لقاء أميركي ـ صيني سريع في بانكوك لتأكيد أهمية الحوار

لقاء أميركي ـ صيني سريع في بانكوك لتأكيد أهمية الحوار

الأحد - 25 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 20 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16063]

شددت الولايات المتحدة والصين، القوتان العظميان المتنافستان، أمس (السبت)، على أهمية الحوار، بعد اجتماع قصير في بانكوك بين نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس والرئيس الصيني شي جينبينغ، الذي واصل اللهجة التصالحية التي تبناها في اجتماعه مع نظيره الأميركي جو بايدن.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أميركي قوله إن هاريس وشي تحادثا قبل جلسة في المنتدى الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (أبيك).

ويأتي اللقاء بعد أقل من أسبوع على لقاء بين الرئيسين الصيني والأميركي على هامش مجموعة العشرين في جزيرة بالي الإندونيسية، حاولا خلاله تخفيف التوتر بين القوتين العظميين المتنافستين.

وأكد بايدن، خلال الاجتماع الذي استمر ثلاث ساعات، وكان الأول بينهما منذ تولي الرئيس الأميركي مهامه في يناير (كانون الثاني) 2021، أنه «لن تحدث بالضرورة» حرب باردة جديدة، بينما شدد شي على أن الصين لا تنوي «تغيير النظام الدولي الحالي».

وذكّرت هاريس، خلال لقائها القصير مع شي، بأهمية الإبقاء على قنوات اتّصال مع بكين.

وقال المسؤول الأميركي، طالباً عدم كشف اسمه، إن هاريس شددت على رسالة بايدن ومفادها أنه «يجب أن نُبقي خطوط اتصال مفتوحة بهدف إدارة المنافسة بين بلدَينا بشكل مسؤول».

من جهته، يتوقع شي جينبينغ أن يعمل أكبر اقتصادين في العالم على «خفض حالات سوء التفاهم والأخطاء في الحكم» لتعزيز «عودة علاقات سليمة ومستقرة».

ونقلت وسائل إعلام رسمية صينية عن شي جينبينغ، قوله: «آمل أن تلعب نائبة الرئيس دوراً نشطاً» في هذه العملية.

وفي مؤشر على انفراج في العلاقات الثنائية، من المقرر أن يزور وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الصين مطلع عام 2023، وستكون هذه أول زيارة لمسؤول أميركي كبير منذ 2018.

ويمكن أن يتوجه شي جينبينغ هو الآخر إلى الولايات المتحدة في 2023 في أول زيارة له أيضاً منذ 2017، لحضور القمة المقبلة للمنتدى الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ التي سيتم تنظيمها في سان فرانسيسكو في نوفمبر (تشرين الثاني).

وتطلب الولايات المتحدة مساعدة الصين لثني كوريا الشمالية عن إجراء تجربة نووية تشعر واشنطن وسيول بمخاوف متزايدة حيالها بعد سلسلة قياسية من عمليات إطلاق صواريخ باليستية من جانب بيونغ يانغ.

وقال عضو آخر في وفد هاريس الجمعة: «نعتقد أن لبكين دوراً يمكن أن تلعبه» في هذه المسألة.

وأضاف أنه يجب على الصين استخدام تأثيرها على كوريا الشمالية التي تعد بكين الحليف الدبلوماسي والاقتصادي الرئيسي لها، لتشجيع نظام كيم جونغ أون «على عدم السير في هذا الاتجاه الاستفزازي الذي لا يؤدي إلا إلى زعزعة استقرار المنطقة والعالم».

ولم يتوجه بايدن إلى بانكوك بسبب ارتباطه بحفل زفاف حفيدته في واشنطن. وبعد تايلاند، تزور كامالا هاريس، الثلاثاء، مقاطعة بالاوان الفلبينية على شواطئ بحر الصين الجنوبي الذي تطالب بكين بجزء كبير منه. وستكون بذلك أكبر مسؤولة أميركية تزور المقاطعة.


تايلاند العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

فيديو