تحذير: سلالة «كورونا» التالية قد تكون أكثر خطورة من «أوميكرون»

تحذير: سلالة «كورونا» التالية قد تكون أكثر خطورة من «أوميكرون»

الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ
عاملان يرتديان الملابس الواقية من فيروس كورونا في الصين (رويترز)

حذرت دراسة جديدة من أن السلالة التالية من فيروس «كورونا» قد تكون أكثر خطورة من البديل السائد من «أوميكرون».

قام الباحثون بتقييم عينات «كورونا» المأخوذة من شخص يعاني من كبت المناعة على مدى ستة أشهر، ووجدوا أن الفيروس تطور ليصبح أكثر قابلية للأمراض، مما يشير إلى أن نوعاً جديداً يمكن أن يسبب مرضاً أسوأ من السلالة الحالية، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

أُجرى الدراسة «معهد أفريقيا للبحوث الصحية»، ومقره جنوب أفريقيا، في المختبر الذي اختبر لأول مرة متغير «أوميكرون» ضد اللقاحات في عام 2021. واستخدمت عينات من فرد مصاب بفيروس نقص المناعة البشرية.

في البداية، تسبب الفيروس في المستوى نفسه من اندماج الخلايا وموتها، مثل سلالة «أوميكرون بي إيه 1»، لكن مع تطورها ارتفعت تلك المستويات لتصبح مشابهة للنسخة الأولى من فيروس «كورونا» الذي تم تحديده في ووهان في الصين.

تشير الدراسة إلى أن العامل الممرض يمكن أن يستمر في التحور، وأن نوعاً جديداً قد يتسبب في مرض وموت أكثر شدة من سلالة «أوميكرون» المعتدلة الآن.



قاد الدكتور أليكس سيغال من «معهد أفريقيا للأبحاث الصحية» في ديربان الدراسة، وحذر من أن نتائجها تظهر أنه ينبغي عدم الاستهانة بالفيروس.

افترض الدكتور سيغال وعلماء آخرون في وقت سابق أن متغيرات مثل «بيتا» و«أوميكرون»، وكلاهما تم تحديدهما في البداية في جنوب أفريقيا، ربما تطورت في شخص يعاني من كبت المناعة، مثل المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية.

قال سيغال: «ما نراه هو أحد الاحتمالات التي يمكن أن ينتقل إليها المرض». وأضاف: «دراستنا تظهر فقط إلى أي مدى يمكن أن يذهب الفيروس. ينبغي ألا نقلل من شأنه، ويجب أن نراقب أي زيادة في شدة المرض».



وأوضح الباحثون في النتائج التي توصلوا إليها أن التحليل «قد يشير إلى أن تطور (كورونا) في العدوى طويلة الأمد يجب ألا يؤدي إلى التوهين».

وقال التحليل: «يشير ذلك إلى أن البديل المستقبلي قد يكون أقوى من سلالات (أوميكرون) المنتشرة حالياً».

يأتي ذلك في الوقت الذي انتشرت فيه الاحتجاجات ضد سياسة الصين الصارمة التي تنتهجها بشأن «كورونا»، والقيود المفروضة على الحريات، إلى ما لا يقل عن 12 مدينة في أنحاء العالم.


جنوب أفريقيا الصحة الطب البشري جنوب لفريقيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو