محاكمة المتهمين باعتداءات بروكسل تنطلق اليوم

محاكمة المتهمين باعتداءات بروكسل تنطلق اليوم

الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16073]
الخلية الإرهابية تحركت على عجل بعد أيام قليلة من القبض على عبد السلام في بروكسل 18 مارس 2016 (أ.ف.ب)

تبدأ اليوم (الأربعاء) محاكمة المتهمين باعتداءات بروكسل، التي أدت في مارس (آذار) 2016 إلى مقتل 32 شخصاً، ودمرت حياة كثيرين آخرين يعانون جروحاً جسدية ونفسية، في العاصمة البلجيكية، مع اختيار هيئة المحلفين. ومن بين المتهمين، صلاح عبد السلام الذي حُكم عليه في يونيو (حزيران) في فرنسا بالسجن مدى الحياة لمشاركته في التحضير لهجمات 13 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015 (130 قتيلاً في باريس وسان دوني).
في مارس 2016، نفذت الخلية «الجهادية» نفسها التي انتقلت إلى بلجيكا، حيث شكلت جزئياً في سبتمبر (أيلول) وأكتوبر (تشرين الأول) 2015، هجمات انتحارية في بروكسل تبناها أيضاً تنظيم «داعش». في الوقت ذاته، كانت لدى هؤلاء «الجهاديين» مخططات أخرى، من بينها استهداف بطولة أمم أوروبا لكرة القدم 2016 التي نظمت في فرنسا. لكنهم تحركوا على عجل بعد أيام قليلة من القبض على عبد السلام في بروكسل في 18 مارس.
في صباح 22 مارس 2016، فجر شخصان نفسيهما في مطار زافينتيم في بروكسل وآخر في محطة مترو بالعاصمة البلجيكية. وكانت الحصيلة: 32 قتيلاً ومئات الجرحى. ومن المتوقع حضور تسعة رجال، بينهم صلاح عبد السلام وصديق طفولته من مولينبيك محمد عبريني، في قفص الاتهام. أما المتهم العاشر أسامة عطار زعيم الخلية، فسيحاكم غيابياً، إذ يعتقد أنه قتل في سوريا.
وفي المجموع، أدين ستة من هؤلاء المتهمين العشرة في المحاكمة الطويلة التي جرت على خلفية هجمات 13 نوفمبر، من سبتمبر 2021 إلى يونيو 2022 في باريس. وكان من المقرر أن تبدأ المحاكمة في بروكسل في أكتوبر، لكن رئيسة المحكمة لورانس ماسار، اعتبرت أن قفص المتهمين الذي كان مخططاً له في البداية والمقسم إلى زنزانات فردية، مخالف للقانون الأوروبي. وكان لا بد من استبداله، ما أدى إلى تأجيل انطلاق المحاكمة شهرين تقريباً.
قبالة المتهمين، ستكون مقاعد الضحايا. وحسب النيابة العامة الفيدرالية، انضم أكثر من ألف شخص إلى الدعوى كأطراف مدنية للحصول على تعويض عن الأضرار. وهذا يجعل هذه المحاكمة المقرر أن تستمر حتى يونيو 2023 في مقر حلف شمال الأطلسي (ناتو) السابق في بروكسل، الأكبر على الإطلاق أمام محكمة جنايات في بلجيكا.
وقالت ساندرين كوتورييه، وهي طرف مدني تعتزم المجيء لمواجهة المتهمين، لوكالة الصحافة الفرنسية، «لا أتوقع الكثير من الإجابات. لكنني أريد أن أقف على ما يمكن للبشر ارتكابه، على أن أتقبل أن الناس ليسوا جميعاً صالحين».
وما زالت مديرة الجمعية هذه التي كانت موجودة على رصيف مترو مالبيك عندما فجر الانتحاري متفجراته في مقصورة ركاب، تعاني إجهاد ما بعد الصدمة بعد ست سنوات ونصف سنة. وقالت إن «فقداناً في الذاكرة» و«مشكلات في التركيز» تعاودان الظهور مع اقتراب المحاكمة.
وما زالت نوبات القلق وحتى الاكتئاب، تتكرر لدى الناجين والشهود الذين تمكنت وكالة الصحافة الفرنسية من مقابلتهم. سيباستيان بيلين، وهو لاعب كرة سلة محترف سابق كان من المقرر أن يسافر من زافينتيم إلى نيويورك صباح 22 مارس، شُلت إحدى ساقيه بالهجوم. وقال، «لا أعرف ما إذا كان بإمكاننا طي الصفحة، لأن ما حدث سيبقى حياً في داخلنا». وأضاف: «شخصياً تخلصت من كل الكراهية (تجاه منفذي الهجمات) لأنني أحتاج إلى الطاقة لإعادة بناء نفسي»، مؤكداً: «تقبلت أيضاً إعاقتي».
وستبدأ جلسة اليوم بتشكيل هيئة محلفين شعبية. وبخلاف فرنسا التي أنشأت محكمة جنايات خاصة لا تضم سوى قضاة محترفين، ما زالت الجرائم الإرهابية في بلجيكا تخضع لمحاكمة هيئة محلفين شعبية.
وبالإضافة إلى 12 محلفاً عضواً في هذه الهيئة سيساندهم ثلاثة قضاة، سيكون هناك 24 محلفاً بديلاً طوال المحاكمة لضمان الحفاظ على هذا العدد عند إجراء المداولات للتوصل إلى الحكم. وبعد تشكيل هيئة المحلفين، يفترض أن تبدأ المداولات في 5 ديسمبر (كانون الأول).


بلجيكا Europe Terror

اختيارات المحرر

فيديو