مقتل جندي مغربي في قوة حفظ السلام بأفريقيا الوسطى

مقتل جندي مغربي في قوة حفظ السلام بأفريقيا الوسطى

السبت - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 26 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16069]
جنود حفظ سلام تابعون للأمم المتحدة من المغرب خلال حفل أقيم في 15 سبتمبر 2014 للاحتفال بالبدء الرسمي لمهمة قوات السلام التابعة للأمم المتحدة (غيتي)

قتل جندي مغربي من قوة حفظ السلام الدولية الخميس في هجوم في جنوب شرقي جمهورية أفريقيا الوسطى التي تشهد حرباً أهلية منذ 2013، كما أعلنت الأمم المتحدة الجمعة من دون أن تحدد المهاجمين.
وقالت بعثة الأمم المتحدة لأفريقيا الوسطى (مينوسكا) في بيان بثته الصحافة الفرنسية إن «أحد جنود الخوذ الزرقاء من الكتيبة المغربية توفي في أعقاب هجوم صباح الخميس في مطار أوبو بينما كان يقوم مع عناصر آخرين من وحدته بتأمين محيط مطار من أجل هبوط طائرة».
ونشرت بعثة الأمم المتحدة قوة حفظ السلام في 2014 ويضم عددها أكثر من 14 ألف عسكري.
وأوضحت «مينوسكا» أنه تم فتح تحقيق لتحديد «الملابسات الدقيقة» لهذا الهجوم وذكرت أن «أي هجوم على حياة أحد أفراد حفظ السلام يمكن أن يشكل جريمة حرب».
وكان آخر الضحايا من الخوذ الزرقاء في جمهورية أفريقيا الوسطى ثلاثة عسكريين من بنغلادش قتلوا في الرابع من أكتوبر (تشرين الأول) في انفجار عبوة ناسفة أثناء مرور عربتهم في شمال غربي البلاد.
واندلعت حرب أهلية في جمهورية أفريقيا الوسطى عام 2013 عندما أطاح متمردو «سيليكا» وغالبيتهم من المسلمين بالرئيس فرنسوا بوزيزي، فشكل معسكر رئيس الدولة المخلوع ميليشيات «أنتي بالاكا» وغالبيتها من المسيحيين.
وبلغ القتال بين المعسكرين ذروته في 2018 لكن حدة النزاع تراجعت منذ ذلك الحين.
واتهمت الأمم المتحدة «أنتي بالاكا» و«سيليكا» بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
ورغم تراجع حدة النزاع إلى حد كبير منذ عام 2018 سيطرت الميليشيات من المعسكرين على أكثر من ثلثي مساحة البلد.
لكن بداية عام 2021 نشرت روسيا مئات العناصر من مجموعة فاغنر الأمنية الخاصة بطلب من الرئيس فوستين أرشانج تواديرا، ما أسهم في دحر الميليشيات من أغلب الأراضي التي سيطرت عليها.
ومع ذلك، لم يترسخ وجود الدولة وسلطتها في كل أراضي البلاد بشكل دائم.


أفريقيا الوسطى أخبار المغرب

اختيارات المحرر

فيديو