أنقرة تطالب بكين بتوضيح حول حريق الأويغور الأتراك

أنقرة تطالب بكين بتوضيح حول حريق الأويغور الأتراك

الاثنين - 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 28 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16071]
مسيرة احتجاجية أمام البيت الأبيض ضد معاملة الصين للأويغور 1 أكتوبر (أ.ب)

طلبت تركيا من الصين توضيحاً بشأن ملابسات وقوع ضحايا ومصابين في حريق بمبنى سكني في إقليم شينجيانغ (تركستان الشرقية) الذي تقطنه غالبية من الأويغور الأتراك. وقالت الخارجية في بيان، إنها تلقت ببالغ الحزن نبأ سقوط ضحايا ومصابين في الحريق الذي اندلع بمدينة أورومتشي، عاصمة إقليم شينجيانغ ذي الحكم الذاتي في شمال غربي الصين. وأضاف البيان أن تركيا «تنتظر من الصين إطلاع الرأي العام على سبب الحريق. وتشترك تركيا مع الأويغور في تركستان الشرقية بروابط التاريخ والقومية والدين، ومن هنا يأتي الاهتمام المزداد من جانب تركيا بقضية هذه المنطقة».

وذكرت وسائل إعلام حكومية صينية أن ما لا يقل عن 10 أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب 9 آخرون إثر اندلاع حريق بمبنى سكني في أورومتشي. وتواترت معلومات أفادت بأن سكان المبنى لم يستطيعوا مغادرة منازلهم بسبب وضعه تحت الحجر الصحي، وأن فرق الإطفاء لم تتدخل في الوقت المناسب لعدم تمكنها من دخول المجمع، الذي يوجد به المبنى، المحاط بحواجز معدنية، الأمر الذي تسبب باحتجاجات في المنطقة.

ومنذ عام 1949، تسيطر بكين على إقليم تركستان الشرقية، وهو موطن الأتراك الأويغور المسلمين، وتطلق عليه اسم «شينجيانغ»، وتقول تقارير رسمية أممية إن الصين تحتجز نحو مليون مسلم من الأويغور في معسكرات سرية بالإقليم، وهو ما تنفيه الصين.

وتصدرت أزمة الأويغور اهتمام الرأي العام التركي بعد الهجمات بالغة الشدة التي تعرض لها المتظاهرون الأويغور في إقليم شينجيانغ من قبل القوات الصينية، بعد أسبوع فقط من زيارة الرئيس التركي السابق عبد الله غل للصين في 2009. وانتقد رئيس الوزراء، في ذلك الوقت، رجب طيب إردوغان القمع الصيني للأويغور بشدة مستخدماً عبارة «شبه إبادة جماعية»، ما أثار غضب السلطات الصينية، وكاد الأمر يصل إلى قطع العلاقات مع تركيا. لكن بعد ذلك بعام واحد لم تمنع هذه الأزمة البلدين من توقيع اتفاقية شراكة استراتيجية عام 2010. ومع ترسيخ الصين المتعاظم لموقعها على الساحة الدولية واستفادة تركيا من العلاقات معها، بدأت الأخيرة تتعامل بأسلوب يتماشى مع مصالحها المتنامية مع الصين.


تركيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

فيديو