الصومال: مقتل 100 من مسلحي حركة «الشباب» بينهم 10 قيادات

الصومال: مقتل 100 من مسلحي حركة «الشباب» بينهم 10 قيادات

خلال معارك عسكرية شنها الجيش بالتعاون مع شركاء دوليين
الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ
رئيس الوزراء الصومالي خلال اجتماع مع سفيرة الاتحاد الأوروبي في مقديشو (الحكومة الصومالية)

قتل أكثر من 100 من عناصر حركة «الشباب» المتطرفة، خلال عمليات مخططة للجيش الوطني الصومالي وشركائه الدوليين على حدود ولاية إقليمي شبيلي الوسطى وهيران في وسط الصومال. وقال عبد الرحمن يوسف، نائب وزير الإعلام الصومالي، في مؤتمر صحافي بالعاصمة مقديشو، إن «من بين القتلى 10 من قادة الحركة المتطرفة»، لافتاً إلى «تدمير عتاد عسكري ومصادرة مركبات عسكرية تابعة للحركة».

وأوضح يوسف أن «الجيش نفذ عملية أمنية بالتعاون مع الاستخبارات، والحلفاء الدوليين في بلدة عيل طيري الواقعة بين إقليمي شبيلى الوسطى وهيران»، موضحاً أن «العملية استهدفت تجمعا لنحو 200 من مقاتلي الشباب بينهم 12 قيادياً، كانوا في استعداد لشن هجوم على مناطق خسرتها الحركة الأسبوع الماضي».

وبعدما قال إن «المسلحين كانوا يحتشدون استعدادا لشن هجوم واسع على الأرجح على ولاية جلمدج بوسط الصومال»، أشار إلى أن «وحدات الجيش بالتعاون مع السكان المحليين تمكنت من استعادة بلدة عيل طيري من قبضة الحركة»، لافتا إلى أنها «تشكل موقعا استراتيجيا لتنقل مقاتليها».

كما رحب يوسف بزيادة أعداد المقاتلين الذين انشقوا عن الحركة، واستسلموا للجيش الصومالي منذ بدء العمليات العسكرية في أغسطس (آب) الماضي، لكنه لم يحدد عددهم.

بدورها، ادعت حركة «الشباب» وقوع هجوم، اليوم (الأحد)، في منطقة سيلاشا بياها على أطراف العاصمة مقديشو ضد قافلة لقوات الجيش، ما أسفر عن مقتل 12 جندياً، وإصابة 20 آخرين، إضافةً إلى تدمير عربة عسكرية. كما تحدثت إذاعة «الفرقان» المحلية الناطقة بلسان الحركة عما وصفته بـ«معركة عنيفة» بين مقاتلي الحركة وجنود إدارة الجنوب الغربي على أطراف منطقة قانساكسدير في منطقة باي.

وتواصل القوات الحكومية بالتعاون مع ميليشيات قبلية عمليات عسكرية ضد الحركة المتمردة، قتلت خلالها عشرات من عناصرها واستعادت السيطرة على مناطق عديدة. ومنذ سنوات يخوض الصومال حرباً ضد حركة «الشباب» المتطرفة التي تأسست مطلع 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكريا لتنظيم «القاعدة» الإرهابي، وتبنت عمليات إرهابية عديدة أودت بحياة المئات.


الصومال الصومال سياسة

اختيارات المحرر

فيديو