برودة الطقس تشعل الغاز الأوروبي والأسر تحاول التأقلم

برودة الطقس تشعل الغاز الأوروبي والأسر تحاول التأقلم

الخميس - 7 جمادى الأولى 1444 هـ - 01 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16074]
شعلة بوتاجاز في ظل ارتفاع الأسعار (رويترز)

ارتفعت أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا لليوم الثاني، حيث أدى الطقس البارد أكثر من المعتاد إلى ارتفاع الطلب، مما يهدد بالتعجيل من نفاد المخزون، بحسب ما أوردته «بلومبرغ» أمس الأربعاء.
وبينما استفادت أوروبا من البداية المعتدلة لطقس موسم الشتاء، سوف يؤدي الطقس الأكثر برودة في شهر ديسمبر (كانون الأول) إلى مزيد من الضغط على المخزون الذي تم تجميعه من خلال تدفقات الغاز الطبيعي المسال القياسية خلال فترة الصيف.
من ناحية أخرى، أشارت شركة «غازبروم» الروسية إلى أن تدفقات الغاز عبر أوكرانيا ستستمر كالمعتاد خلال الأربعاء، رغم التهديد السابق بوقف مرور الغاز بسبب خلاف مع مولدوفا، فإن التجار ما زالوا قلقين من حدوث وقف جديد للتدفقات المنخفضة بالفعل.
ورغم أن دول الاتحاد الأوروبي سارعت طوال الصيف لملء مخزونها الاحتياطي من الغاز الطبيعي عن طريق زيادة تدفقات الوقود من النرويج، واستيراد شحنات من الغاز الطبيعي المسال من أميركا الشمالية وأفريقيا، فإن الأنشطة الاقتصادية الصغيرة والأسر، لم تستفد من تراكم احتياطيات الغاز.
ودفع هذا سكان الاتحاد الأوروبي إلى البحث عن طرق جديدة ومبتكرة تحميهم من البرد وربما التجمد، مع استمرار أزمة الطاقة المستعصية، نتيجة الأزمة الروسية الأوكرانية.
ففي سويسرا على سبيل المثال، واجهت وزيرة الطاقة سيمونيتا سوماروجا انتقادات حادة مؤخراً، عندما اقترحت أن يستحم السكان معاً لتوفير الطاقة، وتراجعت فيما بعد عن اقتراحها.
وفي باريس لجأ كبار المسؤولين بالحكومة إلى الظهور في المناسبات العامة، وهم يرتدون جواكت ثقيلة منتفخة، وسترات بياقات مستديرة تغطي الرقبة طلباً للدفء، وتحظر المباني الحكومية الآن الماء الساخن في صنابير الحمامات، وبدأ المشرفون على برج إيفل، إطفاء مصابيح الإضاءة فيه في وقت مبكر، بعد أن كانت مصابيحه تظل مضاءة حتى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، كما قام كثيرون من المشرفين على المباني في باريس، الذين عادة ما يبدأون تشغيل أجهزة التدفئة في أول أكتوبر (تشرين الأول) من كل عام، بتأجيل موعد التشغيل لمدة أسبوعين، ثم تأجيله مرة ثانية حتى نوفمبر (تشرين الثاني).
وبدأت بعض الشركات في إيطاليا التي تعد أكبر منتج للمنسوجات في أوروبا، في تصنيع بعض أجزاء المنتجات في تركيا، التي لا تزال تستقبل الغاز الروسي.
ومن ناحية أخرى، لجأ بعض المستهلكين إلى التقنيات القديمة التي اندثرت استخداماتها، لتأمين موارد الطاقة. فلجأ بعض الأشخاص في جنوب فرنسا إلى الكتل الخشبية المضغوطة التي تحترق ببطء، من أجل الحصول على الطاقة، غير أن الكتل الخشبية أصبحت شحيحة بدورها، لأن الأخشاب تأتي من روسيا وبيلاروسيا وأوكرانيا.


الاتحاد الاوروبي Energy Crisis

اختيارات المحرر

فيديو