أغنية كأس العالم: جدلية ميريام فارس المتواصلة

أغنية كأس العالم: جدلية ميريام فارس المتواصلة

«Tukoh Taka» فعَّلت الأسهم المُسدّدة
السبت - 24 شهر ربيع الثاني 1444 هـ - 19 نوفمبر 2022 مـ
مالوما متوسطاً من اليمين ميريام فارس ومن اليسار نيكي ميناج

تبدو ميريام فارس مثل مَن يدير أذناً صماء للمبغضين. وهم في حالتها ليسوا قلة، يملأون «السوشيال ميديا» بوَقْع غير محبب. يندفعون غالباً برأي سلبي يسبق الموضوع المتعلق به، فيما يُفترض العكس؛ أن يظهر الموضوع كاملاً، بجوانبه وزواياه، ليتبعه الرأي ويدلّ عليه، قبل دلالة تُبيّن «شخصانيتها» تجاه الفنان. قد تكون أغنية كأس العالم «عادية»، وربما ما يزيد أو يقل. لكن فيها الحضور الحيوي للفنانة اللبنانية المتمكنة من رقصها.

شيّدت فارس الجدار، وتأكدت أنه شاهق. أشرفت على ارتفاعه فيضمن إبقاءها على مسافة من الآخرين. ليست هي الشخصية الفنية الحاضرة في التغريدات بدفء. لها عالمها، والبعض يمقت العوالم. لها زواجها البعيد عن الأنظار، وقد سحبت الضوء المُلقى على عائلتها. ولها أيضاً وثائقي على «نتفليكس» رشقته الأسهم وطالته الألسنة. في الحجر، صوّرت ما قالت إنه «المعاناة» وقدّمته وجبة مشاهدة، تذوّق كثر خفّتها. وأُخذ عليها وصول أغنيتها «قومي» بالاستماعات لما يزيد على عدد سكان الكوكب. طالها هزء من هنا وهناك، وظلّ ذلك الجدار يعلو ويعاند الاختراق. تُراكم نجاحات على حساب الصدى العاطفي؛ كأنّ الغلبة هي للبرودة.

كلّه غذاء شهي للسخط المولود مما يمكن اعتباره «جفاءها». يرافقها قبل إصدار الأغنيات وبعدها. قبل الحفلات وبعدها. وقبل التفرّد وبعده. ثمة دائماً مَن يحاسب الفنان وإن لم يرتكب شيئاً. يكفي التحاقه بصفوف الجدل وتدفّقه بلا التوقف عند الحجرات العاثرة. وفارس نوعها مُتدفق، لا يردعه تيار معاكس.

وجسمها «لبّيس»، يُقال بالمحكية اللبنانية. مُزوّدة بإسفنجة جاذبة لحدّة الرأي. أقل ما يُقال إنها «نسخة رديئة» عن شاكيرا. مجرد تقليد وتزوير. في كليب «Tukoh Taka»، تبدو واثقة من هزّ الخصر، مشهدها الراقص غير مُفتعل. تسقط «تهمة» التقليد لإتقانها المطلوب منها بشأن التمايل على الإيقاع. الافتراض المنطقي هو أنّ نجمة كولومبيا اللبنانية الجذور ليست وحدها مَن يخطف الأنظار حين ترقص. ساحرة وفاتنة، إنما السحر والفتنة لا يقيمان حصراً في أدائها. رقص ميريام فارس من الإجحاف ألا يُنصف.

الحضور والرقص، أجمل ما في الكليب الصادر عن «الفيفا». ليست مبالغة القول إنّ فارس لا تقلّ مكانة عن نجمين بحجم نيكي ميناج ومالوما. لها مساحتها العريضة في أغنية موزّعة على ثلاثة. إطلالتها أبعد من سدّ الفراغ أو الاختيار المتسرّع لأي نجم عربي. المُشاهدة تُبيّن أنّ الثوب ليس فضفاضاً عليها.


الكليب مسألة أخرى. ضخّه الحماسة يصطدم بعائق. رشّة ما تنقص، فتؤثّر في الطبخة. لا يقول كل شيء عما يتعلّق بـ«الإشباع» المُرتقب من الوجبات الدسمة. ولولا «الباص» العابر في الصحراء، لما تبيّنت دلالات ارتباطه بمونديال قطر 2022. يسيطر العادي على المشهد: راقصات وأعلام ومقتطفات من الملاعب؛ فإن أُسقط على أي دورة، لأدّى تقريباً وظيفة مشابهة. لمسة العصر ضئيلة. «الجنون» البصري متواضع.

هل يتجاوز الكليب التوقعات؟ والأغنية؟ العين الناقدة تجيب بـ«لا». لكن المزاج العربي له يد في دفعه إلى الأمام، وهذا عادة لا يحدث بوجود أجنبي. يُحسب لميريام فارس إثبات القدرة على المنافسة. لا برأس منحنٍ وثقة مترددة، بل بحقيقة التمكّن من السطوع.

ردّد كثيرون أنّ النقد لا يجوز حين يتعلّق بإنجاز عالمي يحققه أبناء الوطن. وعاكسوا ما اعتبروه نقصاً في الوطنية، بما أمكن أن يكون مغايراً تماماً لو حدث في مصر. عندها، لتكاتف النجوم وتوحّدت الصفوف. ولصدرت أهازيج بأعلى الأصوات. وعمّت الاحتفالات وتربّعت السعادة. في لبنان، امتهانٌ للتفرقة. لا يعني ذلك أنّ للفن جنسية، ويجدر التصفيق الأعمى لمجرد وحدة جواز السفر. إنما البعض يستلذ بقيادة المدفع ويعثر على بهجته بإطلاق القذائف.

لا تقلّل من أهمية النقد، الإشارة إلى مكانة اللبنانية (العربية) ميريام فارس بين الترينيدادية نيكي ميناج والكولومبي مالوما. نسف الجهود مؤلم. يحرّك «السوشيال ميديا» مَن يطيب له تكريس الألم. يتزايد التفرّغ للأذى كأن لا شيء آخر يشغل صنّاعه. لا يتعلق الأمر بفارس فحسب. كراهية تُعمم وتتحوّل خبز الأيام.

ماذا لو تجنّدت وتصدّت؟ لو غرّدت رداً على كل مغرّد، ودسّت السمّ في ألفاظها؟ تحرس اللباقة من هجمات مرتدّة وتُبقيها في مكان آمن. ينصفها إبعادها الذات عن الثرثرة واستقالتها من خوض المعارك. تقدّم ما تجيده: الفن، وتغلق الباب على الانفعالات.

ليست «توكو تاكا» دهشة فنية، ولا تسحر من الانطباع الأول. كما أنها لا تتحدر إلى الأسوأ. افتراض أنّ الناس أذواق، وبعضاً يدافع عما يهاجمه بعض آخر، لا ينبغي له جرّ الحقيقة إلى غير مكانها. الحقيقة تقول إنّ فارس فنانة استعراض، وحين تُطلب نجمة بخصر ليِّن وحركة مندفعة، يتصدّر اسمها القائمة. نقدُ المحتوى مُشرّع، وللناس الحق بالإعجاب أو الرفض. تكاثُر التغريد الداعم لا يعني إرسال رأي شاجب إلى المقصلة. والعكس أيضاً لا يجوز فقط لأنها ميريام فارس.

كل عمل فني يحتمل نقده واختلاف وجهة النظر حوله. لا عدالة في التحامل ولا قوة في التحطيم المُتعمّد.


لبنان غناء كأس العالم

اختيارات المحرر

فيديو