متطوعون لـ«الدفاع عن الوطن» أهداف للمسلحين في بوركينا فاسو

متطوعون لـ«الدفاع عن الوطن» أهداف للمسلحين في بوركينا فاسو

الخميس - 1 جمادى الأولى 1444 هـ - 24 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16067]
متطوع يحمل إيصالاً بأنه تسجل للدفاع عن الوطن في واغادوغو في 18 نوفمبر الحالي (أ.ف.ب)

قبل نحو شهر، كثف الحكم الانتقالي الجديد في بوركينا فاسو استعانته بـ«متطوعين» لمساعدة الجيش في حربه المتعثرة ضد «التنظيمات الإرهابية»، التي شددت هجماتها منذ 2015، غير أن هؤلاء المتطوعين باتوا أهدافاً متكررة للمسلحين، الأمر الذي يضع شكوكاً حول جدوى المبادرة.
وقتل 14 شخصاً على الأقل، بينهم ثمانية مدنيين يؤازرون الجيش، في هجومين منفصلين شنهما مسلحون شمال بوركينا فاسو، بحسب ما أفادت مصادر أمنية ومحلية (الثلاثاء).
ووفق «الصحافة الفرنسية» فإن «مسلحين هاجموا قرية سافي (وسط شمال) واستهدفوا متطوعي الدفاع عن الوطن الذين خسروا ثمانية من عناصرهم». كما أسفر الهجوم أيضاً عن إصابة عناصر آخرين بجروح.
وأكد مصدر محلي وقوع الهجوم، مشيراً إلى أن الحصيلة هي «7 قتلى و10 جرحى بالإضافة إلى أضرار مادية جسيمة».
وأضاف المصدر الأمني «قتل مسلحون ستة مدنيين قرب ماركوي (شمال شرق) ونهبوا سيارات وممتلكات أخرى». وقال أحد سكان المنطقة ممن قتل قريب له في الهجوم بأن «الإرهابيين خطفوا ثلاثة شبان على طريق سالموسي - ماركوي، ثم عثر عليهم مقتولين في الأدغال خلال نهار الاثنين».
وأضاف أن «الإرهابيين نهبوا عدداً من الأشخاص الذين أوقفوهم على الطريق وسلبوهم سياراتهم».
وتكافح بوركينا فاسو تمردا عنيفا تشنه جماعات مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش»، بدأ في مالي المجاورة عام 2012 وامتد إلى دول أخرى جنوب الصحراء الكبرى. وأودى العنف بحياة الآلاف وأدى إلى تشريد ما يقرب من مليوني شخص وزعزعة الاستقرار السياسي.
وتعهد إبراهيم تراوري الذي وصل إلى السلطة بعدما أطاح اللفتنانت كولونيل بول هنري سانداغو داميبا في انقلاب عسكري في 30 سبتمبر (أيلول) الماضي، ونصبه المجلس الدستوري رئيساً للمرحلة الانتقالية في 21 أكتوبر (تشرين الأول)، «استعادة الأراضي التي احتلتها جحافل الإرهابيين».
وهو الانقلاب الثاني في بوركينا فاسو في ثمانية أشهر بسبب الوضع الأمني.
وبعد نحو أسبوعين من تنصيب إبراهيم تراوري رئيساً انتقاليا للبلاد، نظمت السلطات في واغادوغو، حملة لـ«تجنيد 50 ألف متطوع لمساعدة الجيش في القتال ضد الإرهابيين». وبحسب الكولونيل بوكاري زونغرانا وزير الإدارة الإقليمية، فإن مهمة المتطوعين «ستكون حماية السكان ومناطقهم إلى جانب القوات الأمنية».
وما يسمى بقوات «المتطوعين من أجل الدفاع عن الوطن» كيان موجود بشكل قانوني منذ عام 2020. ويتلقى المجندون تدريبا لمدة أسبوعين قبل تسليمهم الأسلحة والعتاد. لكن كثيرا من المتطوعين قتلوا في هجمات إرهابية خاصةً في شمال وشرق البلاد، وبالإضافة إلى المتطوعين المدنيين يتطلع الجيش أيضاً إلى تطويع ثلاثة آلاف جندي إضافي لتعزيز صفوفه.
ويسيطر «الإرهابيون» على نحو 40 في المائة من أراضي بوركينا فاسو. ومطلع أكتوبر، قالت وزارة الدفاع في بوركينا فاسو، في بيان لها، إنه «تم إبلاغ سكان المدن والقرى بأن تجنيدا استثنائيا لصالح القوات المسلحة الوطنية سيتم في جميع أنحاء البلاد».
وأوضحت أن التجنيد الذي سيتم في الفترة من 25 أكتوبر (تشرين الأول) الجاري إلى 5 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، يخص الشباب المولودين بين مطلع 1992 ونهاية 1998».


بوركينا فاسو الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو