«حديقة تلال الفسطاط»... مشروع حضاري ينهض بـ«القاهرة القديمة»

«حديقة تلال الفسطاط»... مشروع حضاري ينهض بـ«القاهرة القديمة»

يستهدف ربط المتاحف وتنشيط السياحة والترفيه
السبت - 24 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 19 نوفمبر 2022 مـ
جولة مدبولي (رئاسة مجلس الوزراء المصري)

تسعى الحكومة المصرية إلى تعظيم الاستفادة من المقومات الأثرية والتاريخية التي تتمتع بها منطقة الفسطاط (جنوب القاهرة) عبر مشروع «حديقة تلال الفسطاط» الذي يشمل تطوير ساحة جامع عمرو بن العاص والمنطقة المحيطة بها، ومنطقة القصبة والحفائر والأسواق المتاخمة لساحة الجامع.
وتضم المنطقة أطلال مدينة الفسطاط التاريخية، ومجمع الأديان (مسجد عمرو بن العاص، المعبد اليهودي، الكنيسة المعلقة)، وعددا من المباني التاريخية والأثرية، وتقع قرب المتحف القومي للحضارة المصرية.
وتفقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، السبت مشروع «حديقة تلال الفسطاط»، الذي يقع على مساحات شاسعة بجوار ساحة جامع عمرو بن العاص، حيث قدم استشاري تنفيذ المشروع عرضا توضيحيا للمخطط العام للمشروع بمشتملاته، وشرح فيه منطقة القصبة التي تشمل مواقف للسيارات، والأتوبيسات، وتراسات، ومجمع سينمات، ومدخلا رابطا مع منطقة الأسواق، وساحة رئيسية، ومنطقة للجلوس، ومسار مُشاة، وأشار إلى أن منطقة القصبة والمغامرة تشمل عددا من المباني الخدمية والبحيرات والزراعات.
ووفق بيان مجلس الوزراء فإن مدبولي تفقد كذلك منطقة الأسواق، حيث أشار اللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزي للتعمير بوزارة الإسكان، إلى أنها عبارة عن منطقة تجارية بمسطح 60 ألف متر مربع وتحتوى على 19 محلا تجاريا، ومواقف للسيارات، وبحيرة صناعية، ومساحات زراعية.
وبشأن مشروع تطوير جامع وساحة عمرو بن العاص، أشار وزير الإسكان إلى أن مشروع تطوير الجامع وساحته يندرج ضمن المخطط العام لمشروع حديقة تلال الفسطاط، والذي يستهدف إحياء وإعادة التنمية للمسار التاريخي للقصبة، وخلق محور شمالي يربط متحف الحضارات بشارع صلاح سالم، مع إيجاد قطاع فندقي وترفيهي لتعظيم العائد الاقتصادي، فضلا عن تنشيط السياحة ودعم اقتصاد الدولة وتنشيط الحرف اليدوية، والحد من البطالة.
وأضاف الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، أن الأعمال تتضمن أيضا إنشاء ساحة جديدة لمسجد عمرو بن العاص لخدمة المصلين وإقامة الاحتفالات والشعائر الدينية وتنشيط السياحة.
ويتضمن المشروع أيضا زراعات متدرجة وأحواض زراعة وأحواض نخيل، وإقامة بوابتين، ومحطة رفع للصرف الصحي، ومشايات وجلسات الساحة من الرخام والجرانيت، إضافة إلى الأعمال الكهروميكانيكية، موضحا أنه جار حاليا الانتهاء من أعمال الساحة وتطوير المسجد.


مصر سياحة

اختيارات المحرر

فيديو