لقاحان محتملان لمكافحة الملاريا بتقنية «الرنا مرسال»

لقاحان محتملان لمكافحة الملاريا بتقنية «الرنا مرسال»

باحثون أشاروا إلى «فاعلية كبيرة» في التجارب قبل السريرية
الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ
البعوضة الناقلة للملاريا (أرشيفية)

تم العثور على الملاريا في أكثر من 90 دولة حول العالم، وهي تتسبب في حدوث 241 مليون حالة وفاة، وما يقدر بنحو 627 ألف حالة وفاة كل عام، واللقاحات هي أحد التدخلات التي يمكن أن تساعد في القضاء على هذا المرض الفتاك، لكن اللقاح عالي الفاعلية لا يزال بعيد المنال.
وقد تؤدي التطورات التكنولوجية الحديثة في تطوير اللقاحات، إلى ظهور جيل جديد من لقاحات الملاريا، يستخدم تقنية «الرنا المرسال»، التي أثبتت فاعلية مع لقاحيْ (فايزر) و(موديرنا)، اللذين استُخدما في جائحة «كوفيد - 19».
وخلال دراسة نشرتها (الخميس) دورية «إن بي جيه فاكينز»، أعلن الباحثون بجامعة جورج واشنطن الأميركية، عن إنتاج اثنين من لقاحات مرسال الحمض النووي الريبي (الرنا مرسال)، يتمتعان بفاعلية عالية في الحد من عدوى الملاريا وانتقالها. ووجد الفريق أيضاً أن «اللقاحين التجريبيين أحدثا استجابة مناعية قوية بغض النظر عما إذا تم إعطاؤهما بشكل فردي أو معاً».
ويقول نيربهاي كومار، أستاذ الصحة العالمية في معهد ميلكين التابع لكلية الصحة العامة بجامعة جورج واشنطن في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة، بالتزامن مع نشر الدراسة، إن «القضاء على الملاريا لن يحدث بين عشية وضحاها، لكن مثل هذه اللقاحات يمكن أن تقضي على الملاريا من أجزاء كثيرة من العالم، ويمكن لتقنية لقاح (الرنا مرسال) أن تغير قواعد اللعبة حقاً. لقد رأينا مدى نجاح هذه التكنولوجيا في مكافحة (كوفيد - 19)، وفي هذه الدراسة قمنا بتكييفها واستخدامها لتطوير أدوات مكافحة الملاريا».
وركز كومار وفريق البحث على طفيلي «المتصورة المنجلية»، وهو أحد أنواع الطفيليات الأربعة التي تسبب الملاريا وأكثرها فتكاً بالبشر، وتنتقل من خلال لدغة بعوضة الأنوفيلة، وطفيل «المتصورة المنجلية» مع «المتصورة النشيطة» مسؤولان عن أكثر من 90 في المائة من جميع حالات الملاريا على مستوى العالم، و95 في المائة من جميع وفيات الملاريا، وتحدث معظم الحالات والوفيات في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، لكن نصف سكان العالم معرضون لخطر الإصابة بهذا المرض الفتاك، ويعمل اللقاحان الجديدان على تعطيل أجزاء مختلفة من دورة حياة الطفيل.
وقام الباحثون بتحصين مجموعة واحدة من الفئران بلقاح (الرنا مرسال) الذي يستهدف بروتيناً يساعد الطفيليات على التحرك عبر الجسم وغزو الكبد، وقاموا بتحصين مجموعة أخرى من الفئران بلقاح يستهدف بروتيناً يساعد الطفيليات على التكاثر في البعوض، ثم تمت إصابة الفئران المحصنة بالطفيلي المسبب للعدوى، وتم اختبار الأجسام المضادة التي يسببها اللقاح لوقف انتقال الملاريا.
ووجدت الدراسة أن كلا اللقاحين تسببا في استجابة مناعية قوية في الفئران وكانا فعالين للغاية في الحد من العدوى. ويقول كومار: «كانت هذه اللقاحات فعالة للغاية في منع العدوى، وقضت على إمكانية انتقال العدوى بالكامل تقريباً». وقام الفريق أيضاً بتحصين الفئران بكلا اللقاحين معاً، ووجدوا أن التحصين المشترك يقلل بشكل فعال العدوى والانتقال دون المساس بالاستجابة المناعية.
ويأمل الفريق البحثي في إطلاق اللقاحات من خلال أبحاث إضافية، بما في ذلك دراسات على نماذج الرئيسيات غير البشرية، بهدف إنتاج لقاحات يمكن استخدامها بأمان على البشر.
ويضيف كومار: أن «الحصول على مزيج لقاح يمكن أن يعطل بشكل فعال أجزاءً متعددة من دورة حياة طفيلي الملاريا، وهذه الدراسة تقربنا خطوة واحدة من إنتاج لقاحات يمكن استخدامها بأمان في البشر للوقاية من المرض وإنقاذ الأرواح، وذلك لتحقيق هدف نهائي، وهو التغلب على هذا المرض».


العالم منوعات الصحة

اختيارات المحرر

فيديو