«وأصبح للصحة العربية ملكتها» من بيروت... والمُتوّجة مغربية

«وأصبح للصحة العربية ملكتها» من بيروت... والمُتوّجة مغربية

منظِّمة الحفل إيمان أبو نكد لـ«الشرق الأوسط»: إنه زمن الصورة
الاثنين - 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 28 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16071]
لحظة الاحتفاء بالفوز المغربي في مسابقات ملكة جمال اللياقة 2022

لم يحل الطقس البيروتي العاصف دون اكتمال عدد الحاضرين إلى «قاعة الإمارات» في فندق «هيلتون الحبتور» لإحياء الحدث. بدأ التوافد منذ الثامنة: فنانون، سياسيون، صحافيون وهواتفهم، فامتلأت الطاولات. إنها الدورة السادسة لانتخاب «Arab Queen of fitness» (ملكة اللياقة العربية) والتوعية على خطر البدانة. منظِّمة الحفل وصاحبة الفكرة إيمان أبو نكد منهمكة في التأكد من أن كل شيء يسير على ما يرام.

تسع صبايا من لبنان ودول عربية، تنافسن أمام لجنة تحكيم تضم 12 طبيباً لبنانياً وعربياً. افترش على مساحة الشاشة العملاقة شعار الحفل الذي قدمه الإعلاميان زكريا فحام وليليان ناعسي: «وأصبح للصحة العربية ملكتها»، فيما تُمرر الوقت أغنيات تتسلل من مكبرات الصوت، فتتداخل مع أحاديث المشتاقين إلى جَمعات. «تملّي معاك» لعمرو دياب، وعلى الموجة نفسها «كسْر الخواطر يا ولفي ما هان عليَّ»، في المحاكاة الفيروزية لـ«بنت الشلبية».

يستريح وشاح الجمال على قامة فاطمة الدخيسي من المغرب، بعد منافسة مع وصيفتها الأولى العراقية زينب عبد الأمير خلف، شهدتها التصفية النهائية. في حديث إيمان أبو نكد لـ«الشرق الأوسط»، تردّ على ما قد يبدو احتفاء بالأجساد «المُفتعلة» على حساب الأجساد العفوية. فالملكة تسبقها إلى العيون ما أقدمت على إجرائه من تعديلات: «تعمّدنا هذا العام، استثنائياً، اعتماد متنافسات أجرين جميعاً جراحة البدانة. وهي موجودة، أسوة بجراحة القلب مثلاً. هذا زمن الصورة، يستحيل الإنكار. ثمة مَن يُجري جراحة لإنقاص الكيلوغرامات، وآخرون ينحتون أجسادهم للتصالح مع الشكل».

في رأيها، «الواقع يفرض نفسه، أأجريتُ مسابقة تنافسية عن الصحة الجمالية، أم لا». في دورات سابقة، جيء بشابات أنقصن أوزانهن بالحمية الغذائية والمواظبة على تمارين النادي. يومها، سجّلن اعتراضاً: «بأي عدل يُؤتَى أيضاً بمَن أجرين جراحات بدانة؟ هذا ليس تقديراً مستحقاً لجهودنا. ردّت حينها أبو نكد مع الأطباء الداعمين للحدث السنوي، بالقول إن الجراحة خيار يُساوي خيار عدم إجرائها. لكن خطر البدانة أحياناً لا ينتظر ولا تنفع في محاربته الأسلحة العادية. هذه رسالة المسابقة».

حين أجرى الرئيس السابق لـ«الرابطة العربية لجراحة السمنة»، الطبيب اللبناني هيثم فوال الجراحة لإيمان أبو نكد قبل سنوات، كان وزنها 116 كيلوغراماً. وصفت بهجتها: «أشعر بأنني ملكة!»، لتلمع فكرة إجراء مسابقة توعوية عن الصحة الجمالية. دعم الطبيب وشجع، وهو في لجنة التحكيم منذ ستة مواسم.

يرشح كل طبيب منافسة تمر وزميلاتها مروراً أول بزي بلادها ثم بفستان السهرة، قبل الإجابة على الأسئلة. للمناسبة، بعض الأسئلة أمكن أخذه بمزيد من التعمّق إن كان فعلاً معتبراً، خارج الشكليات. فلا يُعقل أن تُقيم صبية مثلاً على سؤال من نوع «كيف تختارين طبيبكِ لإجراء الجراحة، أتقومين ببحث؟» وتوضع العلامة على إجابتها: «إحداهن نصحتني به». بدت بعض الأسئلة رفع عتب.

الأطباء من سوريا وتونس والكويت والإمارات والأردن وعُمان والعراق ولبنان؛ تعذّر حضور زميلهم من السعودية كتعذُّر الاتصال به عبر «الزوم» لمآسي الإنترنت اللبناني في الأجواء الماطرة. تمهلوا عند إنجازات المشتركات من اتباع نمط غذائي صحي وتجنّب السكريات، لكن تقييمهم الأخير ارتكز أيضاً على الجمال. لأبو نكد تفسيرها: «لا يتقبل الناس ملكة تخلو من حُسن المظهر، ولو أنقصت من وزنها 50 كيلوغراماً. الرأس مُبرمَج على أنّ الملكة تعني الجمال، ولا مفر».

تُسرع إلى الاستدراك لئلا يبدو هدف المسابقة التشجيع على التجميل والتشبّه بالمشاهير، وما قد يفوح من روائح تجارية مزعجة: «الجراحة ليست الحل السحري ونحن ندعو السيدات إلى تقبل أنفسهن والثقة بالذات. لكن البدانة خطر، وأحياناً يعجز الدايت والرياضة عن ردعه، فيُشرّع الباب للأمراض منها السكري وضغط القلب. هنا تصبح الجراحة احتمالاً وارداً وربما ملحّاً».

اختيار متسابقات أُخضعن للجراحة هدفه، بلسان أبو نكد، الإفادة من تجربتهن: «التوعية إلى عادات سيئة تخلّين عنها، الاستفسار عن سبب إجرائهن عملية السمنة، والتحذير من أطباء يوافقون على إجراء الجراحات لمن لسن بحاجة إليها. المطلوب القول إن الجراحات وحدها غير كافية. أي عودة إلى أسلوب حياة سابق يحول دون قطف النتائج المرجوة».

تغنّي ميريام عطا الله ومهند المرسومي للحاضرين في الاستراحة بين مرور وآخر للمتنافسات بأزياء المصممة اللبنانية ندوى الأعور. تُوجه الفنانة السورية رسالة للنساء لتقبل أنفسهن، لكن دون إهمال خطر البدانة على الصحة. تُحدثهن عن قسوة نداء المعدة حين تلح على الاستجابة المفرطة لها، ومن النعمة التحلي بقدرة على اللجم.

تنقل شاشة «هلا لندن» الحفل المقصود منه، وفق منظمته، لفت النظر إلى ما هو أبعد من الشكل: الصحة. والتحذير من أهوال مرض العصر. تعبُر المتنافسات المسرح بخطوات واثقة ونظرة شجاعة حيال العالم. يحكين للنساء قصص القرارات الجريئة المؤثرة في مسارات الحياة. صورهن «قبل» و«بعد» تختصر الكلام. المرايا قاسية أحياناً، تُسدد صفعات مدوية للبشر. تُلحق بصورهم فعل السكاكين في القماش. الصحة تُرمم العلاقة بالمرآة. الشكل في المرتبة الثانية.


المغرب الجمال

اختيارات المحرر

فيديو