدليات».


مقالات ذات صلة

علماء ينتجون «نموذج جنين بشري» في المختبر

علوم النموذج تم تطويره باستخدام الخلايا الجذعية (أرشيف - رويترز)

علماء ينتجون «نموذج جنين بشري» في المختبر

أنتجت مجموعة من العلماء هيكلاً يشبه إلى حد كبير الجنين البشري، وذلك في المختبر، دون استخدام حيوانات منوية أو بويضات.

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم الهياكل الشبيهة بالأجنة البشرية تم إنشاؤها في المختبر باستخدام الخلايا الجذعية (أرشيف - رويترز)

علماء يطورون «نماذج أجنة بشرية» في المختبر

قال فريق من الباحثين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إنهم ابتكروا أول هياكل صناعية في العالم شبيهة بالأجنة البشرية باستخدام الخلايا الجذعية.

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم علماء يتمكنون من جمع حمض نووي بشري من الهواء والرمال والمياه

علماء يتمكنون من جمع حمض نووي بشري من الهواء والرمال والمياه

تمكنت مجموعة من العلماء من جمع وتحليل الحمض النووي البشري من الهواء في غرفة مزدحمة ومن آثار الأقدام على رمال الشواطئ ومياه المحيطات والأنهار.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
علوم صورة لنموذج يمثل إنسان «نياندرتال» معروضاً في «المتحف الوطني لعصور ما قبل التاريخ» بفرنسا (أ.ف.ب)

دراسة: شكل أنف البشر حالياً تأثر بجينات إنسان «نياندرتال»

أظهرت دراسة جديدة أن شكل أنف الإنسان الحديث قد يكون تأثر جزئياً بالجينات الموروثة من إنسان «نياندرتال».

«الشرق الأوسط» (لندن)
علوم دراسة تطرح نظرية جديدة بشأن كيفية نشأة القارات

دراسة تطرح نظرية جديدة بشأن كيفية نشأة القارات

توصلت دراسة جديدة إلى نظرية جديدة بشأن كيفية نشأة القارات على كوكب الأرض مشيرة إلى أن نظرية «تبلور العقيق المعدني» الشهيرة تعتبر تفسيراً بعيد الاحتمال للغاية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

اكتشاف كهف على سطح القمر يمكن أن يكون مفيداً لرواد الفضاء

ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً
ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً
TT

اكتشاف كهف على سطح القمر يمكن أن يكون مفيداً لرواد الفضاء

ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً
ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً

أكد العلماء وجود كهف على سطح القمر مكانه ليس بعيداً عن المكان الذي هبط فيه رائدا الفضاء نيل أرمسترونغ وباز ألدرين قبل 55 عاماً، ورجحوا وجود مئات الكهوف الأخرى التي يمكن أن تؤوي رواد الفضاء في المستقبل.

وحسب وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية للأنباء، أكد العلماء، الاثنين، أن هناك أدلةً على وجود كهف كبير يقع على مسافة 250 ميلاً (400 كيلومتر) فقط من موقع هبوط المركبة الفضائية «أبولو 11».

وقام الباحثون بتحليل بيانات الرادار التي أجرتها مركبة الاستطلاع التابعة لوكالة «ناسا» للكهف، وقدروا أن عرضه لا يقل عن 130 قدماً (40 متراً)، وطوله عبارة عن عشرات الأمتار، وربما أكثر، وذلك وفقاً للنتائج التي نشروها في مجلة «نيتشر أسترونومي».

وذكر ليوناردو كارير ولورينزو بروزوني من جامعة ترينتو، في رسالة بالبريد الإلكتروني: «ظلت الكهوف القمرية لغزاً لأكثر من 50 عاماً، لذا كان من المثير أن نكون قادرين أخيراً على إيجاد كهف».

ووفقاً للعلماء، يبدو أن معظم الكهوف تقع في سهول الحمم البركانية القديمة للقمر، ومن الممكن أيضاً أن يكون هناك بعضها في القطب الجنوبي للقمر، وهو الموقع المخطط لهبوط رواد الفضاء التابعين لوكالة «ناسا» في وقت لاحق من هذا العقد، ويعتقد أن الكهوف تحتوي على مياه متجمدة يمكن أن توفر مياه الشرب ووقود الصواريخ.

كذلك يمكن أن تكون مثل هذه الكهوف بمثابة مأوى طبيعي لرواد الفضاء، حيث تحميهم من أشعة الشمس وكذلك من النيازك.

وقال الباحثون إن بناء مأوي لرواد الفضاء سيكون أكثر صعوبة واستهلاكاً للوقت، حتى عند الأخذ في الاعتبار الحاجة المحتملة لتعزيز جدران الكهف لمنع الانهيار.

وأضافوا أنه يمكن للصخور والمواد الأخرى الموجودة داخل هذه الكهوف أن تساعد على فهم أفضل لكيفية تطور القمر، خصوصاً فيما يتعلق بنشاطه البركاني.