الصين تسجل أول وفاة بفيروس كورونا منذ مايو

أشخاص يصطفون في طابور لاختبار فيروس «كورونا» بمحطة جمع المسحات في بكين (أ.ف.ب)
أشخاص يصطفون في طابور لاختبار فيروس «كورونا» بمحطة جمع المسحات في بكين (أ.ف.ب)
TT

الصين تسجل أول وفاة بفيروس كورونا منذ مايو

أشخاص يصطفون في طابور لاختبار فيروس «كورونا» بمحطة جمع المسحات في بكين (أ.ف.ب)
أشخاص يصطفون في طابور لاختبار فيروس «كورونا» بمحطة جمع المسحات في بكين (أ.ف.ب)

أعلنت الصين، اليوم الأحد، تسجيل أول وفاة بـ«كوفيد - 19» منذ ستة أشهر في خضم سعيها لوقف تفش متسارع للوباء رغم التدابير الصارمة لاحتوائه.
وباتت الصين القوة الاقتصادية الكبرى الوحيدة التي لا تزال تفرض تدابير مشددة للقضاء على تفشي «كوفيد»، وقد فرضت إغلاقات وأجرت حملة فحوص واسعة النطاق مع إجراءات عزل رغم أن بقية دول العالم بدأت تتكيف مع التعايش مع الفيروس.
والأحد، أعلن مسؤولون محليون وفاة رجل يبلغ 87 عاماً في بكين، كما أعلنت السلطات الصحية الوطنية تسجيل 24 ألف إصابة في البلاد في الساعات الأربع والعشرين الماضية.
رغم أن الحصيلة ضئيلة نسبياً مقارنة مع دول أخرى، يعد التفشي المتسارع ملحوظاً في الصين، حيث بقيت قليلة الإصابات المعلنة في الأشهر الأخيرة.
في 11 نوفمبر (تشرين الثاني) أعلنت بكين بشكل مفاجئ عن خطوة هي الأكبر في البلاد على صعيد تخفيف قيود احتواء فيروس كورونا حتى تاريخه، من ضمنها تقليص فترة العزل للمسافرين الوافدين من خارج البلاد.
لكن التخفيف المحدود للقيود لم يلغ مقاربة «صفر - كوفيد» التي تعتمدها البلاد، رغم تداعياتها الكبرى على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي.
وفق قناة «سي سي تي في» الرسمية، فإن الوفاة سُجلت السبت، وهي الأولى المعلنة منذ مايو (أيار)، وقد نجمت عن إصابة بـ«كوفيد – 19» كانت عوارضها طفيفة، لكن الوضع الصحي للمصاب تفاقم من جراء التهاب بكتيري.
في بكين، حيث أعلن عن تسجيل 621 إصابة اليوم، فُرضت تدابير العزل على سكان أمرتهم السلطات بملازمة بيوتهم، فيما طلبت من آخرين البقاء في مراكز للحجر الصحي.
خلافاً للتفشيات السابقة في العاصمة، لا يبدو أن هناك نية لدى المسؤولين لفرض قيود أكثر صرامة على السكان الذين أنهكتهم الإجراءات المشددة.
في مدينة غوانتشو الجنوبية التي تعد مركزاً صناعياً كبيراً وإحدى بؤر التفشي الحالي، سجلت صدامات بين محتجين والشرطة الأسبوع الماضي على خلفية إعادة فرض تدابير العزل.
وأفادت المدينة بتسجيل أكثر من ثمانية آلاف إصابة الأحد، ما دفع بالمسؤولين إلى إطلاق حملة فحوص واسعة النطاق في منطقة هايتشو البالغ عدد سكانها نحو 1.8 مليون نسمة.
وفي مؤشر يدل على أن الصين لا تتجه لرفع الإغلاق، حضت السلطات السكان على تجنب التنقلات «غير الضرورية» في محيط العاصمة لتجنب تفشي الفيروس.
الأحد أُغلقت بعض مراكز التسوق الكبرى في بكين، فيما قلصت مراكز أخرى ساعات العمل أو أغلقت صالات مطاعمها أمام الزبائن.
وطلبت شركات عدة في منطقة تشاويانغ التي تعد مركزاً تجارياً ودبلوماسياً كبيراً من موظفيها العمل من بعد.
كذلك أغلقت متنزهات ومجمعات وقاعات رياضية.
وأبلغت المدرسة الفرنسية الدولية في بكين ذوي التلامذة بالتحول إلى التعلم عن بعد، وفق رسالة إلكترونية تلقتها وكالة الصحافة الفرنسية.


مقالات ذات صلة

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

لماذا لا يصاب البعض بفيروس كورونا؟

اكتشف باحثون اختلافات في ردود فعل الجهاز المناعي تجاه فيروس كوفيد - 19 قد تفسر لماذا لم يصب بعض الأشخاص بالفيروس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ قوارير تحتوي على لقاح «فايزر/بيونتيك» ضد مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) معروضة قبل استخدامها في عيادة لقاح متنقلة في فالبارايسو، تشيلي، 3 يناير 2022 (رويترز)

ولاية أميركية ترفع دعوى قضائية ضد شركة «فايزر» بتهمة إخفاء مخاطر لقاح كوفيد-19

رفعت ولاية كانساس الأميركية، أمس الاثنين، دعوى قضائية ضد شركة «فايزر»، متهمة الشركة بتضليل الجمهور بشأن لقاح كوفيد-19 من خلال إخفاء المخاطر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك رجل يمر أمام نموذج مضيء لفيروس «كورونا» (رويترز)

الإصابة السابقة بـ«كورونا» قد تحمي من نزلات البرد

أفادت دراسة أميركية، بأن الإصابات السابقة بفيروس «كورونا» يمكن أن توفر بعض الحماية للأشخاص ضد أنواع معينة من نزلات البرد التي تسببها فيروسات كورونا الأقل حدة.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
يوميات الشرق عقار شركة «موديرنا» الأميركية (رويترز)

لقاح «موديرنا» للإنفلونزا وكوفيد يحقق الهدف في المرحلة الأخيرة من التجربة

قالت شركة الدواء الأميركية «موديرنا» إن لقاحها المشترك للإنفلونزا وكوفيد حقق أهداف تجربة محورية في المرحلة الأخيرة

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
صحتك جرعة من لقاح «كورونا» (رويترز)

«لقاحات كورونا»... هل منعت الوفيات بالمرض أم ساهمت في زيادتها؟

قالت مجموعة من الباحثين إن لقاحات «كورونا» يمكن أن تكون مسؤولة جزئياً عن ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء.

«الشرق الأوسط» (أمستردام)

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
TT

أرمينيا تعلن اعترافها بدولة فلسطينية

رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان (إ.ب.أ)

أعلنت وزارة الخارجية الأرمينية، الجمعة، الاعتراف بدولة فلسطين بهدف المضي قدماً نحو السلام في الشرق الأوسط، مشددة على أن «الوضع حرج في غزة»، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقالت الوزارة، في بيان: «إذ تؤكد جمهورية أرمينيا احترامها القانون الدولي ومبادئ المساواة والسيادة والتعايش السلمي بين الشعوب، تعترف بدولة فلسطين».

وأشارت إلى أن «يريفان ترغب بصدق في تحقيق سلام دائم في المنطقة»، مذكّرة برغبتها في «التوصل إلى هدنة» في الحرب المستمرة في قطاع غزة.

ورحّب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حسين الشيخ بالقرار الأرميني، وكتب على منصة «إكس»: «هذا انتصار للقانون والعدالة والشرعية ونضال شعبنا الفلسطيني من أجل التحرر والاستقلال».

ورداً على ذلك، استدعت وزارة الخارجية الإسرائيلية، الجمعة، سفير أرمينيا لدى إسرائيل «لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان بعد إعلانها، بحسب بيان رسمي.

وقال البيان: «عقب اعتراف أرمينيا بدولة فلسطين، استدعت وزارة الخارجية السفير الأرميني لتوجيه توبيخ صارم» ليريفان.

من جهتها، رحّبت حركة «حماس» التي تخوض حرباً مع إسرائيل في قطاع غزة، بقرار يريفان، لافتة إلى أنّه «خطوة إضافية ومهمّة على طريق الاعتراف الدولي بحقوق شعبنا، وتطلّعاته في إنهاء الاحتلال الصهيوني... وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس».

وفي نهاية مايو (أيار)، اعترفت إسبانيا وآيرلندا والنرويج رسمياً بدولة فلسطين، مشيرة إلى رغبتها في تعزيز السلام في المنطقة. وأثارت هذه الخطوة غضب السلطات الإسرائيلية التي اتهمت مدريد ودبلن وأوسلو بتقديم «مكافأة للإرهاب».

واندلعت الحرب في غزة في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، في أعقاب هجوم نفّذته حركة «حماس» على الأراضي الإسرائيلية، أسفر عن مقتل 1194 شخصاً، غالبيتهم من المدنيين. واحتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم في غزة، من بينهم 41 يقول الجيش الإسرائيلي إنهم لقوا حتفهم.

ومنذ ذلك الحين، تردّ إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدّت إلى مقتل ما لا يقلّ عن 37 ألفاً و431 شخصاً معظمهم مدنيون في قطاع غزة، وفق وزارة الصحة في القطاع.

وتدهورت العلاقات بين إسرائيل وأرمينيا منذ خريف عام 2020، عندما اتهمت يريفان الدولة العبرية ببيع كميات ضخمة من الأسلحة لأذربيجان التي تمكّنت بعد هجوم خاطف في سبتمبر (أيلول) 2023 من السيطرة على إقليم كاراباخ الانفصالي المتنازع عليه بين باكو ويريفان منذ أكثر من ثلاثين عاماً.