النفط يتراجع لأدنى مستوياته خلال العام بفعل اضطرابات في الصين

النفط يتراجع لأدنى مستوياته خلال العام بفعل اضطرابات في الصين

تذبذب أسعار الغاز بأوروبا مع تركز اهتمام السوق على الطقس والإمدادات
الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16072]
احتجاجات في الصين أكبر مستورد للنفط في العالم على سياسة «صفر - كوفيد» تهدد الطلب على الخام (أ.ف.ب)

تراجعت أسعار النفط، خلال تعاملات أمس (الاثنين)، مقتربة من أدنى مستوياتها هذا العام، بعدما أذكت احتجاجات على قيود «كوفيد - 19» الصارمة في الصين، أكبر مستورد للخام في العالم، المخاوف بشأن مستقبل الطلب على الوقود. وخسر خام برنت 2.35 دولار، أي 2.8 في المائة، ليجري تداوله عند 81.28 دولار للبرميل بحلول الساعة 14:39 بتوقيت غرينيتش، بعدما انخفض في وقت سابق أكثر من 3 في المائة إلى 80.61 دولار، أدنى مستوياته منذ الرابع من يناير (كانون الثاني).
وانخفض خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.67 دولار، أي 2.18 في المائة، إلى 74.61 دولار للبرميل. وكان قد هبط في وقت سابق إلى 73.60 دولار، مسجلاً أدنى مستوياته منذ 22 ديسمبر (كانون الأول) 2021. وسجل خاما القياس، اللذان بلغا أدنى مستوياتهما في 10 أشهر الأسبوع الماضي، خسائر على مدى ثلاثة أسابيع متتالية.
وقال هيرويوكي كيكوكاوا مدير عام البحوث في شركة «نيسان» للأوراق المالية، وفق «رويترز»: «الإضافة إلى المخاوف المتزايدة من ضعف الطلب على الوقود في الصين بسبب زيادة إصابات (كوفيد - 19) أثارت حالة الغموض السياسي الناجمة عن احتجاجات نادرة على قيود الحكومة الصارمة بشأن (كوفيد - 19) في شنغهاي عمليات بيع».
وتشهد الأسواق تقلبات قبيل اجتماع مجموعة «أوبك بلس» مطلع الأسبوع المقبل، وفي ظل بوادر على أن مجموعة الدول السبع ستفرض سقفاً على أسعار النفط الروسي.
والتزمت الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، بسياسة «صفر - كوفيد» للرئيس شي جينبينغ حتى في الوقت الذي رفع فيه كثير من دول العالم معظم القيود.
ووقعت اشتباكات بين مئات المتظاهرين والشرطة في شنغهاي مساء الأحد، بعد اندلاع الاحتجاجات على قيود الصين الصارمة بشأن فيروس كورونا لليوم الثالث، وامتدادها إلى عدة مدن في أعقاب حريق أسفر عن سقوط قتلى في أقصى غربي البلاد.
وتجتمع مجموعة «أوبك بلس»، التي تضم منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها بما فيهم روسيا، في الرابع من ديسمبر. وكانت المجموعة اتفقت في أكتوبر (تشرين الأول) على خفض الإنتاج بواقع مليوني برميل يومياً حتى 2023.
في الوقت نفسه، يناقش دبلوماسيون من مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي وضع حد أقصى لسعر النفط الروسي يتراوح بين 65 دولاراً و70 دولاراً للبرميل، بهدف الحد من الإيرادات التي تستخدم في تمويل هجوم موسكو العسكري بأوكرانيا دون تعطيل أسواق النفط العالمية.
وعن أسعار الغاز، فقد تذبذبت أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا خلال تعاملات أمس، بعد أن حد قرار روسيا بعدم قطع التدفقات عبر أوكرانيا، من المخاوف من أن يؤدي الطقس البارد إلى زيادة الطلب. ووفقاً لوكالة «بلومبرغ»، تراجعت أسعار عقود الغاز الآجلة القياسية بنسبة وصلت إلى 2.9 في المائة، بعد تحقيق مكاسب طفيفة.
وقررت شركة «غازبروم بي جيه إس سي» الروسية للطاقة، عدم الحد من شحنات الغاز إلى مولدوفا عبر أوكرانيا، ما خفف من حدة المخاوف بأن ذلك كان سيؤدي ربما في نهاية المطاف إلى وقف الإمدادات بشكل كامل عبر هذا المسار.
وفي الوقت نفسه، تشير توقعات الأرصاد الجوية إلى أن درجات الحرارة ستكون أقل من المعتاد في أنحاء أوروبا خلال الأسابيع المقبلة، ما قد يزيد استخدام الغاز بغرض التدفئة.
وبدأت القارة موسم التدفئة الشتوي مع امتلاء المستودعات بشكل كامل، بعد جهود ضخمة للحصول على الغاز من أنحاء العالم، من أجل استبدال إمدادات الغاز الروسية. لكن احتمال حدوث موجة برد مصحوبة بتقليص المعروض، يثير مخاوف من أن السوق قد تتعرض لضغوط، ويمكن أن يتم استنفاد المخزونات بسرعة في الأشهر المقبلة.
وكان عملاق الطاقة الروسي قد حذر من أنه قد يحد من التدفقات عبر أوكرانيا، وهو المسار الأخير المتبقي للغاز الروسي إلى دول غرب أوروبا، بدءاً من هذا الأسبوع، في خضم نزاع بشأن الغاز لمولدوفا. غير أنه تم حل مسألة السداد الأخيرة بين تلك الدولة الصغيرة والشركة الروسية لإنتاج الغاز.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو