القادري «يعتذر» للشعب التونسي بعد الخروج... والجماهير: كسرنا «هيبة الأوروبيين»

القادري «يعتذر» للشعب التونسي بعد الخروج... والجماهير: كسرنا «هيبة الأوروبيين»

الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ
طفل تونسي يحتفل بتفوق نسور قرطاج على حامل اللقب فرنسا (رويترز)

تقدم جلال القادري، المدير الفني لمنتخب تونس، باعتذاره للشعب التونسي عقب الفشل في التأهل لأول مرة للدور الثاني بنهائيات كأس العالم لكرة القدم، المقامة حالياً في قطر، في سادس مشاركة للفريق في المونديال.

وفاز منتخب تونس 1 - صفر على منتخب فرنسا (حامل اللقب) بعد أداء قوي، لكن ذلك لم يكن كافياً لخطف البطاقة الثانية للتأهل التي عادت لأستراليا بتحقيقها الفوز على الدنمارك بنفس النتيجة.

وقال القادري، في تصريحات للصفحة الرسمية الخاصة بالاتحاد التونسي لكرة القدم بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك): «أحيي اللاعبين على أدائهم وأعتذر مجدداً للشعب التونسي. أردنا أن نسعدهم وأن نذهب بعيداً في البطولة. كنت مؤمناً بأنه كان يمكننا النجاح مع هذه المجموعة».

وأشاد القادري بالفوز الباهر ضد فرنسا رغم الخروج المبكر من المونديال.

وأضاف المدرب التونسي في تصريحاته: «لم يكن الفوز سهلاً، وسيبقى في ذاكرة كرة القدم التونسية وهذا الجيل، الانتصار على صاحب آخر نسخة من كأس العالم بمثل هذه الروح والاندفاع».

وتابع القادري: «قدمنا ما علينا وعندما نشاهد ستة أشواط على طول البطولة أعتقد أننا نجحنا في خمسة أشواط مقابل شوط واحد كلفنا التأهل. لكن أريد أن أبقى إيجابياً».

واختتم القادري تصريحاته، قائلاً: «منذ عام 1978 (المشاركة الأولى) حققنا أفضل حصيلة بأربع نقاط... صحيح لم نكن فعالين في الهجوم وسجلنا هدفاً لكن لم نقبل سوى هدف واحد».

من ناحيتها، أشادت وسائل الإعلام التونسية، اليوم (الخميس)، بانتصار منتخب بلادها على فرنسا حاملة اللقب في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات بكأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر، أمس (الأربعاء)، ووصفت الانتصار بأنه «تاريخي» رغم أن الفريق العربي ودع النهائيات مبكراً.

وقالت صحيفة الصباح إنه «رغم المردود الرائع الذي قدمه عناصر المنتخب التونسي في مواجهة بطل العالم تودع تونس المونديال».

واعتبرت الصحيفة أن المنتخب أضاع فرصة تاريخية للمرور إلى الدور الثاني بعد مباراته المخيبة للآمال ضد المنتخب الأسترالي في الجولة الثانية من دور المجموعات، التي انتهت بفوز أستراليا بهدف دون رد.

وفي عنوان رئيسي قالت صحيفة الشارع المغاربي: «مفاجأة أسترالية حرمت تونس من الدور الثاني». وأضافت في التفاصيل: «رغم روعة الانتصار تونس تغادر المونديال».

وعن المباراة أيضاً قالت صحيفة الصحافة: «غادرنا بشرف وهزمنا بطل العالم».

من جهة أخرى اعتبرت صحيفة الشروق أن المنتخب «حقق انتصاراً بطعم الانسحاب»، لأن نتيجة الفوز لم تكن كافية لحصد بطاقة العبور إلى دور الـ16.

وأشادت صحف تونسية أخرى ومواقع لإذاعات محلية بالمردود المشرف للمنتخب التونسي وتوديعه المونديال بفوز تاريخي قد يخفف من مرارة الإخفاق في الاستمرار.

وخرج مئات التونسيين إلى الشوارع في عدد من محافظات البلاد للاحتفال بفوز قالوا إنه ربما يكسر الهيمنة الأوروبية على كرة القدم، فيما اعتبر كثيرون أن الحسرة ربما تكون مضاعفة بسبب الأداء المقنع الذي قدمه فريق بلادهم.


قطر تونس رياضة كرة القدم فرنسا

اختيارات المحرر

فيديو