السعودية تجدد دعمها الراسخ لجهود نشر ثقافة الحوار بين مختلف الثقافات

السعودية تجدد دعمها الراسخ لجهود نشر ثقافة الحوار بين مختلف الثقافات

مجلس الوزراء أكد الحرص على رفع جودة الحياة... والارتقاء بالخدمات الأساسية والبنى التحتية
الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ
خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)

جدّد مجلس الوزراء السعودي خلال جلسته التي عقدها اليوم (الثلاثاء) برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ما أكدته المملكة خلال مشاركتها في المنتدى العالمي التاسع لمنظمة الأمم المتحدة لتحالف الحضارات، الذي عقد في مدينة فاس المغربية، من دعمها الراسخ لجهود نشر ثقافة الحوار ومد جسور التواصل بين مختلف الثقافات، واهتمامها بتعزيز الوئام والتعايش بين الشعوب من أجل عالم ينعم بالأمن والاستقرار.


وفي بداية الجلسة، أطلع خادم الحرمين الشريفين، مجلس الوزراء على فحوى الرسالة التي بعث بها لأمير الكويت، والرسالة التي تلقاها من رئيس جمهورية أذربيجان، وتتصلان بالعلاقات التي تربط المملكة ببلديهما، وسبل دعمها وتعزيزها في مختلف المجالات.

ثم تناول المجلس مجمل اللقاءات والمحادثات التي جرت بين مسؤولين بالمملكة ونظرائهم في عددٍ من الدول في الأيام الماضية؛ بهدف الارتقاء بالعلاقات المشتركة إلى آفاق أرحب، وتعزيز التعاون مع المجتمع الدولي بهيئاته ومنظماته، في كل ما من شأنه الإسهام بتحقيق التنمية والازدهار والسلام في العالم أجمع.


وأوضح وزير الدولة عضو مجلس الوزراء لشؤون مجلس الشورى وزير الإعلام بالنيابة الدكتور عصام سعيد، أن المجلس عدّ انتخاب المملكة رئيساً للمجلس التنفيذي لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، ترجمةً لدورها المؤثر في العمل الدولي متعدد الأطراف، وما تحظى به من تقدير على المستوى العالمي في هذا المجال بإسهاماتها ومبادراتها الهادفة لتطوير قطاع سياحي عالمي مستدام وشامل.

وفي الشأن المحلي، بارك مجلس الوزراء ما أعلنه ولي العهد رئيس مجلس الوزراء، عن إطلاق المخطط العام لمطار الملك سلمان الدولي، لتكون مدينة الرياض وجهة عالمية للنقل والتجارة والسياحة، وجسراً يربط الشرق والغرب، بما يرسخ مكانة المملكة مركزاً لوجيستياً عالمياً، ويسهم في دعم خططها لتصبح العاصمة ضمن أكبر عشر مدن اقتصادية في العالم.


وأكد المجلس ما توليه الدولة من الحرص والاهتمام بشمول التنمية مناطق ومدن المملكة كافة، بما في ذلك العمل على رفع جودة الحياة والارتقاء بالخدمات الأساسية والبنى التحتية، وزيادة مساهمتها في الناتج المحلي من خلال تطوير الأنشطة الاقتصادية والسياحية، وتوفير مزيد من الفرص الوظيفية للمواطنين والمواطنات، وتعظيم الاستفادة من مميزاتها النسبية والاستثمارية، وفق مستهدفات برامج (رؤية المملكة 2030).

وبيَّن أن مجلس الوزراء استعرض مؤشرات أداء الاقتصاد بالمملكة خلال الربع الثالث من عام 2022م، وما حققته الصادرات السلعيَّة غير البترولية من نمو بنسبة 13.1 في المائة، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، والجهود المبذولة والمبادرات التي من شأنها تعزيز تنافسية المنتج المحلي في الأسواق الإقليمية والدولية.

واطّلع المجلس على الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، من بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها، كما اطلع على ما انتهى إليه كل من مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية، ومجلس الشؤون السياسية والأمنية، واللجنة العامة لمجلس الوزراء، وهيئة الخبراء بمجلس الوزراء في شأنها، وإنشاء مركز باسم «المركز الوطني لسلامة النقل»، وفقاً لترتيباته التنظيمية.


السعودية مجلس الوزراء السعودي

اختيارات المحرر

فيديو