بعد نصف قرن من التنمية... الإمارات تدخل مرحلة التنوع الاقتصادي

بعد نصف قرن من التنمية... الإمارات تدخل مرحلة التنوع الاقتصادي

تحتفل بيومها الوطني الحادي والخمسين والشيخ محمد بن زايد يؤكد مواصلة تعزيز المكتسبات
الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ
سارية علم الإمارات في مدينة الشارقة (وام)

يصادف اليوم الثاني من ديسمبر (كانون الأول) اليوم الوطني الحادي والخمسين لدولة الإمارات، والتي أمضت نصف قرن من رحلة التنمية والتأسيس، استطاعت فيه الدولة الخليجية بناء نموذج اتحادي متماسك، مضى بالبلاد إلى مسارات التطوير والبناء وتكوين كيان سياسي مؤثر واقتصاد متنامٍ من خلال تسخير المكتسبات في تحقيق النهضة في مختلف المجالات.

وتدخل الإمارات النصف الثاني من القرن منذ تأسيسها بطموحات تنموية كبرى، مع مساعٍ واستراتيجيات في تقليل الاعتماد على الذهب الأسود «النفط»، وتنويع مواردها الاقتصادية، وذلك عبر تطوير قطاعات عدة أبرزها الصناعات التحويلية لمشتقات النفط، ومجالات الصناعات العسكرية والسياحة والصناعة وتسخير الثقافة لتعزيز الاقتصاد الإبداعي، وهي المجالات التي ستعمل على نمو القطاعات غير النفطية.

* انطلاقة تنموية

وأكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات أن بلاده مرت خلال الخمسين عاماً الماضية بمراحل عديدة في رحلتها الناجحة من «التأسيس» إلى «التمكين»، مشيراً إلى أن لكل مرحلة أهدافها وسماتها وآليات عملها، ومشدداً على أن نهج الإمارات الراسخ سيبقى في البناء والتطوير وتعزيز المكتسبات والارتقاء بالطموحات لتحقيق انطلاقه تنموية كبرى ونوعية في كل الجوانب من خلال التركيز على مجالات العلوم والتكنولوجيا الحديثة واستثمار الفرص التي تتيحها هذه المجالات لمصلحة الأجيال الحالية والمستقبلية.

ودعا في كلمته بمناسبة اليوم الوطني الحادي والخمسين للبلاد إلى أن يكون العنوان الأساسي للمرحلة المقبلة هو مضاعفة الجهد والعطاء وإعلاء قيمة العمل والكفاءة والتفاني في أداء الواجب، ومشدداً على أن المرحلة المقبلة مرحلة عمل ومثابرة وإنجاز وتنافس ولا مجال فيها للتهاون أو التراخي لأن الطموحات الكبيرة تحتاج إلى عزيمة أكبر.

وأكد أن لدى الإمارات إدراكاً كاملاً لطبيعة التحولات من حولها وما فيها من تحديات وفرص، وقال: «نعمل على استثمار هذه الفرص والتعامل مع التحديات بنهج واضح وفاعل وشامل، ونعتمد على مواردنا وقدراتنا وسواعد أبنائنا وعقولهم، ونتعاون بصدق وإيجابية مع أصدقائنا وأشقائنا، ونتحرك في الإقليم والعالم بوعي لتعظيم مصالحنا الوطنية، ونعزز شراكاتنا الاقتصادية والتجارية والاستثمارية الفاعلة مع مختلف دول العالم لخدمة أهدافنا التنموية، ونتبنى سياسات متزنة ومتوازنة ومسؤولة على الساحتين الإقليمية والدولية».

وقال رئيس دولة الإمارات إن التحولات في العالم خلال السنوات الأخيرة أكدت أهمية تعزيز جميع مظاهر التعاون الإقليمي بين الدول التي تنتمي إلى منطقة واحدة أو نطاق جغرافي واحد كما هو الحال بالنسبة للدول العربية عامة أو دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية خاصة، مشيراً إلى أن هذه الدول تمتلك من إمكانات التقارب والتكامل التي ربما لا تتوافر لغيرها في مناطق العالم الأخرى.

وأضاف: «إن الاهتمام بالمواطن وفتح كل سبل التطور والإبداع وإثبات الذات أمامه، كان ولا يزال وسيظل أولويتنا الأساسية والقصوى، ولن ندخر جهداً من أجل تحقيق هذا الهدف، وسنواصل وضع وتنفيذ الخطط والاستراتيجيات التي تتمحور حول تمكين المواطن وتوسيع الفرص المتاحة أمامه في كل المجالات دون استثناء، لأن التمكين ليس سياسة مرحلية ذات إطار زمني محدد، وإنما هو توجه ممتد ومنهج عمل مستدام».

وأكد أن الإمارات ستظل شريكاً أساسياً وداعماً رئيسياً لكل ما يصنع التقدم والنماء للبشرية، ويعزز قدرة العالم على مواجهة تحدياته وفي مقدمتها التغير المناخي والأمن الغذائي والأمراض والأوبئة والفقر وغيرها.

وفي هذا السياق قال إن البلاد ستعمل على استثمار مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (كوب 28) الذي تستضيفه العام المقبل، لإعطاء دفعة قوية للعمل الدولي الجماعي من أجل الحفاظ على كوكب الأرض، والتصدي للمخاطر المناخية التي غدت واضحة وماثلة أمام أعين الجميع في العالم كله.

ولفت الشيخ محمد بن زايد إلى أن الإمارات ستواصل دورها المستدام من أجل ترسيخ السلام والاستقرار في المنطقة والعالم، والعمل على حل النزاعات والصراعات، أياً كان نوعها ومكانها ودرجة تعقيدها، من خلال السبل الدبلوماسية، والتحرك في كل اتجاه لتعزيز فرص التفاهم والحوار على الساحتين الإقليمية والدولية، والدعوة إلى التسامح والاعتدال ونبذ التطرف والتعصب.

* نجاحات جديدة

من جهته أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أن الإمارات ستمضي بقيادة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في تنفيذ الاستراتيجيات والخطط والسياسات الموضوعة والمشروعات المقررة في كل حقول التنمية الشاملة، مستبشرة بنجاحات جديدة تحققت وإنجازات أضيفت في السنة الأولى من الخمسين الثانية.

وقال في كلمة له بمناسبة عيد الاتحاد: «مطلع عام اتحادي جديد نستقبله بثقة وتفاؤل وطموح وعزم على تحقيق إنجازات ونجاحات جديدة»، مؤكداً «أن نموذجنا الإماراتي سجل صفحة جديدة في قوته، وفي فاعلية مؤسساته، وفي جدارة تشريعاته، وفي عمق ومتانة التواصل بين أجياله».

وأكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم «أن الإمارات تتابع من كثب المتغيرات العالمية، وترصد تطوراتها، وتتعامل مع آثارها بما يعزز أمننا واستقرارنا وإدامة التنمية، معتمدين على ذاتنا، ومعتصمين بمبادئنا وثوابتنا، ومتفاعلين مع شراكاتنا الخليجية والعربية وشبكة علاقاتنا وصداقاتنا الدولية، ومؤمنين أن سبيل البشرية الوحيد للتغلب على المعضلات الكبرى التي تواجهها يكمن في العمل المشترك والتعاون وتغليب الوسائل السليمة ونبذ العنف، ومحاربة الكراهية وقبول الآخر واحترام خياراته وثقافته وقيمه».


الامارات العربية المتحدة أخبار الإمارات اخبار الخليج

اختيارات المحرر

فيديو