«معرض بيروت للكتاب» في دورته 64 مشكلته المساحة

«معرض بيروت للكتاب» في دورته 64 مشكلته المساحة

الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16075]
معرض بيروت للكتاب في دورة سابقة

يفتتح يوم السبت المقبل، معرض بيروت العربي الدولي للكتاب، بمشاركة 131 دار نشر، هي في غالبيتها الساحقة لبنانية، إضافة إلى مشاركة بعض الدور العربية وغياب الكثير من الناشرين. ويستمر المعرض الذي ينظمه النادي الثقافي العربي بالتعاون مع نقابة اتحاد الناشرين في لبنان على مدى 9 أيام بدءاً من 3 ديسمبر (كانون الأول) الحالي وحتى الـ11 منه من العاشرة صباحاً وحتى الثامنة مساء.

وهذه هي الدورة الـ64، لعميد المعارض العربية للكتب وأكبرها سناً، وهي تنعقد وسط مصاعب جمة تمر بها البلاد، وفي خضم عاصفة الانهيار الاقتصادي. ومع ذلك يصر المنظمون على أن بيروت لا يمكن أن تعيش من دون المعرض، وأنه لا بد أن يُنظم بمن حضر، وكيفما اتفق، لكنه لا يجب أن يغيب أبداً. وهذه ليست نظرة جديدة للنادي الثقافي العربي، فقد عمل دائماً على المضي في دوراته، وعقد معارضه في أصعب الظروف وأكثرها حلكة، من دون أدنى تردد.

وتتميز الدورة الحالية بانضمام المكتبات المعنية بالكتب الفرنسية، حيث إن معرض الكتاب الفرنسي بدل صيغته السنة الحالية، وأخذ صيغة أدبية، نقاشية، حوارية مع الكتاب، أكثر من التعاون مع الناشرين، وعرض كتبهم.

لهذا سبق المعرض العربي في دورته هذه، العديد من الأخذ والرد بسبب ضيق المساحة المتاحة للعرض. فقد أتى انفجار المرفأ على جزء من مكان العرض التقليدي. وسيفتتح المعرض في مركز سي سايد أرينا، على الواجهة البحرية الجديدة للعاصمة اللبنانية، عند الساعة الحادية عشرة صباحاً من يوم السبت. تبقى المشكلة التي تواجه المنظمين هو تقلص المساحة. فقد أصبحت المساحة المتاحة 2220 متراً بينما كانت قبل انفجار المرفأ 10 آلاف متر مربع، وهذا ما جعل المنظمين يسعون جاهدين لتأمين مشاركة أكبر عدد ممكن من دور النشر وفق المساحة المتاحة. وهذا ما لم يرضِ بعض الدور، وجعلها تشعر بالغبن.

على أي حال، وكما جرت العادة، فإن الناشرين اللبنانيين، يخبئون العديد من إصداراتهم، للاحتفال بهذه المناسبة، وبعضهم لم يشارك في المعرض الذي انعقد قبل أشهر، وبالتالي فإن الدور اللبنانية الكبيرة والوازنة، تعرض للمرة الأولى في بيروت منذ 3 سنوات، وهي عودة ميمونة ومنتظرة.

وجدير بالذكر، أن هذا المعرض، بكل ما يحيط به من مصاعب، وما يواجه به من تحديات، يُعد بمثابة اختبار لصلابة بيروت الثقافية، وقدرتها على المقاومة الخلاقة التي تغنت بها.

وقبل الافتتاح، أعلن عن العديد من الإصدارات الجديدة المشوقة، وتمت الدعوة إلى حفلات التوقيع كما جرت العادة، هذا إضافة إلى برنامج ثقافي يشمل الندوات والمحاضرات والمناظرات واللقاءات ونقاشات الكتب الجديدة.


لبنان كتب

اختيارات المحرر

فيديو