مدرب تونس: غيرت «خطتي» أكثر من مرة بسبب أستراليا... وافتقدنا «اللمسة الأخيرة»

مدرب تونس: غيرت «خطتي» أكثر من مرة بسبب أستراليا... وافتقدنا «اللمسة الأخيرة»

السبت - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 26 نوفمبر 2022 مـ
منتخب تونس كان محبطاً من الخسارة (أ.ب)

أعرب مدرب المنتخب التونسي لكرة القدم جلال القادري عن خيبة أمله، عقب خسارة «نسور قرطاج» أمام أستراليا صفر-1 السبت، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة في كأس العالم 2022 في قطر.
* ما الذي حصل للمنتخب التونسي في مباراة اليوم بعد عرضه الرائع أمام الدنمارك؟
- للأسف، إنها خيبة أمل كبيرة. الحضور القوي للمنتخب الأسترالي؛ خصوصاً في الشوط الأول، واللياقة البدنية القوية للاعبيه، ساهما بشكل كبير في نتيجة اليوم. كنا نعرف ذلك جيداً. قدمنا مباراة كبيرة أمام الدنمارك في الجولة الأولى، وكنا الأخطر على المرمى، والأكثر صناعة للفرص، وكنا قريبين من تحقيق الفوز؛ لكننا لم ننجح في هز الشباك. مرة أخرى دفعنا ثمن النجاعة الهجومية.
كانت المباراة صعبة كما كان متوقعاً، وحاسمة بالنسبة للمنتخبين. لم نظهر بالمستوى الذي كنا نتمناه في الشوط الأول، وأستراليا فرضت أفضليتها وسيطرتها على وسط الملعب.


* هل فاجأكم المنتخب الأسترالي؟
- لا، لم نفاجأ بأداء المنتخب الأسترالي، فهو فريق محترم، ضغط علينا منذ البداية ولم يترك لنا الفرصة للعب بالطريقة التي كنا نرغب خوض المباراة بها، وأرغمني على تغيير الخطة التكتيكية أكثر من مرة في المباراة؛ حيث أرغمنا على لعب الكرات الطويلة، وتفوّق في استعادة الكرات الثانية، واستغل البنية الجسمانية للاعبيه، ونجح في هزّ الشباك من نصف فرصة، وهذا يُحسب له.
أتيحت لنا فرصتان في الشوط الأول وفشلنا في ترجمتها. ضغطنا في الشوط الثاني وقمنا بتغييرات على التشكيلة، وصنعنا 5 فرص ولم نترجمها أيضاً. هذا هو الذي خلق الفارق اليوم. ولو كانت الفعالية ناجعة لكان هناك كلام آخر.
مرة أخرى عابتنا اللمسة الأخيرة، وخسرنا المباراة التي كان يجب ألا نخسرها. الفعالية الهجومية مشكلة تعانيها جميع المنتخبات في العالم وليس تونس فقط.


* كيف ترى حظوظ المنتخب التونسي عقب الخسارة؟
- لا نستحق الخسارة عطفاً على ما قدمناه طيلة المباراة. مصيرنا ليس بأيدينا الآن، سنرى ما ستؤول إليه نتيجة المباراة الثانية، مهمتنا لن تكون سهلة ونحن نتحمل مسؤوليتنا. ولكن ما أسفرت عنه البطولة حتى الآن من نتائج، أن منتخبات كبيرة ضيعت نقاطاً مثل ألمانيا، وأخرى فجرت مفاجآت مدوية على غرار السعودية.
سنبقى متفائلين، ونتمنى أن تكون النجاعة الهجومية التي غابت عنا في المباراتين الأوليين في المجموعة، حاضرة في الثالثة ضد فرنسا بطلة العالم.
أنا لا أؤمن بالمعجزات في كرة القدم ولكن بالعمل الجاد والتركيز والثقة بالنفس. هناك مباريات صعبة، ويجب أن تلعب من أجل كسب النقاط الثلاث، ولا نعرف ما تخبئه كرة القدم، وسنلعب من أجل الفوز. ما دامت هناك مباراة أخيرة فهناك أمل، ويجب أن نعمل بشكل جيد، ونحسن مستوانا، وسنرى ما سيحدث.
يجب أن نعيد مشاهدة هذه المباراة، ونستخلص العبر ونكتشف الأخطاء، وإذا كانت هناك ضرورة للتغيير فسنقوم بذلك، بالدفع بسيف الدين الجزيري، وعلي معلول، وآخرين.


قطر كرة القدم تونس

اختيارات المحرر

فيديو