«دي جي خالد» يكسر خوفه من الطيران للمشاركة في «ساوند ستورم» بالرياض

«دي جي خالد» يكسر خوفه من الطيران للمشاركة في «ساوند ستورم» بالرياض

أعمال فنية تعبّر عن زوبعة الموسيقى والبهجة في أرض المهرجان
السبت - 9 جمادى الأولى 1444 هـ - 03 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16076]
أحد الأعمال الفنية

انطلق اليوم الثاني من المهرجان الضخم «ساوند ستورم» بعدد من أكبر الفنانين ومنسقي الموسيقى في العالم، حيث استمتع الجمهور بمشاهدة فنانينهم المفضلين على المسارح العملاقة والأضواء التي غطت سماء المهرجان والألعاب النارية المصاحبة للعروض، بالإضافة إلى الفعاليات المتجولة التي نشرت البهجة في كل مكان حول المهرجان.

وكان الحدث الأبرز في ثاني أيام المهرجان، ظهور «دي جي خالد»، الذي جاء إلى السعودية لأول مرة في رحلته الأولى بالطائرة، ولم يكن قد غادر الولايات المتحدة من قبل لخوفه من الطيران، إلا أنه كسر هذا الخوف من أجل ملاقاة جماهيره العريضة في المملكة، حيث امتلأت ساحات المسرح العملاق «بيق بيست» بأكثر من 50 ألف شخص، وقفوا أمامه ليحتفل معهم برفقة أصدقائه مغني الراب «باستا رايمز»، و«فات جو»، و«فيوتشر»، و«ريك روس».


«كرة البهجة»... من الأعمال الفنية الموزعة في أرجاء المكان


وأحيا رباعي الراب والهيب هوب مع خالد، حفلاً استثنائياً باجتماعهم معاً، حيث سطروا التاريخ في قلب الرياض وحدثها الموسيقي الضخم، وتفاجأ الجمهور بالأسماء الثقيلة في عالم الهيب هوب مجتمعين معاً ليغنوا أغانيهم الشهيرة ويثيروا حماس الجماهير.

الإماراتي خميس البلوشي (32 عاماً)، قال إنه جاء من بلاده لرؤية المهرجان الموسيقي الأضخم في المنطقة و«دي جي خالد»، الذي أخيراً أصبح من الممكن رؤيته على مسرح في الخليج، لذلك كان حريصاً على القدوم إلى الرياض وحضور عرضه ليتفاجأ برؤية أشهر فناني الهيب هوب في أميركا، لكونه من محبي هذا النوع من الموسيقى، ليضيف أن الرياض أثبتت أنها وجهة الفن والجمال.

وتعاون منسق الموسيقى العالمي سالفاتوري غاناتشي في ظهور خاص مع الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، والفنان السعودي رابح صقر، والمصري عمرو دياب، الذين شاركوا الجمهور بلهجتهم خلال الحفل، من خلال الأداء المذهل الذي قدموه بلمسات غاناتشي الموسيقية، والتأثيرات التي خلقها المسرح من إضاءات وألعاب نارية زادت من حماس الجمهور.

وتميز المهرجان العام الحالي بعدد من الأعمال الفنية الموزعة في أرجاء المكان، منها شعار الحفل العملاق الذي يتوسط أرضية الحفل، بالإضافة إلى 6 أعمال أخرى، هي «داخل العاصفة»، و«عين العاصفة»، و«برج العاصفة»، وهي 3 أعمال تعبر عن أجواء الحفل وزوبعة الموسيقى الدائمة على مدار الأيام الثلاثة.

و«فتاة الانطباعات»، هي لوحة بعدة ألوان طولها قرابة 3 أمتار، و«كرة الفرح» التي تعبّر بعدة جمل بأكثر من لغة عن السعادة والبهجة، بالإضافة إلى «برج الصوت»، وهو عبارة عن عدة مضخمات صوت على ارتفاع 5 أمتار، ترتفع بين الجماهير لتعطي منظراً جمالياً مذهلاً استمتع الحضور برؤيته. كما تنتشر في اللوحات الجانبية والأسوار التي تحيط بالمهرجان، لوحات تعبر عن الطاقة، وخرائط الحرارة التي تعبر عن أن طاقة «ساوند ستورم» يولدها الجمهور والفنانون والموسيقى، وهي ما تحرك الحفل وتبعث على البهجة.

وشهد اليوم الثاني حضور العديد من الفنانين ومنسقي الموسيقى العالميين والمحليين، الذين جمعوا جميع الألوان الموسيقية التي أرضت جميع الأذواق، مثل الهيب هوب والراب والموسيقى الإلكترونية والشرقية، وغيرها الكثير، حيث تضمن جدول الحفل حضور «أفرو جاك»، و«سويدش هاوس»، و«لوسيانو»، و«كلابتون»، وغيرهم العديد من الفنانين في جميع الأنواع الموسيقية التي استمتع بها الجمهور.

وقال خالد الجهني (24) عاماً، إنه يشهد بوجوده في «ساوند ستورم» على ملحمة موسيقية عملاقة، حيث اجتمع كل الفنانين الكبار في مكان واحد، وهذا من النادر حدوثه، وأضاف أنه بات بإمكانه مشاهدة أشهر منسقي الموسيقى، مثل «دي جي خالد»، ليذهب بعد ذلك إلى المسرح المجاور ويجد «أفرو جاك»، وهذا ما يجعله واحداً من أكثر المهرجانات الموسيقية تنوعاً في العالم.

الجدير بالذكر، أن المهرجان أتى بمائتي فنان ليؤدوا عروضهم على 3 أيام متواصلة، وأكثر من 260 ساعة من الحفلات، و86 ألف موقف للسيارات، مما سهل الدخول والخروج بسلاسة تامة.


السعودية موسيقى

اختيارات المحرر

فيديو