«ما علاقة الحب بذلك» يفتتح مهرجان البحر الأحمر

«ما علاقة الحب بذلك» يفتتح مهرجان البحر الأحمر

يعرض بمرح للعلاقة الجادة بين ثقافتين شرقية وغربية
السبت - 9 جمادى الأولى 1444 هـ - 03 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16076]
شازاد لطيف وليلي جيمس في لقطة من الفيلم

فيلم الافتتاح للدورة الثانية من مهرجان «البحر الأحمر السينمائي الدولي» هو إنتاج بريطاني - هندي بعنوان «ما علاقة الحب بذلك» (What ‪›‬s Love Got to do With it)، من كتابة جميما خان وإخراج شيخار كابور. الذي سابقاً ما أخرج، بنجاح، فيلمين عن تاريخ المملكة البريطانية هما «إليزابث» (1998) و«إليزابث: العصر الذهبي» (Elizabeth‪:‬ The Golden Age) سنة 2007.
هذه المرة يشير كابور إلى موضوع مهم مُقولب رومانسياً ومتمتع بلمسات كوميدية. من خلاله يعود إلى ما اشتهرت به سينما بوليوود من أفلام ميلودرامية وعاطفية. أفضل من العديد منها، لكن من شاهد أفلام كابور السابقة سيجد أن تلك كانت أكثر توهجاً وقيمة من هذا العمل.
ليس لأن الفيلم رديء أو ضعيف، بل لأن الموضوع، من بعد تجليات المخرج في التاريخ البريطاني على نحو تميز فيه عن محاولات المخرجين البريطانيين أنفسهم ممن هدفوا لتقديم حكاياتهم عن ملكات وملوك بريطانيا في القرون السابقة، يتمنى لو أنه اختار ما يبقى في البال طويلاً كما حال تلك الأعمال.


دوافع ومبررات
يطرح «ما علاقة الحب بذلك» موضوع الزواج المبرمج مسبقاً ومن خلاله تباين الثقافات والعادات بين الأجيال. إنه عن مخرجة أفلام اسمها زاو (ليلي جيمس) تصل إلى مفترق طريق صعب، كون مشاريعها من النوع الذي لا تريد شركات الإنتاج تمويلها، لأنها لن تكون، في عرف تلك الشركات، تجارية.
تجد حبل الإنقاذ لوضعها في شخصية صديق وجار لها اسمه كاز (شازاد لطيف) الذي يسر لها بأنه وافق على زواج من امرأة لم يرها أو يعرفها من قبل. هذا ما يقودها إلى قرار تحقيق فيلم عنه وعن اختياراته، وبالتالي عن الاختلاف الاجتماعي والثقافي بين المسلمين الذين وُلدوا في بريطانيا، وتمسك بعضهم، مثل كاز، بالتقاليد المحافظة التي تسمح لهم، في عصر حاضر، بقبول مبدأ الزواج من شريك حياة لم يلتقِ أي من طرفيه بالآخر من قبل.
تقرر زاو أن الموضوع يستحق فيلماً ما يتيح للعلاقة بينهما التطور والمصارحة ضمن مساحة مرتاحة نفسياً ما يساعد على طرح أوجه الصواب والخطأ حول هذا الموضوع. تلاحقه بالكاميرا وبالأسئلة. بعض المواجهات تفتقر إلى حدة فعلية تترك أثراً. بعضها الآخر يكرر مفاداً سبق ذكره وفي أحيان كثيرة لا يترك الحوار ما يوازي الموضوع عمقاً.
هذا الموضوع ناتج عن سيناريو يكتفي بالعرض ويستخدم الحوار كتسهيل مهام ذلك العرض. هذا الاختيار ينتقل كاملاً إلى الفيلم فإذا به لا يتقدم كثيراً في اتجاه عرض المبررات والدوافع، بل يسبح فوق السطح حتى حينما يتطلب المشهد عمقاً. على ذلك، مهارة السيناريو تكمن في توفير شخصيتين من جيلين سابقين لكل منهما خبرة مختلفة. هناك والدة زاو (إيما تومسون)، ووالدة كاز (شيبانه عزمي). تتحول كل شخصية لمرآة تعكس وجهة النظر المخالفة وتكشف عن رأيها المستوحى، طبيعياً، من حياتها الخاصة، تؤدي شبانا عزمي شخصية تمثل الوجه الآخر من هذا اللقاء بين الشرق والغرب. هي الأم التي تزوجت بالأسلوب نفسه واكتشفت، لاحقاً، تبعات مثل هذا الزواج.
كل من تومسون وعزمي تمثلان الفرصة المناسبة لفتح حوارات حول الموضوع عاكسة الرأي الآخر والمضاف وعارضة لذلك لبعض تاريخ العلاقة بين الثقافتين المتعايشتين في الغرب. كلاهما (عزمي وتومسون) أيضاً توفرا أداء أفضل من أداء الباقين. لدى كل منهما خبرة مغايرة وطويلة تسمح لها بالانسجام التام مع مقتضيات الشخصيتين وتناقضاتهما.


مشكلات أساسية
حين يتعرف كاز لأول مرة على الفتاة التي سيتزوج منها ميمونا (ساجال علي)، فإن ذلك يتم من خلال خدمة «زووم» ويكتشف أنها ليست بشعة أو كبيرة أو غير مناسبة شكلاً له. ماذا لو كانت؟ لا نعرف المؤكد أنها تلعب دور الضحية. قبل أن نعرف، لاحقاً، أن تلك الفتاة المحافظة لديها «بويفرند»، وأن والديها هما من أجبراها على التعرف على كاز. طمعاً كذلك بمنصبه وحياته المستقرة في الغرب. ردة فعل كاز مبهمة لحين وصول الفيلم إلى نهاياته، حيث عليه الاختيار بين اتجاهين متناقضين. واحد يواكب حياته المحافظة مسلماً، والآخر يلج به في عداد قبول الواقع المختلف الذي كان حذراً منه.
هناك مشكلات أساسية في هذا الطرح. أولها أن المبرر مفقود بالنسبة لما يدفع كاز للموافقة على زواج مبرمج أساساً، يعيش الشاب حياة عصرية كاملة ويؤم أركانها بثبات ومن دون عقد ما يدفع للسؤال عن هذا التناقض المرتسم على الشاشة كوضع آني، وليس كحالة فعلية تكتنز المسببات الكافية.
هذا ما يقود إلى أن الفيلم لا يذهب لما وراء تقديم الحالات (وبينها هذا الاختلاف الثقافي) في خضم المواجهة بين التقاليد المتوارثة وبين الواقع الحاضر. هذا ما يأتي على حساب بناء الشخصيات وتطويرها عوض مجرد طرحها واقعاً حاضراً. يستطيع الفيلم النفاذ بمثل هذا الاختيار لو أن السيناريو كان تتابعاً لنتائج وليس عرضاً لأحداث.


مهارات
إذا حذفنا هذه العوائق (الذي يمكن تجاهلها إذا ما كانت غاية الفيلم ترفيهية محضة)، فإنه ينجز تماماً ما يتطلع إليه. صنعة لامعة تستفيد كثيراً من خبرة المخرج وموهبته لكنها تتوجه به وبالفيلم، إلى نطاق الأعمال الكوميدية والعاطفية التي قلما تستطيع تجاوز هنات السيناريو وخلو غالبية الشخصيات من مبررات دائمة لما تقوم به.
على ذلك، إدخال عنصر السينما داخل السينما، أو على الأقل، عنصر التحقيق الريبورتاجي عن قضية كهذه ناجح. ما يميل المخرج إليه هو إثراء الحكاية على نحو فني باختياراته من اللقطات وبسلاسة سرده، وبتعدد ألوان وتصاميم المشاهد ذاتها.
يُحسب للمخرج شاخور أيضاً حياده، كمفكر وسينمائي، بالنسبة لما يطرحه. هو ليس في وارد الحكم على فعل الزواج المرتب مسبقاً وليس في وارد تفضيل الثقافة الغربية على الشرقية. ربما هذا ما يفضي في النهاية إلى أن يتمسك الفيلم بناصية الترفيه المطلق خلال عرض موضوع شائك كهذا، وإلى تلك الملاحظة حول افتقاده الحدة في المشاهد التي كان يُنتظر منها أن تقول أكثر مما تعرض.
«ما علاقة الحب بذلك» يحتوي على الإيقاع الذي ينتقل بسلاسة وسرعة. هذا بدوره لا يترك وقتاً لتعميق الحالة، لكنه يساهم في إرسائه، في الوقت نفسه، شروط العمل السهل والطيع. هو عودة المخرج شيخار كابور لصنف السينما التي نشأ عليها في الهند. لكن عوض الانتقال إلى الهند (أو باكستان، حسب الشخصيات)، نقل الهند ونوعية أفلامها المزودة بالموسيقى والغناء والرقص لجانب كوميدية المواقف إلى بريطانيا حيث يعمل ويعيش ويتآلف.


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

فيديو