«دوق أدنبره» الراحل فكر في مقاضاة «نتفليكس»

الأمير فيليب وزوجته الملكة إليزابيث الثانية (غيتي)
الأمير فيليب وزوجته الملكة إليزابيث الثانية (غيتي)
TT

«دوق أدنبره» الراحل فكر في مقاضاة «نتفليكس»

الأمير فيليب وزوجته الملكة إليزابيث الثانية (غيتي)
الأمير فيليب وزوجته الملكة إليزابيث الثانية (غيتي)

قال خبير ملكي إن «دوق أدنبره» الراحل زوج الملكة الراحلة إليزابيث الثانية، فكر في مقاضاة شبكة «نتفليكس»، بسبب تصوير مسلسل «ذا كراون» لشخصيته، حسب ما ذكرته صحيفة «أفينيغ استندارد» البريطانية. وجاء في التقارير الإخبارية أن الأمير فيليب قد تحدث مع محامين من مؤسسة «فارير وشركاه» حول تشخيصه في المسلسل، وإلقاء التبعة عليه ضمن مجريات المسلسل في وفاة شقيقته الأميرة سيسيلي.
ويُقال إن الدوق، الذي توفي العام الماضي، كان يشعر «بالألم والضيق» الشديدين بسبب تصويره في المسلسل، وقد تحدث إلى المحامين لمعرفة ما يمكن أن يقوم به تجاه ذلك، والذي طالما تعرض للانتقادات لاتخاذه ترخيصاً درامياً مع الأسرة المالكة. وقال الخبير الملكي لصحيفة «صنداي تايمز» البريطانية: «أعرف أن الأمير فيليب استشار محاميه في الأمر»، ليسأل: «ماذا يمكنني أن أفعل حيال ذلك؟».
وأضاف الخبير قائلاً: «كان الأمير مستاءً جداً من الطريقة التي صوروه بها. باعتباره إنساناً...كان يتأذى مثل أي شخص آخر».
وتصور الحلقة قبل الأخيرة من الجزء الثاني من المسلسل الناجح، الذي عُرض في عام 2017. شاباً يُدعى فيليب في مدرسته الداخلية «غوردونستون» في أسكوتلندا. ويتعرض فيليب للمتاعب في المدرسة، ويُقال له إنه غير مسموح له بالعودة إلى ألمانيا لقضاء عطلة استراحة نصف العام الدراسي. تُخبر سيسيلي، التي كانت حاملاً في طفلها الرابع في ذلك الوقت، شقيقها فيليب بأنها مضطرة إلى السفر جواً إلى لندن نتيجة المشكلة التي أحدثها في المدرسة. وتوفيت سيسيلي، البالغة من العمر 26 عاماً، في حادث تحطم طائرة عام 1937 رفقة زوجها وطفليها. وقد دخلت في مخاض الولادة أثناء الرحلة قبل وقت قصير من تحطم طائرتهم في مدخنة مصنع في أوستند، ببلجيكا، فيما كانت تحاول الطائرة الهبوط وسط ضباب كثيف.


مقالات ذات صلة

شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

العالم شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

شرطة لندن تقبض على «مسلّح» أمام قصر باكنغهام

أعلنت شرطة لندن، الثلاثاء، توقيف رجل «يشتبه بأنه مسلّح» اقترب من سياج قصر باكينغهام وألقى أغراضا يعتقد أنها خراطيش سلاح ناري إلى داخل حديقة القصر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق شاشة لتوفير خصوصية خلال اللحظة الأهم في تتويج الملك تشارلز

شاشة لتوفير خصوصية خلال اللحظة الأهم في تتويج الملك تشارلز

قال قصر بكنغهام وصناع شاشة جديدة من المقرر استخدامها خلال مراسم تتويج الملك تشارلز الأسبوع المقبل إن الشاشة ستوفر «خصوصية مطلقة» للجزء الأكثر أهمية من المراسم، مما يضمن أن عيون العالم لن ترى الملك وهو يجري مسحه بزيت. فالشاشة ثلاثية الجوانب ستكون ساترا لتشارلز أثناء عملية المسح بالزيت المجلوب من القدس على يديه وصدره ورأسه قبل وقت قصير من تتويجه في كنيسة وستمنستر بلندن في السادس من مايو (أيار) المقبل. وقال قصر بكنغهام إن هذه اللحظة تاريخيا كان ينظر إليها على أنها «لحظة بين الملك والله» مع وجود حاجز لحماية قدسيته.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم استقالة رئيس هيئة «بي بي سي» على خلفية ترتيب قرض لجونسون

استقالة رئيس هيئة «بي بي سي» على خلفية ترتيب قرض لجونسون

قدّم رئيس هيئة «بي بي سي» ريتشارد شارب، أمس الجمعة، استقالته بعد تحقيق وجد أنه انتهك القواعد لعدم الإفصاح عن دوره في ترتيب قرض لرئيس الوزراء آنذاك بوريس جونسون. وقال شارب، «أشعر أن هذا الأمر قد يصرف التركيز عن العمل الجيد الذي تقدّمه المؤسسة إذا بقيت في المنصب حتى نهاية فترة ولايتي». تأتي استقالة شارب في وقت يتزايد التدقيق السياسي في أوضاع «بي بي سي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
الاقتصاد كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»: على البريطانيين القبول بصعوباتهم المالية

كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»: على البريطانيين القبول بصعوباتهم المالية

أكد كبير الاقتصاديين في «بنك إنجلترا»، اليوم (الثلاثاء)، أنه يتعين على البريطانيين القبول بتراجع قدرتهم الشرائية في مواجهة أزمة تكاليف المعيشة التاريخية من أجل عدم تغذية التضخم. وقال هيو بيل، في «بودكاست»، إنه مع أن التضخم نجم عن الصدمات خارج المملكة المتحدة من وباء «كوفيد19» والحرب في أوكرانيا، فإن «ما يعززه أيضاً جهود يبذلها البريطانيون للحفاظ على مستوى معيشتهم، فيما تزيد الشركات أسعارها ويطالب الموظفون بزيادات في الرواتب». ووفق بيل؛ فإنه «بطريقة ما في المملكة المتحدة، يجب أن يقبل الناس بأن وضعهم ساء، والكف عن محاولة الحفاظ على قدرتهم الشرائية الحقيقية».

«الشرق الأوسط» (لندن)
«التنمر» يطيح نائب رئيس الوزراء البريطاني

«التنمر» يطيح نائب رئيس الوزراء البريطاني

قدّم نائب رئيس الوزراء البريطاني، دومينيك راب، استقالته، أمس، بعدما خلص تحقيق مستقلّ إلى أنّه تنمّر على موظفين حكوميين. وفي نكسة جديدة لرئيس الوزراء ريشي سوناك، خلص تحقيق مستقلّ إلى أنّ راب، الذي يشغل منصب وزير العدل أيضاً، تصرّف بطريقة ترقى إلى المضايقة المعنوية خلال تولّيه مناصب وزارية سابقة. ورغم نفيه المستمر لهذه الاتهامات، كتب راب في رسالة الاستقالة الموجّهة إلى سوناك: «لقد طلبتُ هذا التحقيق، وتعهدتُ الاستقالة إذا ثبتت وقائع التنمّر أياً تكن»، مؤكّداً: «أعتقد أنه من المهم احترام كلمتي». وقبِل سوناك هذه الاستقالة، معرباً في رسالة وجهها إلى وزيره السابق عن «حزنه الشديد»، ومشيداً بسنوات خدمة

«الشرق الأوسط» (لندن)

«القيادة الهادئة» مفتاح أنشيلوتي للفوز بـ«لقب دوري أبطال أوروبا»

كارلو أنشيلوتي (د.ب.أ)
كارلو أنشيلوتي (د.ب.أ)
TT

«القيادة الهادئة» مفتاح أنشيلوتي للفوز بـ«لقب دوري أبطال أوروبا»

كارلو أنشيلوتي (د.ب.أ)
كارلو أنشيلوتي (د.ب.أ)

لطالما جذب نجوم ريال مدريد الأضواء، لكن من يقود السفينة بهدوء نحو النجاح في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم مرّة أخرى هو المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

في حال تمكّن النادي الملكي من التغلّب على بروسيا دورتموند الألماني في النهائي السبت على ملعب «ويمبلي»، فسيصبح «مستر أنشيلوتي» أوّل مدرّب يحرز الكأس صاحبة الأذنين الكبيرتين 5 مرات.

في الأصل، يملك أنشيلوتي الرقم القياسي في تاريخ المسابقة مع 4 ألقاب، بعد أن توّج باللقب مرتين مع ميلان الإيطالي في 2003 و2007 ومرتين أيضاً مع ريال في 2014 و2022.

جاء الإنجاز الشخصي للمدرّب الإيطالي بعد فوز صعب على ليفربول الإنجليزي في النهائي الذي أقيم في باريس عام 2022، لينجح في تخطي مدرّب ليفربول بوب بايسلي وسلفه في ريال مدريد الفرنسي زين الدين زيدان؛ فقد فاز المدرّبان بثلاثة ألقاب لكل منهما، فأصبح أنشيلوتي «سيّد الأبطال».

كذلك، فاز أنشيلوتي بلقب المسابقة مرّتين لاعباً مع ميلان، لكنّ نجاحاته مدرّباً وضعته في مصاف الأساطير، بالإضافة إلى احتفاله الشهير الأخير بارتداء النظارات الشمسية والسيغار في يده.

يُعدّ المدرّب محبوباً جداً لدى لاعبيه، نتيجة «القيادة الهادئة»؛ وليس من قبيل الصدفة أن تكون عنوان كتابه.

يعرف أنشيلوتي كيفية الحفاظ على اللاعبين في صفّه ويوجهّهم في الاتجاه الصحيح حتى في اللحظات الصعبة.

مرّ المهاجم البرازيلي رودريغو بفترات صعبة عانى خلالها أمام المرمى للتسجيل هذا الموسم، لكنّ أنشيلوتي لم يبخل عليه بالدعم.

قال أنشيلوتي في نوفمبر (تشرين الثاني): «هناك أوقات تسجّل فيها في كلّ مرّة تلمس فيها الكرة، وهناك أوقات تسدّد فيها كثيراً وتفشل».

وتابع: «سوف يتجاوز الأمر، كما حدث مع جميع المهاجمين الآخرين».

كذلك، لم يبدأ مواطن رودريغو، فينيسيوس جونيور الموسم بأفضل حالاته، ولكن بتوجيهات أنشيلوتي وصل إلى أعلى مستوياته في الوقت المثالي. وقال أنشيلوتي: «إنه عمل أنجز بشكل جيد». وتابع: «لديه موهبة رائعة أضاف إليها جودة رائعة في التحرك من دون الكرة».

نجح أنشيلوتي عبر بناء هذا الشعور الدافئ مع لاعبيه في مساعدتهم على قبول قراراته لناحية من يلعب أو لا، إضافة إلى مراكزهم في أرض الملعب.

في أحيان كثيرة، لعب الفرنسي إدواردو كامافينغا في مركز الظهير الأيسر، فيما يلعب مواطنه أوريليان تشواميني قلب دفاع، من دون امتعاضهما.

ورغم جودته الواضحة من حيث إدارة اللاعبين وقدرته على وضعهم في الوضعية الذهنية المناسبة، فإن أنشيلوتي اتخذ أيضاً كثيراً من القرارات التكتيكية المهمة هذا الموسم.

إنها ناحية من عمله لا تحظى بالتقدير المناسب في بعض الأحيان. فقال أنشيلوتي قبل عام: «هذا الفريق مدرّب بشكل جيد» في لحظة نادرة من التمرّد والفخر من المدرّب الذي عادة ما يكون راضياً عن صورته الودية.

كان القرار الأكبر أمام أنشيلوتي في بداية الموسم كيفية استخدام لاعبه الجديد الإنجليزي جود بيلينغهام.

استهل لاعب الوسط موسمه جزءاً من الهجوم، ولقيت هذه الخطوة نجاحاً منقطع النظير، حيث أحرز بيلينغهام 13 هدفاً في مبارياته الـ13 الأولى.

ومن ثمّ انتقل لاعب بروسيا دورتموند الألماني سابقاً ليشغل مركز الجناح الأيسر أو في عمق الوسط.

وقال الدولي الإنجليزي هذا الأسبوع: «أنا أثق بالمدرّب بنسبة مائة في المائة، وأعلم أنه يعرف ما يفعله في جميع المواقف».

وكان أحد أسباب هذا التحول هو الهزيمة الوحيدة التي مُني بها الفريق الملكي هذا الموسم في سبتمبر (أيلول) الماضي أمام الجار أتلتيكو مدريد.

عمد أنشيلوتي إلى تعديل تشكيلته بعد ذلك، حيث جعل بيلينغهام يقوم بالتغطية الدفاعية بالإضافة إلى دوره في الهجوم. لم يتلقّ «الميرينغي» أي خسارة في 32 مباراة بعدها في الدوري الإسباني.

قال أنشيلوتي في فبراير (شباط) الماضي: «المباريات التي لا يمكنك الفوز بها، يجب ألا تخسرها».

لم يخسر الفريق الملكي في دوري الأبطال على الإطلاق هذا الموسم، حيث أظهر لاعبوه جاهزية عالية لحسم الأمور في الأوقات الحسّاسة.

حافظ أنشيلوتي على فريقه مندمجاً وعلى درجة عالية من التركيز، وأثمر ذلك نجاحاً. ويمكن الإشارة، على سبيل المثال لا الحصر، إلى ثنائية البديل خوسيلو ضد بايرن ميونيخ الألماني في نصف النهائي.

ويبقى أحد الأسئلة القليلة حول التشكيلة الأساسية لريال مدريد قبل المباراة النهائية، يدور حول هوية حارس المرمى.

هل سيختار أنشيلوتي الحارس المخضرم الرائع البلجيكي تيبو كورتوا، العائد من الإصابة، أم بديله الأوكراني آندريه لونين الذي لعب دوراً حاسماً في الطريق إلى «ويمبلي»؟

وقال أنشيلوتي مازحاً: «أحب الاستماع إلى النقاش، ليس لدي الكثير لأفعله هذا الأسبوع، لذا فهذا يساعدني على قضاء الوقت».

نادراً ما يشعر الإيطالي بالارتباك، على الرغم من اعترافه بأنه يشعر عادةً بالتوتر في الساعات التي تسبق نهائي دوري أبطال أوروبا.

وفي حين يخوض مباراته النهائية السادسة، يمكنه التنبؤ بثقة بمسار الأمور: «ماذا أحبّ أن آكل؟ البروكلي والسلمون والمعكرونة. هذا ما سأتناوله». وتابع: «بعد ذلك؛ ساعة من القيلولة. يبدو ذلك جيداً؛ إذا استطعت. بعد ذلك؛ ستأتي كل الأفكار حول المباراة».

وأردف: «ثم قبل الجلسة الكلامية مع الفريق، يبدأ معدل ضربات القلب في الارتفاع... يصل إلى 110- 120 نبضة في الدقيقة، حتى تبدأ المباراة. وبعد بدء المباراة، يعود إلى إيقاعه الطبيعي».