حفرية جديدة تُعيد تعريف أصل الطيور الحديثة

حفرية جديدة تُعيد تعريف أصل الطيور الحديثة

كشفت أن المنقار المتحرك وريث عصر الديناصورات
الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ
حنك جانافيس نهائي بالمقارنة مع طائر الدراج والنعامة (جامعة كامبريدج)

ساعدت الشظايا المتحجرة لهيكل عظمي، الموجودة داخل صخرة بحجم ثمرة «الغريب فروت»، في قلب أحد أطول الافتراضات القائمة حول أصول الطيور الحديثة.
ووجد الباحثون من جامعة كامبريدج البريطانية ومتحف «ماستريخت» في هولندا، أن إحدى سمات الجمجمة الرئيسية التي تميز 99 في المائة من الطيور الحديثة، وهي منقار متحرك، تطورت قبل حدث الانقراض الجماعي الذي قتل جميع الديناصورات الكبيرة، قبل 66 مليون سنة.
وتشير هذه النتيجة أيضاً إلى أن جماجم النعام والإيمو، وأقاربهم قد تطورت «إلى الوراء»، عائدةً إلى حالة أكثر بدائية بعد ظهور الطيور الحديثة.
وباستخدام تقنيات التصوير المقطعي المحوسب، حدد فريق كامبريدج عظام الحنك، أو سقف الفم، لنوع جديد من الطيور القديمة الكبيرة، والتي أطلقوا عليها اسم «جانافيس فايناليدينس».
وعاشت هذه الطيور في نهاية عصر الديناصورات، وكانت من آخر الطيور ذات الأسنان التي تعيش على الإطلاق، ويُظهر ترتيب عظام حنكه أن هذا «الطائر الديناصور» كان له منقار متحرك ماهر، لا يمكن تمييزه تقريباً عن منقار معظم الطيور الحديثة.
ولأكثر من قرن، كان من المفترض أن الآلية التي تمكِّن منقاراً متحركاً قد تطورت بعد انقراض الديناصورات، ومع ذلك، فإن الاكتشاف الجديد، الذي نشرته (الأربعاء) دورية «نيتشر»، يشير إلى أن فهمنا لكيفية ظهور جمجمة الطيور الحديثة يحتاج إلى إعادة تقييم.
ويتم تصنيف كل نوع من أنواع الطيور على الأرض التي يبلغ عددها 11 ألف نوع اليوم، إلى واحدة من مجموعتين، بناءً على ترتيب عظام الحنك.
ويصنف النعام وأقاربهم في مجموعة «الفك القديم»، مما يعني أنه، مثل البشر تلتحم عظام الحنك معاً في كتلة صلبة.
ويتم تصنيف جميع مجموعات الطيور الأخرى في مجموعة «الفك الحديث»، مما يعني أن عظام الحنك متصلة بواسطة مفصل متحرك، هذا يجعل مناقيرهم أكثر براعة، ومفيدة لبناء العش، والاستمالة، وجمع الطعام، والدفاع.
وتم تصنيف المجموعتين في الأصل من قبل توماس هكسلي، عالم الأحياء البريطاني. وفي عام 1867، قسم جميع الطيور الحية إلى مجموعة الفك «القديمة» أو «الحديثة»، وكان افتراض هكسلي أن تكوين الفك «القديم» كان هو الشرط الأصلي للطيور الحديثة، مع ظهور الفك «الحديث» لاحقاً.
ويقول الدكتور دانيال فيلد، من قسم علوم الأرض في «كامبريدج»، وهو كبير مؤلفي الورقة البحثية، في تقرير نشره الموقع الإلكتروني للجامعة، بالتزامن مع نشر الدراسة: «لقد تم عدّ هذا الافتراض أمراً مفروغاً منه منذ ذلك الحين، والسبب الرئيسي لاستمرار هذا الافتراض هو أنه لم يكن لدينا أي عينات للطيور الأحفورية محفوظة جيداً من الفترة التي نشأت فيها الطيور الحديثة».
وتم العثور على الحفرية (جانافيس) في مقلع للحجر الجيري قرب الحدود البلجيكية الهولندية في التسعينات ودُرست للمرة الأولى عام 2002، وتعود إلى 66.7 مليون سنة مضت، خلال الأيام الأخيرة للديناصورات.
ونظراً لأن الحفرية مغطاة بالصخور، لم يكن بإمكان العلماء في ذلك الوقت سوى بناء أوصافهم على ما يمكنهم رؤيته من الخارج، حيث وصفوا أجزاء العظم التي تبرز من الصخر بأنها شظايا من عظام الجمجمة والكتف، وأعادوا الحفرية التي تبدو غير ملحوظة إلى المخزن.
بعد ما يقرب من 20 عاماً، تم إقراض الحفرية لجامعة كامبريدج، والدكتور خوان بينيتو، الذي حصل على درجة الدكتوراه في ذلك الوقت، حيث تمكنوا باستخدام التصوير المقطعي المحوسب على الحفريات من رؤية الصخور ورؤية الحفرية بأكملها، واستطاعوا من خلالها تقديم مفهوم جديد عن تطور الطيور.


مصر حيوانات

اختيارات المحرر

فيديو