دراسة: تناول البطاطا يساعد على إنقاص الوزن

البطاطا مليئة بالعناصر الغذائية المهمة (رويترز)
البطاطا مليئة بالعناصر الغذائية المهمة (رويترز)
TT

دراسة: تناول البطاطا يساعد على إنقاص الوزن

البطاطا مليئة بالعناصر الغذائية المهمة (رويترز)
البطاطا مليئة بالعناصر الغذائية المهمة (رويترز)

أظهرت دراسة جديدة أن تناول البطاطا يمكن أن يساعد الناس على إنقاص الوزن.
ووفقاً لصحيفة «التلغراف» البريطانية؛ فقد أشار فريق الدراسة إلى أن البطاطا مليئة بالعناصر الغذائية المهمة ويمكن أن تكون جزءاً من نظام غذائي صحي.
ورُبطت البطاطا سابقاً بزيادة الوزن ورفع خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وأُوصي الأشخاص الذين يعانون من مقاومة الإنسولين بتجنبها، لكن النتائج الجديدة تشير إلى أن هذا قد لا يكون صحيحاً.
وأجريت الدراسة على 36 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاماً ويعانون من زيادة الوزن أو السمنة أو مقاومة الإنسولين، وطلب من نصفهم اتباع نظام غذائي يحتوي في الأساس على البطاطا باللحم أو بالسمك، في حين اتبع النصف الآخر نظاماً غذائياً يحتوي على مختلف الأطعمة الأخرى.

ووجد الباحثون الأميركيون أن البطاطس ساعدت المشاركين على الشعور بالشبع بمجرد تناول كمية قليلة منها، وبالتالي قللت من استهلاك الأطعمة الأخرى التي قد تحتوي على سعرات حرارية أعلى بكثير، وهذا بدوره يساعد في إنقاص الوزن.
وقالت الدكتورة كانديدا ريبيلو؛ الباحثة المشاركة في الدراسة، والتابعة لـ«مركز بنينغتون للأبحاث الطبية الحيوية» في لويزيانا: «يميل الناس إلى تناول كمية معينة من الطعام يومياً بغض النظر عن محتوى السعرات الحرارية لهذا الطعام، وذلك من أجل الشعور بالشبع». وأضافت: «من خلال تناول الأطعمة ذات الوزن الثقيل ومنخفضة السعرات الحرارية، مثل البطاطا، يمكنك بسهولة تقليل عدد السعرات الحرارية التي تستهلكها».
وتابعت ريبيلو: «يتمثل الجانب الرئيسي لدراستنا في أننا لم نقلل من حجم الوجبات، لكننا خفضنا محتواها من السعرات الحرارية من خلال تضمين البطاطا عنصراً أساسياً فيها».
وأشارت الباحثة الأميركية إلى أن المشاركين الذين تناولوا البطاطا بشكل أساسي وجدوا أنفسهم أكثر امتلاءً وشعروا بالشبع بشكل أسرع، وفي كثير من الأحيان لم ينتهوا حتى من وجبتهم.
ولفتت إلى أن هذا يعني أن هذه المجموعة من الناس يمكنها إنقاص وزنها بجهد ضئيل.


مقالات ذات صلة

كم ستدفع إن قررت تناول وجبتك في أفضل مطعم بالعالم؟

يوميات الشرق أحد الطهاة في مطعم «ديزفراوتر» يجهز أحد الأطباق (صفحة المطعم عبر فيسبوك)

كم ستدفع إن قررت تناول وجبتك في أفضل مطعم بالعالم؟

صدرت قائمة «أفضل 50» الشهيرة التي تصنف أفضل 50 مطعماً في العالم، مع ظهور بعض المطاعم الجديدة في ترتيب متقدم بالقائمة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق تناول الفواكه والخضراوات يساعد الأشخاص في الحصول على مدة نوم مثالية ليلاً (رويترز)

أكلات محددة تمنحك نوماً مثالياً

ربطت دراسة فنلندية بين تناول كميات كبيرة من الفواكه والخضراوات يومياً والحصول على مدة نوم مثالية ليلاً

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
مذاقات الشيف وليد السعيد (الشرق الأوسط)

مدونو الطعام والطهاة يتفننون في الأكل النباتي بطريقة عصرية

يتفنن بعض الطباخين والمدونين ومقدمي بعض البرامج الخاصة بالطهي في مصر، في تقديم أطباق بلمسات عصرية جاذبة تندرج تحت عنوان «النظام الغذائي النباتي».

نادية عبد الحليم (القاهرة )
مذاقات لدى الشيف الفرنسي شغف بتصميم الحلوى المميزة (نيويورك تايمز)

كعكة زفاف... «موضة صالحة للأكل»

لطالما كان باستيان بلونك تايور، صانع الحلويات الباريسي، شغوفاً بالحلوى وصناعتها. وعن ذلك قال: «كنت مهووساً بالمعجنات منذ أن كنت صبياً صغيراً».

يوميات الشرق الفسيخ يعود تاريخه إلى زمن المصريين القدماء (أ.ف.ب)

ما الفسيخ؟ ولماذا يفجر الجدل باستمرار في مصر؟

الفسيخ، أكلة يتناولها المصريون على فترات متباعدة وفي الأعياد والمواسم؛ يُعدّها بعضهم «أكلة شهية ولذيذة»، في حين يراها آخرون مصدراً للسموم والروائح الحادة.

عبد الفتاح فرج (القاهرة)

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)
TT

أحكام بالسجن بحق «أغنى عائلة في بريطانيا» بعد إدانتها بـ«استغلال الخدم»

براكاش هندوجا (بلومبرغ)
براكاش هندوجا (بلومبرغ)

حُكم على 4 أفراد من أغنى عائلة في المملكة المتحدة بالسجن بتهمة استغلال الموظفين الذين تم جلبهم من الهند للعمل خدماً في الفيلا الخاصة بهم بجنيف.

وأدانت محكمة سويسرية براكاش وكمال هندوجا، وكذلك ابنهما أجاي وزوجته نامراتا، بالاستغلال والعمل غير القانوني، وحكم عليهم بالسجن لمدة تتراوح بين 4 إلى 4 سنوات ونصف السنة. وقد تمت تبرئتهم من التهمة الأكثر خطورة، وهي الاتجار بالبشر.

وقال محامو المتهمين إنهم يعتزمون استئناف الحكم. وأضاف روبرت أسيل، محامي المتهمين، خارج المحكمة: «أشعر بالصدمة... سنقاتل حتى النهاية المريرة»، وفق ما نقلته هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وزعم 3 عمال تم جلبهم من الهند أن الأسرة دفعت لهم 7 جنيهات إسترلينية (8 دولارات) للعمل 18 ساعة يومياً - أي أقل من عُشر المبلغ المطلوب بموجب القانون السويسري - وصادرت جوازات سفرهم.

وزعموا أيضاً أن العائلة - التي تقدر ثروتها بنحو 37 مليار جنيه إسترليني - نادراً ما سمحت لهم بمغادرة المنزل، الواقع في حي كولونيا الفاخر بجنيف.

وخلال المحاكمة، زعم ممثلو الادعاء أن الأسرة أنفقت على كلبها أكثر مما أنفقته على خدمها. ورد الدفاع بأن الموظفين حصلوا على «مزايا عديدة»، ولم يتم عزلهم وكانت لديهم الحرية في مغادرة الفيلا.

ولم يحضر الزوجان الأكبر سناً، وكلاهما يزيد عمرهما على 70 عاماً، إجراءات المحاكمة، بحجة اعتلال صحتهما. وحضر أجاي ونامراتا إلى المحكمة لكنهما لم ينتظرا سماع الحكم.

وبعد صدور الحكم، طلبت النيابة إصدار أمر اعتقال فوري للزوجين الأصغر سناً من عائلة هندوجا، لكن القاضي رفض ذلك.

وتمتلك عائلة هندوجا مجموعة «هندوجا»، وهي مجموعة متعددة الجنسيات لها مصالح في النفط والغاز والخدمات المصرفية. كما تمتلك العائلة أيضاً فندق «رافلز» في لندن.