لافروف يتهم {الناتو} بالانخراط في الحرب ويلوّح بفتح جبهة تعاون مع بكين

لافروف يتهم {الناتو} بالانخراط في الحرب ويلوّح بفتح جبهة تعاون مع بكين

القوات الروسية تتقدم في دونيتسك... وتبادل جديد للأسرى بين موسكو وكييف
الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16075]
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف يستقبل رئيس البرلمان الكوبي استيفان لازو في موسكو أمس (رويترز)

اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الولايات المتحدة بالتسبب في تدهور الوضع حول أوكرانيا بعدما «أهدرت فرصة لوقف التصعيد» قبل عام من خلال رفض المقترحات الروسية حول الضمانات الأمنية. وشنّ الوزير الروسي هجوماً قوياً على حلف شمال الأطلسي، واتهمه بالانخراط مباشرة في الحرب الأوكرانية، ولوّح للمرة الأولى بفتح جبهة جديدة بالتعاون مع بكين في بحر الصين الجنوبي. وقال لافروف، خلال مؤتمر صحافي، عقده الخميس، إن واشنطن «برفضها النظر في المقترحات التي طرحتها موسكو، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، بشأن الضمانات الأمنية، قد فوّتت فرصة لتفادي التصعيد»، مذكراً بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تقدم قبل عام تقريباً بمقترحات بشأن الضمانات الأمنية، تتمثل في مشروعي اتفاقيتين مع كل من الولايات المتحدة وحلف الناتو.

وأوضح لافروف أن موسكو حاولت وقف التدهور من خلال عملها لمواجهة «مساعي الغرب الواضحة لضم أوكرانيا إلى الناتو، وهو أمر كما كان معروفاً للجميع، يعد خطاً أحمر بالنسبة لروسيا». وأوضح أن بلاده اقترحت على الدول الغربية التخلي عن توسيع الناتو والاتفاق على ضمانات أمنية محددة وملزمة قانونياً لأوكرانيا وروسيا وجميع الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وزاد أن الغرب «رفض بحث هذه المقترحات، وظل يردد مقولة إن كل دولة، ولا سيما أوكرانيا، لها الحق في الانضمام إلى الناتو»، متجاهلاً مبدأ الأمن المتساوي وغير قابل للتجزئة وعدم جواز ادعاء أي منظمة للهيمنة في أوروبا. وزاد: «بذلك كانت واشنطن قد اختارت في ديسمبر (كانون الأول) الماضي عدم اغتنام فرصة حقيقية لمنع التصعيد». وقال لافروف إن حلف الناتو «عاد إلى مبادئ الحرب الباردة»، متهماً الحلف الغربي بأنه يعمل على «إبقاء الروس خارج أوروبا».

وقال لافروف: «نتذكر كيف تم إنشاء حلف الناتو، عندما توصل الأمين العام الأول للحلف، السيد هاستينغس إسماي، إلى صيغة (إبقاء الروس خارج أوروبا، والأميركيين داخل أوروبا، والألمان تحت السيطرة). ما يحدث الآن يشهد تماماً على أن الناتو يعود إلى الأولويات المفاهيمية التي تم تطويرها قبل 70 عاماً».
https://twitter.com/aawsat_News/status/1598627388329369611

ودافع لافروف عن الحملة التي تشنّها روسيا باستخدام الغارات الجوية والطائرات المسيرة والصواريخ لتدمير البنية التحتية الأوكرانية، وهي الهجمات التي وصفتها كييف والغرب بأنها جرائم حرب. وقال لافروف إن بلاده «تعطل عمل منشآت الطاقة (في أوكرانيا) التي تسمح لكم (الغرب) بجلب أسلحة فتاكة إلى أوكرانيا لقتل الروس». وأضاف: «لذلك، لا تقولوا إن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي لا يشاركان في هذه الحرب، فأنتم تشاركون بشكل مباشر. ولا تقتصر المشاركة على توريد الأسلحة فحسب، بل أيضاً تدريب الأفراد، فأنتم تدربون الجيش (الأوكراني) على أراضيكم».

واعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الخميس، أن تصريحات البابا فرنسيس الأخيرة «تناقض المسيحية»، بعدما أفاد الحبر الأعظم بأن المقاتلين المنتمين إلى الأقليات العرقية الروسية من بين القوى «الأكثر قسوة» في حرب أوكرانيا. وقال لافروف إن «البابا فرنسيس يدعو إلى الحوار، لكنه أدلى مؤخراً بتصريح غير مفهوم، ويناقض المسيحية تماماً، إذ صنّف شعبين روسيين، على أنه يمكن توقع فظائع منهما في إطار الأعمال العدائية».

وجاء المؤتمر الصحافي للافروف مباشرة قبل اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، الذي انطلق الخميس، في توقيت متعمد لتوجيه رسائل إلى المجتمعين؛ خصوصاً أن بولندا التي تستضيف اللقاء كانت رفضت منح الوزير الروسي تأشيرة دخول لحضور الاجتماع، متذرعة بأن اسمه مدرج على لوائح العقوبات الغربية. وقال لافروف إن بولندا بصفتها الرئيس الحالي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا كانت «تحفر قبراً» للمنظمة طوال العام الماضي، مضيفاً أن «الأمن والتعاون» في أوروبا أصبحت منظمة «هامشية»، وأن «فضاء الأمن في أوروبا يتشتت نهائياً».

وعلى الرغم من اللهجة القوية التي استخدمها الوزير الروسي ضد واشنطن، لكنه لفت في الوقت ذاته إلى استمرار عمل بعض قنوات الاتصال، خصوصاً ما يتعلق بمسائل تبادل الأسرى، وقال إن «روسيا مستعدة للعودة إلى الحوار مع الولايات المتحدة، إذا أدركت واشنطن أخطاءها وأبدت استعدادها لمناقشة مشروعات بشأن الضمانات الأمنية». وأوضح الوزير الروسي: «إذا أدرك محاورونا الغربيون أخطاءهم، وأبدوا استعدادهم للعودة إلى مناقشة الوثائق التي اقترحناها في ديسمبر (كانون الأول)، أعتقد أن هذه ستكون حقيقة إيجابية. أشك في أنهم سيجدون القوة والسبب للقيام بذلك، لكن لو حدث ذلك فسنكون مستعدين للعودة إلى الحديث معهم».

في الوقت ذاته، لمح الوزير للمرة الأولى إلى احتمال تطوير التحركات الروسية في منطقة بحر الصين الجنوبي، وقال إن بلاده «تعمل على تطوير التعاون العسكري مع بكين بسبب محاولات الناتو تصعيد التوتر في منطقة بحر الصين الجنوبي، ما يخلق مخاطر لروسيا».

وزاد أن «خط الدفاع الذي وضعه حلف الأطلسي، يتحرك أكثر باتجاه الشرق، وربما سيمرّ في مكان ما في بحر الصين الجنوبي. وبالنظر إلى الخطاب الذي يبدو من واشنطن وبروكسل وأستراليا وكندا ولندن ودول أخرى، فإن بحر الصين الجنوبي أصبح الآن إحدى المناطق التي يعمل فيها الناتو، كما فعل في أوكرانيا من قبل، على تصعيد التوتر». ووفقاً له، فإن «مثل هذا اللعب بالنار يشكل تهديداً لأمن روسيا».

وزاد لافروف: «نحن نعلم مدى جدية الصين في التعامل مع مثل هذه الاستفزازات، ناهيك عن تايوان ومضيق تايوان. ونحن نتفهم أن ألعاب الناتو هذه بالنار في تلك الأجزاء تشكل تهديداً ومخاطر على الاتحاد الروسي، فهي قريبة من شواطئنا ومن بحارنا وأراضينا كذلك، لذلك نحن نعمل على تطوير التعاون العسكري مع الصين».

على صعيد موازٍ، حذّر الكرملين من أن حلف الناتو «ما زال يعمل على تأجيج الوضع أكثر في أوكرانيا». وقال الناطق الرئاسي الروسي، دميتري بيسكوف، إن «الناتو ما زال يواصل فرض الحرب على كييف، ما يؤدي إلى تعقيد الوضع».

جاء ذلك تعليقاً على كلمات الأمين العام لحلف «الناتو» ينس ستولتنبرغ بأن أوكرانيا بحاجة الآن إلى التفكير، لا في الانضمام إلى الحلف، وإنما في الحفاظ على كيان الدولة الأوكرانية، وقال بيسكوف: «لا يمكن اعتبار ذلك استيعاباً لحقيقة الوضع، فـ(الناتو) ما زال يواصل فرض الحرب على كييف».

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أنها أجرت عملية جديدة لتبادل الأسرى مع الجانب الأوكراني. وأفادت، في بيان، أنها «استعادت 50 جندياً روسياً، من الأسر الأوكراني، نتيجة لعملية التفاوض».

ووفقاً للبيان، فقد «تمت استعادة جنود يهدد حياتهم خطر الموت، وسوف تقوم طائرات النقل الجوي التابعة للقوات المسلحة الروسية بإيصال الجنود المفرج عنهم إلى موسكو للعلاج وإعادة التأهيل في المؤسسات الطبية التابعة لوزارة الدفاع الروسية، وسيحصل جميع المفرج عنهم على المساعدة الطبية والنفسية اللازمة».

وكان زعيم الانفصاليين في دونيتسك، دينيس بوشيلين، أعلن قبل ذلك أن عملية تبادل للأسرى جديدة تمت الخميس بصيغة 50 مقابل 50. وهذه ثالث عملية تبادل للأسرى خلال الأسابيع الأخيرة، تجري بوساطة خارجية بين موسكو وكييف.

ميدانياً، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن القوات المسلحة تمكنت من تحرير مدينة أندرييفكا بالكامل من القوات الأوكرانية في دونيتسك. وأكد بيان عسكري أن الجيش الروسي «يواصل هجومه الناجح في اتجاه مدينة فوديانوي»، وكانت وزارة الدفاع أفادت في وقت سابق، باستكمال عملية «تحرير بيلوغوروفكا وبيرشي ترافنيا في دونيتسك». كما أشار بوشلين إلى تحقيق القوات الروسية «نجاحات على محور أوغليدار»، ووفقاً له، يمكن «توقع تحرير المدينة قريباً». في الأثناء، أعلن الجيش الروسي أنه «بات قريباً من السيطرة على مدينة أرتيموفسك»، مشيراً في بيان إلى أن معارك ضارية تجري أيضاً في مدينة مارينكا التي «يدور القتال داخلها».


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو