غروندبرغ يلتقي العليمي في عمّان لإنعاش مسار السلام المتعثر

غروندبرغ يلتقي العليمي في عمّان لإنعاش مسار السلام المتعثر

تشديد يمني على الالتزام بمرجعيات الحل المتوافق عليها محلياً ودولياً
الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16073]
العليمي مجتمعاً مع غروندبرغ في عمان أمس (سبأ)

بدأ المبعوث الأممي إلى اليمن هانس غروندبرغ، الثلاثاء، من العاصمة الأردنية عمّان تحركاته الجديدة ضمن مساعيه لإنعاش مسار السلام المتعثر بسبب تعنت الميليشيات الحوثية الرافضة مقترحاته حول تجديد الهدنة وتوسيعها.
وفي حين يحاول غروندبرغ إيجاد ثغرات جديدة للنفاذ منها نحو اتفاق واسع بين الحكومة اليمنية والميليشيات الحوثية، أكد رئيس مجلس القيادة اليمني رشاد العليمي، التمسك بالمرجعيات المتوافق عليها للتوصل لسلام دائم، وهي المبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن 2216.
وذكرت المصادر اليمنية الرسمية، أن العليمي استقبل الثلاثاء في مقر إقامته بعمّان المبعوث الخاص للأمم المتحدة هانس غروندبرغ، ومساعده معين شريم، وذلك على هامش زيارة الأول للمملكة الأردنية.
ونقلت وكالة «سبأ» الحكومية، أن اللقاء تطرق إلى مستجدات الملف اليمني، والجهود الأممية المنسقة مع المجتمعَين الإقليمي والدولي لإحياء مسار السلام في اليمن، والإجراءات الحكومية المعلنة بموجب قرار مجلس الدفاع الوطني بتصنيف الميليشيات الحوثية منظمة إرهابية، وردع اعتداءاتها الممنهجة على البنى التحتية واحتواء تداعياتها الكارثية على الاقتصاد الوطني ومفاقمة المعاناة الإنسانية.
وأعاد رئيس مجلس القيادة الرئاسي في اليمن تذكير المبعوث الأممي «بالمبادرات الرئاسية والحكومية لإنهاء الحرب واستعادة الأمن والاستقرار، ودعم تطلعات اليمنيين في بناء الدولة، والعيش الكريم والمواطنة المتساوية، مؤكداً التزام المجلس والحكومة بنهج السلام القائم على المرجعيات المتفق عليها وطنياً وإقليمياً ودولياً».
ونسب الإعلام اليمني الرسمي إلى المبعوث الأممي، أنه «أشاد بموقف مجلس القيادة الرئاسي والحكومة في ضبط النفس، والتعاطي الجاد والمسؤول مع الجهود كافة الرامية لاستعادة مسار السلام الشامل في اليمن».
وفي سياق المساعي الأوروبية الداعمة للمبعوث الأممي ولمسارات السلام، كان العليمي التقى في عمان الاثنين، رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن غابرييل مونويرا فينيالس، وسفير جمهورية ألمانيا الاتحادية هوبيرت ييغير، في إطار الجهود الجارية لحشد الدعم الدولي إلى جانب الإصلاحات الاقتصادية وتنفيذ قرار مجلس الدفاع الوطني اليمني بتصنيف الميليشيات الحوثية منظمة إرهابية.
ووسط مخاوف المجتمعَين الدولي والأممي من تداعيات تصنيف الحوثيين جماعة إرهابية من قِبل الحكومة اليمنية، ذكرت المصادر الرسمية، أن العليمي أكد للمسؤولين الأوروبيين «أن الإجراءات العقابية ضد الميليشيات الحوثية الإرهابية لا تعني إغلاق الباب أمام المساعي الحميدة لإحلال السلام والاستقرار في اليمن بموجب المرجعيات المتفق عليها وطنياً وإقليمياً ودولياً».
ونقلت المصادر نفسها، أن رئيس مجلس القيادة اليمني جدد «طمأنة مجتمع الأعمال الإنسانية والقطاع الخاص باستثناءات من شأنها ضمان استمرار تدفق المساعدات والتدخلات الإغاثية إلى مستحقيها الحقيقيين، مع التشديد على توخي الحذر من أي تعاملات أو تحويلات إلى مناطق سيطرة الميليشيات الإرهابية خارج نطاق الاستثناءات المعتمدة».
وبحسب ما أوردته وكالة «سبأ» الحكومية، وضع العليمي السفيرين الأوروبيين أمام تداعيات الهجمات الحوثية الإرهابية على القطاع النفطي، وحرية التجارة العالمية والسلم والأمن الدوليين.
وكان مجلس الدفاع اليمني أقرّ تصنيف الميليشيات الحوثية جماعة إرهابية عقب تصعيدها باستهداف موانئ تصدير النفط في محافظتي حضرموت وشبوة، عبر الطائرات المسيرة المفخخة، وهي الهجمات التي أعاقت الحكومة اليمنية من تصدير النفط للشهر الثاني على التوالي.
وتشمل الإجراءات اليمنية المقرّة معاقبة قيادات الميليشيات الحوثية والكيانات التابعة لها، وأفراد منخرطين في شبكة تمويلات مشبوهة لتقديم الدعم المالي والخدمي للجماعة الإرهابية المدعومة من النظام الإيراني.
مساعي المبعوث الأممي والجهود الأوروبية لإحلال السلام واكبها عودة المبعوث الأميركي تيم ليندركينغ إلى المنطقة في سياق الجهود ذاتها، بحسب ما أعلنته الخارجية الأميركية التي طالبت في بيان الحوثيين بـ«وقف فوري» لهجماتهم على الموانئ اليمنية، ودعت الجماعة المدعومة من إيران إلى اغتنام فرصة السلام عبر التعاون مع جهود الأمم المتحدة.
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية في بيان، إن المبعوث الأميركي الخاص لليمن تيم ليندركينغ سافر إلى عمان والمملكة العربية السعودية لـ«دعم جهود السلام الجارية».
وأضاف «في هذه اللحظة الحرجة، نذكر الحوثيين بأن اليمنيين يدعون إلى السلام وليس العودة إلى الحرب وتحقيقا لهذه الغاية، ندعو الحوثيين إلى الوقف الفوري لهجماتهم على الموانئ اليمنية». ويخشى الشارع اليمني ومعه الأمم المتحدة والمجتمع الدولي أن يقود استمرار الحوثيين في التصعيد الإرهابي وعدم دعم مساعي السلام إلى عودة القتال على نطاق واسع، حيث لن يبقى أمام مجلس القيادة الرئاسي اليمني سوى اللجوء إلى خيار استئناف العمليات العسكرية لإرغام الجماعة المدعومة من إيران على إنهاء الانقلاب والانخراط في تسوية سلام شامل.


اليمن اخبار اليمن

اختيارات المحرر

فيديو