الرئيس التنفيذي لـ«مدل بيست»: دعم الفنان السعودي أهم أهدافنا

الرئيس التنفيذي لـ«مدل بيست»: دعم الفنان السعودي أهم أهدافنا

أعلن عن تفاصيل «ساوند ستورم» وخطط «إكس بي»
الجمعة - 2 جمادى الأولى 1444 هـ - 25 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16068]
رمضان الحرتاني الرئيس التنفيذي لشركة «مدل بيست»

أكد رمضان الحرتاني الرئيس التنفيذي لشركة «مدل بيست» أن خطة الشركة لتحقيق طموح السعودية لتصبح جزءاً في المشهد الموسيقي العالمي، تجري على خطة ثابتة عبر العديد من المبادرات التي تقدمها لدعم صناع الموسيقى المحليين وتنظيم المؤتمرات التي تجمع أكبر المتحدثين في القطاع من حول العالم. بالإضافة إلى المهرجان الموسيقي العملاق «ساوند ستورم»، الذي سجل نقطة فارقة في النسختين السابقتين عبر استقطاب أكبر الفنانين من حول العالم، والتوافد الجماهيري الكبير من خلال حضور مئات الآلاف من الزوار.
وأعلن الحرتاني في حوار مع «الشرق الأوسط» عن عودة «ساوند ستورم» بنسخته الثالثة بعدد من أكبر وألمع الفنانين والمبدعين في المجالين الموسيقي والفني، إذ إن المهرجان كان ولا يزال مشهداً محورياً لمشهد الموسيقى والترفيه في السعودية، إذ وضعنا على خريطة العالم وسلط الضوء على الثقافة الموسيقية الثرية في السعودية والمنطقة. وصرح بأن نسخة العام الحالي ستشهد حضور أكثر من 200 فنان من جميع أنحاء العالم على 7 مسارح مجهزة على أكمل وجه على مدى 3 أيام، ويحتفظ المهرجان بالأرقام القياسية المسجلة في النسخ الماضية، ويكسر رقماً قياسياً جديداً في موسوعة غينيس، حيث سيكون مسرح «بيغ بيست» أكبر مسرح مجهز بأضواء LED في العالم بمساحة إجمالية تبلغ 4 آلاف متر مربع، منها أكثر من 200 متر عرض المسرح فقط. كما أضاف أنه من المتوقع زيادة كبيرة في الحضور، مما يعني أننا سنحتاج للتوسع في المساحة كي نضمن السلامة ونحافظ على التجربة المتميزة كبند أساسي في خطتنا لنسخة العام الحالي، بالإضافة إلى التركيز على تجربة الزائر حيث تضاعفت سعة المواقف ليستطيع الجميع قيادة سياراتهم وصفها قريباً من المهرجان.
وستُضاف ميزة جديدة لم يُعمل بها في أي مهرجان آخر، وهي مطلات وجسور مرتفعة للاستمتاع بالمهرجان، وإعادة تجربة الـ«في أي بي» من 2019 من حيث العروض والمزايا وستكون هناك مناطق أكثر خصوصية.
يستعد المؤتمر لمستقبل الموسيقى في الأيام المقبلة لاستقبال أكبر الأسماء في القطاع الموسيقي محلياً ومن حول العالم لحضور جلسات المؤتمر الأكبر في هذا القطاع بالسعودية للحديث أكثر عن تحولات القطاع وتحدياته وتبادل الخبرات بينهم.
عن هذا المؤتمر قال الحرتاني، إن الهدف الرئيس من المؤتمر هو تقديم منصة للفنانين المحليين وتسريع نمو القطاع الموسيقي في الشرق الأوسط ودعمه، وقد شهدت النسخة الأولى في عام 2021 جهوداً متضافرة في إنشاء وبناء كل عنصر يميز المؤتمر في المنطقة حيث بلغ العدد الإجمالي للمشاركين 4.765، وأكد 87 في المائة منهم على أن تجربتهم في مؤتمر «إكس بي» لمستقبل الموسيقى كانت رائعة، وغالبية المحادثات المجتمعية عبر الإنترنت إيجابية مع التركيز على طموح السعودية لتصبح جزءاً من المشهد الموسيقي العالمي.
ولنسخة العام الحالي، كجزء من تنويع برامجنا والبقاء على مقربة من الاتجاهات الأكثر صلة في مجال الموسيقى العالمية، نطلق ورش عمل تندرج تحت ركيزة جديدة وهي «الابتكار» لتكمل الركائز الأساسية من العام الماضي في المؤتمر وهي، الموهبة والمشهد الموسيقي والأثر، إذ دلت نتائج استبانات استطلاع الرأي أن «إكس بي» ساعد الكثير في التفكير بالقطاع الموسيقي كوظيفة ومهنة في السعودية. كما جرى زيادة عدد المتحدثين وورش العمل مقارنة بالنسخة الأولى، حيث ستتواجد مجموعة رائعة من الخبراء على الصعيدين الدولي والإقليمي، وذلك تأكيداً على أن المؤتمر قد ساعد في تطوير صناعة الموسيقى ويستمر في إطلاق العنان للمواهب في المنطقة ويكون ذلك أثناء سعينا لبناء نظام موسيقي ناجح في الشرق الأوسط.
وتطمح «مدل بيست» في خطتها إلى أن تقرب صورة المشهد الموسيقي بشكل أكبر للجمهور المحلي ونشر الثقافة الموسيقية السعودية للعالم، وهدفها الوصول إلى الجميع عبر مبادراتها ومهرجاناتها العملاقة.
ويقول الحرتاني إن الشركة تساهم في النهوض بالاقتصاد وفتح الحدود للتبادل الإبداعي والثقافي من خلال الفعاليات والأحداث المقامة من قبل «مدل بيست» وندعم تنمية فرص السياحة الموسيقية في السعودية لتساعد في التأثير الاقتصادي غير المباشر محلياً.
ففي العام الماضي فقط، أنفقت «مدل بيست» معظم استثماراتها في الشركات السعودية، وكمثال عملنا مع 285 شركة و100 شريكاً في مجالي الأطعمة والمشروبات خلال مهرجان «ساوند ستورم»، بالإضافة إلى ذلك حقق رواد المهرجان إنفاقاً تقديرياً قدره 105 ملايين دولار خارج الحدث خلال فترة المهرجان حيث يعادل متوسط إنفاق قدره 144 دولاراً لكل ضيف أي 13 ضعفاً أكثر من متوسط إنفاق الأسرة على الثقافة والترفيه.
منذ بداية «مدل بيست» كان هدفها دعم القطاع الموسيقي وتطويره محلياً وتصديره للعالمية.
وقال الحرتاني إن قالب «مدل بيست» هي الموسيقى، وقلبها هو المواهب، ونسعى بها لاكتشاف أعمق لما هو مخفي من المواهب، فعلى سبيل المثال، أطلقنا مشروع «مدل بيست ريكوردز» كعلامة للإنتاج والنشر والتوزيع الموسيقي الحديث، التي تعنى بتمكين وإبراز ونشر أعمال المواهب الموسيقية المحلية. وقد حققت العديد من الإنجازات سعياً لهذا الهدف خلال 2021 و2022 وكان ذلك عبر إبراز المواهب الخفية لفناني الـ«دي جي» السعوديين والإقليميين، حيث سجلنا حديثاً إنجازاً جديداً في المشهد الموسيقي المزدهر في السعودية، وكان ذلك عبر إطلاق مشروعنا الأول لموسيقى الهيب هوب مع أحد الفنانين السعوديين وبالتأكيد نطمح في الاستمرار بدعم المواهب المحلية.


السعودية Art

اختيارات المحرر

فيديو